أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - التمييز بين الموت الظالم و العادل .














المزيد.....

التمييز بين الموت الظالم و العادل .


يوسف حمك
الحوار المتمدن-العدد: 5616 - 2017 / 8 / 21 - 00:16
المحور: الادب والفن
    


ممن الممكن مواجهة أي أمرٍ مهما كان عظيماً ، و مقامه رفيعاً إلا الموت .
فهو الغالب دوماً ، و غيره المغلوب حتماً ، مهما امتلك القوة و النفوذ و الجاه و الغطرسة . لأن الهزيمة ستكون من نصيبه كيفما علا شأنه في الجولات الأولى من صراعه مع الحياة ، فسقوطه في آخر الجولة محتمٌ .

يتحدثون كثيراً عن إنصاف الموت إزاء المخلوقات و عدالته بين العباد .
على اعتبار أن كل كائنٍ تخطفه يد المنون بلا استثناءٍ ، و الرحيل الأبدي مصير الجميع .

اتفق معهم في مساواة المصير ، و دفنهم تحت الثرى .
لكنني في توقيت الرحيل أجد الغبن ، و في نوع المخطوف و مدى صلاحيته للعمل أو عدمه أرى الظلم بدلاً من العدل .
كما إنني أنأى بنفسي عن ( الاستغفار ) . لأن قول الحقيقة – و إن كان مراً - لا يستوجب الاستغفار . و لاسيما إذا كان الحزن الذي يعجز الإنسان عن تحمله من أهم نتائج هذا الفعل .

فالموت هو الفعل الذي يولد الألم ، و بعض أنواعه يفجر أشد المواجع إذا كان مدوياً .

منذ أكثر من عقدٍ مد الموت يده فاختلس صبيةً كان دواؤها الموت ذاته . و لم تكن الحياة بها تليق .
على المقبرة أثناء الدفن ، دنوت من والدها لأعزيه على طريقتي .
صافحته مبتسماً ، و أخبرته همساً : ( أشاركك الفرحة لا الحزن ، كانت تستحق الموت ، أحسن الله صنعاً ، و أبارك مشيئته الصائبة بموتها .
فرحيلها يجلب راحة البال لكم ، و لها الاطمئنان الأبدي .)

لم يمضي وقتٌ طويلٌ حتى غدر الموت بأخيه الشاب و هو في عز شبابه و أوج عطائه .
ترملت زوجته في مقتبل العمر ، و ترك في عهدتها أولاداً صغاراً .
قدمت له عزائي بأسلوبي الخاص أيضاً .
و مقارنةً بالمرة الأولى قلت له : ( لقد زاره الموت في الوقت الخطأ ، و لم يكن مصيباً في حقه ، بل كان قاسياً عليه و عليكم ، و على عائلته كان جائراً .
لم يدعه يكمل رسالته العائلية ، فمنعه من إتمام واجباته الاجتماعية .
استأنفت الكلام : الموت زارك في المرة الأولى عادلاً ، و في زيارته هذه كان ظالماً .)

أعرف امرأةً أخرى كان لها ابنٌ معاقٌ تخدمه بإخلاصٍ ، و تعتني به كثيراً ، فتسهر على راحته بقلبٍ صبورٍ منفتحٍ .
يدخل الموت بيتها فيخطئ الهدف مرةً أخرى بخطف الأم ، و يبقي المعيق بلا سندٍ لتزداد حياته تعقيداً و بؤساً .
في حين أنه كان الأولى به أخذ المعاق و الإبقاء على الأم .

ثم ما ذنب الرضيع الذي يفقد والديه في حادثة سيرٍ أو هدم المنزل فوق رأسيهما ، أو الموت غرقاً ؟!

حينما يخفق الموت في اختيار الزمن السليم ، و يفشل في التمييز بين الشخص الفاعل المعطاء و العاجز المقعد . و بين الفاضل الوفي و السفيه الشرير . و بين راجح العقل الرزين و الجاهل الحاقد ، عندها سيكون سلوكه مداناً بكل المقاييس .

أما قول : ( قدر الله و ما شاء فعل ) . بدون تمييزٍ بين القدر العادل و الظالم . ففيه مذلةٌ و هوانٌ .
نقر بأن الموت آتٍ لا محالة ،ولا نملك القدرة على إبطاله .
لكننا نملك العقل للتمييز بين الموت العادل و الظالم .
انطلاقاً من توقنا للتفكير الحر ، و إعطاء العقل دوره الفعال .
دون خوفٍ من قول الحقيقة و المنطق السليم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,272,348
- المشعوذ النشال .
- هياطهم زوبعةٌ في فنجانٍ .
- من ألاعيب القدر .
- حياةٌ عبثيةٌ .
- رنين الهاتف .
- أفئدةٌ أعياها المنفى .
- أعناقٌ إلى الانعتاق تشرئب .
- الأطراف الكردستانية كلها أمام امتحانٍ عسيرٍ .
- دعابةٌ خاتمتها مسكٌ .
- لوحدي أواجه الأقدار .
- امضوا في استفتائكم ، و اضربوا عليه بالطبول .
- إطفاء نور العقل بالسوط .
- الضمائر الميتة تستغل المرأة ، ثم عنها تتخلى .
- أذيال رجال السلطة .
- حنينٌ فيروزيٌّ جارفٌ .
- الأماكن تستحوزها الأرواح الحميدة .
- أردوغان يضع حجر أساس الدكتاتوية .
- صداقةٌ في مهب الريح .
- أرواحٌ تهدم ، فلا تعرف البناء .
- عيدٌ طمرته آلة الموت أسفل الركام .


المزيد.....




- السعودية توضح بخصوص نداء وقف الحرب في اليمن
- بين ثراء المتخيل السردي والواقعية السحرية بأسلوب عراقي
- رئيس الحكومة: خطة المساواة -إكرام 2- خطة الشعب المغربي
- العثماني يتباحث بالرباط مع وزير الشؤون الخارجية بجمهورية الد ...
- -دفنة عائلية- داخل تابوت الإسكندرية الأثري
- هلال يعبر عن غضب المغرب من توزيع الأمم المتحدة لرسالة البولي ...
- المغرب يشارك في الاجتماع التشاوري بين مجلس الأمن ومجلس السلم ...
- فنانون وإعلاميون عراقيون يتضامنون مع مظاهرات الجنوب
- برلماني من البام: من غير المقبول أن يحصل البرلماني على معاش ...
- بعد تعرضه لانتقادات شديدة.. ماكرون يفصل حارسه الشخصي


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - التمييز بين الموت الظالم و العادل .