أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مولود مدي - أسباب التقارب الايراني التركي














المزيد.....

أسباب التقارب الايراني التركي


مولود مدي
الحوار المتمدن-العدد: 5620 - 2017 / 8 / 25 - 16:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدوا أن التوتر الذي ميّز علاقات البلدين بسبب المسألة السورية, و الملف العراقي, بدأ يتلاشى بظهور قضية تهدد الطرفين في أن واحد و هي القضية الكردية, اذ أجبرت هذه القضية البلدين على التقارب و اعادة مراجعة الكثير من المواقف, و اعلان التحالف بين القوّتين.

لقد شهد لقاء القادة العسكريين من البلدين أعلى مستوى محادثات منذ حوالي اربعين سنة, وعقب اللقاء بين لقاء الجنرال التركي هولوسي عكار ومحمد حسين باقري رئيس هيئة الأركان الايرانية الأسبوع الماضي ، أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي تناول مع السلطات الإيرانية موضوع "التدخل الطائفي " في الخارج، إلى أن الوقت كان مناسبا للتعاون العسكري بين البلدين, و يبدوا أن تركيا بدأت تعترف بالأمر الواقع و أصبحت ترى أن الخطر ليس التوسّع الايراني و لا دعمها للحشد الشعبي بحيث التوسّع الايراني هو خطر على جميع الأطراف التي تدور في فلك الولايات المتّحدة و الحشد الشعبي الذي أصبح يثير مخاوف السعودية خاصة و القلقة من ظهور " حرس ثوري " أخر على شاكلة الحرس الثوري الايراني, و انما القوّة المتصاعدة للأكراد الممثلين من طرف حزب العمال الكردستاني وحزب الشعب, ولقد لجأت تركيا الى خيار التحالف بعدما رأت الدعم الأمريكي للأكراد يتنامى و يشكّل خطرا على اراضيها, مبتعدة بذلك عن حلف الأطلسي و مرتمية في حضن التحالف الروسي الايراني.

تشعر حاليا أنقرة بأن التحالف مع واشنطن و الاشتراك مع الناتو هو أمر لا قيمة له, اذ لا نزال نرى الدعم الأمريكي لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وذراعه العسكرية "وحدات حماية الشعب الكردية"، و هذا ما يجبر تركيا على تغيير موقفها من القضية السورية معتبرة أن استمرار الأسد لفترة قد يكون ضمانا لعدم تهديد الدولة التركية بقيام دولة كردية على حدودها مع سوريا لها امتداد داخل تركيا تتمثل في منظمة حزب العمال الكردستاني التي تسعى للانفصال في جنوب شرقي تركيا في إطار السعي لإقامة دولة كردستان الكبرى على أراض في العراق وسوريا وتركيا وإيران.
و يبدوا أن حضور القادة العسكريين في موضوع هذا التحالف لم يأتي من فراغ, بل هذا يعني أن طهران و أنقرة بصدد القيام بعمليات عسكرية مشتركة في شمال العراق وعلى طول حدودهما ضد حزب العمال الكردستاني, ومن شأن ذلك أن يمثل نقطة انطلاق ناعمة لزيادة التعاون العسكري في المستقبل, بعدما كان هذا التنسيق محدودا في الماضي.

و من الطبيعي أن لا يكون هذا التقارب التركي الايراني من دواعي سرور الولايات المتّحدة الأمريكية و لا إسرائيل أيضا, اذ من المقلق أن ترى أمريكا حليفتها تركيا تعمل مع أكبر عدوّة لها و لاسرائيل و هي ايران, اذ تم في 15 اغسطس الماضي, اتفاق رئيسي بشأن الطاقة بين الشركات التركية والإيرانية والروسية, لكن هل ستسمح أمريكا بكل هذا ؟.
هناك من يقول أن الخصومة والخلاف الكبيرين بين القوى الإقليمية لا يمنع من التعاون، ولو بشكل مؤقت من أجل تحقيق أهداف مشتركة, الا أن الواقع يقول أن دخول موضوع الطاقة في التعاون لا يؤكد أن هذا التحالف سيكون مؤقتا, بل هذه الاتفاقيات الاقتصادية ستغري الأتراك والروس بالمضي قدماً نحو الاندفاع صوب إيران.

ان هذا التقارب لا يعني أن أمريكا ستبقى مكتوفة الأيدي حيال ما يجري, اذ تستطيع أمريكا أن تتخلى عن دعمها للأكراد ان لم يصب هذا الدعم في مصلحتها, فيمكن أن يؤدي تصلّب الموقف الأمريكي الى زيادة الهوة بينها و بين تركيا, و سيخلق هذا التصلب ربّما خلافا مع اسرائيل أيضا التي ترفض أي تقوية لشوكة ايران, و بالتالي يمكن للولايات المتّحدة بسياساتها المزدوجة أن تتخلى عن دعم الأكراد و هذا سيقابله امتنان تركي كبير, كما لايجب أن نتناسى أن لتركيا مصالح في العراق, و للحفاظ عليها يجب تحجيم دور الحشد الشعبي المتأثر بايران بشكل كبير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,928,903
- حول مسألة الشريعة و تطبيقها
- كيف تأثر الفقه الإسلامي بالعقلية العربية البدوية؟
- هل تعرف من هو لورنس العرب الألماني؟
- حول الاشتراكية الديمقراطية
- مأساة الفلسفة في العالم العربي
- ما لا تعرفه عن نظرية الانفجار الكبير
- ملاحظات حول الماركسية
- ملاحظات حول فكر المعتزلة
- الاسلام السياسي هو من أدوات الامبريالية
- هل السنّة هي من الوحي ؟
- في الفصل بين الدعوة و السياسة .. النبي محمد نموذجاً
- الجذور الاسلامية للعلمانية
- تشوّه فكرة تأويل القرأن عند المسلمين
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول
- قراءة في الأزمة القطرية السعودية
- خدعة فهْم السلف
- خطر الأحزاب الاسلاموية
- الارهاب يكون بالكلمة قبل أن يكون بالسلاح
- الصراع بين الأصولية و التنوير
- النظرية العلمية و الأية القرأنية


المزيد.....




- وفد الحركة الشعبية (الحلو) يغادر أديس عقب إنتهاء الإجتماعات ...
- أردوغان: على السعودية تسليمنا قتلة خاشقجي لنحاسبهم
- السعودية: نرحب باتفاقات مفاوضات السويد ونسعى لحل الأزمة اليم ...
- كوسوفو تعلن عن بناء جيش .....واشنطن تؤيد وأوروبا تنتقد وصربي ...
- اتفاق ستوكهولم: هل يمهد لحل سياسي شامل في اليمن؟
- السفير والمفاوض الأميركي وليم برنز في المشهد
- كوسوفو تعلن عن بناء جيش .....واشنطن تؤيد وأوروبا تنتقد وصربي ...
- بالصور.. فريق ليفربول يزور مستشفى للأطفال
- تحلم بالسفر والترحال.. 7 رحالة يدعونك لمشاركتهم رحلاتهم المق ...
- تعليق مفاوضات أديس أبابا بين الحكومة السودانية والمعارضة


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مولود مدي - أسباب التقارب الايراني التركي