أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - رقاد الفائقة.















المزيد.....

رقاد الفائقة.


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5609 - 2017 / 8 / 14 - 13:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رقاد الفائقة القداسة
رقاد الفائقة القداسة سيدتنا المجيدة والدة
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
++ هل أبرشية عكا وحيفا للروم الكاثوليك تعترف بعيد الرقاد؟ هل جميع الخوارنة تقيم القداس غدا؟ يوم 15 آب؟ هل الأعياد الثابتة في أبرشية عكا حقا ثابتة هي؟ أم ثابتة تاريخيا وعلى ارض الواقع متنقلة مثل...فمثلا عيد الرقاد غدا ينقل للأحد الأول بعد العيد؟ خميس الصعود يعادل احد الصعود رفع الصليب الأحد الأول بعد العيد وهلم جرا؟ وليفهم من لا يفهم.
جاء في التقاليد القديمة انه عندما حان الزمن وأراد المخلّص أن ينقل والدته إليه، سبق واعلمها قبل ثلاثة أيام بانتقالها من الحياة الأرضية إلى الحياة الأبدية السعيدة. فأسرعت العذراء مريم وصعدت إلى جبل الزيتون لتصلّي وتشكر الله. ثم عادت إلى منزلها واعدّت ما يحتاج إليه لدفنها. وعلم الرسل بوحي الروح، فانتقلوا بصورة عجيبة من أقاصي الأرض حيث كانوا، إلى اورشليم، إلى بيت مريم.
ففسّرت لهم ما سبب إلى هذا الانتقال السريع والعجيب، وعزّتهم. ثمّ رفعت يديها الطاهرتين إلى السماء وباركتهم وصلّت لأجل سلام العالم. وفاضت نفسها الفائقة القداسة والطاهرة بين يدي ابنها وربها. فحمل الرسل الجثمان الأقدس ليدفنوه في الجسمانية وبالطريق تجاسر احد الأنفار ليعبث بالجسد إلا أن الرب تدخل{ التفاصيل وسم النفر وما حل به في كتابنا صلوات وابتهالات لوالدة الإله}. إلا أنهم بعد ذلك بثلاثة أيام، اذ اجتمعوا في محفل تعزية، ورفعوا الخبز ليكسروه باسم يسوع، ظهرت لهم والدة الإله وابتدرتهم بالسلام. فتيقّنوا إذ ذاك أنها انتقلت إلى السماء بالنفس والجسد.
عمَّ عيد الانتقال الإمبراطورية البيزنطية بين سنتي 588 و 602.والحبر الروماني البابا ثيوذورس الأول { 649 _642 } وكان قبلا من الاكليروس الأورشليمي، ادخل هذا العيد إلى كنيسة رومة.
القديس يوحنا الدمشقي يهتف بلغه الإيمان في عظته الشهيره حول رقاد مريم :" اليوم تعبر من الأرض إلى السماء تلك السلم التي نزل عليها العلي ( وهنا يشير إلى سلم يعقوب في حلمه كما ورد في كتاب التكوين )..." هذا القبر أقدس من قدس الأقداس حيث لا حوى لا الظلال والرموز بل الحقيقه عينها ... ارفع نظرك يا شعب الله وشاهد خيمة اله الصباووت في الجثمانيه وقد حضر الرسل إليها ودفنوا الجسد مبدأ الحياة الذي كان قد حوى ابن الله ..."
وفي كتابنا :" صلوات وابتهالات لوالدة الإله" الذي يشمل أغلبية ما نقول في السنة الطقسية وأعياد السيّدة نجيب على العديد من الأسئلة منها:
++ ما هي أهداف انتقال والدة الإله بالنفس والجسد؟
++ في أي عام رقدت والدة الإله؟ ما عمرها؟
++ لماذا نرى في بعض أيقونات الرقاد "السيف"؟
++ الرسل بعد العنصرة_حلول الروح القدس، اخذوا يجتمعون معا وإذا اتكاوا للغذاء بعد للصلاة كانوا يتركون ما بينهم موضعا فارغًا؟ لماذا؟ ولمن؟ ويضعون على الوسادة قطعة خبز؟لماذا؟!
++ صلّى الرسل:" عظيم اسم الثالوث القدوس أيها الربّ المسيح أعِنّا" متى صلّوها؟ وماذا حدث؟
++كيف تيقّن الرسل بانتقال والدة الإله بالجسد والنفس ،ليس القصد عدم إيجاد الجسد؟!
