أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عيد الماجد - كذبة البدوي التي اصبحت مصدرا للارهاب















المزيد.....

كذبة البدوي التي اصبحت مصدرا للارهاب


عيد الماجد
الحوار المتمدن-العدد: 5619 - 2017 / 8 / 24 - 18:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الاسلام ذلك الخط الناري الذي يحرق كل من يقترب منه او يحاول كشف اسراره الاسلام ذلك الوحش الذي ابتلع ومازال يبتلع البشر من معتنقيه ومن كارهيه ولكن ..
على الرغم من التهديد والوعيد سوف نقترب اكثر من هذا الوحش لنحاول ان نعرف السر الذي يخفيه ويجعل كل هذه الانفس تصدق خرافاته وتعيشها وتقدم حياتها فداء له ربما نسهم في توعية البشر من هذا الدين الاجرامي الذي اصبح خطرا على البشرية.
على عكس مايروج الاسلام عن العرب قبله ويصفهم بالمتخلفين المجرمين المتناحرين ويصف تلك الفترة بالجاهليه , فقد كانوا في الحقيقة قبل قدوم كابوس الاسلام امة متحضرة بكل شي بالشعر بالفلسفه ولكن الاسلام اراد ان يطمس كل شئ لينسب لنفسه انه من هذب واصلح المجتمع الفاسد, مع انك لو قرأت الاسلام قراءة منصفه لعرفت بدون اي مجهود يذكر ان سبب كل التخلف والمصائب التي لازمت الامة العربية منذ 1400 سنة هو الاسلام فلقد تفنن المسلمون بالقتل وفي انتهاك الاعراض لنأخذ مثلا لقد قال محمد في قرأنه الذي ادعى انه من عند الرب لكم دينكم ولي دين ولكن الواقع يقول غير ذلك فقد قتل ابو احميد واصحابه المرتدين وقطعوا اوصالهم وكتب الاسلام مليئة بالجرائم التي يتباهى بها المسلمون دون تفكير ,ايضا يدعي محمد انه حرم العبوديه لغير الله ولكن نجد انه كان عنده ملكات يمين وخادم ويأخذ من السبايا التي يقتل المجرمون عفوا المسلمون ذويهم كما انه تزوج الكثير من النساء ولم يترك حتى زوجة ابنه بالتبني الذي خسر زوجته بسبب شهوة ابو احميد الذي لم يراعي مشاعر الابوه التي كان يظهرها لزيد فهل هذا نبي وهل اتى ليصلح المجتمع ام ليحظى بالنساء و بالمنصب الاول ليعيش مع شهواته التي لاتنتهي والتي ينفذها بعد ان يخدع الناس انها وحي الهي فما اسهل ان تكون شهواتك ايها النبي مفروضه من الله ومن يرفض التنفيذ يقتله نبي الرحمة ويقبع في النار الابديه ومن يوافق سوف يكون صحابي جليل تغمره الهدايا ويكن له ايضا السبايا وملكات اليمين ويستمر المسلمون بالتغاضي عن كل هذه السلبيات التي يعرفونها ويستمروا بالترديد كالببغاوات فداك ابي وامي يارسول الله ويسعون جاهدين لتلميع صورة الاسلام السيئة التي بدأت تنكشف شيئا فشيئا بفضل عصر المعلوماتية ومهما حاولوا ان يصلحوا فسوف تنهار الخرافة قريبا.
