أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عادل محمد - البحرين - «مدبّر انتفاضة الخبز» يغادر خندق المواجهة















المزيد.....

«مدبّر انتفاضة الخبز» يغادر خندق المواجهة


عادل محمد - البحرين
الحوار المتمدن-العدد: 5619 - 2017 / 8 / 24 - 10:00
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


بقلم علي عطا

امتدت مسيرة رفعت السعيد في قلب الحركة الشيوعية المصرية منذ أربعينات القرن الماضي، وانطلقت من مسقط رأسه المنصورة، حيث اعتقل للمرة الأولى عام 1946 وهو في الرابعة عشرة ، خلال مشاركته في تظاهرة سياسية. وظل السعيد حتى وفاته مساء الخميس عن 85 عاماً، أحد أبرز وجوه اليسار المصري والعربي، واحتل مكانة المؤرخ الأبرز لتلك الحركة بلا منازع، وتصدَّر قائمة خصوم تيار الإسلام السياسي، ويُنسَب إليه مصطلح «المتأسلمين» لوصف الأفكار التي يتكئ عليها المنتمون إلى ذلك التيار، وفي مقدمهم جماعة «الإخوان المسلمين».

والغريب أنه اتخذ موقفاً مماثلاً لموقف قيادة تلك الجماعة مِن الدعوة إلى التظاهر يوم 25 كانون الثاني (يناير) 2011، إذ حض المنتمين إلى حزب التجمع على عدم النزول إلى الشوارع والميادين في ذلك اليوم، لأنه «عيد الشرطة»! وبسبب ذلك الموقف، اعترض مسؤولون في حزب التجمع على ما وصفوه بأنه «تحول في مسار الحزب»، ومن ثم انشقوا عنه وأسَّسوا حزب «التحالف الشعبي الاشتراكي». وفي تطور لاحق، اعتبر السعيد حزبه «شريكاً في ثورة 30 حزيران (يونيو) 2013، بما أنه شارك في محاربة الإخوان المتأسلمين»، وقال أخيراً في حوار تلفزيوني، موجهاً حديثه إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي: «نحن نحبك. أنت أنقذتَ رقبتي في 30 يونيو، لكن لا بد أن يتساوى الجميع في حمل عبء البناء والتنمية».

وعقب إعلان أسرة السعيد خبر وفاته فجأة في منزله، صدر بيان مِن رئاسة الجمهورية جاء فيه: «فقدت مصر رمزاً من رموز العمل السياسي الوطني الذي أثرى الساحة السياسية المصرية بفكره ومواقفه». ويرى البعض أن السعيد بالَغ في مهادنة السلطة على رغم قيادته حزباً معارضاً، ربما انطلاقاً مِن إيمانه بضرورة الاصطفاف إلى جانبها في مواجهة الذين يتبنون العنف المسلح، ولوحظ أنه لم يرشح مطلقاً للفوز بأي من جوائز الدولة تقديراً لإنتاجه الفكري والأدبي، علماً أنه احتفظ حتى رحيله بعضوية لجنة التاريخ في المجلس الأعلى للثقافة الذي يتولى منح تلك الجوائز.

وبعد سنوات طويلة شغل السعيد خلالها رئاسة حزب التجمع خلفاً لمؤسسه خالد محيي الدين، تولى في السنوات الأخيرة منصب «رئيس المجلس الاستشاري» للحزب ذاته. واحتفل الأسبوع الماضي بصدور كتاب جديد له عنوانه «الإرهاب المتأسلم... حسن البنا وتلاميذه من سيد قطب إلى داعش»، كما شارك منتصف الشهر الماضي في لقاء نظمته مكتبة الإسكندرية تحت عنوان «حوار النخبة»، وشدَّد خلاله على ضرورة أن تلعب المكتبة دوراً أكبر «في مواجهة تزييف المتأسلمين وعي الشباب».

