أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رفعت عوض الله - زواج المسلمه من غير المسلم














المزيد.....

زواج المسلمه من غير المسلم


رفعت عوض الله

الحوار المتمدن-العدد: 5614 - 2017 / 8 / 19 - 22:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



زواج المسلمة بغير المسلم
_________________
فجر الرئيس التونسي المستنير والمؤمن بالحضارة الإنسانية ،وبتساوي البشر بغض النظر عن أديانهم . فجر الرجل قنبلة حين ذهب إلي جواز ان تتزوج المسلمة بغير المسلم ، وان تتساوي المرأة بالرجل في الميراث .
ولتونس سبق حضاري يعود للعظيم ابي رقيبة الذي ادخل تعديلا تشريعيا يمنع تعدد الزوجات . فكانت ومازالت تونس الدولة العربية الوحيدة التي تلتزم بقانون الزوجة الواحدة .
هذه الخطو ة الحضارية الجبارة احدثت صدمة ودوي ، فكيف للمسلمة الموحدة ان تتزوج بغير المسلم والذي هو لكونه غير مسلم هو كافر ومشرك واقل شرفا واهلية ؟
منذ ان وُجد الإسلام وهناك تمييز بين المسلمين وغير المسلمين . ينبع هذا التمييز من البيئة العربية البدوية التي نشأ بها الإسلام .
العرب قوم فخر يفتخرون بشجاعة فرسانهم في القتال والزود عن حمي القبيلة ، وإباء وشرف نساءهم ، ومكانة شيوخهم وحكمتهم .
والشعر العربي ا لذي هو سجل العرب الذي يفصح عن دخيلة نفوسهم ويعكس واقع حياتهم يحفل بقصائد طوال في الفخر والتغني بالشرف والمكانة والسيادة .
في بيئة كهذه نشأ الإسلام فكان منطقيا أن يربي الإسلام في نفوس أتباعه عدم تساوي المسلم بغير المسلم ، وعلو الإسلام الذي يعلو ، ولا يُعلي عليه ، بل والنظر باحتقار لغير المسلم ونعته بالشرك وعدم التوحيد ،والكفر . من هنا فرض الجزية عليه والتي عليه اداؤها في مذلة وإنكسار .
في جو كهذا منع الإسلام منعا باتا زواج المسلمة بغير المسلم ، وفي نفس الوقت إباحة ان يتزوج المسلم بغير المسلمة .
الناظر في تاريخ الاسلام والمسلمين يلحظ بسهولة الروح التميزية التي درج عليها العرب المسلمون ،والتي صبغت ولونت افعالهم وسلوكهم وتوجهاتهم . بعد وفاة رسول الإسلام ، اجتمع الأنصار والمهاجرون في سقيفة بني ساعدة لإختيار خليفة للرسول يسوس ويحكم دولة المسلمين الوليدة .
الانصار رأوا في انفسهم أنهم الاحق بالخلافة فهم من نصروا واعانوا المسلمين المهاجرين والفارين من بطش قريش ،ورحبوا بهم ،وفتحوا امامهم بيوتهم ، والمهاجرون بزعامة ابي بكر الصديق وعمر بن الخطاب نظروا لانفسهم علي انهم الاحق بالخلافة لأنهم اهل وعشيرة النبي الكريم واول من آمن بالرسالة .
غاب معيار الكفاءة والاهلية ، وساد معيار العصبية ، وتغلبت عصبية المهاجرين فأختير ابو بكر المهاجر خليفة للمسلمين .
وكُتُب الفقه قننت عملية أختيار الخلفاء ، اذ يجب ان يكون عربيا وليس من الشعوب التي دخلت في الإسلام ، ويجب ان يكون قرشيا اي من قبيلة قريش التي إليها ينتسب الرسول نفسه .
فهناك تفرقة واضحة وتمييز وعدم مساواة بين المسلمين ،فلا يتساوي المسلم العربي بالمسلم غير العربي ، ولا يتساوي المسلم القريشي بالمسلم الذي ينتمي لقبيلة أخري .
رغم ان التاريخ يقول لنا بوضوح وجلاء ان المسلمين الموالي اي مسلمي الشعوب الداخلة في الإسلام هم من صنع الحضارة الإسلامية في كافة الوانها وليس العرب .
