أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فراس العامري - العراق يحكمه السراق و اللصوص














المزيد.....

العراق يحكمه السراق و اللصوص


فراس العامري

الحوار المتمدن-العدد: 5609 - 2017 / 8 / 14 - 22:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



في العراق كثر الفاسدون والسارقين والمنافقون من الصعب التكلم عن الأمل والتغيير ولا مكان لغير الفاسدين في حكم العراق هذه لم تكن فردية فمنظمات دولية و مراكز بحثية ونخب سياسية وبرلمانيون سابقون و حاليون و مرجعيات ورجال دين يصرحون سراً و جهرا و صباح ومساء بأن الفساد تمكن من الدولة وأصبح خطرا يوازي خطر الارهاب بل أن البعض لا يجد حرجا في الاعتراف علنا بفساده الشخصي وفساد مَن حوله من وجوه الطيف المشاركين في حكم البلد و تشريع قوانينه فإن السياسة عموما بطبيعتها تتحمل المناورة والكذب بشكل كبير والازدواجية و لكن الموضوع عندنا زائد وكثير وتخطى كل المسموح به عالميا ومحليا فطبيعى أننا لا نمسك للناس مقصلة أو نحاكم النوايا لكن الحقيقة أن هناك فاسدين بإجماع الآراء وانتهازيين باتفاق الأدلة يتسللون ويقدمون أنفسهم فى ثياب الناصحين بل إن بعضهم أصبح يقدم نظريات فى السياسة ويطالب بالتطهير والمكاشفة بينما أول مكاشفة تعنى أن يحاكم وفى حال فوز هؤلاء ووصولهم إلى مناصب تنفيذية أو تشريعية يعنى أن فيروس الفساد يسكن القلب فى عالم السياسة من الصعب أن تعثر على سياسى يقول الحقيقة إلا لو كان سابقا ستجد الوزير أو المسؤول أو الفاسد السابق يتحدث مثل ملاك بأجنحة وينتقد الفساد ويقدم رؤى عميقة للمشكلات وحلولا عبقرية بينما وهو فى موقع المسؤولية يكون بليد وعاجز وربما متورطا فى كل ما ينتقده بعد مغادرة مناصبه ومع اأسف المفارقة ان الشعب العراقي يمتلك من البراهين و الوقائع ما يغنيه عن الوثائق والملفات في معرفة اللصوص وفسادهم ورغم انه الضحية الوحيد لكنه راضي بالامر ساكت عن حقوقه واالكارثة ان الشعب العراق تسحب كل أمواله ومستحقاته وهو كالبليد والاطرش يذل ويهان ويمشي كالخروف انه لمن دواعي سرور الفاسدين ان يحظوا بمثل الشعب العراقي فهو شعب محب للسلام بنفاق مع رؤوس الفساد بائس بأس في ردود فعله
لقد كون الفاسدين في العملية السياسية مصدات بشرية تدين لهم بالولاء فليس السياسيون هم فقط المنتفعين من الفساد هناك قوة اسياسية واجتماعية لا يمكن الاستهانة بحجمها اصبحت وراءهم وتساندهم وتدافع عنهم ذلك لأن مصالحها ارتبطت بمصالحهم لذلك يشعر العراقيون بأن فضح عدد من عمليات الفساد ما هو إلا نوع من التعب والعبث يعترف أحد الفاسدين على بعضهم البعض بأن الفساد قد تحول إلى ثقافة في المجتمع العراقي فذلك يشير إلى اطمئنانه من أن أية محاولة لفضح الفساد ستبوء بالفشل وذلك من خلال مقاومتها اجتماعيا ما يجري في العراق هو ظاهرة فريدة من نوعها في التاريخ فلقد صنع الفاسدون قاعدة اجتماعية تدافع عنهم. فالمالكي مثلا استعمل الرشوة في شراء الضمائر والأصوات الانتخابية وهو ما جعل منه السياسي الأكثر شعبية في العراق هناك اليوم جيش من العاطلين عن العمل يدين بالولاء للمالكي لا لشيء إلا لأن أفراد ذلك الجيش يقبضون رواتب خيالية وهم جالسون في اوكارهم ومنازلهم الباهضة الثمن
فراس العامري





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,025,652
- حملة الغاء رواتب سجناء رفحة
- الاستبداد والطائفية
- لا تقتلوا الطفولة العراقية
- العراق وتجار الاعضاء البشرية
- العنف الجنسي من قبل القائمون على مخيمات النازحات
- تهريج مقتدى الصدر وضعف حكومة العبادي


المزيد.....




- بقمرتها الغريبة.. تعرف على قدرات المقاتلة الروسية -SU-34-
- السنغال: الحكومة توافق على إلغاء منصب رئيس الوزراء
- ليبيا: جماعة مسلحة تهاجم قاعدة جوية جنوب البلاد تسيطر عليها ...
- رئيس الإكوادر: أسانج لطخ جدران السفارة ببرازه
- ليبيا: جماعة مسلحة تهاجم قاعدة جوية جنوب البلاد تسيطر عليها ...
- أوكسفام: حوالي 195 ألف يمني يشتبه في إصابتهم بالكوليرا في 20 ...
- توتر الامتحانات يدمر طفلك.. نصائح للتحصيل الدراسي الناجح
- زيارة العطية إلى الأردن.. رسائل ودلالات
- جون أفريك: ما الذي شجع حفتر على مهاجمة طرابلس؟
- هاجم الإمارات والجامعة العربية.. المشري: حكومة الوفاق قادرة ...


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فراس العامري - العراق يحكمه السراق و اللصوص