وفي خضم انخراطه في العمل السياسي، السري والمعلن، كتب «السكن في الأدوار العليا»، ثم «البصقة» و «رمال» و «مع حكايات الحكايات» و «مجرد ذكريات»، لتضعه مع رواد «أدب السجون» في العالم العربي، لكنه كان يعتبرها «مجرد محاولات» في الكتابة الأدبية. وإلى تأريخ حركة اليسار المصري، كتب عن شخصيات بارزة في الحركة الوطنية المصرية، مثل رفاعة الطهطاوي، أحمد عرابي، مصطفى النحاس. وعالج قضية العلاقة بين مسلمي مصر وأقباطها، وقضايا الماركسية الحديثة في مصر والعالم بأسره.

تعرض السعيد للسجن على خلفية نشاطه السياسي لفترات محدودة في العهد الملكي، وعقب الثورة قبع في السجن من 1953 إلى 1958، ثم من 1959 إلى 1964. بعد ذلك انضم إلى «الاتحاد العربي الاشتراكي»، التنظيم الحاكم وقتذاك، وعمل صحافياً في «أخبار اليوم» القاهرية، ثم سكرتيراً شخصياً لخالد محيي الدين، العضو المؤسس في تنظيم «الضباط الأحرار». بعد ذلك، أصبح أحد قادة المجلس المصري للسلام وتمكن من إكمال دراسته الأكاديمية، فحصل على الدكتوراه من جامعة لايبزيغ.

ولدت فكرة روايته الأولى «السكن في الأدوار العليا» في السجن، وعلى حد تعبيره: «فجأة مرق سهم مضيء جعلني أتساءل لماذا لا أكتب شيئاً؟ وقررت أن أكتب رواية، أو بالدقة حكاية. وراودتني مجموعة من الأسئلة أين أكتب؟ وكيف؟ وكان الرد جنونياً، أسجلها شفوياً، أختزن الوقائع والحكايات وأصوغها وأعيد صياغتها وأرتبها وأعيد ترتيبها، لكن الأمر تحول إلى حال تشبه الإدمان، أن أكمل الرواية، أتقنها، أعيد صياغتها حرفاً حرفاً، مرات عدة. الساعات لم تعد تكفي، وإعادة الصياغة أرهقتني، وأخيراً اكتملت الرواية وراجعتها في ذاكرتي عشرات المرات، ثم كان قرار الإفراج. إلى البيت عدتُ، وبعد السلامات والتحيات وقبلات الأم والزوجة والأولاد والأخوات، بدأ هذا المولود الكامن في عمق الذاكرة يتمرد، أنا لم أستطع المقاومة، وجلست وشربت كوباً كبيراً من القهوة. أغلقت غرفة المكتب وأطلقت كلمات الذاكرة، كما كانت صياغتها الأخيرة، وفي ست ساعات كانت الرواية مخطوطاً مكتملاً».

أما سبب دخوله السجن تلك المرة، فهو اتهامه بأنه العقل المدبر لتظاهرات كانون الثاني 1977 التي أطلق عليها الرئيس أنور السادات «انتفاضة الحرامية»، فيما سمتها المعارضة «انتفاضة الخبز».

