أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الأبعاد القومية لعلامات الساعة --رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 15














المزيد.....

الأبعاد القومية لعلامات الساعة --رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 15


طلعت خيري
الحوار المتمدن-العدد: 5619 - 2017 / 8 / 24 - 18:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الأبعاد القومية لعلامات الساعة --رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 15


1 ثم رايت اية اخرى في السماء عظيمة و عجيبة سبعة ملائكة معهم السبع الضربات الاخيرة لان بها اكمل غضب الله* 2 و رايت كبحر من زجاج مختلط بنار و الغالبين على الوحش و صورته و على سمته و عدد اسمه واقفين على البحر الزجاجي معهم قيثارات الله* 3 و هم يرتلون ترنيمة موسى عبد الله و ترنيمة الخروف قائلين عظيمة و عجيبة هي اعمالك ايها الرب الاله القادر على كل شيء عادلة و حق هي طرقك يا ملك القديسين* 4 من لا يخافك يا رب و يمجد اسمك لانك وحدك قدوس لان جميع الامم سياتون و يسجدون امامك لان احكامك قد اظهرت* 5 ثم بعد هذا نظرت و اذا قد انفتح هيكل خيمة الشهادة في السماء* 6 و خرجت السبعة الملائكة و معهم السبع الضربات من الهيكل و هم متسربلون بكتان نقي و بهي و متمنطقون عند صدورهم بمناطق من ذهب* 7 و واحد من الاربعة الحيوانات اعطى السبعة الملائكة سبعة جامات من ذهب مملوة من غضب الله الحي الى ابد الابدين* 8 و امتلا الهيكل دخانا من مجد الله و من قدرته و لم يكن احد يقدر ان يدخل الهيكل حتى كملت سبع ضربات السبعة الملائكة*


التصحيح التعبيري


رأيت في السماء أية عظيمة -- سبعة ملائكة ومعهم سبع ضربات لان غضب الله قد اكتمل --- ورأيت بحر من زجاج مختلط بنار الواقفين عليه هم الوحش وصورته وسمته وعدد أسمائه ومعهم قيثارات الله يرتلون ترنيمة موسى عبد الله وترنيمة الخروف قائلين عظيمة وعجيبة هي أعمالك أيها الرب الإله القادر على كل شيء عادلة يا ملك القديسين--- من يا رب لا يخافك ويمجد اسمك –انك وحدك قدوس جميع الأمم سيأتون ليسجدون أمامك ---أحكامك قد أظهرت ---ثم نظرت وإذا بهيكل خيمة الشهادة في السماء انفتح –فخرجت من الهيكل الملائكة السبعة وهم متسربلون بكتان نقي وبهي ومتمنطقون الى صدورهم بمناطق من ذهب ومعهم سبع ضربات --- أعطى احد الحيوانات الأربعة للملائكة السبعة سبعة جامات من ذهب مملوءة من غضب الله الحي الى ابد الآبدين-- وامتلأ الهيكل دخانا من مجد الله ومن قدرته ولم يكن احد يقدر ان يدخل الهيكل حتى كملت الضربات السبعة –


الكاتب المقدس .الإنجيل --- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 15

https://www.enjeel.com/bible.php?op=read&bk=15


تعليق---


يعتقد يوحنا ان يوم القيامة أو اليوم الأخر سيحدث في السماء فقط تاركا الأرض للأهداف القومية لذا ربط أحداث السماء بالمكان المقدس على الأرض مثلا لا تظهر علامات أخر الزمان للعبرانيين واليهود حتى يستولوا على الأرض المقدسة ففي حالة الاستمكان في الأرض سيطالب أصحابها بما جاءوا من اجله هو راية المقدسات القومية مثل تابوت العهد وخيمة الشهادة وهيكل الله -- وبعض الأثريات التي تركها آل موسى وهارون – ولكي تبقى تلك الأثريات في عقيدة الأجيال القادمة لابد من رفعها الى السماء وجعلها مصدرا لعلامات الآخرة محتكرا كل أحداثها لمعتقدات العبرانيين واليسوعيين ---الرؤيا-- ورأيت بحر من زجاج مختلط بنار الواقفين عليه هم الوحش وصورته وسمته وعدد أسمائه ومعهم قيثارات الله يرتلون ترنيمة موسى عبد الله وترنيمة الخروف قائلين عظيمة وعجيبة هي أعمالك أيها الرب الإله القادر على كل شيء عادلة يا ملك القديسين-


