أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - هل الفن في صحوة موته الرأسمالي ؟!














المزيد.....

هل الفن في صحوة موته الرأسمالي ؟!


مقداد مسعود
الحوار المتمدن-العدد: 5615 - 2017 / 8 / 20 - 15:38
المحور: الادب والفن
    


هل الفن في صحوة موته الرأسمالي ..؟
مقداد مسعود
يؤكد جوناثان واتكينز أن الازدهار التجاري للفن في بريطانيا في سعة لا مثيل لها وأن منطقة (مايفير) اللندنية أشبه بمستوطنة للغاليريهات ذات الوزن الثقيل القادمة من نيويورك، وهناك منطقتي (ويست إند) و( إيست ) بذات الإنشغال التشكيلي كما حطمّت الأرقام القياسية مبيعات المزادات ..
(*)
السؤال هنا : هل حقا ثمة حاجة إنسانية للفن بشهادة الإنهمام بالقطع الفنية ؟! أم الأمر كما جاء في قراءة الفنانين الكبار للظاهرة الشرائية للفن؟ هؤلاء الذين يتهمون السوق والأسس التي تقوم عليها هذه السوق التشكيلية ..وهل هم حسب جوناثان (إنهم يتنبأون ،سواء من خلال الحس العام أو التشكك الفلسفي ، بنهاية عالم الفن كما نعرفه / 12)..
(*)
أم الأمر أتخد جهوية جديد مع الألفية الثالثة ، بشهادة (تينو سيهغال ) وسيهغال من الفنانين البريطانيين 1976 يدخل في عمله الفني الأداء والارتجال والرقص في قطعته الفنية / 95
يقول سيهغال (ثقافتنا تتشبث وتبالغ في التشدد بمايمكن استقاؤه من الأغراض المادية ..وهذا شيء جديد إلى حد كبير، ظهر خلال المائتي أو الثلاثمائة سنة الأخيرة ، حيث أصبحت الحياة تدور حول تكديس الثروة المادية ، لكن القرن الحادي والعشرين لا يقوم بتكديس الثروة المادية مثل القرن العشرين .لقد بدأ هذا الاتجاه يتآكل بالفعل .أنا لست ضد الأشياء المادية، لكنني لا أعمل بها 12) ..
(*)
كيف يكون كل شيء فنا؟ هل بسبب شعرنة الشيء حسب غاستون باشلار ومع هذا القوس الواسع جدا ، كم نسبة العشوائية ؟! وكيف سنفهم هذا الحنو الفني الذي قام به رمز فني كبير مثل (غريسون بيري ) في محاضراته المبثوثة من الإذاعة البريطانية بي بي سي راديو4 أو معرضه الأخير (مقبرة الحرفي المجهول ) في المتحف البريطاني (وهو خليط من أعمال فنان مشهور هو بيري نفسه – جنبا إلى جنب مع عدد كبير من أعمال أفراد مجهولين أنتجوا منذ زمن بعيد قطعا لا تنتمي للفن ، لكننا الآن نجدها جميلة ومؤثرة وبارعة 13) حسب جوناثان ..والسؤال بتوقيت مابين القوسين مَن صير تحف المجهولين فنا بارعا ومؤثرا؟ هل مؤثرية الزمن ؟ أم متغيرات المحتوى في المفاهيم الفنية ذاتها ؟! وكم نسبة العقل البري في العقل الرأسمالي ضمن المنظور الفيتشي ؟!
(*)
الفنانون : سيغلر وبيري وديلر يرون ( أن القطع الفنية ذات علاقة بالإسقاط الفيتشي للمتلقي ،، الإيمان بأن الأشياء لها أرواح،، أكثر من علاقتها بخصائص فنية متأصلة فيها 13)..الحمد لله لسنا وحدنا من يؤمن بالتعويذات والتمائم في شرقنا المغترب !! ولا يجهر جوناثان بشهادته أن للفن وظيفة مساج روحي ..(حين ننظر إلى الفن في وضح النهار، نراه على حقيقته، مجرد دواء وهمي، شي يقدم لنا فائدة ملموسة لأننا نؤمن بأنه سيفعل ذلك . نحن نعلم أن كثيرا من الأعمال الفنية ليست لها قيمة ، لكننا نتشبث بفكرة أنها جيدة لأنها فن 14)
*جوناثان واتنكنز/ الفن والقطع الفنية / ترجمة إيهاب عبد الحميد ورنا الحايك / تحرير لؤي عبد الإله محمد /
مؤسسة رؤيا للثقافة المعاصرة في العراق/ 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,372,964
- شهادة ذاكرة مابعد سقوط الطاغية/ عالية طالب ...(قيامة بغداد)
- العثة تأكل الحيطان في مدورة الخراب ..(أحمر حانة) للروائي حمي ...
- أنسي الحاج...يصف نفسه كأنه آخر
- حياة ...(تحت التنقيح ) والروائي حسين عبد الخضر
- ماقبل القراءة الأولى...(مقتل بائع الكتب) للروائي سعد محمد رح ...
- الشاعر جبار الكواز... كم ليلاً = غابة ؟!
- الفيل ...في نهاية الذيل القصير .. (حذاء فيلليني )
- ترميم الشبق ...(باب الليل ) للروائي وحيد الطويلة
- مياه صالحة للسلام
- الفرار إلى جنة اليورو / أيمن زهري .... في (بحر الروم)
- هبّت علينا أيام ٌ بلا أشجار
- الصفر الواعي/ على عهدة حنظلة / للروائي إسماعيل فهد إسماعيل
- الشعر ..بالأسئلة / جبار النجدي..دراسة نقدية في(المغيّب المضي ...
- رابعهم بنيامين
- المكتبة الأهلية
- سماء قريبة من بيتنا / مساءلة السرد الجميل
- الأحتفاء بالذات/ الروائية سميرة المانع في..(شوفوني...شوفوني)
- أصحاب البسطات
- الآخلاق في غفوتها/ قراءة مجاورة في (الأخلاق في عصر الثقافة ا ...
- لم يوقظني بلبل هذا الصباح / قصائد مقداد مسعود


المزيد.....




- مترجمة ترامب مطالبة بكشف أسرار قمة هلسنكي
- تركي آل الشيخ يكشف تفاصيل زواجه من فنانة مصرية (فيديو)
- أوباما لترامب: يتم كشف أكاذيبهم لكنهم يستمرون بمضاعفة الأكاذ ...
- السيسي يستقبل سلطان البهرة الشيعية
- هل لحدود الدول معنى في عالم القوميات المزدهرة؟
- افتتاح مسرح ضخم جديد بالقرب من الكرملين في موسكو
- مغربية وتونسي يتقاسمان جائزة بلند الحيدري للشعراء الشباب الع ...
- أسرار مسلة مصرية في قلب باريس
- سحب الفيلم الصيني الأغلى تكلفة من دور العرض بسبب صعف إيرادات ...
- الممثل الراحل روبن ويليامز يتحدث عن نفسه في فيلم وثائقي جديد ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - هل الفن في صحوة موته الرأسمالي ؟!