++ متى قالت والدة الإله ولمن ومتى:" السلام لكم افرحوا معي مدى الأيام"!
++ :" يا والدة الإله أعينينا" من قالها ومتى ولماذا؟!
++ من تجاسر للعبث بجسد والدة الإله حين نقله للدفن؟
++ما حلّ بالشخص الذي حاول العبث بالجسد؟ وما حدث له؟!
++ ما اسم الشخص ولأي فئة ينتمي؟
عيد رقاد والدة الإله هو عيد من الدرجة الثانية، أي غير مبطل لخدمة القيامة.
الطروبارية على اللحن الأول {قطع مختارة من كتابنا :"صلوات وابتهالات لوالدة الإله}.
في ولادتك حفظت البتولية، وفي رقادك ما تركت العالم، يا والدة الإله. فانك انتقلت إلى الحياة بما انّكِ امّ الحياة. وبشفاعتك تنقذين من الموت نفوسنا.
القنداق على اللحن الثاني
إن والدة الإله التي لا تكفّ عن الشفاعة، والرجاء الوطيد في النجدات، لم يضبطها قبر ولا موت. بل بما أنها امّ الحياة، نقلها إلى الحياة من سكنَ في مستودَعِها الدائم البتولية.
في صلاة الغروب
قطع مزامير الغروب على اللحن الأول
2و1 _ يا له عجبا غريبًا! أن ينبوع الحياة قد وُضعت في قبر، واللحد صار سلّمًا إلى السماء. فافرحي أيتها الجسمانية ، مصلَّى والدة الإله المقدس. ويا أيها المؤمنون اهتفوا إليها مع جبرائيل رئيس الطغمات قائلين: إفرحي أيتها المنعم عليها، لانّ معك الربّ المانح العالم بواسطتك الرحمة العظمى.
4و3 _ يا لأسرارك أيتها السيّدة النقيّة ! لأنّك ظهرت عرشًا للعليّ. واليوم قد انتقلت من الأرض إلى السماء. فمجدك موفور البهاء يبعث أشعة المواهب الإلهية. فيا أيتها العذارى ارتقين إلى العلى مع امّ الملك هاتفات: إفرحي أيتها المنعم عليها، لأنّ معك الربّ المانح العالم بواسطتك الرحمة العظمى.
6و5 _ إن السلطات والكراسي والرئاسات والأرباب والقوّات والشيروبيم والسيرافيم الرهيبِين يمجّدون رقادك، والأرضيين يجذلون مزيّنين بمجدك الإلهي. الملوك يسجدون، ومع رؤساء الملائكة يرنّمون هاتفين: إفرحي أيتها المنعم عليها، لأنّ معك الربّ المانح العالم بواسطتك الرحمة العظمى.
المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكلّ أوان والى دهر الداهرين آمين.
{ على اللحن الأول }: إنَّ الرسل المتوشّحين بالله قد جذبوا من كلّ الجهات، مرتقين إلى السحب بالإشارة الإلهية.
{ على اللحن الخامس}: ووفدوا على مقامك الأطهر عنصر الحياة ليقبّلوه بتعظيم.
{ على اللحن الثاني }: امَّا القوات السماوية المرفّعو الشأن، فقد أتوا مع سيّدهم الخاصّ.
{ على اللحن السادس }: ليشيّعوا الجسم القابل الحياة والفائق الكرامة. مشمولين بالمهابة، ماشين أمامه بزينة فائقة، هاتفين بحال غير منظور نحو رؤساء الطغمات العلويّة قائلين: ها إنّ ملكة الكلّ، الفتاة الالهيّة قد أتت.
{ على اللحن الثالث }: فارفعوا الأبواب وتقبّلوا بزينة كلّيّة، أم النور الذي لا يغرب.
{ على اللحن السابع }: لأنّه بها صار الخلاص للجنس البشريّ بأسره. فهي التي لا يمكن النظر إليها، ولا نستطيع أن نمجّدها بحسب الواجب.
{ على اللحن الرابع }: لأنّ ما امتازت به عن غيرها يفوق العقل.
{ على اللحن الثامن}: فلذلك يا والدة الإله الكلية الطهارة، العائشة على الأبد مع ابنها اللابس الحياة، تشفّعي إليه بغير فتور، لكي يحفظ ويخلّص شعبك الجديد، من كل صدمة مضادة، لأنّنا أحررناك نصيرة.
