أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - على رِسلِكِ سيّدتي














المزيد.....

على رِسلِكِ سيّدتي


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5613 - 2017 / 8 / 18 - 19:07
المحور: المجتمع المدني
    



إحدى الكاتبات والتي احبُّ أدبهنَّ كتبت في صفحتي في التواصل الاجتماعيّ على البوست الذي يُندّد بالارهاب في برشلونة كتبتْ بلغتها المحكيّة :
" الرب لا يرحم ولا بتحرك ولا بعمل شي لو كان بده يعمل شي كان شل الارهابي وما تركه ينفذ عملته لا تتكلوا على الله كثير"
فوجدتُ نفسي أردّ لا دفاعًا عن الله ( فهو لا يحتاج الى دفاعي) بل عن الحقيقة : على رِسلكِ سيّدتي...
فالربُّ أبٌ وأكثر ، حنّان رؤوف، صالح ، يُحبّنا جدّا حتّى ضحّى بابنه الوحيد من أجلنا، ولكنه طويل الروح ، صبور ، يُمهل، ويطيل لنا الحبل لعلّ وعسى ، عالمين وواثقين بالقول السماويّ : " كلّ الاشياء تعمل معًا للخير للذين يُحبّون الله"..
نعم سيّدتي فالله أعطانا الفكر والعقل والحريّة وأرانا طريقيْ النور والظلام وطالبنا باختيار طريق النور والخير كيما نحيا.
جرّبيه شاعرتنا ، اختبريه، قرّبي منه ، عانقيه ، وستلمسين وتشعرين بمحبّته الفائقة وحنانه الفيّاض ، وأبوّته الجميلة..
غريب أمر البَّشر ، ألا يروْن عظَمة الخالق من الكون بسمائه وأرضة ومخلوقاته؟!!.
ألا يعلم البشر أنّ لكلّ تخطيط ومُخطَّط هناك مُخطِّط ومصمِّم وما هذا الكون العظيم والعجيب بجماله وتضاريسه وسمائه وكواكبه ودقّة صنعه وعظمة انسانه إلّا من صنع مُخطِّط عظيم ، سرمديّ ، أحبَّ البشر فخصّهم بصفاته كما الفكر والحياة الأبدية ... نعم غريب أمر من يُفكّر أنّ الحياة تبدأ هنا وتنتهي هنا، فلو كاد الأمر كذلك لنأكل ونشرب اذًا لأننا نموت غدًا ! فلا رجاء ولا أمل ، والأغرب من ذلك هو مَن يُوجّه اصبع الاتهام الى السّماء في كلّ عمل رديء!!، فيجيبك قائلًا : إنّه من الله.
يُسابق أحدهم بسيّارته البرق فيؤدّي ذلك لِحادث طُرُق وجرحى فيقولون لك : " إنّها إرادة الله !
يقتل أحدهم اخته- ابنته تحت طائلة المُنطلق الشيطانيّ " شرف العائلة" فيكيتبون في تعقيباتهم : إنّها مشيئة الله!
والله بريء من هذه الامور ...الله لم يطالبك ولم يأمرك بقطع اشارة المرور الحمراء ولم يأمرك بقتل اختك وأخذ القانون لديك وانت تغوض في الخطايا حتى قمّة راسك.
انك يا هذا تأخذ مكان الله..
انّك تكفّر ، تُصدر الاحكام وتُنفّذ ومن ثَمَّ تقول : إنّه من الله.
والأغرب من ذلك المتسائلون : أين الله في الحروب والمجاعات والكوارث الطبيعيّة والإرهاب ؟!
صدّقني انه يرى ويشاهد ويسمع ويعين ويحزن معنا ويشاركنا همومنا ومتاعبنا وأحزاننا وأمراضنا ومن ثمّ يُعزّينا.
صحيح انه يسمح بالتجربة والتجارب والمحن بل والشرّ احيانًا لكي نعرف الخير ـ ولكيما يُقوّينا ويُنقّينا تمامًا كما يعمل الصائغ بالذهب فيُدخله النار كي يُنقّيه من الشوائب.
دعونا ننظرُ اليه ، نُحبّه ، نطيعهُ ونأخذ بشرائعة الجميلة – وكلّها جميلة- هذه الشرائع التي تدعونا للمحبّة وبذل الذات من اجل الغيروالقداسة والطُّهر ، وثقوا انه يُمسك بيميننا ويرعانا ..
كاتبتي الرائعة : أدعوك مرّة أخرى أن تختبريه وستجدينه أبًا حنونًا يحملك وقت الشدائد على مِنكبيْه كما الرّاعي الصّالح ، بل إنّه هو هو الرّاعي الصالح بعينه.
أبي الذي في السماوات أذوب بك حُبًّا..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,568,279
- يوم المُعلّم بَحْ
- الكراسي المُقدّسة
- أعراسنا أضحت همًّا
- الصّحن المُغطّى ما زال في حارتنا..
- الشَّعب الرّوسيّ سيمفونية متكاملة
- حِلّوا عنّا وخلّوا الضّبع يوكلنا
- عبلّين كانت وما زالت منبت الأصالة
- د. تيسير الياس : وسامك فخرٌ لنا
- هناك تُضحي شاعرًا
- وردُنا آخَر
- نُريدُ ناديًا للشّباب لا للمُسنّين
- أحبّكم لو تعلمون
- المتسوّلون ومفارق الطُّرُق
- صَفقات وسيف
- مجتمعنا العربيّ المحليّ يعيشُ الأكشن
- أدباؤنا المحلّيون في المدارسِ لحنٌ جميل
- رسالة مفتوحة الى قداسة بابا روما وبابا الاسكندريّة
- السّوق السوداء ظالمة
- طنطا تُغازلُ المسيح
- سُلطاتنا المحليّة تلتحفُ الجُمود


المزيد.....




- وفد من القرم يشارك في اجتماع الأمم المتحدة القادم
- مصر: اعتقالات جماعية لمحامين وناشطين
- الكويت ترسل 100 شاحنة إغاثة لمساعدة المتضررين والنازحين بسور ...
- حماس: المقاومة أجبرت إسرائيل على وقف النار ولا تقدم في مفاوض ...
- تونس: المنتدى الدولي الأول للصحافة يشدد على حرية التعبير وين ...
- مئات الصحفيين يدعون من تونس إلى حماية حرية التعبير
- رايتس ووتش: التحقيق الدولي يضمن العدالة بقضية خاشقجي
- اعتقال -رامبو- لارتكابه جرائما ضد المسلمين في أفريقيا الوسطى ...
- لحظات كائن مطحون في دولة المؤسسات والقانون ( 2 ) لحظة مساواة ...
- أزمة اللاجئين: حملة قوانين أوروبية تستهدف زواج القصّر


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - على رِسلِكِ سيّدتي