علامات الآخرة تخرج من معتقدات الصهاينة اليسوعيين

الرؤيا --أحكامك قد أظهرت ---ثم نظرت وإذا بهيكل خيمة الشهادة في السماء انفتح –فخرجت من الهيكل الملائكة السبعة وهم متسربلون بكتان نقي وبهي ومتمنطقون الى صدورهم بمناطق من ذهب ومعهم سبع ضربات --- أعطى احد الحيوانات الأربعة للملائكة السبعة سبعة جامات من ذهب مملوءة من غضب الله الحي الى ابد الآبدين-- وامتلأ الهيكل دخانا من مجد الله ومن قدرته ولم يكن احد يقدر ان يدخل الهيكل حتى كملت الضربات السبعة –

علامات الآخرة تخرج من معتقدات الإسلام السياسي

لم يذكر القران أي علامة من علامات الساعة وجميع الأحاديث النبوية التي توصف العلامات الصغرى والكبرى ونزل عيسى ودابة الأرض الجساسة لا صحة لها وضعها الإسلام السياسي تحث ضغوط وأرادت سياسية أوربية بالاتفاق بين رجال الدين المسلمين وبين عناصر المعابد السرية قسمت المنطقة الى طوائف متناحرة مما سهل للاعبين على أوتار الطائفية من شق وحدة الشعوب وتمزيقها خدمة للمؤامرة السرية التوسعية التي تطمح الى إعادة أمجادها الدينية في الشرق الأوسط

تصحيح الاعتقاد --القران يصف حال يوم القيامة

وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً{47} وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفّاً لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُم مَّوْعِداً{48} وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً{49} وَيَوْمَ يَقُولُ نَادُوا شُرَكَائِيَ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُم مَّوْبِقاً{52} وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُم مُّوَاقِعُوهَا وَلَمْ يَجِدُوا عَنْهَا مَصْرِفاً{53}





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,223,089
- التوافق السياسي بين الصهاينة واليسوعيين--رؤيا يوحنا اللاهوتي ...
- الوشم وأبعاده العقائدية في سفر الحياة (الخروف)-- رؤيا يوحنا ...
- الاغتصاب اليسوعي لعرش الله-- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 12
- أهداف بني صهيون بين العبرانيين واليسوعيين --رؤيا يوحنا اللاه ...
- الهيمنة الاستعماري في تنبؤات ومذكرات يوحنا -- رؤيا يوحنا الل ...
- أفلام رعب سفر الرؤيا-- فلم ملك الهاوية --رؤيا يوحنا اللاهوتي ...
- رد على مقالة مصطفى راشد في زواج المسلمة من مسيحي أو يهودي
- وعد المسيح هو الله بتدمير سكان الأرض--رؤيا يوحنا اللاهوتي-- ...
- المسيحيون بين دم المسيح ودم الخروف --رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إ ...
- دور المعابد السرية والعملاء السريون في زعزعت الشعوب --رؤيا ي ...
- الخروف المقدس بين إلوهية يسوع وشريعة التوراة--- رؤيا يوحنا ا ...
- دور المعابد السرية اللاهوتية في صناعة الله -- رؤيا يوحنا الل ...
- التجسس السياسي --يوحنا جاسوس عبراني على كنائس اليسوعيين -- ر ...
- الإبعاد السياسية من رؤيا يوحنا اللاهوتي -- رؤيا يوحنا اللاهو ...
- خرافات لاهوتية يؤمن بها اليسوعيين--رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصح ...
- دور المخبر السري في تحريك السلطة والقضاء للاعتقال السياسي-- ...
- المسيحية تحرم السلام على الديانات الأخرى --رسالة يوحنا الرسو ...
- الاستيلاء اليسوعي على الله -- رسالة يوحنا الرسول الأولى إصحا ...
- احترزوا من أنبياء يسوع الكذبة--رسالة يوحنا الرسول الأولى إصح ...
- لا وجود لأولاد الله والمحبة زيف وكذب-- رسالة يوحنا الرسول ال ...


المزيد.....




- بومبيو يدعو الرئيس المنتخب -للكنيسة الأوكرانية الجديدة- احتر ...
- نيابة مصر تحيل شرطيا للمحاكمة العاجلة لقتله مسيحيين اثنين في ...
- السيسي يُحْيي التراث اليهودي في مصر
- ??الرئيس السوداني يؤكد موقف بلاده الثابت تجاه قضايا الأمة ال ...
- ليبيا... سيف الإسلام الأقوى شعبيا وفق الاستطلاعات
- إغلاق مدرسة سرية -سلفية- في فرنسا
- ملك الأردن: -سنحمي المقدسات الدينية في القدس من منطلق الوصاي ...
- «الإسلامية المسيحية» لنصرة القدس: اقتحام منطقة «دير مار سابا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الأبعاد القومية لعلامات الساعة --رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 15