أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - تركتكات.. العلامة الفارقة للجمال














المزيد.....

تركتكات.. العلامة الفارقة للجمال


عمر مصلح
الحوار المتمدن-العدد: 5608 - 2017 / 8 / 13 - 01:13
المحور: الادب والفن
    


قبل أن ألج عوالم الفنان مصطفى سبع وفرقته الموسيقية الإيقاعية أود أن أشير إلى أن
كلمة الموسيقا هي يونانية الأصل، وكانت تعني آنذاك الفنون عموما.. غير أنها أصبحت فيما بعد تطلق على لغة الألحان فقط وقد عرفت لفظة موسيقا بأنها فن الألحان وهي صناعة يبحث فيها عن تنظيم الأنغام، والعلاقات فيما بينها، وعن الإيقاعات وأوزانها.. والموسيقا فن يبحث عن طبيعة الأنغام من حيث الاتفاق والتنافر.
ويصف ستوكوفسكي ألحان الطبيعة بأنها الظاهرة العامة لقوى الخلق الكونية، وهي الأكثر إلهاماً، وإيحاءً، ومباشرة.. من جميع اللغات.
والتأليف الموسيقي وطريقة الأداء تختلف تبعًا للسياق الحضاري والاجتماعي.
وهي تُعزف بواسطة مختلف الآلات: العضوية مثل (صوت الإنسان، التصفيق) وآلات النفخ مثل (الناي، الصفارة) والوترية مثل (العود والقيثارة والكمان)، والإلكترونية مثل (الأورغ)، والجلدية مثل (الطبلة والرق والدف)
وتقسم الآلات إلى:
*ألإيديفوني idiphony: وهي آلات مصوتة لذاتها عن طريق الإرتجاج أو التذبذب او الطرق.
*ألممبرافوني membraphony: وهي آلآت جلدية إيقاعية، تعتمد على اهتزاز جلد الآلة عند الطرق عليه.
*ألآيروفوني areophony: وهي آلآت خشبية ومعدنية.
*ألخوردو فوني chordophony: وهي الآلات النقرية.
يتكون نسيج المؤَلَف الموسيقي من
أ/ ألإيقاع
ب-- أللحن
ج المسارات اللحنية الأفقية ( ألبوليفونية ) والعمودية ( الهوموفونية ).
وهنا يُقصد بأن اللحن الواحد أو الجملة الموسيقية ألمتكاملة الشخصية يمكن أن تكون في مسار لحني أفقي المجرى.. أي من مسار تتابع فيه عدة نغمات، وبالتالي عدة أبعاد بطريقة متشابهة كتساقط قطرات الماء، وهذه صفة المؤلفات الغناسيقية العراقية – العربية، ذات الطابع المونوفوني أي اللحن المؤلف في مسار نغمي واحد.
ويمكن أن تكون الجملة الموسيقية المتكاملة الشخصية في مسار أفقي يرافقه مسار نغمي عمودي في الوقت نفسه، ويمكن أن يتكون في مسار نغمي عمودي فقط. وهنا يكون المسار الأفقي فيه ليس في سطح النسيج الموسيقي المتعدد النغمات، بل ويمكن أن يكون في قعره أو بينهما أيضاً.
وذلك تبعاً لتعدد النغمات المكونة لذلك النسيج وملامحه الفنية، وهذه صفة الألحان في الموسيقا المنهجية ذات الطابع الهوموفوني.
أن المقصود بالمسار اللحني العمودي هنا هو غناء أو عزف أكثر من نغمة في وقت واحد خلال تتابع ضربات أو وحدات الوزن خلال عملية الأداء الفني المنهجي المثقف وبغض النظر عن المسارات العمودية ومناهجها الإبتكارية.. فقد يصل عدد النغمات في آن واحد من خلال غناء عدد من المغنين أو عزف عدد من الآلات الموسيقية أو كلاهما إلى ثلاث أو أربع نغمات أو أكثر من ذلك، والمقصود بالإيقاع هو التقسيم الزمني ألمنتظم للألحان والأفعال والحركات أو التقسيم المكاني المنتظم للخطوط والمساحات والحجوم.
وحَّدَتْ الأقوام الأولى طريقتين للوصول إلى نظام أكثر رقياً داخل حدود التكرار لمسار لحني غنائي معين.. وعرفت الطريقة الأولى بأسم الأداء التبادلي، والطريقة الثانية بالأداء التجاوبي.
ففي الأداء التبادلي تنقسم الجماعة إلى قسمين تتبادل اللحن تباعاً.
أما في الأداء التجاوبي فيكون عند تكرار اللحن بين الجماعة وأحد أفرادها المتميزين.
وعوداً على بدء عليَّ بعد هذا الاستهلال البسيط أن أتوقف عند الفرقة الموسيقية الإيقاعية التي يقودها الفنان مصطفى سبع الممتلئ وعياً موسيقياً وحساً فنياً باذخ المساحات، إذ جعلنا نشاهد المسموع قصة ووصفاً ومواقفاً.. ففتح باب المخيال لتأمل القادم، وإذا به يكسر التوقع، لينقلنا إلى منطقة أكثر جمالاً ودهشة، وهذا ما نطلق عليه مصطلح ا(لتغريب) مسرحياً.
قدَّمت فرقة الفرقة الموسيقية بقيادة الفنان سبع على المسرح الوطني في بغداد، ضمن احتفالات إتحاد الشبيبة الديموقراطي العراقي ثلاث مقطوعات موسيقية ولكل مقطوعة نص مختلف وضربات وتوزيعات باذخة الدهشة إذ جمع بين اصوات مصوتة بذاتها مع ضربات على آلات الطبلة والدف والرق، بالإضافة إلى حركات إيمائية لايجيدها إلا فنان محترف، ومن هنا اشتغل اشتغالات تناوبية وتجاوبية ولم يقع بهبوط إيقاع العزف مطلقاً، رغم أن ذلك ممكن الحدوث حينما يعمل مع فرقة شبابية بلغت تسعة عازفين، وحين أغمض عيني أتخيل أن العازف واحد وله عشرون يد، وكل يد مكلفة بوظيفة قد تكون ضمن نسق الأيادي الأخرى وقد تشتغل كعامل مساعد، وهذا بحد ذاته إنجاز كبير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- فلاح بهادر وكريم عبدالله في الميزان النقدي
- نجوم من الفن التشكيلي المعاصر
- وفاء دلا.. بين الأسطورة والواقع
- قراءة في مقاتل السياب
- ألنقد والناقد
- رأي وانطباع
- فكرة عامة عن الموسيقا
- فائز الحداد.. مهماز الشعرية الجديدة
- رفات خبز
- قراءة أولى في نص أول
- وقفة تأملية عند ملحمة جلجامش
- دم
- إنطباع عن ومضات قاسم وداي الربيعي
- سلوى فرح.. تعوم في خط التالوك
- إنطباع عن قصة عباءات
- إنطباع عن.. ألليلة التي ضاع فيها الرغيف للقاص أنمار رحمة الل ...
- قراءة سريعة في نص (مشردون) للقاص مشتاق عبدالهادي
- ماهية الفراغ في نصوص فلاح الشابندر
- ألغجر.. في مآل العرض
- سفينة نوح الفضائية.. قبل وبعد الإنهيار


