أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - مروة التجاني - ختان مروة التجاني














المزيد.....

ختان مروة التجاني


مروة التجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 10:51
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    



- أنا من السودان حيث يمارس الختان على كل الفتيات بشكل إجباري وفي عمر صغير .. هنا ختان الفتيات أمر عادي رغم حملات التوعية المكثفة والتعليم العالي الذي تتلقاه الأمهات في وقت مبكر .. عندما كنت صغيرة عشت في السعودية حيث الفرح والسعادة مستمرة بشكل دائم ، لم أتوقع أن يمارس عليَّ الختان بل لم أكن حينها أعرف معنى الأعضاء التناسلية ، لكن عندما كانت أمي تحميني ( لم أكن أستحم وحدي حتى عمر الثانية عشر ) لاحظت أنا بظري وكنت أعتبره جزء مني مثل يدي ، عيني ولساني ، كان مجرد بظر واحد وجميل ، ليت نساء السودان يرسمن للطفلة مستقبلاً حلواً مع بظرها ، كانت يظهر من بين الشفرين ولازلت أشتاق إليه .. لأني بعدها فقدت جزء كبير منه أثناء عملية الختان .




- يوم الخميس ما ، لا أذكر العام لكن كان عمري حينها 10 سنوات وكنت شقية جداً ، ذهبنا إلى السوق في منطقة ما في السعودية وعلى ما أذكر كان أسمها ( القوز ) حينها كان السوق يبدو على غير العادة حيث إشترى لي أهلي كثير من الملابس الجديدة ورغم صغر سني تسائلت عن سبب هذا الفرح المريب ، ذهبنا بعدها إلى مستشفى حيث تحدث والداي إلى ممرضة كانت مصرية الجنسية من لهجتها ، بعدها تمددت على السرير وخلعت أمي لباسي الداخلي كنت سعيدة بالسرير ولم أتصور أن في الأمر ألم ، ثم جاءت ذات الممرضة تصحبها سيدتان ( ممرضتان ) يجرون طاولة بها أدوات جراحية ، الحق الحق أقول لكم لم أكترث بهم رغم شعوري بأدوات باردة تلامس أعضائي ، لم ألبث دقائق حتى شعرت بألم فظيع لدرجة إني كنت أنظر لأعلى وكنت .. أبكي . سمعت أمي تقول لهم ( خذوا جزء صغير فقط ) وعندما إشتد الألم حاولت النهوض ونظرت إلى أعضائي حيث وجدت إحداهن ممسكة بقطعة قطن بها مطهر .. كانت العملية إنتهت وكان إحساس المطهر في الجرح مؤلماً . بعد العملية طلبت الممرضة المصرية من أمي أن أعود للمراجعة للإطمئنان على الجرح فردت الأخيرة ( لا أظنها تحتاج لمراجعة ) . رقدت بعدها ربع ساعة في المشفي أتنفس بقوة من هول الألم وكانت ترقد بجواري سيدة كبيرة سعودية قالت ( لماذا لم تختنوها في عمر أصغر حتى لا تشعر بكل هذا الألم ) نظرت إليها بصمت وعدت للتنفس بقوة . بعد إنقضاء الربع ساعة عدت للمنزل . في الأيام الأولى بعد ختاني كنت أنظر لمكان الجرح بشكل غرائبي ولا أفهم ماذا حدث ، واجهت صعوبة في المشي والتبول ، كنت أتبول واقفة مثل الذكور لأني لا أستطيع المباعدة بين فخذي .




- لم أستغرق وقتاً طويلاً في فهم ما حدث ففي إحدى زياراتنا للسودان السنوية وجدت في منزلنا الذي كان يسكنه خالي كتاباً يشرح بالصور ما الختان ورغم إني قرأته سراً لكن فهمت معنى ما حدث لي ، قطعت الممرضة جزء كبير من بظري وتبقى لى جزء علوي صغير هو رأس البظر ولم تمس الشفرين أو أي شئ آخر ، لكن ما حدث لي أدى لشعوري بالنقص والحاجة . عندما بلغت ووصلت لمرحلة المراهقة حاولت كثيراً ممارسة العادة السرية ولم أفلح ، كانت صديقاتي يساعدوني بكل الطرق ورغم ذلك فشلت . حدث ذات يوم عندما كان عمري 16 أن شاهدت في برنامج طبي في تلفاز السودان مشاهد عن الختان وكان فيها الكثير من الدموع والألم يومها فقط عرفت ما رعشة العادة السرية .. يا للحظ أخيراً .




- هي تجربة ختاني الذاتية .. وها أنا أدعوا أصحاب الدفاع عن حقوق المرأة وغيرهن من قياديات الرأى لسرد تجاربهن أمام الجمهور ، لكسر حاجز سؤال ما الجنس وما ختان المرأة أمام أنفسهن أولاً ولتمهيد المقاومة ضد هذه العادة ثانياً .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هواجس جسد فتاة مثلية جنسياً - 2
- هواجس جسد فتاة مثلية - 1
- في حبي
- الفصيلة المعدنية
- الله عارياً
- أحبه بكل ألواني
- لنبحر مع باستر كيتون
- من الأعماق صرخت
- الكلب المحظوظ
- شكراً هاردي ولوريل .. ما الحرية ؟
- أنا مثلية جنسياً . وأفتخر
- إلى أين تأخذني ؟
- المطالبة بجسد فراشة غريبة
- في مدلول شفقة نيتشة
- أنا الخليفة لا حاشية لي - مجتزأ
- إذهب غرباً
- شمال القلوب أو غربها
- ريح الشمال / أغنية للرقص
- من أعلى القمم
- ادخل يا دوشامب


المزيد.....




- موظفة روسية تتعرض للاغتصاب من زميلها في شرم الشيخ
- -القاهرة الأكثر خطورة على النساء- يثير جدلا في مصر
- مطالبات بألمانيا لمواجهة تنامي مخاطر الفقر بين النساء
- التحرش الجنسي وثقافة لوم الضحية!
- المغردون يناقشون التحرش الجنسي عبر #MeToo وتوعية بسرطان الثد ...
- السعودية تعلن خبرا سارا جديدا للمرأة
- الزواج المبكر يعيق دخول المرأة إلى سوق العمل واحتمال فقرها
- أبواب جديدة تفتح أمام المرأة السعودية
- عاصمة عربية هي الأخطر على النساء في العالم
- محكمة بريطانية تطلب تقريرا حول تعامل مهاجر كويتي مع النساء


المزيد.....

- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - مروة التجاني - ختان مروة التجاني