أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الوشم وأبعاده العقائدية في سفر الحياة (الخروف)-- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 13















المزيد.....

الوشم وأبعاده العقائدية في سفر الحياة (الخروف)-- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 13


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 5617 - 2017 / 8 / 22 - 02:20
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



1 ثم وقفت على رمل البحر فرايت وحشا طالعا من البحر له سبعة رؤوس و عشرة قرون و على قرونه عشرة تيجان و على رؤوسه اسم تجديف* 2 و الوحش الذي رايته كان شبه نمر و قوائمه كقوائم دب و فمه كفم اسد و اعطاه التنين قدرته و عرشه و سلطانا عظيما* 3 و رايت واحدا من رؤوسه كانه مذبوح للموت و جرحه المميت قد شفي و تعجبت كل الارض وراء الوحش* 4 و سجدوا للتنين الذي اعطى السلطان للوحش و سجدوا للوحش قائلين من هو مثل الوحش من يستطيع ان يحاربه* 5 و اعطي فما يتكلم بعظائم و تجاديف و اعطي سلطانا ان يفعل اثنين و اربعين شهرا* 6 ففتح فمه بالتجديف على الله ليجدف على اسمه و على مسكنه و على الساكنين في السماء* 7 و اعطي ان يصنع حربا مع القديسين و يغلبهم و اعطي سلطانا على كل قبيلة و لسان و امة* 8 فسيسجد له جميع الساكنين على الارض الذين ليست اسماؤهم مكتوبة منذ تاسيس العالم في سفر حياة الخروف الذي ذبح* 9 من له اذن فليسمع* 10 ان كان احد يجمع سبيا فالى السبي يذهب و ان كان احد يقتل بالسيف فينبغي ان يقتل بالسيف هنا صبر القديسين و ايمانهم* 11 ثم رايت وحشا اخر طالعا من الارض و كان له قرنان شبه خروف و كان يتكلم كتنين* 12 و يعمل بكل سلطان الوحش الاول امامه و يجعل الارض و الساكنين فيها يسجدون للوحش الاول الذي شفي جرحه المميت* 13 و يصنع ايات عظيمة حتى انه يجعل نارا تنزل من السماء على الارض قدام الناس* 14 و يضل الساكنين على الارض بالايات التي اعطي ان يصنعها امام الوحش قائلا للساكنين على الارض ان يصنعوا صورة للوحش الذي كان به جرح السيف و عاش* 15 و اعطي ان يعطي روحا لصورة الوحش حتى تتكلم صورة الوحش و يجعل جميع الذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون* 16 و يجعل الجميع الصغار و الكبار و الاغنياء و الفقراء و الاحرار و العبيد تصنع لهم سمة على يدهم اليمنى او على جبهتهم* 17 و ان لا يقدر احد ان يشتري او يبيع الا من له السمة او اسم الوحش او عدد اسمه* 18 هنا الحكمة من له فهم فليحسب عدد الوحش فانه عدد انسان و عدده ست مئة و ستة و ستون*

التصحيح التعبيري

وقفت على رمل البحر فرأيت وحشا طالعا منه وله سبعة رؤوس وعشرة قرون وعلى كل قرن تاج -- يشب النمر قوائمه كقوائم دب وفمه كفم أسد وأعطاه التنين قدرته وسلطانا عظيما -- ورأيت احد رؤوسه مجروح حتى الموت قد شفي منه-- فسجد الوحش للتنين فسجد ورائه أهل الأرض قائلين من يستطيع محاربته –أعطي لسانا يتكلم بعظائم ويجدف اثنين وأربعين شهرا --- فجدف على اسم الله وعلى مسكنه وعلى الساكنين في السماء ليصنع حربا مع القديسين ليغلبهم--- وأعطي سلطانا من كل قبيلة ولسان وأمة-- فسيسجد له جميع الساكنين على الأرض الذين ليست أسماؤهم مكتوبة في سفر حياة الخروف منذ تأسيس العالم --- فان كان احد يجمع سبيا فإلى السبي يذهب-- وان كان احد يقتل بالسيف ينبغي بالسيف ان يقتل---- هنا صبر القديسين وإيمانهم ---ثم رأيت وحشا أخر طالعا من الأرض له قرنان شبه خروف يتكلم كتنين يعمل بسلطان الوحش الأول --جعل الأرض والساكنين فيها يسجدون للوحش الأول الذي شفي جرحه-- ليصنع آيات عظيمة ---فصنع نارا تنزل من السماء على الأرض ليضل الساكنين عليها بالآيات التي يصنعها أمام الوحش ---قائلا للساكنين على الأرض اصنعوا صورة للوحش الذي جرح وعاش وان يعطي روحا للصورة حتى تتكلم --- فالذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون -- ويجعل الصغار والكبار والأغنياء والفقراء والأحرار والعبيد تصنع له سمة على يدهم اليمنى أو على جبهتهم –فلا احد يشتري أو يبيع ان لم تكون له سمة أو اسم الوحش أو عدد لاسمه--- هنا الحكمة من له فهم-- فليحسب --عدد الوحش -- ست مئة وستة وستون