المصدر: الحياة اللندنية

----------

رفعت السعيد

بقلم حازم صاغية

برحيل رفعت السعيد، أحد أبرز وجوه اليسار المصريّ التقليديّ، يُسلّط بعض الضوء على منظومة تفكير وسلوك لازمت تطوّر منطقتنا منذ الخمسينات. هوامش تلك المنظومة تغيّرت، لكنّ متنها لم يتغيّر من أيّام «الحركة الديموقراطيّة للتحرّر الوطنيّ» (حدتو) التي كان رفعت مناضلاً شابّاً فيها إلى أيّام «حزب التجمّع الوطنيّ التقدّميّ الوحدويّ» حين صار من قياديّيه ثمّ رئيساً له.
وليس صدفة أنّ هذا اللون الفكريّ والسياسيّ الذي مثّله رفعت السعيد صار يتجسّد بشخصيّات ووجوه، بعضها سياسيّ وبعضها ثقافيّ، لكنّه لم يعد يجد أحزاباً وقوى عريضة تعبّر عنه، وهو ما يصحّ، مع تفاوت النسب، في سائر تشكيلاته في المنطقة العربيّة.
اللون هذا يمكن وصفه بالأصوليّة العلمانيّة: نفس القطع والحسم والاستبعاد للآخر ممّا هو معروف في الأصوليّة الدينيّة. ولمّا كان الأصوليّ الدينيّ والأصوليّ العلمانيّ يتبادلان سلعة الاستبعاد نفسها، بدا الصراع بينهما قَبَليّاً لا سياسيّاً، يفتح على العنف الذي يحبّه الطرفان ولا يفتح على السياسة التي يكرهانها.
قد يقال، بكثير من الصحّة، إنّ من المنطقيّ والطبيعيّ أن يسود العداء المطلق بين حركتين إطلاقيّتين. لكنّ صحّة هذا التقدير لا تُعفي من مراجعة ظروفه وشروطه الخاصّة.
ففي ما خصّ اليسار الذي عبّر عنه رفعت وبعض مجايليه، وبعض تلامذتهم، بدا في الأمر تثبّتٌ عند حقبة معيّنة وعند فهم ما للتقدّم. ذاك أنّ «الفجر الجديد» بدا قاب قوسين، لا يعيق وصولَه إلّا حفنة من «المتخلّفين». صحيح أنّ الإسلاميّين أخافوا أولئك اليساريّين كما أخافوا الليبراليّين، إلّا أنّ الأخيرين تلكّأوا عن مهمّتين: فمن جهة، لم يستطيعوا تبيئة مصادرهم الغربيّة، ولا استطاعوا مواكبة التغيّر الذي أصاب تلك المصادر نفسها، دافعاً بها إلى الانفتاح على التعدّديّة والآخر. لقد مكث «الغرب» لديهم في لحظته العلمويّة التي لم «تتطوّر» لاحقاً إلّا في وجهة سوفياتيّة.
ومن جهة أخرى، لم يتعاطفوا مع ضحايا القهر والاضطهاد، وكان الإسلاميّون أوّل وأكثر هؤلاء الضحايا، على أيدي أنظمة عسكريّة وأمنيّة وصفها الشيوعيّون بـ «الوطنيّة» و «التقدّميّة». والسلوك هذا الذي انتهى بأصحابه إلى الوقوف في صفّ الأنظمة العسكريّة والأمنيّة، عزّزته علاقات وخرافات: ذاك أنّ العداء للاستبداد لم يكن مرّة جزءاً من «البرنامج» اليساريّ. وبسبب العلاقة التبعيّة للاتّحاد السوفياتيّ، غدت الأنظمة الصديقة لموسكو شقيقة كبرى للشيوعيّين المحليّين، فحلّ عمليّاً تمكين الاستبداد في رأس هذا «البرنامج». وحين كان يطرأ صدام مع واحد من هذه الأنظمة، على ما كانت الحال مع الناصريّة بين 1958 و1964، كان السبب علاقة موسكو بذاك النظام، لا تكوين هذا النظام نفسه.
وسلوك كهذا أسّس للنقص الديموقراطيّ ولتضييق رقعة السياسة في المجتمعات المعنيّة. فهذا الطرف لم يرفع مرّةً دعوةً إلى تسوية بين ضحايا الاستبداد، وفي عدادهم الإسلاميّون طبعاً، دعوةً قد تُغري الأخيرين بالمقايضة: الحضور في السياسة والحقل العامّ مقابل تكيّف مع مواقف أكثر تقدّماً في خصوص المرأة والأقليّات والدستور. ما حصل هو العكس، فأدّى الالتحاق بتلك الأنظمة إلى تمكينها في مواجهة خصومها المحرومين من حقوقهم وحرّيّاتهم.
لقد كان الاستثناء الأبرز العلاقة بـ «حزب الله» الذي تربطه بالأنظمة العسكريّة والأمنيّة، وبأيديولوجيّاتها في المقاومة، علاقة ودّ وتحالف. وهذا ناهيك بكومة من الخردة النظريّة التي تتيح إدراج حزب «الوليّ الفقيه» في ما هو «متحوّل»، لا «ثابت»، أو في ما هو «يسار الإسلام» لا «يمينه».
واليوم، لا تتجلّى خلاصة هذا المنحى كما تتجلّى في «الحرب على الإرهاب» التي كفّ أنصارها من «مناهضي الإمبرياليّة» عن الاكتراث بأسباب هذا الإرهاب، علماً أنّهم لطالما كانوا ملوك هذا السؤال ومحتكريه.
لقد دمج رفعت السعيد نشاطه السياسيّ بنشاط فكريّ وتأريخيّ عبّرت عنه كتبه ومقالاته، وكان رجلاً صادقاً في ما آمن به وهو شابّ. لكنّ مرور الزمن أبقاه على ذاك الإيمان الأوّل، لا يتزحزح عنه، فيما كلّ شيء كان يؤكّد الحاجة إلى تغيير القناعات الأولى. وذلك لو حصل، لأعفى راحلنا الكبير من الاضطرار إلى حماية رجال الأمن... الأمن إيّاه!

