أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسنين السراج - رجال الدين خط احمر .. لا تتجاوزوا عليهم















المزيد.....

رجال الدين خط احمر .. لا تتجاوزوا عليهم


حسنين السراج

الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 08:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


النبذ .. المجتمعات البدائية تتعامل مع من يختلف عن السائد بالنبذ .. ليس بيدهم سلاح الا النبذ ..

قبل النبذ بقليل .. هناك محاولات مكثفة لاعادة الفرد الى الجماعة بتوجيه اسئلة ساذجة بطريقة محققي الامن و بالضغط المستمر.. وبعد فشل كل هذا يأتي النبذ .

هؤلاء يتهمون كل انسان حر بعقله .. حين تسمعهم يقولون فلان مسكين عقله ظرب .. تأكد انهم يتحدثون عن شخص متسائل لا يقبل النتائج الجاهزة .. يتهمون كل انسان حر باخلاقه لاقناع انفسهم انه مختلف عنهم (لانه سيء الخلق) ليقطعوا بذلك اي احتمال ولو ضعيف بان يكون كلامه صحيح.

هؤلاء عبارة عن شخص واحد مستنسخ .. كلهم يسلكون نفس السلوك ويتحدثون بنفس الافكار ويطرحون نفس الطروحات لانهم ينتمون لنفس الجماعة .. لذلك هم عبارة عن نسخ متعددة من شخص واحد .. يعتقدون انهم يملكون الحقيقة الكاملة .. يقيمون الناس على اساس عقائدي فلو لم تكن نسخة منهم فانت سيء بنظرهم حتى وان كانت اخلاقك جيدة .

الفئة التي اتحدث عنها هم النخب الاصولية وليس المجتمع البسيط .. فالبسطاء يقيمون الناس على اساس اخلاقي غالبا وتجد هذا واضحا في احاديثهم اليومية ونقاشاتهم .

ما يفرح هؤلاء الاصوليين وما يتمنوه ان يعلن كل صاحب فكر حر الحاده كي يقرنوا الحرية بالالحاد ويقولوا للناس ان الحرية تؤدي الى الالحاد ليقمعوا عقولهم .. لذلك قال لي احدهم مرة ( شوفلك دين غير الاسلام) فقط لاني انكرت صحة حد الرجم .

اتشرف بالالحاد والملحدين فهم من رموز الحرية في زماننا لكني لست ملحد .. هذا واقعي وليس في وصف الواقع مجاملة .

لو كنت ملحد لكان الامر هين عليهم .. انا وامثالي اشد خطر عليهم من الملحدين .. نحن المسلمين الاحرار نشكل صورة تناقض صورتهم لكن تحمل نفس عنوانهم وهذا مصدر الخطر ..

الحرب الفكرية على هؤلاء واجب اخلاقي حسب عقيدتي .. لانهم يمنعون الناس من رؤية نور الله ويمنعون الناس عن التمتع بنعمة العقل ..

انا مسلم حر وانت مسلم مؤدلج .. الفارق بيني وبينك شاسع (فانا انا .. وانت هم ) هذا هو الفارق الجوهري بيننا .. انا على كل علاتي حقيقي .. اما انت فلست الا نسخة من الجماعة ولن تعرف نفسك الحقيقية ابدا .

سنداوها بالتي كانت هي الداء .. لانكم لا تفهون لغة اخرى غير لغتكم

- رجال الدين خط احمر .. نعم رجال الدين خط احمر .. وانتم يا من نصبتم انفسكم (مدافعين عن حقوق رجال الدين) توقفوا عن التجاوز عليهم من خلال تحويلهم الى (اساطير مقدسة لا يجوز نقدها) بأعين الناس ..
الطريقة الوحيدة لاحترام رجال الدين هي من خلال محاكمة نتاجهم بسلاح العقل وليس من خلال التمجيد الاعمى بهم فكفوا عن الاساءة لهم من خلال خداعهم وخداع الناس بصورة وهمية (هم فيها مقدسين وفوق النقد) واتركوا الناس تتعقل نتاجهم وتحكم عليه .. هذه بضاعتكم ردت اليكم .. انتم في واقعكم لستم مؤهلين للهجوم على احد لانكم متهمين بكل التهم التي تلصقوها بالناس وليس عليكم الا الدفاع عن انفسكم .