يقول المثل تعرف الشجرة من ثمارها , انظر الى ثمار شجرة الاسلام من اول يوم الى هذا اليوم تجد ان العامل المشترك هو القتل وانتهاك حياة البشر وكرامتهم وسلب حقوقهم تحت عنوان اوامر الله نعم الله الذي يفترض انه خلق البشر ثم غير رايه ويريد ان يقتلهم بيد اتباع محمد البدوي الصحراوي لانهم لايريدون ان يؤمنوا به مع انه عالم الغيب والشهادة ولكنه لا يعلم انهم سوف يرفضون عبادته لذلك ندم على انه خلقهم وطلب من النبي حمادة ان يريحه منهم هل هذا كلام يصدقه عاقل والسؤال الاقوى لماذا لم يأتي محمد بمعجزة ولماذا قتل كل من طالبه باثبات على انه نبي ولا تقل ان معجزته القرأن فالقرآن نفسه لم يجمع الا بعد وفاته بسنوات اضف الى ذلك انه منطقيا لا ينفع ان يكون دليل فهل تكتفي الشرطه مثلا بالافراج عن المتهم اذا قال انه برئ ... القرآن عبارة عن خزعبلات منقوله بتصرف عن كتب اخرى بمساعدة بحيرى الراهب والباقي ترجمة لرغبات نبي الرحمة وشهواته ولو قرأته بدون تلحين لضحكت على تناقضاته وركاكة بناءه اللغوي لذلك نلاحظ ان المسلمون يفضلون بعض قراء القران على البعض الاخر حسب نقاوة الصوت و اللحن بالضبط مثل اختيار المستمع للاغنية الجميله التي تؤثر به وتجذبه.
هناك مافيات وفرق تقنية وامبراطوريات اعلامية مدفوعة الاجر هدفها الترويج للاسلام وتحسين صورته والتي تلتقط كل خبر لتجيره لمصلحة الاسلام ولتجعل منه اعجازا علميا على طريقة ابو الزغاليل فيكفي ان تبحث على الانترنت لتعرف حجم الدجل والكذب الذي يريد تجار الخرافه حشو رؤوس العامه به ,فلا تتفاجئ ان رايت خروفا يسلم نفسه للذبح عندما يقال له الله اكبر او اسدا ينطق الشهادتين او طفلا تكتب على جسده ايات محمدية او حتى اشجار تكتب اسم حمادة باغصانها .
يتباهى امة الاسلام انهم خير امة اخرجت للناس وان دينم الدين الوسطي ولم يسألوا انفسهم من اين خرج الارهاب اذا هل رأيتم ارهابي يهودي او مسيحي ابو بوذي ولاتذكروا لي جيش اسرائيل او جيش امريكا او غيرهم من حجج المغفلين انا اقصد ارهاب ناتج عن فكر ديني بالطبع لن تجدوا غير المسلمين ارهابيين لان الاسلام ارهابي ولان القران كتاب ارهابي ملئ بأيات القتل والتقطيع والتهديد التي يرفض المسلمين الاعتراف بخطورتها على البشريه ولكن مالحل .
المشكله ان المسلمين لايفكرون بالحياة ولا بتحسين معيشتهم فيها لانهم يرونها دار اختبار وتجهيز للموت وللاخرة فهم لايهتموا بها الا لجمع الحسنات و بأي طريقة بالقتل بالارهاب المهم انهم يجمعون الحسنات حتى يذهبوا ليضاجعوا عاهرات الحور العين فكل ماهو غير مسلم يعتبر هدف للارهاب الاسلامي الذي ان لم يوضع له حد سوف يقضي حتى على كوكب الارض
فتخيلوا لو ان الارهابيين يملكون سلاحا نوويا ماذا ستكون النتيجه نحن بحاجه اذا الى حل ينهي هذه الافكار الهمجية ويفتح عيون الشعوب العربيه حتى لو بالاكراه يجب زياده قنوات الالحاد والتوعيه والتبشير يجب انقاذ المسلمين من دينهم المدمر عبر التوعية فأنا اتعجب كيف تسمح الدول الغربية بأنتشار الاسلام على اراضيها فعندما تزور احدى الدول الغربيه تتفاجئ من اصحاب الذقون الطويله والدشاديش القصيرة وبالحرية التي يعيشونها والتي ربما في بلادهم لايستطيعون ان يعيشوا ولا حتى ربعها ثم تقولون من اين يأتي الارهاب واريد ان اتساءل مالفائدة من توزيع القرأن هذا الكتاب الملئ بالجرائم والحث عليها والملئ بالخرافات لمذا يتم السماح بتوزيعه على الناس هل نحن بحاجة للمزيد من المتطرفين والدواعش لماذا لايعامل معاملة الكتب الخطيرة والممنوعه ويمنع من التداول مثلما تمنع الدول الاسلامية توزيع الانجيل وباقي الكتب التي تدعو للالحاد او للاديان الاخرى ولا تقل لي ان هناك اسلام معتدل فهذه كذبة كبرى لايوجد اسلام معتدل الاسلام عباره عن افعى مهما ادعت انها مسالمه فسوف تلدغك في الوقت الذي تراه هي مناسبا .