الكاتب المقدس .الإنجيل --- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 13

https://www.enjeel.com/bible.php?op=read&bk=13

عيق---

لا يخلو الإسلام السياسي من هكذا خرافات والظاهر هناك اتفاق سياسي بين الأديان على تبادل الخرافة ففي كتاب عمر امة الإسلام وظهور مهدي المنتظر يروي لنا المؤلف قصة دابة الأرض أو حديث الجساسة موصفا أيام أخر الزمان ضمن علامات الساعة الصغرى والكبرى--- تابع تشابه الخرافة بين الأديان

الإسلام السياسي

وعن ابن الزبير رضي الله عنه أنه قال: رأسها رأس ثور وعينها عين خنزير، وأذنها أذن فيل، وقرنها قرن أيل، وعنقها عنق نعامة، وصدرها صدر أسد، ولونها لون نمر، وخاصرتها خاصرة هر، وذنبها ذنب كبش، وقوائمها قوائم بعير، بين كل مفصلين اثنا عشر ذراعاً،

الرؤيا -- وقفت على رمل البحر فرأيت وحشا طالعا منه وله سبعة رؤوس وعشرة قرون وعلى كل قرن تاج -- يشب النمر قوائمه كقوائم دب وفمه كفم أسد وأعطاه التنين قدرته وسلطانا عظيما -- ورأيت احد رؤوسه مجروح حتى الموت قد شفي منه-- فسجد الوحش للتنين فسجد ورائه أهل الأرض قائلين من يستطيع محاربته

قراءنا في الإصحاح السابق أعداد بني إسرائيل الذين ختموا بختم الله في سفر الحياة ( الخروف ) منذ تأسيس العالم

الرؤيا --ورأيت ملاكا أخر طالعا من مشرق الشمس معه ختم الله الحي نادى الملائكة الأربعة بصوت عظيم —قائلا-- لا تضروا الأرض ولا البحر ولا الأشجار حتى نختم عبيد إلهنا على جباههم فاني سمعت عدد المختومين من أسباط بني إسرائيل مئة وأربعة وأربعين ألفا -- من سبط يهوذا اثنا عشر ألف مختوم ---ومن سبط راوبين اثنا عشر إلف مختوم--- ومن سبط جاد اثنا عشر إلف مختوم--- ومن سبط أشير اثنا عشر ألف مختوم--- ومن سبط نفتالي اثنا عشر إلف مختوم --ومن سبط منسى اثنا عشر إلف مختوم-- ومن سبط شمعون اثنا عشر ألف مختوم --ومن سبط لآوي اثنا عشر ألف مختوم --ومن سبط يساكر اثنا عشر ألف مختوم ومن سبط زبولون اثنا عشر ألف مختوم --ومن سبط يوسف اثنا عشر إلف مختوم--و من سبط بنيامين اثنا عشر ألف مختوم

في هذا الإصحاح سيستخدم يوحنا مع العبرانيين المتيسعين ختما من نوع أخر ليجعل للموسومين بصورة الوحش مكانة أخروية وسيشملهم أيضا في سفر حياة الخروف --- العبرانيون واليسوعيون لا يسجدون للوحش لان أعدادهم ختم عليها كما وضع لهم وشما أوعدد يدل على شمولهم في سفر حياة الخروف

