أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم عيدو مراد - كوجو



كوجو


قاسم عيدو مراد

الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 15:32
المحور: الادب والفن
    


تمزق جسدي
في ليلةٍ معتمةٍ
وبدأ ظلامها يرقص
فوق أشلائي
يا كوجو* ..
الأموات شاهدوا الرعب
في قبورهم
وقوافل من الأطفال
في مقبرة جماعية
يا كوجو ..
ذاك طفل يرضع الدماء
وتلك طفلة بلا رأس
تُرى أي بلادٍ هذه
وطننا خيم
نرتدي أكفاناً
ونبحث عن أرقام قبورنا
يا كوجو ..
أنهضي وأنظري
إلى شيخة تأكل
على مائدةِ الموت
أنظري للمناجل
كيف أعتزلت الحصاد
لغابة
هاجرت أشجارها
أنظري ..
ذاك من ينادي
وندائه يرجع بكاء
يا كوجو ..
الهواء أصبح
حجارة
والربيع
في طريقه للفناء
كل الشهور
تعتزل البقاء هنا
سوى آبٍ تافهٍ
يرقص على طبل موت
في شوارعنا الحزينة
كوجو يا كوجو
أشلاء (داي بيري) **
تبكي عليك
في كوخها المهترئ
وتلك (جيلان) ***
تقص جدائلها
على مقبرةٍ جماعية
فيها أشلاء أهلك
كوجو ..
قد أموت غداً
في حضن خيمةٍ
قد اغدو نحو المجهول
بلا عودة
فسامحيني ..
أواه ..
أواه يا جرحاً
لا يشفى
الحياة فقدت عذريتها
في ليلةٍ مرعبةٍ
تعلو فيها صيحات الله أكبر
فأنتحر النسيم
وجفت البحار
أيا هذا الموت
أ لم ترَ سوى كوجو
لتنبت فيه
أ لم يكفِك موت شنكال
أ لم يكفِك أغتصاب النساء
وقتل الأطفال
ماذا تريد بعد
منذ أن كنا صغاراً تأخذنا واحداً
تلو الأخر
في شهر آب
آهٍ ..
يا لهذا الموت الذي لا يشبع
صداه وحشٌ ضارٍ
يسكن فينا
منذ الأزل
آهٍ ..
الحقول لا تزهر
السماء لا تمطر
الرجال أموات
النساء سبايا
وكوجو ترتدي كفناً
من دجى المقابر
وتبدأ رحلتها نحو لا شيء
بلا عودة

ــــــــــــــــــــــــــــــ
* كوجو : قرية من قرى شنكال تعرضت الى الابادة الجماعية على يد داعش .
** داي بيري : بمعنى الأم العجوز : كانت تسكن كوخا وقامت داعش بتفجير الكوخ وهي فيه .
*** جيلان : فتاة أيزيدية تم سبيها من قبل داعش وقبل اغتصابها انتحرت .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,790,607
- عالم الاحزان
- قبور على ضفاف البحر
- عزف على وتر الموت
- عاصفة ثلجية
- متاهة
- حروفٌ في ربطةِ عنقِ شاعرٍ
- حاكمنا والموت
- صرخة عاشق
- الطريق إلى الجحيم
- أرسميني كما شئتِ
- أنا وظلّي
- شنكال
- مرة أخرى
- قصة حب
- الحكومة ستبقى
- كلكامش والسياب


المزيد.....




- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. هكذا تفاعل فنانون عرب مع حرائق ل ...
- أفلام الأبطال الخارقين.. هل يمكن أن تغيّر أذواقنا صناعة السي ...
- معرض للرسام للروسي فلاديمير زينين في موسكو عن حضارة تدمر وآث ...
- الفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمام ...
- أوبرا وفعاليات ثقافية روسية متنوعة في السعودية (فيديو)


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم عيدو مراد - كوجو