أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - يوم المُعلّم بَحْ














المزيد.....

يوم المُعلّم بَحْ


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5610 - 2017 / 8 / 15 - 14:27
المحور: المجتمع المدني
    


لم تكن عبلّين البلدة الوحيدة عام 1986 حين عيّنت واحتفلت به بيوم للمعلّم ، دعت فيه المعلّمين والمُعلّمات المتقاعدين والعاملين ، وأسبغت عليهم الثناء والمديح في حفلةٍ صغيرة تخللتها الموسيقى والغناء والكلمات والدّروع التكريميّة البسيطة بثمنها والكبيرة في معناها وأثرها ، ناهيك عن البوفيه الجميل والبسيط الذي جمع المعلمين بإلفة حوله، فرفَلَ المعلّمون وقتها بسربال الشموخ وتهادوا برداء المجد ولو لساعات، واستمرّ هذا النهج الجميل لسنوات عديدة انقطع حبله قبل اكثر من 10 سنوات وما زال منقطعًا.
سقى الله تلك الأيام....يوم كان للمعلّم وجود وهيبة ويوم وتقدير ؛ هذا المعلّم -ة الذي يتعب في بناء النفوس وزرعها بمنتور الاخلاق وزنابق المحبّة ورياحين العلوم.
والنتيجة نراها على أرض الواقع : ولا أريد أن أعمّم ، ولكن الأمر يحِزُّ بنفسي أنا الذي قضيت 37 عامًا في سلك التدريس ، هذه المهنة المُقدّسة ، ولو عادت بي الايام وخُيّرتُ لاخترت من جديد هذه المهنة دون سواها ، ألَم ينادي التلاميذُ الربَّ يسوع : يا معلّم.
نعم النتيجة نراها اليوم وعلى أرض الواقع : العنف ، المُسدّس ، المخدِّرات ، المطاردات البوليسيّة ، الاخلاق الباهتة ، ممّا أفرغ هذه المهنة من قُدسيتها ومن مضمونها ، فأضحى المُعلّم " يمشي الحيط الحيط ويقول يا ربّ السُّترة".
انّه لا يريد ان يزور بيت خالته ، ومركز البوليس ، وسين وجيم .. يهمّه أن يمرّ اليوم والشهر على خير ويقبض الرّاتب، فلماذا وجع الرأس ؟ حفظ فلان القصيدة أو لم يحفظها ، او قدّم علّان البحث أو لم يقدّمه ، فألأمر سيّان " حِلّي عن ظهري بسيطة" ..كلّ هذا والسلطات المحليّة العربيّة كلّها أو في سوادها الأعظم في وادٍ آخَر، فلا تكريم للمعلّم ولا تقدير ، ولا ندوات أدبيّة ولا اجتماعية أو تربويّة، بل الأدهى فهناك من يتدخّل في التعيينات والتوظيف مستغلًا سلطته ، فيعمل جاهدًا على تعيين من يخصّه أو تخصّه حتى ولو أنّها ما زالت فجّة ولا تستأهل ، المهمّ القُربى من الصّحن ! وتمتّ بالقربى للمفتّش علّان أو للرئيس شعلان أو النائب صحيان ونعسان ، فالعائلة عادت من جديد ترفع رأسها ؛ ترفعه فوق حتى ولو فوق الانقاض والفشل والإحباط.
" تبكي كلّ الامهات ولا تبكي أمّي" يقولونها بصراحة... حقيقة هناك من يعتقد أن السلطات المحليّة "عِزبة " خاصّة ..وهناك من يعتقد ان توظيف الطاقات بالحجر سيزهر معها البشر وستعبق النفوس بشذى التميُّز.
لا يا سادة ..دعونا نُوظّف طاقاتنا في المُعلّم أولًا فنكرّمه وندعمه ، وفي من يستأهل ويستحقّ ، وفي نفوس الطّلّاب أولًا أيضًا فنزرع هذه النفوس دفئًا ومحبّةً وأدبًا وأخلاقًا.
لا ابالغ ان قلت انّ القاصي والدّاني يعلم ويعي أنّ الشعوب تترقي وتتقدّم بالعلم والتربية والتعليم وبمدى تضحياتها في سبيله، فما نزرعه في التربية والتعليم سنحصده قريبًا وبعيدًا قمحًا جميلًا طيّب المذاق ، وحضارة نرفع بها رأسنا ونشمخ ونلحق ركب الانسانية الذي يعدو ولا ينتظر أحدًا، وما إكرام المعلّم الّا جزء من هذه الزراعة الجميلة في حقل المستقبل.
أترى هناك من يسمع في بلدياتنا ومجالسنا المحليّة أم انّ الآذان مملوءة بالطين والعجين ؟!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الكراسي المُقدّسة
- أعراسنا أضحت همًّا
- الصّحن المُغطّى ما زال في حارتنا..
- الشَّعب الرّوسيّ سيمفونية متكاملة
- حِلّوا عنّا وخلّوا الضّبع يوكلنا
- عبلّين كانت وما زالت منبت الأصالة
- د. تيسير الياس : وسامك فخرٌ لنا
- هناك تُضحي شاعرًا
- وردُنا آخَر
- نُريدُ ناديًا للشّباب لا للمُسنّين
- أحبّكم لو تعلمون
- المتسوّلون ومفارق الطُّرُق
- صَفقات وسيف
- مجتمعنا العربيّ المحليّ يعيشُ الأكشن
- أدباؤنا المحلّيون في المدارسِ لحنٌ جميل
- رسالة مفتوحة الى قداسة بابا روما وبابا الاسكندريّة
- السّوق السوداء ظالمة
- طنطا تُغازلُ المسيح
- سُلطاتنا المحليّة تلتحفُ الجُمود
- امسكني بيمينَك


المزيد.....




- الأمم المتحدة: لا أدلة تثبت أن الصاروخين المطلقين على السعود ...
- تنفيذ حكم الاعدام بحق 38 مدانا بالإرهاب في العراق
- العفو الدولية: حصار قطر يضرّ بالأسر منذ ستة أشهر
- مندوبة أمريكا بالأمم المتحدة: الصاروخ الذي ضرب العاصمة السعو ...
- العراق.. تنفيذ حكم الإعدام بحق 38 مدانا بالإرهاب
- ازدياد بلاغات الشرطة المتعلقة بجرائم الكراهية ضد مساكن اللاج ...
- العراق ينفذ أحكاما بإعدام 38 شخصا -أدينوا بالإرهاب-
- أمير سعوي رئيسا لـ-أم.بي.سي- واستمرار اعتقال مالكها
- لا لتكرار وعد بلفور مرة أخرى … مؤسسات المجتمع المدني العربية ...
- العدل تعلن تنفيذ حكم الاعدام بحق 38 مدانا بقضايا -الارهاب-


المزيد.....

- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - يوم المُعلّم بَحْ