{ على اللحن الأول}: فلذلك نعظّمك بابتهاج عَلنِيّ مدى الدهور.
قطعة التطواف المعروفة بالليتي
المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل أوان والى دهر الداهرين آمين.
تعالوا يا معاشر المحبّي الأعياد نلتئم محفلاً، ونتوّج البيعة بالمدائح، في رقاد تابوت الله. فالسماء تبسط اليوم الأحضان، لتتقبّل التي ولدت من لا يسعه الكل. والأرض أرجعت ينبوع الحياة متزيّنة بالبركة والجمال. والملائكة انتظموا مع الرسل موكبًا، محدقين بكلّ مهابة إلى التي ولدت مبدأ الحياة، منتقلة من حياة إلى حياة. فلنسجد لها عامّة ضارعين وقائلين: لا تنسَي أيتها السيدة الرأفة النسبية على ذوي قرابتك، المعيّدين بإيمان لرقادك المقدّس.
قطع الابوستيخون على اللحن الرابع
1 _ هلمّوا أيها الشعوب نمجّد البتول النقيّة الكلّية القدس، التي ورد منها كلمة الآب متجسدا، بما لا يوصف، صارخين وقائلين: مباركة أنت في النساء، ومغبوط حشاك الواسع المسيح، الذي في يديه المقدّستين وضعت نفسك. فتشفّعي إليه، أيتها الطاهرة، أن يخلّص نفوسنا.
آية: قم يا ربّ إلى راحتك أنت وتابوت جلالك.
2 _ أيتها البتول النقيّة الكلّية القداسة، ان جماهير الملائكة في السماء، وجنس البشر على الأرض، يغبّطون رقادك الممجّد، لأنّك صرت امّا لباريء الكلّ المسيح الإله. فإليك نصرخ ألا تبرحي شافعةً فينا، نحن الذين بك أنَطنا رجاءنا بعد الله، يا امّ الله الكليّة التمجيد، التي لم تعرف زواجًا.
آية: حلف الربّ لداود بالحقّ، لأجلسنَّ من ثمرة بطنك على عرشك.
3 _ لنسبّح اليوم أيها الشعوب المسيح الإله بتسبحة داود قائلين: تُزَفّ إلى الملك، وفي إثرها عذارى صواحبها، يُزْفَفْنَ بالسرور والابتهاج. لأنّ التي هي من نسل داود والتي بها تألّهنا، قد انتقلت بمجد وبما لا يوصف، على يدي ابنها وسيّدها. فبما أنها أم الإله نمجّدها هاتفين: أنقذينا من كل سوء، نحن المعترفين انّكِ والدة الإله، ونجّي من الخطوب نفوسنا.
المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل أوان والى دهر الداهرين _آمين.{ على اللحن الرابع}.
4 _ يا والدة الإله البتول، في حين انتقالك الى المولود منكِ ولادة لا تفسّر، كان حاضرا يعقوب اخو الربّ، أوّل رؤساء الكهنة، وبطرس الهامة المكرّمة جدا، زعيم الناطقين باللاهوت، مع سائر مصفّ الرسل الإلهي، ناطقين بأقوال إلهية، مسبّحين سرّ المسيح الإلهي المذهل، ومجهّزين بفرح جسمك الذي هو مبدأ الحياة والقابل الإله، يا كلية التمجيد. وأما القوات الملائكية الكُلِّيُو القداسة، فانذهلوا في العلى من الأعجوبة، وخاطب بعضهم بعضا قائلين: إرفعوا أبوابكم وتقبلوا والدة صانع السماء والأرض. وهلموا ننشد الأناشيد لجسدها الخطير المقدس، الذي وسع الربّ غير المنظور. ولذلك نحن نقيم عيدك يا كلية المديح هاتفين: ارفعي يا ذات كلّ تمجيد قرن المسيحيين وخلّصي نفوسنا.
في صلاة السحر
كاثزمة على اللحنين الرابع والأول
1 _ إهتف يا داود: ما هذا العيد الحاضر؟ قال إنّ التي سبّحتها في كتاب المزامير كابنة وفتاة الله وبتول قد نقلها المسيح المولود منها بغير زرع إلى المساكن التي هناك. فلذلك تفرح الامّهات والبنات وعرائس المسيح هاتفات: افرحي يا من انتقلت إلى الممالك العلوية.