في النهاية اريد ان الفت نظر القارئ الكريم ان كل الاديان لا اقول نزلت ولكن اقول بدأت بالمنطقة العربية والتي هي ايضا اكثر منطقة تحتوي على حروب و طائفية وقتل وفساد وعندما تسأل لماذا يتذرع الشيوخ وبهائمهم ان السبب اننا لانطبق الاسلام اي اسلام ياساده اسلام القاعدة ام طالبان ام داعش ام اسلام الحوثيون هل تعلموا لو طبق المسلمين الاسلام بحذافيرة سوف يكون كل مسلم ارهابي لان القرأن يامره ان يقتل كل ماهو غير مسلم بل حتى المسلم المخالف له بالمذهب والمقصر في اي فرض او سنه سوف يقتل ايضا فهل هذا دين ام مشروع موت فكروا جيدا واقرؤا كتبكم حتى تعرفوا الى اين تسير بكم قافلة الموت الاسلامي وارفعوا القدسية المزعومه عن القرآن وعن السيره المحمدية واقرؤوها قراءة المثقف لا قراءة المتخلف وسوف تنكشف امامكم الحقيقة وتذكروا تلك المقوله ...استيقظوا انهم يضحكون عليكم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الخازوق العلوي وبهائم العمائم
- السؤال الذي قادني للالحاد
- البحث عن الحياة تحت ركام الموت
- اسطورة الجنة وقطيع البهائم الارهابية
- اوقفوا البشير شو حتى لايزعج اللصوص
- انشرها ولك الاجر ايها الغبي
- الى اباطرة البترول الاسلامي اخرسوا ودعوا المانيا تتحدث
- رسالة الى الله
- مسلسل الاساءات الكويتية للعراق كاظم الساهر لن يكون الاخير
- الاسلام دين الرحمة ام دين الارهاب
- عزيزي المواطن العراقي تعاستك من تياستك
- عمائم ارهابية وميليشيات وشعب جاهل يعشق القبور
- الدين افيون الشعوب
- نقمة الاسلام
- شئنا ام ابينا الاسلام دين الارهاب
- الاهداف الحقيقية من زيارة الصدر للسعودية
- العراق يغرق في مستنقع الطائفية والجهل
- طائفيون بلباس وطني
- هل جميع اهل الموصل دواعش
- خرافات و لصوص وعمائم


المزيد.....




- تيلرسون: على الفصائل الشيعية المدعومة من إيران مغادرة العراق ...
- غندور: امريكا لم تطلب منا ابعاد الاخوان المسلمين
- علماء مسلمون يدعون لمواجهة التطبيع مع إسرائيل
- علماء مسلمون يدعون إلى مواجهة كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل ...
- عبد الهادي الحويج لـRT: من حق سيف الإسلام القذافي الترشح للا ...
- جماعة الإخوان المسلمين تصدر بيانا بشأن عملية الواحات وتهاجم ...
- مدير جامعة الإمام السعودية: «الإخوان» مدلسون وأنهينا تعاقد ا ...
- خطيب المسجد الأقصى لـ«الشروق»: رعاية مصر للمصالحة بين «فتح» ...
- سقوط صاروخين بكابل وارتفاع قتلى هجومي المسجدين
- ‎خلافات بين أقباط مصر في الداخل والمهجر حول استفتاء تقرير ال ...


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عيد الماجد - كذبة البدوي التي اصبحت مصدرا للارهاب