أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - رشيد عوبدة - -حكومة التواطؤ الوطني-














المزيد.....

-حكومة التواطؤ الوطني-


رشيد عوبدة
الحوار المتمدن-العدد: 5611 - 2017 / 8 / 16 - 20:20
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


تَفَتَّقَتِ العبقرية الاستشرافية لكثير من المحللين السياسيين المغاربة مؤخرا، إلى اعتبار أن المغرب جاهز سياسيا الآن لتشكيل "حكومة ائتلاف وطني" تكون بمثابة جبهة لمحاربة الفساد واستكمال مشروع بناء الدولة الديمقراطية وتحصين الاصلاحات بالشكل الذي يمكن معه تحصين الاستقرار وتحصين المؤسسات السياسية...، وبدون الخوض في مسوِّغات حل هذه الحكومة وتعويضها بحكومة وحدة /ائتلاف وطنية سواء برئاسة حزبية أو تقنوقراطية، أمكن القول أن حُكومَةَ من هذا القبيل يصح تسميتها ب"حُكُومَةِ تَوَاطُؤٍ وَطَنِيٍّ" ليس غايتها محاربة الفساد، بل مضاعفة الجهود لتنظيمه أكثر، مادام أن الفساد مُحْتَضَنٌ من قبل المؤسسات الحزبية و أيضا المؤسسات السياسية، فحالة التَّكَلُّسِ والجمود التنظيميين اللذين باتت تعيشهما الأحزاب، أدخلت هذه الأخيرة مرحلة خطيرة من "التَّطَاحُنِ السِّيَاسِي" الذي وصل مداه مع التصفيات التنظيمية الممنهجة، حيث لم يعد أي تنظيم حزبي في مأمن من صراع الإخوة/الأعداء، بل لقد انتقلت هذه العدوى إلى مختلف التنظيمات الموازية التي من المفروض أن تقوم بدورها في التأطير كالمنظمات النقابية، جمعيات المجتمع المدني والجسم الإعلامي...، الذين استفحلت فيهم ظاهرة التطبيل/التمجيد، التخوين/التعميل و نهج سياسة "العصا في الرويضة"...، كل هذا فتح الباب على مصراعيه للمفسدين لتنظيم أنفسهم و الدخول إلى مؤسسات الدولة التشريعية، والمحصلة النهائية أننا أصبحنا أمام جهاز سياسي أجوف بلا محتوى...
إن أي حكومة منبثقة عن هذه التمثيلية تبقى طبعا حكومة متواطئة على الشعب و"حكومة ترقيع وطني" قد تعطي للفساد فرصة لتنظيم ذاته وتقوية مناعته، إذ كيف يمكن تأسيس حكومة من أَحْزَابٍ كَالَ لها الخطاب الملكي الأخير سيلا من الاتهامات والانتقاد والتبخيس؟ فهذا الأمر شبيه إلى حد كبير بالمثل الشعبي القائل "تختار حتى تعيا، وتهز من أولاد الكلبة جرو".
فالأولى إعادة النظر في قانون الأحزاب بالشكل الذي يحارب البلقنة وينظم التعددية التي باتت لها كلفة سياسية باهظة، والتي لا وجود لها واقعيا، مادام الخطاب نفسه ترفعه جميع الأحزاب التي تكتفي باتباع "تعليمات جلالة الملك" الذي يحدد الخطوط العريضة للعمل، لتجد الأحزاب نفسها منخرطة فيه حتى لو خالف برنامجها الانتخابي الذي تعاقدت مع الناخبين حوله، فوحدة النظام السياسي المغربي هي في وحدة مشروعه المجتمعي، وشكلية التعددية الحزبية تظهر في تماهي المشاريع المجتمعية الحزبية مع هذا المشروع المجتمعي، وبنفس الشكل تتماهى المشاريع الحزبية مع "تعليمات صاحب الجلالة"، لتصبح التعددية الحزبية وهم وليست بحقيقة.
كما ينبغي الحرص على محاربة الريع بمختلف أشكاله، وتطبيق مبدئي المسؤولية والمحاسبة، والقطع مع مختلف أشكال الاسترزاق السياسي، ومراقبة مالية الأحزاب وطرق تدبيرها، وتعالي الدولة عن الصراعات الحزبية الداخلية مع الحياد القضائي، والتقليص من تدخلات الدولة والسهر على تطبيق القانون...