2 _ إنّ مصفّ الرسل الحكماء الكلّي الإكرام قد التأم بحال عجيبة ليجهّز جسدك الطاهر بتمجيد، يا والدة الإله الكلية التسبيح. ومعه سبّحت جماهير الملائكة مادحين انتقالك الموقّر، الذي نعيّد له بايمانٍ.
بعد البوليئيليوس، كاثزمة على اللحن الثالث
في ميلادك كان حبل بغير زرع، وأما رقادك فموت بغير فساد. أن في ذلك قد اقترن عجب بعجب مضاعف. لأنّه كيف العادمة الزواج، تُرضع طفلا وتلبث نقيّة. أم كيف امّ الإله تجهّز بالاطياب كمائتة. فلذلك نهتف إليك مع الملاك: إفرحي أيتها الممتلئة نعمة.
بروكيمنون على اللحن الرابع
سأذكر اسمك في كل جيل فجيل
آية: اسمعي يا بنت وانظري.
{بعد الإنجيل والمزمور الخمسين يقال هذا النشيد على اللحن السادس لفيرنديوس}
عندما كان يُهيّأ انتقال جسدك الطاهر، أحدق الرسل بالسرير ناظرين إليك، برعدة. فبعضهم تأمّل بالجسد واعتراه الذهول، وأما بطرس فهتف نحوك بعبرات قائلا: أيتها البتول، أني أراك جليّا ملقاة طريحة، يا حياة الكلّ فاندهش. فيا أيتها الطاهرة. يا من حلّ فيها نعيم الحياة المقبلة. إبتهلي بغير فتور إلى ابنك وإلهك. أن تحفظ مدينتك غير منصدعة.
القانون لقزما على اللحن الأول
الاوذية الأولى
أيتها البتول، إن تذكارك الشريف الموقّر، المزيّن بالمجد الإلهي، قد جمع كلّ المؤمنين إلى السرور. كما فعلَتْ مريم قديمًا، متقدّمة برقص ودفوف. مرتلين لابنك الوحيد. لأنه بالمجد قد تمجّد.
يا والدة الإله البتول، إن مراتب السماويين غير الماديين، كانوا يعتنون بجسدك الإلهي في صهيون. وجماهير الرسل قد التأموا متواردين من الأقطار. ومَثَلوا لديك بغتة. فمعهم نمجّد تذكارك الموقّر أيتها الطاهرة.
أيتها النقية، لقد حزت جوائز الغلبة على الطبيعة بولادتك الإله. ولكنّك خضعت لنواميس الطبيعة، بحال تفوق الطبيعة، مماثلة ابنك وخالقك. ومن ثمّ نهضت بعد موتك. لتكوني مع ابنك سرمدًا.
الاوذية الثالثة
أيها المسيح حكمة الله وقوته الخالقة والضابطة الكل، ثبّت كنيستك بدون زيغ وغير متزعزعة. لأنّكَ انتَ وحدكَ قدوس، أيها المستقر في القديسين.
أيتها البريئة من كلّ العيوب، إن الرسل المجيدين قد عرفوكِ امرأة مائتة. إلا انكِ امّ الإله بحال تفوق الطبيعة، فلمسوكِ بأيدٍ مرتعدة، لأنهم رأوك متلألئة بالمجد، بما انكِ محلّ قابَلَ الإله.
أيتها السيدة، إن مواكب الملائكة من العلاء ومحافل المتكلّمين بالإلهيات قد اقبلوا من الأقطار إلى صهيون، مدعوّين بالإشارة الكلية الاقتدار، ليخدموا دفنك بحسب الواجب.
الايباكوئي على اللحن الخامس
لك نغبّط نحن جميع الأجيال، يا والدة الإله العذراء، لأنه فيك قد سرّ أن يوسع المسيح إلهنا غير الموسوع. فمغبوطون نحن إذ قد اتخذناك نصيرة، لأنك تتشفعين من اجلنا الليل والنهار. وأسُس الكنيسة بطلباتك تتأيد. فلذلك نسبّحك هاتفين: افرحي، أيتها الممتلئة نعمة، الربّ معك.
الاوذية الرابعة
أيتها النقيّة، إن موتك قد حصل مرقاة للحياة السرمدية الفضلى، إذ نقلك، يا طاهرة، من الحياة الوقتية غالى حياة إلهيّة وعادمة الزوال بالحقيقة. لكي تشاهدي ربّك وابنك بابتهاج.
