أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - من ألاعيب القدر .














المزيد.....

من ألاعيب القدر .


يوسف حمك
الحوار المتمدن-العدد: 5608 - 2017 / 8 / 13 - 19:18
المحور: الادب والفن
    


الزمن غدر به ، و تلاعب بأشرعة قواربه ، و قصقص جناحيه ، ليولي وجهته شطر هؤلاء ، فيحتاطون به ، ليضغطوا عليه ، و يضيقوا الخناق على نفسه ، فلم يجد بداً إلا ليفتح صدره لي ( فش خلق ) كما يقال .

قال لي : إنه مع هذه الفئات يعتريه غيظٌ كظومٌ ، ثم تبتلعه الأرض بعد انشقاقها .
يكره الكذب كثيراً ، و يمقت التملق إلى حدٍ لا يطاق .
لا يقابل الإساءة بالإساءة ، و لا يليق به الاستعباط .

لا تبرحه الدهشة كلما رأى شخصاً يحسبه مستنير الفكر ، ثم يفاجئه بسلوكٍ مليءٍ بالجهل ، أو يباغته باعتقادٍ تبتلعه الخرافة في جوفها ،
فيسقط في عينيه بعد شموخٍ كاذبٍ .
و كأنه يرى هذا النموذج من البشر لأول مرةٍ .

يرفض التسليم لأي أمرٍ يخرج من سيطرة العقل ، أو يأبى الخضوع لمنظومة المنطق .
يمتلئه الغيظ من رؤية المولع بإثارة الضجيج لكسب الأضواء دون الحاجة لها .
يعتريه الغضب العاصف لمن يخاطب العواطف ، و يداعب المشاعر لا العقول ، كي يملأ الذهون بمقولاتٍ لا تتقبلها القرون الوسطى ، فيلفظها العصر الراهن قبل أن يلوكها .

ظامئٌ جداً للوصول إلى كنه الأشياء و حقيقتها ، متجنباً التهاب المشاعر ، أو انشغاله بأمورٍ يضخم ذات الآخر و تمجيده .
ينأى بنفسه عن ارتكاب فعلٍ ينخفض به رأسه أمام الملأ .
و لا يستسيغه رؤية من يضع نفسه في مرتفعٍ أخلاقيٍ ، و هو في الدرك الأسفل غارقٌ في مستنقع الرذيلة إلى شحمة أذنيه .

و يصغر في عينيه من يضع نفسه في علوٍ ثقافيٍ و علميٍ ، و هو في المدارج الأدنى من السلم ، فلا يصل إلى كعبٍ المثقفين و العلماء .

انهال بلعناته رشاً ، لا دراكاً على من يتبؤ منصباً ، وهو من مؤهلاته يعاني خلواً رهيباً .
أما الذين يصطادون في المياه العكرة ، فطبائعهم في أزمةٍ خانقةٍ ،
و يعانون من شحٍ في الفضيلة . بئس السلوك سلوكهم ، بلوغهم في المعالي مؤقتةٌ ، و فلاحهم لا يطول ، و سقوطهم حتميةٌ مدويةٌ .

تنهد طويلاً لانشراح صدره ، وتنفس الصعداء بعد سرده لما يعتصره ألماً ، و نفخ مديداً مندهشاً .
ثم غادرني مودعاً على أن يكرر اللقاء في الأيام المقبلة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,331,225
- حياةٌ عبثيةٌ .
- رنين الهاتف .
- أفئدةٌ أعياها المنفى .
- أعناقٌ إلى الانعتاق تشرئب .
- الأطراف الكردستانية كلها أمام امتحانٍ عسيرٍ .
- دعابةٌ خاتمتها مسكٌ .
- لوحدي أواجه الأقدار .
- امضوا في استفتائكم ، و اضربوا عليه بالطبول .
- إطفاء نور العقل بالسوط .
- الضمائر الميتة تستغل المرأة ، ثم عنها تتخلى .
- أذيال رجال السلطة .
- حنينٌ فيروزيٌّ جارفٌ .
- الأماكن تستحوزها الأرواح الحميدة .
- أردوغان يضع حجر أساس الدكتاتوية .
- صداقةٌ في مهب الريح .
- أرواحٌ تهدم ، فلا تعرف البناء .
- عيدٌ طمرته آلة الموت أسفل الركام .
- اللاجئُ أيام الدهر كلها عليه قليلٌ .
- هل قتل العباد إنجازٌ ، أم إحياؤهم ؟!
- عزفٌ على وترٍ شغوفٍ .


المزيد.....




- توقعات ضخمة لأكبر فيلم أنتج في هوليوود يؤديه ممثلون آسيويون ...
- تحب السينما؟ هذه أبرز أفلام العيد
- إزالة أعلام قوس القزح قبل حفل الفنانة نانسي عجرم في مهرجان ي ...
- بالصور... فنانة سعودية تجسد رحلة الحج على قماش الإحرام
- بمناسبة خمسينية نادي السينما السوداني
- دور العرض السينمائي في السودان
- تفاصيل جديدة حول اعتقال الفنان المصري في تركيا
- صور وفيديو... -الحجر لم يخلق للرجم-... لوحات الحرب يرسمها فن ...
- خبير يكشف لـRT مصير الفنان المصري المعتقل في تركيا
- بالصور... الممثلات الأكثر دخلا لعام 2018


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - من ألاعيب القدر .