أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السيد عبد الله سالم - هلال ...........هلال - رواية - الفصل الثاني







المزيد.....

هلال ...........هلال - رواية - الفصل الثاني


السيد عبد الله سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5617 - 2017 / 8 / 22 - 04:24
المحور: الادب والفن
    


(2)

واشتهر هلال في المدينة بشجاعته النادرة، وفتوته، وفوق كل هذا عرف بأمانته وإخلاصه الشديد في العمل، وأصبح وجوده في السوق يوميًا كحمال سببًا في معرفة الكثيرين من تجار السوق له، وعرف هلال الحمال بينهم بأخلاقه الكريمة، وخوفه الشديد من الله.

وفي يوم من الأيام، وعلى باب وكالة الحاج رضوان العطار، جلس الحاج رضوان، وبجواره المعلم حمدان تاجر الأقمشة، والبعض الآخر من التجار، وهم يتسامرون، ويتبادلون الحديث عن التجارة والأسواق وأموالهم، وعن لصوص القوافل؛ فإذا بهلال الحمال يمر من أمامهم، وعلى كتفيه أحمال سيدةٍ عجوز، وفجأة أمام الجالسين؛ انزلقت السيدة العجوز ووقعت على الأرض، التفت إليها هلال الحمال وأسرع نحوها بهمةٍ، فأصبحت وكل أحمالها وبضاعتها فوق أكتافه، فتعجب الجميع من شهامته، وقوته.

نظر الحاج رضوان ناحية التجار مشيرٌا إلى هلال الحمال:
- هذا الفتى قوي وشجاع وأمين.

فلماذا لا نستخدمه في الاتجار بأموالنا، ندفع له بالأموال والقوافل؛ فيسير بها إلى المدن الأخرى، ويعود محملاً بالأموال والبضائع في قوافل تحت حراسته وأمانته، ومضت تلك الفكرة في رأس الحاج رضوان، وترعرعت حين ألقاها على المعلم حمدان وباقي التجار، حتى أصبحت حقيقة يرونها أمام أعينهم وهم جلوس أمام وكالة الحاج رضوان.

في صباح اليوم التالي؛ كان الحاج رضوان قد أوصى جميع من بالسوق أن يحضروا له هلال الحمال فور ظهوره في السوق، وما هي إلا لحظات وكان هلال بين يديه واقفًا كعود النخيلِ، سلَّمَ هلال على الحاج وعرض عليه نفسه في عزة وكرامة، وفي أدب، أعجب الحاج رضوان به، وعلم من حديثه ولباقتهِ أنه نعم التاجر الأمين، فدعاه للجلوس إلى جواره، وحياه على دماثة أخلاقه وأمانته، وما اشتهر به في سوق المدينة من شجاعة وقناعة، تحدث عنها كل الناس، وأردف أنه وجماعة التجار قد تحثوا فيما بينهم، وعزموا أمرهم، على أن يكون هلال تاجرهم وراعي قوافلهم، وحامي أموالهم، على أن نصيب من رأس المال يقبضه منهم وقتما شاء، وأن التجار قد كلَّفوهُ بالاتفاق معهُ على هذه النسبة، على أن يكتبوا شرطًا بينهم وبين هلال الحمال، يكتبهُ ويحفظه قاضي القضاة في المدينة.

فرح هلال بهذا العرض، وغادر السوق فورًا قبيل الظهيرة لأول مرة في حياته، وأسرع إلى بيته، فوجد ياسمين على الباب ، وعلى وجهها علامات الدهشة:
- ما بك يا هلال؟!!!!!
- خير، كل الخير، يا وجه الخير.

أجلسته على حاشية الجلد، وأحضرت له كوبًا من اللبن، أخذ يشربه على مهل، وهو يحكي لأسرته عن الحاج رضوان كبير التجار، وعن الشرط الذي سيكتبه قاضي القضاة، وعن التجارة والقوافل والأموال، ونصيبه في رأس المال.

وقع الكلام على أسرته بألوان مختلفة من المشاعر، فزوجته ياسمين وقع عليها الخبر كالسهم؛ مزق أحشاءها؛ فالقوافل والتجارة تعني رحيل هلال عن المدينة وعنهم أيام وليالي، بل قد تصل إلى عدة شهور، وما قد يتعرض له من أهوال ومخاطر في الصحراء؛ من الوحوش ومن لصوص القوافل الذين يقطعون طريق التجارة، ليل نهار، ويستولون على القوافل بعد أن يتخلصوا من حراسها، بالقتل أو بالعاهات كقطع الأرجل أو الأيدي، حبست ياسمين هواجسها في صدرها، وسكتت، تاركةً أطفالها الصغار في حالة من الصياح فرحا بالمال القادم والخير القريب.

انزوت أم هلال في أحد أركان ساحة البيت، ولم تعلق على الخبر، ولكن هلال شعر بها، فاتجه إليها متسائلاً عن سبب حزنها، ولما لم تستطع أن تخفي عنه أسباب قلقها، أخبرته أن والده كان جنديًّا في جيش الوالي، وكم كان يخرج في حراسة قوافل الحجاج، وأن اللصوص ذات يوم أسود استطاعوا الفتك بكل من في القافلة، وقتلوا حراسها، ونهبوا كل ما فيها، وأنها تخشى عليه مصير والده.