لقد ارتفعت الأبواب السماوية، والملائكة سبّحت، والمسيح تقبّل ذخيرة بتولية والدته، والشيروبيم خضعوا لديكِ بابتهاج، والسيرافيم يمجّدونكِ بفرح.
الاوذية الخامسة
أيتها البتول، إن محفل الرسل قد اقبل من الأقطار راكبا كأنه على سحابة. واجتمع في صهيون لكي يخدمك، أنت السحابة الخفيفة، التي منها أشرق الإله العليّ شمس العدل للذين في الظلمة وظلال الموت.
إن الألسنة الملهمة من الله، السنة الرجال المتكلّمين باللاهوت، قد هتفت نحو والدة الإله نشيد التجنيز، بنغمات تفوق الأبواق، محرّكة بالروح قائلة: افرحي، يا ينبوعا عادم الفساد للتجسّد، الذي هو مبدأ الحياة، تجسّد الإله مخلّص الكلّ.
الاوذية السادسة
إن الإله ملك الكل قد اثابكِ بما يفوق الطبيعة. لأنه كما صانكِ عذراء في الولادة، كذلك حفظ جسمك في القبر بغير فساد. ومجّدك معه بانتقالك الإلهي، مانحًا لك كرامة كابن لامه.
أيتها البتول، إن المولود منك قد احلّك في قدس الأقداس، بما انك منارة مضيئة للنار غير المادية، ومبخرة ذهبية للجمرة الإلهية بالحقيقة، وجرة وعصًا ولوح مكتوب من الله، وتابوت مقدّس ومائدة لخبز الحياة.
القنداق على اللحن الثاني
إن والدة الإله التي لا تكفّ عن الشفاعة، والرجاء الوطيد في النجدات، لم يضبطها قبر ولا موت. بل بما أنها أم الحياة، نقلها إلى الحياة من سكن في مستودعها الدائم البتولية.
البيت
حصّن عقلي، يا مخلّصي، لأنّي أجسر أن امجّد الطاهرة حِصْن العالم. وأيّدني ببرج الأقوال، وسوّرني بالمعاني الراسخة، لأنك قد قلت بانّك تستجيب لطلبات الطالبين إليكَ بإيمان، فامنحني إذن لسانا ونطقًا وفطنة غير مخذولة، لأنّه من لدنكَ ترسل موهبة الاستنارة، أيها الباعث النور، يا من حلّ في المستودع الدائم البتولية.
" أكثروا من عمل الرب كل حين"
" القافلة تسير والكلاب تنبح"
" ملعون ابن ملعون كل من ضلّ عن وصاياك يا رب من الاكليروس"

بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث: يوسف جريس شحادة للحصول على قائمة المقالات
www.almohales.org -- -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net -- http://www.almnbar.co.il





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الاحد 13 اوغسطوس
- الانفلات الاخلاقي والخوري
- الراقد منير منصور
- معنى التجلي
- اخلاق الخوري
- الخدمة في الكنيسة؟!
- الاعميان
- الخوري بلسان واحد!
- النبي ايليا ام الياس؟!
- ياتونكم بثياب الحملان!
- الحوري والتفسير الجديد
- كورة الجدريين ام الجرجسيين؟
- الاحد الثالث
- شفاء ابن القائد
- الخدمة الكنسية
- كهنتها جبناء
- المحبة عند خوري او مطران؟!
- الاعمى!
- اسئلة في الصعود؟
- اطيعوا مدبريكم


المزيد.....




- علماء مسلمون يدعون لمواجهة التطبيع مع إسرائيل
- علماء مسلمون يدعون إلى مواجهة كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل ...
- عبد الهادي الحويج لـRT: من حق سيف الإسلام القذافي الترشح للا ...
- جماعة الإخوان المسلمين تصدر بيانا بشأن عملية الواحات وتهاجم ...
- مدير جامعة الإمام السعودية: «الإخوان» مدلسون وأنهينا تعاقد ا ...
- خطيب المسجد الأقصى لـ«الشروق»: رعاية مصر للمصالحة بين «فتح» ...
- سقوط صاروخين بكابل وارتفاع قتلى هجومي المسجدين
- ‎خلافات بين أقباط مصر في الداخل والمهجر حول استفتاء تقرير ال ...
- رابطة العالم الإسلامي: مجمع الملك سلمان للحديث النبوي يحرس ا ...
- الإسلام السياسي والحرب الدينية


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - رقاد الفائقة.