المزيد.....




- العثور على إناء برونزي فارسي أثري في موسكو
- من برنامج الحزب الشيوعي العراقي *(14) .. الثقافة، الإعلام ...
- مصر تتصدر المشاركات بمسابقتي التأليف للهيئة العربية للمسرح
- الأزياء في حفل جوائز إيمي 2017
- تقرير: تراجع البحث العلمي بالجامعات المغربية
- محاولة لسرقة قصر محمد علي الكبير في القاهرة
- ورطتنا التاريخية مع -المقدس-
- إزاحة الستار عن تمثال ميخائيل كلاشينكوف في موسكو
- أهم 10 مكتبات رقمية مجانية للمحتوى العربي
- إلياس العماري يستقبل سفيرة كندا بالمغرب


المزيد.....

- بروفايل للريح رسم جانبي للمطر - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- شتاء عاطل - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- في علم نفس الابداع - دراسة في شعر جواد الحطاب / د. حسين سرمك حسن
- قبرها ام ربيئة وادي السلام -جواد الحطاب / جواد الحطاب
- يوم لايواء الوقت - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- اكليل موسيقى على جثة بيانو -جواد الحطاب / جواد الحطاب
- التلقي والتأويل في شعر جواد الحطاب- اكليل موسيقى انموذجا / د. خالدة خليل
- استنطاق الحجر-دراسات في شعر جواد الحطاب / ياسين النصير
- استنطاق الحجر-دراسات في شعر جواد الحطاب / ياسين النصير
- بحث في (المسرح في علاقته بالمعرفة:المعرفة في المفهوم الفلسفي ... / محسن النصار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - تركتكات.. العلامة الفارقة للجمال