طمأنها هلال، وأخذها بين ذراعيه، وقبل جبهتها، وهمس في أذنها:
- الأعمار بيد الله يا أم هلال.

بكت أم هلال بكاءً حارًا، حتى بللت دموعها كتف هلال؛ حزنًا على الراحل الحبيب، وخوفًا على وحيدها.

لم يكن هلال بالجبان، ليؤثر فيه كلام أمه أو هواجس ياسمين، بل ترك مشاعرهم خلف ظهره، وراح يداعب طفليه، ويدعوهما إلى النزال والمصارعة، وبعد عدة حركات بينه وبين همام، حتى تغيرت الأحوال وعادت الضحكات تملأ بيت هلال من جديد.

في عصر ذلك اليوم؛ حمل هلال هاشم فوق كتفيه وهمام في يده، ومضي ناحية شرق المدينة، حيث الساحة التي أٌعدت للمصارعة والتنافس بين الفتيان الأشداء، وجلس على الأرض ، وولديه إلى جواره، وراح يراقب المصارعين، الواحد تلو الآخر، وهو في أثناء ذلك يبحث عن ميزات كل واحد منهم، وعن نقاط ضعفه، وذلك بعين الخبير المجرب مثل هذي الأمور.

وبينما هو غارق في تحليل حركات المصارعين؛ إذا بكفٍّ غليظة على كتفه:
- أهلاً يا هلال.

كان صديق عمره ورفيق دربه في أيام الصبا والشباب، ومازالا، صادق الأعرج.

هلال وصادق تربيا معًا في نفس الحي، وكانا يتدربان سويًّا على فنون المصارعة والقتال، قضيا الكثير من الأيام في التدريب واللعب واللهو معًا، حتى أُصيب صادق الأعرج في ساقه، فامتنع عن المصارعة والقتال، فعمل كاتبًا بديوان الوالي؛ ينسخ الرسائل والكتب وما يطلب منه نسخه، مقابل ما يكفي حاجاته من المال، ولكنه كهلال صاحبه، من حين لآخر يتردد على ساحة القتال والمصارعة للفرجة والاستمتاع.

ودون جدوى حاول صادق الأعرج إقناع هلال بالنزول لمصارعة الفتيان، ولكنه أصر على الرفض إذ أنه لم يأتِ إلى الساحة إلا لتسلية الأولاد، واللعب بالعصا، عندئذ جذبه صادق ومشوا جميعًا ناحية ساحة اللعب بالعصا، ووقفا حتى انتهى اللاعبان من شوطيهما، وعندها تقدم صادق الأعرج إلى وسط الساحة، وحمَّسَ اللاعبين ضد عصا هلال الحمَّال، وخرج من قلب الساحة مصفقًا ومهللاً، حيث بدأت المنازلة على الفور، وبدأ صوت ارتطام العصي بعضها ببعض يدوِّي ويملأ أرجاء الساحة، هلال وأحد اللاعبين في حركات فتية واثقة، وهلال بقوته، وشجاعته سيطر على اللاعبين والساحة وهزم جميع الموجودين، وعلت هتافات المشاهدين، وعلى رأسهم صادق الأعرج وولدي هلال؛ همام، وهاشم.

وفي طريق العودة، مال صادق على أذن صاحبهِ، وأخبره أنه قد علم بأمر القوافل والتجار، ويعلم بأمر الشرط الذي سيكتبه قاضي القضاة في الغد إنشاء الله، وأن هذا الأمر جيد، ويعلم به والي المدينة، وبعد أن أوصاه بالحيطة والحذر، وتوخي الصدق والأمانة، دعا له بالفلاح والنجاح والبركة، وطمأنه على أنه سيراعي أسرته في أثناء غيابه، فوصاه هلال بهم خيرًا.

وعند الوداع؛ همس صادق لصاحبه، أنه على صلة بالوالي وكبار الأعيان، فإذا ما مسَّك الضر واحتجتني، فادعوني، أكن إلى جوارك، واستعن بالله، وبصاحبنا سعدون الحطاب، ومكانه في الجبل خارج المدينة معروف.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,332,523
- هلال ...........هلال - رواية - الفصل الأول
- أوراق الظنون
- الجلباب الأزرق - قصة قصيرة
- رحلة تغريد على أطراف أصابعها - قصيدة نثر
- بلل الرمش بالدمع
- جادك الغيث
- فقد حدث
- دائرة الدوائر
- اللغة الحية أنت
- يوم الوصل
- ليلة أن جاءني القمر
- غابة ينسون
- التكعيبة
- فقه اللحظة
- فجر الحقيقة
- رجال على الممر - قصة قصيرة
- المهجور
- دقت الأوتار
- يا أم - شعر
- الوردة والسلطان


المزيد.....




- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه
- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السيد عبد الله سالم - هلال ...........هلال - رواية - الفصل الثاني