أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - دعم حرکة المقاضاة يخدم السلام و الامن في المنطقة و العالم














المزيد.....

دعم حرکة المقاضاة يخدم السلام و الامن في المنطقة و العالم


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 17:56
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


يبقى النظام الديني المتطرف في إيران يشکل أکبر و أقوى تهديد للسلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم فيما لو تم تجاهله و غض النظر عنه و عن نشاطاته و تحرکاته و مخططاته و کذلك عدم محاسبته على الجرائم و الانتهاکات الفظيعة التي يقوم بها منذ تأسيسه المشٶوم و حتى يومنا هذا، وبقدر مايکون هناك عوامل ضغط و مسائلة و متابعة و مراقبة و معاقبة لهذا النظام، فإن ذلك يٶثر بصورة واضحة على تحراکته و نشاطاته حيث يحدد منها بصورة ملفتة للنظر.
نظام الملالي الذي إرتکب قائمة طويلة و عريضة من الجرائم و الانتهاکات ضد مختلف شرائح الشعب الايراني و شعوب المنطقة، إستغل تجاهل المجتمع الدولي لجرائمه و مجازره و إنتهاکاته المختلفة ضد الشعب الايراني بشکل خاص، خصوصا عندما ظلت القرارات الدولية الموجهة ضد هذا النظام في الإطار النظري فقط و لم يتم تفعيلها على أرض الواقع، وهو الامر الذي إنتبه الملالي إليه جيدا و تأکدوا من إن قرارات المجتمع الدولي هي مجرد قرارات نظرية لاتٶثر عليهم و لاتهددهم ولذلك فقد تمادوا کثيرا في نهجهم القمعي و إستمروا في إرتکاب جرائمهم و إنتهاکاتهم دونما إنقطاع.
نظام الملالي لايعرف و لايفقه غير لغة و اسلوب الحزم و الصرامة. هذا ماقد أکدته و تٶکده السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، بصورة مستمرة و منذ أعوام عديدة، ومع إن الاوساط الدولية لم تأخذ کلام السيدة رجوي على محمل الجد، لکن عامل الزمن قد أثبت مصداقية مقولة زعيمة المعارضة الايرانية، وهو مادفع بالعديد من الاوساط السياسية و الاعلامية الى الدعوة و المطالبة بتغيير اسلوب و نمط التعامل مع هذا النظام و جعله متسما بالحزم و الصرامة، وهو الامر الذي أجبر نظام الملالي على إتخاذ الحيطة و الحذر خوفا و توجسا من هذا التطور، غير إن السيدة رجوي، وهي الاکثر إدراکا و خبرة و ممارسة و معرفة بکل أمور و شٶون هذا النظام، بادرت الى قيادة حرکة مقاضاة هذا النظام عن مجزرة صيف 1988، التي أعدم خلالها أکثر من 30 ألف سجين سياسي، و المطالبة بمحاسبة هذا النظام و محاکمة قادته و مسٶوليه على جريمتهم البشعة التي إرتکبوها بحق حملة أفکار و مبادئ.
حرکة المقاضاة هذه التي صارت تحظى بقبول و دعم و تفهم ملفت للنظر من جانب الاوساط السياسية و الاعلامية الدولية و رحب بها الشعب الايراني و تفاعل معها بحيث صار هناك حراك شعبي بنفس الاتجاه تضامنا معها، من المهم جدا دعم هذه الحرکة إقليميا و دوليا خصوصا وإن لدى هذه الحرکة کافة الادلة و المستمسکات القانونية التي تدعم مطالبها وبالاخص بعد إنتشار التسجيل الصوتي لآية الله المنتظري و الذي يعتبر دليلا عينيا دامغا ضد قيام هذا النظام بإرتکاب مجزرة عام 1988، وإن توسيع دائرة هذه الحرکة المستمرة منذ سنة من شأنه أن يشکل أکثر من تهديد ضد النظام بل وحتى من الممکن جدا أن يساعد على حدوث زلزال شعبي في داخل إيران لايبقي على نظام الملالي أبدا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,348,915
- الشر کله تحت عمائم ملالي إيران
- آخر المطاف في حرکة مقاضاة ملالي إيران
- لعبة الملا الحسيني
- مجزرة1988 ملف مفتوح
- الحرکة التي هزت طهران و أرعبتها
- ورقة محرقة و لعبة مکشوفة لملالي إيران
- الرٶية الاصوب لمعاقبة نظام الملالي
- الخامس من آب 2017
- لن تصلح موغريني ماأفسده الملالي
- لماذا يعکر ملالي إيران أجواء المنطقة؟
- مرحلة اللاعودة لملالي إيران
- وافق شن طبقه
- ملالي إيران لايفهمون سوى لغة القوة و الردع
- معالجة المشکلة و ليس الهروب منها
- لماذا التحذير من الحرس الثوري؟
- عدو الشعوب و الحرية و الانسانية الاول في العالم
- مجاهدي خلق ترعب ملالي إيران
- قضية صيف 1988 تضيق الخناق على الملالي
- جريمة القرن
- إيران تغلي بالاحتجاجات


المزيد.....




- هواوي تطلق هاتفها الجديد -ميت إكس- القابل للطي في الصين
- ألبانيا تعلن الكشف عن خلية إيرانية خططت لتنفيذ هجمات فيها
- الكشف عن سكوتر كهربائي ذاتي القيادة في ألمانيا
- سلمان "سال" خان: خبير في المعلوماتية والاستثمار ال ...
- مصر تقبل دعوة أمريكية لاجتماع مع إثيوبيا والسودان حول سد الن ...
- وزير جزائري سابق يصبح أول المرشحين بالانتخابات الرئاسية عن ح ...
- أبو جهاد الهاشمي.. هل هو رئيس الوزراء -الفعلي- للعراق؟
- التغير المناخي: لماذا يجب أن نقلق منه كثيرا في بلداننا العرب ...
- سلمان "سال" خان: خبير في المعلوماتية والاستثمار ال ...
- مصر تقبل دعوة أمريكية لاجتماع مع إثيوبيا والسودان حول سد الن ...


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - دعم حرکة المقاضاة يخدم السلام و الامن في المنطقة و العالم