نخلص من كل ما تقدم أن العنصرية والتمييز كانت صفة ملازمة للمسلمين منذ بداية تاريخ المسلمين ، الانحياز للانا والذات ، والتعالي علي الاخرين ، وعدم قبول المساواة .
المسلم العربي اعلي مكانة من المسلم غير العربي ، الرجل سيد والمرأة مسودة ،الاسلام اشرف واجل من سائر الديانات بما فيها ما يُسمي باهل الكتاب .
غير المسلمين اهل ذمة لهم الاحتقار والتعالي وفرض الجزية التي عليهم اداؤها في مذلة وإنكسار .
وعلي هذا يٌمنع منعا باتا زواج المسلمة بمن هو اقل منها اي غير المسلم .
هذا المسار هوعكس مسار الحضارة .يوم ان قامت الثورة الفرنسة الكبري في القرن 18 م رفعت الشعار الخالد "حرية ، إخاء ، مساواة " البشر كلهم احرار او يجب ان يكونوا كذلك . البشر كلهم اخوة . البشر كلهم متساوون .
لا تمييز ولا عنصرية ولا تعالي اجوف كاذب مُدعي ، و والمعيار هو الكفاءة والاهلية والصلاحية
هذا هو منطق الحضارة الانسانية الحديثة ، وعلي هذا اذا ارادت مسلمة ان تتزوج غير مسلم فليكن فالمسلمة وغير المسلم متساويان إنسانيا وحقوقيا ،فأذا اتفقت الارادتان فيتم الزواج دون اعتراض من احد .
آفة تخلفنا هو نظرتنا لذاتنا والتي تقول بتعالينا وتميزنا وعدم مساواة الغير بنا . يوم ان نتحرر من هذه النظرة المريضة ، يوم ان نتصالح مع الإنسانية ونسير في ركب الحضارة ، فنتآخي ونتساوي مع كل الناس . في هذا اليوم نهجر تخلفنا ونخرج من كهف ماضينا المظلم ونساهم بفاعلية في صرح الحضارة الإنسانية .
تحية من القلب لتونس الرائدة ولرئيسها المستنير .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,707,746
- هل نحن عقلاء ؟
- الخطاب الدينى والحياه
- حتى لا ننسى فرج فوده
- آلهه تمشى على الارض
- هذا الازهرى
- اعتذار زائف
- الدين والالحاد والتطور
- براءة الازهر
- المقدمه والنتيجه
- الاصلاح الدينى بين الغرب والشرق
- الارهاب والعلمانيه
- هكذا تكلموا عن الارهاب
- داعش تطهر امارة سيناء الاسلاميه من المسيحيين المشركين
- السيسى فى الكاتدرائيه فى ليلة عيد الميلاد
- الدوله المصريه ضالعه فى صنع الرهاب
- قضية مجدى مكين
- السيسي والاقباط
- استدعاء رئيس الطائفه المسيحيه الى قصر الاتحاديه
- الزرع و الحصاد
- الدولة المصرية ومواطنيها المسيحيين


المزيد.....




- مقتل 15 شخصا إثر هجوم لـ -بوكو حرام- شمال شرق نيجيريا
- الانتهاكات الاسرائيلية.. مسيحيو قطاع غزة ضحية جديدة
- رئيس طائفة الكاثوليك برام الله يكشف: هؤلاء فتحوا المجال للاح ...
- البريطانيون المسلمون -يخافون على مستقبلهم- تحت حكم المحافظين ...
- التوحيد الاسلامي: المقاومة الاسلامية والوطنية هي التي حمت لب ...
- هذه الراقصة تعيد إحياء رقصة صوفية قديمة في شوارع القاهرة
- الصفا الإسلامي يخرج مجموعة من طلبة كلية الشريعة الإسلامية في ...
- أوزيل ينتقد الصين وصمت الأمة الإسلامية إزاء مسلمي الأويغور.. ...
- قائد بحرية حرس الثورة الاسلامية: حرس الثورة يجري قريبا مناور ...
- انتخابات بريطانيا.. إسرائيل والأوساط اليهودية ترحب بهزيمة كو ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رفعت عوض الله - زواج المسلمه من غير المسلم