المصدر: الحياة اللندنية

----------
قصر الكلام - لقاء مع الدكتور رفعت السعيد، رئيس حزب التجمع السابق
https://www.youtube.com/watch?v=emqB8zwvmm4
أزمة اليسار المصري.. د. رفعت السعيد - أيها السادة المحترمون
https://www.youtube.com/watch?v=Koppb7DGLQg
صح النوم: رفعت السعيد: حسن البناء ليس فقيهاً إسلامياً
https://www.youtube.com/watch?v=jg8eYEJN5_M





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عبد العزيز العلي المطوع.. مؤسس “إخوان الكويت”
- تفجير البرجين صناعة أمريكية.. واتهام «الرياض» من دون دليل وا ...
- خامنئي شاجبا العنصرية الأميركية
- هل تقف إيران على شفير ثورة خضراء جديدة؟
- الفنانون الإيرانيون والأفغان يتحدون دواعش الشيعة والسنة!
- معهد واشنطن: التركيز على أهداف واضحة لاحتواء إيران في العراق ...
- فنانون كويتيون عن العملاق عبدالحسين عبدالرضا: رحل الأب
- بين بيل غيتس الكافر والمسلم المزيّف خامنئي!
- تغريدات “صادمة” لأحمد عدنان: خفايا العلاقات بين السعودية وبش ...
- بين التكنولوجيا والفن والعلم
- سمر الشامسي أيقونة العمل الخيري والإنساني
- نساء إيرانيات يتمردن على الحجاب!
- ردي على المتطفلين وعملاء عصابة ولاية الفقيه
- أتحدى المتطفلين وعملاء عصابة ولاية الفقيه!
- هل اقتربت نهاية عصابة ولاية الفقيه؟
- مارادونا المجنون يقول إنه -جندي- لرئيس فنزويلا مادورو
- شهد شاهد من أهلها: 70% من الشعب الإيراني يعيشون تحت خط الفقر ...
- الأغنية الإيرانية -اى عشق- (أيها الحب)
- تعرف على اللوبي الإيراني ذراع طهران الدبلوماسي في واشنطن
- أذكى 10 حيوانات على كوكب الأرض


المزيد.....




- وزير الكهرباء المصري يكشف عن تدخل السيسي لخفض تكاليف محطة ال ...
- فيديو.. الكشف عن أهداف استراتيجية -رؤية مصر – 2030-
- هل تقيم روسيا قاعدة عسكرية في قلب الناتو؟
- Garage Sale مشروع نسائي بنكهة الأعياد لمساعدة المحتاجين
- يوميات زوجة
- مئات المعلمين يعاقبون التلاميذ بطرق قاسية.. ما الذي يغذي هذه ...
- ألاباما اليوم.. حمراء أم زرقاء؟
- تعويضات للأسر الفقيرة.. السعودية ترفع أسعار الوقود
- المعارضة السورية تدعو النظام لمفاوضات مباشرة بجنيف
- أفغانستان تعتقل 3 أتراك وأفغاني بتهمة الانتماء لمنظمة فتح ال ...


المزيد.....

- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- كيف اصبحت اسرائيل قلب النظام الاقليمي ؟! / إلهامي الميرغني
- التقرير السياسي الصادر عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المص ... / الحزب الشيوعي المصري
- انهيار الدولة المعاصرة في مصر / طارق المهدوي
- البيان السياسي الختامي للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- مدرسة السادات السياسية و اليسار المصري / دكتور لطفي الخولي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عادل محمد - البحرين - «مدبّر انتفاضة الخبز» يغادر خندق المواجهة