الرؤيا --وأعطي سلطانا من كل قبيلة ولسان وأمة-- فسيسجد له جميع الساكنين على الأرض الذين ليست أسماؤهم مكتوبة في سفر حياة الخروف منذ تأسيس العالم --- العالم سيسجد للوحش باستثناء العبرانيين المتيسعين لان أسمائهم مكتوبة بسفر الحياة الخروف


شروط الوشم أو الوسم على الجسد أما صورة وحش أو اختيار رقم لعدد يدل على الوحش مثل ( 666)

الرؤيا---قائلا للساكنين على الأرض اصنعوا صورة للوحش الذي جرح وعاش وان يعطي روحا للصورة حتى تتكلم --- فالذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون -- ويجعل الصغار والكبار والأغنياء والفقراء والأحرار والعبيد تصنع له سمة على يدهم اليمنى أو على جبهتهم –فلا احد يشتري أو يبيع ان لم تكون له سمة أو اسم الوحش أو عدد لاسمه--- هنا الحكمة من له فهم-- فليحسب --عدد الوحش -- ست مئة وستة وستون

مصدر للتوضيح

المهمّ في الموضوع أن نسأل أنفسنا: لماذا أريد أن أضع وَشْمًا في جسدي؟ ما هو الدّافع؟ هل لأُمجِّد الرّبّ؟ أو لألفت النّظر إليَّ؟ هل سيكون وَشْمي موضوع خلاف مع أحبّائي؟ هل وَشْمي هو لإغاظة أهلي أو سبب عدم طاعة لهم؟ هل يفرح الرّبّ بعصيان الأهل؟ هل أتبنّى موضة دائمة أو اعتبرها بدعة ستمرّ؟ هل أصبح جسدنا لوحة إعلانيّة لفلسفتنا وعقيدتنا في الحياة؟ وماذا إن تغيّرت معتقداتنا بعد حين؟ هل نسمح لتغيّرات الموضة أن تَحكُم تصرّفاتنا؟ هل سنكون عثرة للضّعفاء في الإيمان؟ فلنفكّر في دوافعنا، لأنّ الله يريدنا أن نَحكُم عليها (رومية 14: 23).
على الإنسان، وخصوصًا المؤمن الحقيقيّ، ألاّ يتأثّر بعادات المجتمع وتقاليده البعيدة عن الأيمان. فأيّ تشويه للجسد مرفوض من الله لأنّنا هياكل للرّوح القدس، وقد خلقنا الله على صورته ومثاله، وعلينا أن نمجّده في أجسادنا وأرواحنا أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ جَسَدَكُمْ هُوَ هَيْكَلٌ لِلرُّوحِ الْقُدُسِ الَّذِي فِيكُمُ، الَّذِي لَكُمْ مِنَ اللهِ، وَأَنَّكُمْ لَسْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ؟ لأَنَّكُمْ قَدِ اشْتُرِيتُمْ بِثَمَنٍ. فَمَجِّدُوا اللهَ فِي أَجْسَادِكُمْ وَفِي أَرْوَاحِكُمُ الَّتِي هِيَِ للهِ. (1كورنثوس 6: 19-20)، وفي كلّ ما نعمل من حيث المظهر والملبس والجسد والتّصرّف. فمَن يُفسِد جسد الله فسيُفسِده الله، وهو يعني ما يقول إذ إنّ الله ليس إنسانًا ليكذب. ولنتعلّم من الرّسول بولس الّذي قال في غلاطية 6: 17، "في ما بَعد لا يَجلِب أحَد علَيَّ أتعابًا، لأنّي حامِل في جَسَدي سِمات الرّبّ يَسوع".