اما الاحتفاظ بنفس الترسانة القانونية والتعامل مع نفس "البروفايلات المتآكلة" وبنفس منطق الريع والابتزاز، فلا يمكنه الا ان يهدد استقرار المجتمع ومؤسسات الدولة، فالأجدى اذن هو بعث الايمان بجدوى الفعل والفاعل السياسيين، فالفوضى لن تعم بسبب "حل البرلمان" أو "اقالة الحكومة" كما قال بذلك السيد رئيس البرلمان الحبيب المالكي، وانما الفوضى تعم البلد بمثل هذه المؤسسات الوهمية والشكلية لذا بات إيجاد حل لمصداقية المؤسسات أمرا ملحا حتى يسود النظام.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مقاومة المندوبية الاقليمية لإدارة التجهيز وإدارة المحافظة ال ...
- الانسان و البيئة : جدلية علاقة شبقية غاب عنها الحس الاخلاقي
- أسفي على آسفي
- على هامش تصريح الوزير -مبديع-: أزمة صناديق التقاعد مردها أن ...
- تأبين سي محمد اليمني بين لغز الموت و مطمح الخلود
- -الفساد- وسيلة لكي نجدد الايمان بالديمقراطية
- سلسلة مفاهيمية معقدة : النخب و النهب ... المجتمع و اللاأمن..
- على هامش تبني الوزير بلمختار-لنظام الأقطاب -: ليس كل قُطْب م ...
- من يستفيد من التستر عن المناصب الشاغرة بمؤسساتنا التعليمية ب ...
- عنوان درسنا اليوم : - الخرايف-
- الموت انبعاث... (حدث موت سي احمد الزايدي أحزن المغاربة فعلا)
- هل تخول صفة -رئيس جمعية المشرك بأولاد سلمان بأسفي- ارتكاب خر ...
- بكل موضوعية ... دعونا نحب وطننا
- الاضراب بين السياسي و النقابي
- الدعوة لاحتجاج قطاع التعليم يوم توقيع محاضر الالتحاق بالعمل ...
- الدفاع عن الشرعية و التصدي لمؤامرة الانشقاق شعار الملتقى الو ...
- النقابة الوطنية للتعليم بين خدمة الشغيلة و استخدامها...
- ميناء أسفي الجديد معاناة الساكنة والملاكين من خروقات شركة SG ...
- غابة -الكارتينغ- بآسفي تُغْتال في واضحة النهار ...فهل من منق ...
- نقطة نظام: فرع -الاتحاد الاشتراكي- بآسفي : تجديد بنكهة غير ش ...


المزيد.....




- من بينهم عائلات مقاتلي داعش.. ما مصير آخر من فرّ من الرقة؟
- هل يتم وقف أحمد موسى عن العمل بعد "التسريب الصوتي" ...
- قائد البيشمركة يحذر من "مرحلة خطيرة" ويدعو السيستا ...
- رؤساء أمريكا السابقون يدا بيد خلال حفل في تكساس!
- أفضل الجامعات لعام 2018
- "ترامب التشيكي" يكتسح الانتخابات في جمهورية التشيك ...
- دراجات نارية: ماركيز يفوز بسباق ملبورن ويقترب من تحقيق لقبه ...
- تركيا تسلم فتاة داعشية وطفلها إلى بلجيكا
- دراجات نارية: ماركيز يفوز بسباق ملبورن ويقترب من تحقيق لقبه ...
- استئناف بث القنوات الخاصة بموريتانيا بعد قطعه ليومين


المزيد.....

- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي
- في ذكرى ثورة أكتوبر الاشتراكية المجيدة / وديع السرغيني
- بين الدعوة لتوحيد نضالات الحركة الطلابية والطعن في المبادرات ... / مصطفى بن صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - رشيد عوبدة - -حكومة التواطؤ الوطني-