أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - إياك أن تشتم حزب السلطة؟














المزيد.....

إياك أن تشتم حزب السلطة؟


اسعد عبدالله عبدعلي
الحوار المتمدن-العدد: 5610 - 2017 / 8 / 15 - 21:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كان أبو نجم منهمكا بمتابعة برنامج سياسي بعنوان المناورة, مع أن كل رواد المقهى متسمرين أمام شاشة ( LCD) لمتابعة أخبار كلاسيكيو اسبانيا, فقط كان أبو نجم مشدودا للتلفاز القديم الموجود في أقصى المقهى, فقررت ترك أصدقائي الرياضيين, لأنسى هموم مغادرة نيمار لفريقي البرشلوني, واتجهت لأبو نجم العجوز السياسي والمفكر العجيب, لأعرف أخر أخبار حكام الأرض.
بعد التحية والسلام جلست معه, اخذ يحدثني عن ما يشاهد, فقال:
- كنت أظن أن الساسة يملكون دهاء معاوية أو خبث أبو جهل, فتبين أنهم أناس تافهون لأبعد الحدود, وهذا البرنامج فضح احد أصنام الساحة السياسية العفنة.
أخذت رشفة من الشاي "بالهيل" فانا من عشاق الشاي, وكي يزيد تركيزي فالصخب البرشلوني يعم المكان, الحقيقة أن الساسة أو كما يطلق عليهم الشعب (اللصوص أو الدواعر أو السفهاء) يثيرون جدلا مستمر, كيف لمثل هذه الطبقة العفنة ان تستمر بالحكم؟ المهم حاولت ان افهم مغزى كلام العجوز الداهية أبو نجم فقلت له:
- أفصح يا رجل, كيف توصلت الى هذا الاستنتاج؟
- هل تصدق ان احد الساسة, وهو مغرور ويعتقد نفسه جهبذاً يقول ان حزب السلطة "يشور" في أي إنسان يتكلم عنه بسوء!
ضحكت وضحك معي العم أبو نجم حتى دمعت عيوننا, فقلت لأبو نجم:
- قد يقصد ان الذي يسيء الكلام بحق الحزب الحاكم, فانه سيعاقب أو يسجن, كما كان يفعل صدام مع كل من يسيء الكلام بحق حزب البعث.
- هذا وارد, لو صمت السياسي الجهبذ الى حدود الدنيا, لكنه انطلق الى عالم الآخرة, معتبرا ان كل من يتكلم بسوء عن الحزب الحاكم فان الله يعاقبه في الآخرة!
هنا ضحكت كثيرا ولم أتوقف الا مع صخب جمهور برشلونة بخبر نيمار الذي طغى على المقهى, التفتت الى أبو نجم, وهمست في أذنه:
- هل سندخل النار؟ ان نحن انتقدنا الحزب الحاكم أو أطلقنا كلمات قبيحة بحق قادته؟
- نعم يا بني, علينا ان نكفر عن ملايين الذنوب, بسبب السنوات السابقة التي شتمنا بها حزب السلطة!
ضحكنا معا طويلا, كان بحق دليل على سخافة من يحكم في العراق, وتدني مستواهم المعرفي, وكنا قد اتفقنا ان لا نسميهم ساسة بل حمير, وألان يتأكد الاسم على المسمى.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اسعد عبدالله عبدعلي
كاتب وأعلامي عراقي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,463,013
- ليلة هروب محافظ البصرة الاسترالي
- احمد حلمي وانشطار الأحزاب السياسية
- بطاقة صحية مجانية لكل مواطن مسن
- صولاغ يفتح النار على عمار الحكيم
- ما سر اختفاء سيارات شرطة النجدة ؟
- أوهام عراقية
- العراق دولة من دون أهداف
- سبع مهام تدفع سبع مخاطر في الموصل
- بالهدف/ عندما يكذب الكاتب
- أزمة السكن وعبقرية الزعيم
- العيد في بغداد بلون رمادي
- ملف الظلم العراقي.. تفاوت رواتب الموظفين
- جدلية الغرب والشرق
- حلم ومتصل وسحور
- سوالف العم اسعد: مؤسسات الدولة والعبودية
- سوالف العم اسعد: الفضائيات ورمضان
- وادي الذئاب بالعراقي
- عندما تموت الرحمة
- مخططات خبيثة للطعن بالمرجعية الصالحة
- فتنة تفاوت رواتب الدولة العراقية... الى متى؟


المزيد.....




- لحظة جنوح سفينة شحن روسية عملاقة على سواحل إنجلترا
- سنة 2019: هل سيتخلص اليمن من المحن؟
- الكرملين يرفض تقريرين أمريكيين حول تدخل روسيا لدعم حملة ترام ...
- الحرب في سوريا: تشكيل لجنة دستورية جديدة -يحتاج إلى مزيد من ...
- لاعب ألماني رفض اللعب لليفربول.. صلاح لم يكن خيار كلوب الأول ...
- بينهم مواليد جدد.. عشرات الأطفال التونسيين محتجزون في مناطق ...
- بعد 4 سنوات من محاولات حل الأزمة السورية... دي ميستورا يستقي ...
- الخارجية الروسية: واشنطن أكدت أن قرار خروجها من معاهدة الصوا ...
- علبة كولا تحل لغز جريمة قتل عمرها 28 عاما
- هايلي: العرب لا يهتمون بمصالح الفلسطينيين


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - إياك أن تشتم حزب السلطة؟