أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فارس حسن صالح الشنكالي - الحكيم المجنون














المزيد.....

الحكيم المجنون


فارس حسن صالح الشنكالي

الحوار المتمدن-العدد: 5612 - 2017 / 8 / 17 - 04:10
المحور: الادب والفن
    


صديقي الذي يمشي منحني الظهر قليلا وشعره يشبه شعر اينشتاين ومشيته كمشية فقمة على لوح جليد ،ويبتسم دائما حد الجنون احيانا يبكي عند سماعه اغنية حزينة في جو ماطر ثم يمسح دموعه ويأتي الينا ويرقص رقصة مهرج، كلنا نضحك عليه ونصفه بالمجنون الحكيم ولكنه يدعي انه مختلف ولكننا متفقين على ان الجنون نفسه هو اختلاف، ومن يعتمد على عقله الباطن فقط نصفه بالحيواني بدل المجنون. كنا انا وهو نتحدث عن شيء اسمه الانسانية، كان يقول اني استطيع ان افدي بروحي لاجل طفل صغير، كنت اؤيده بعاطفة مفرطة احيانا تصل الا ان احضنه لشدة حماسي، وكم عدد المرات التي كان فيها يجد طفلا يذهب الى المدرسة بلا حذاء ويوقفه اثناء عودته ويعطيه ثمن حذائه ! وكم من طفل يتيم كان يعطيه الشوكولاه كل يوم، اذكر يوما ان امرأة مات زوجها في حادث سير ،وصديقي نفسه كان يسرق المال من تحت مخدة امه ليعطيه لتلك الامراة التي تملك خمسة اطفال وحين تسأله امه ما اذا رأى المال ام لا كان يقنعها بأنه زار احدى حبيباته والتي كانت امه تفرح حين ترى ابنها المجنون يستطيع ان يقنع الفتيات فكل ام تريد من ابنها ان يكون ذكيا على الاقل في الاقناع، كان يفرحه ان يساعد الناس ولكن المساعدة ايضا ليست الا انانية نعوض فيها ما حرمنا منه في حياتنا وحين كنت اقول له هذا الامر ،كان يرد علي بقوله "على العموم غاندي كان افضل من استالين على الرغم من ان كل واحد منهما كان يريد ان يدخل التاريخ ويصبح بطلا"، ولكني انا بذاتي كنت اعلم جيدا انه لا يحب الاضواء بل يريد فقط ان يصبح بطلا خفيا يساعد كل الايتام الذين يحتاجون الى احذية ومأوى ومؤن،وفي احد الايام اضطررنا بسبب حادثة ما ان نهرب من مدينتنا وان نعيش في منطقة ينعدم فيها كل شيء حتى قطرة ماء، المحظوظ فقط كان يملك الطعام والماء وفقدنا ما لم نكن نتوقعه ، لم يكن هناك اي شيء الا القليل من الخبز الذي حملناه معنا! وفي المنفى الذي ينتهي فيه كل شيء ،يبحث هذا البائس عن حيز يشغله،اذ ان من يخسر كل شيء دفعة واحدة لا يمكن له ان يخاف اكثر او ان يهتم بما يحدث، لا يمكن للمرء ان يعرف قيمة الحياة او سخفها الا حين يجوع او يتعرض للموت بطريقة او باخرى، وبعد يومين من هذه المحنة التي لا تنتهي مر صديقي البطل امام تلك المرأة الارملة وهي ما ان وجدته طلبت منه ان يعطي كسرة الخبز الذي بين يديه لطفلها الجائع لأن طعامهم قد نفذ، وقف حائرا وقطعة الخبز بين يديه ينظر اليها بأشمئزاز، ثم ابتلعها دفعة واحدة ! وتركهم يموتون جوعا
وقال متمتماً ان الحياة في هذه الظروف لا تجعل من الانسان وحشا بل تعطيه الحق في ان يكون كذلك . وبعد سنتين من انتهاء تلك المحنة .. انتحر !
وكتب في رسالة إلي: " ما من مبادئ يمكنني ان احتفظ بها،.. مبدأي الوحيد تركته خلف تلك الصخرة التي دفن تحتها ذلك الطفل اليتيم.... وداعا صديق "





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,308,261
- الفاشلون مائة


المزيد.....




- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود
- في الذكرى الرابعة عشر لمحرقة بني سويف:شهداء المسرح المصري وج ...
- قادة غرب أفريقيا يتعهدون بمليار دولار لمكافحة الإرهاب
- الطالبة ريما مرجية من مدرسة تيراسنط الرملة الصف الرابع ت ...
- 7 ملايين ناخب يتوجهون إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيس جديد ل ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فارس حسن صالح الشنكالي - الحكيم المجنون