إحصاءات حول الوَشْم:
يأتي الوَشْم في المرتبة السّادسة من التّجارات المتقدّمة (حتّى عالم ألعاب الأطفال أصبح يحوي على دمى موشومة)
كلمة "تاتو" تأتي في المرتبة الرّابعة للبحث عبر الإنترنت، بينما يأتي الإنجيل في المرتبة الثّامنة عشرة.
31% من الأشخاص الموشومين هم من مثليّي الجنس والمجرمين.
76% من النّاس يقولون إنّ السّبب الوحيد لعدم وشم أجسادهم هو الكلفة الماديّة أو عدم وجود التّقنيّ المناسب أو الصّورة المناسبة للقيام بالعمليّة.
تزايد عدد النّساء الموشومات أربعة أضعاف في كندا بين العامَين 1960 و 1980.
تُشير الأبحاث إلى أنّ 56% من الشّباب الموشومين عاطلون عن العمل، وظروفهم الاجتماعيّة غير مستقرّة.
24% من الأميركيّين ذوو وَشْم، أي حوالى ربع السّكّان بحسب دراسة اجرتها مجلّة American Academy of Dermatology Journal (والنّسبة في نموّ متزايد).
36% من المراهقين (بين 18 و 25) لديهم وَشْم، بحسب دراسة أُجرِيَت في العام 2006 لـNational Geographic.فقط 6% مِمَّن تمّ علاجهم بواسطة اللّيزر تمكنّوا من إزالة الوَشْم نهائيًّا.

http://www.massi7e.com/massi7e/Tattoo-in-Christianity





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,566,652
- الاغتصاب اليسوعي لعرش الله-- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 12
- أهداف بني صهيون بين العبرانيين واليسوعيين --رؤيا يوحنا اللاه ...
- الهيمنة الاستعماري في تنبؤات ومذكرات يوحنا -- رؤيا يوحنا الل ...
- أفلام رعب سفر الرؤيا-- فلم ملك الهاوية --رؤيا يوحنا اللاهوتي ...
- رد على مقالة مصطفى راشد في زواج المسلمة من مسيحي أو يهودي
- وعد المسيح هو الله بتدمير سكان الأرض--رؤيا يوحنا اللاهوتي-- ...
- المسيحيون بين دم المسيح ودم الخروف --رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إ ...
- دور المعابد السرية والعملاء السريون في زعزعت الشعوب --رؤيا ي ...
- الخروف المقدس بين إلوهية يسوع وشريعة التوراة--- رؤيا يوحنا ا ...
- دور المعابد السرية اللاهوتية في صناعة الله -- رؤيا يوحنا الل ...
- التجسس السياسي --يوحنا جاسوس عبراني على كنائس اليسوعيين -- ر ...
- الإبعاد السياسية من رؤيا يوحنا اللاهوتي -- رؤيا يوحنا اللاهو ...
- خرافات لاهوتية يؤمن بها اليسوعيين--رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصح ...
- دور المخبر السري في تحريك السلطة والقضاء للاعتقال السياسي-- ...
- المسيحية تحرم السلام على الديانات الأخرى --رسالة يوحنا الرسو ...
- الاستيلاء اليسوعي على الله -- رسالة يوحنا الرسول الأولى إصحا ...
- احترزوا من أنبياء يسوع الكذبة--رسالة يوحنا الرسول الأولى إصح ...
- لا وجود لأولاد الله والمحبة زيف وكذب-- رسالة يوحنا الرسول ال ...
- لا محبة للمسيحيين عند الله ولا غفران لخطاياهم --رسالة يوحنا ...
- الجريمة العقائدية في شريعة يسوع -- رسالة يوحنا الرسول الأولى ...


المزيد.....




- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- النيابة المصرية تجدد حبس ابنة يوسف القرضاوي ونافعة وإسراء عب ...
- المسماري: لم نستهدف المدنيين في القصف الجوي ويتهم -الإخوان ا ...
- أردوغان يكشف عن خطة تركيا في منبج.. ويهاجم الناتو: ربما لأنن ...
- بالفيديو.. وفد من المنتخب السعودي يزور المسجد الأقصى
- الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي يجند الأعياد الديني ...
- المسجد البابري تحت الضوء مجددا.. الهند تشدد القيود الأمنية ق ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الوشم وأبعاده العقائدية في سفر الحياة (الخروف)-- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 13