- الشعور بالحب والولاء لا يتنافى مع النقد كما يشتبه الكثير من الناس .. من الممكن ان تحب رجل دين وتبجله وتعترف بوقوعه بالخطأ وبعدم معقولية فتاواه .. لا تحمله اكثر مما يحتمل فهو في النهاية انسان مثلك تماما .. تلك الصورة الاسطورية عن رجال الدين لا وجود لها فرجل الدين يدخل للحمام ويمرض ويتوجع وقد يصرخ من الالم .

- يستحيل اثبات الايمان الغيبي استحالة قطعية .. لماذا ؟؟ الايمان الغيبي مصدره النصوص الدينية .. كل انسان يولد على دين يؤمن بغيبياته من خلال التلقين وليس من خلال الدليل .. بعد ان يكبر تأتي التجربة الذاتية والتأمل الشخصي الذي قد يدعم ايمانه الغيبي وقد ينفيه .. الاستدلال العملي مستحيل والاستدلال النظري بالنصوص لا يعد حجة على اي شخص لا يؤمن بصحة تلك النصوص .. من هنا نستدل ان الدين شخصي ولا يلزم الا من يؤمن به فقط .. هذا عن اصل الدين فما بالك بتفرعات الدين وتفاصيله ؟؟ بأي عين تريدون ان ترضخوا الناس لكم وانتم عاجزين تماما عن اثبات صحة دينكم اثبات عملي ؟؟

انت عبد (للصورة الذهنية لله) التي عرفتها عن طريق رجال الدين ومعجب بشدة بصور الرعب المذكورة عن عذاب القبر وعن اهوال ما بعد الموت .. ولا يفارق الغرور عقلك حين تربط بين الاله القادر على فعل كل هذه الاهوال والفضائع وبين ركوعك له .. هذه الصلة السادية تشعرك براحة عميقة وترضي غرورك .. لا تنكر ان فكرة ركوعك (للملك شخصيا) تدغدغ غرورك .. انت عمليا لم تعرف الله بل عرفت رؤية رجال الدين لله .

- يقولون كل عمل بدون تقليد عاطل باطل .. اقول كل عمل بتقليد عاطل باطل .. لماذا ؟؟ لان نفس الشخص الذي يقوم بعمل الخير لابراء ذمته يؤمن بصحة حد الرجم .. نفس الشخص الذي يدفع الزكاة يؤمن بان الكافر نجس .. وهكذا دواليك .. في الحالتين سواء قام بفعل الخير او امن بصحة اشياء غير عقلانية الوجود فقط لرجل الدين .. ما هي فائدة مشروع الله في خلق الانسان اذن ؟؟ الطاعة العمياء ؟؟ هل هذا مايريده الله ؟؟ يا للاحباط .. فعل الخير او الامتناع عن الشر اهداف بذاتها اما اذا تحولت الى وسائل فليس لها اي معنى .

- انت تعتقد ان الله يمن عليك بالهواء اما انا فاعتقد ان الهواء وكل مستلزمات البقاء على قيد الحياة من واجبات الله لاستمرار المشروع والا لن يكون هناك مشروع من الاساس

- كثيرا ما يسألون اين وجدت فتاوى غير معقولة لرجال الدين هات دليلك اذا كنت صادق؟؟ بكل سهولة ساجعلك ترى فتاوى غير معقولة لرجال دين .. اذهب لفتاوى رجال الدين من المذهب الاخر ستجد بكل بساطة فتاوى غير عقلانية . اما الفتاوى الغير عقلانية في مذهبك فيراها ابناء المذهب الاخر . كلا منكم يتوقف عقله امام فتاوى مذهبه ويعمل امام فتاوى المذهب الاخر .

- يرددون كثيرا (اذا مرضت تذهب الى الطبيب واذا اردت ان تتعلم دينك تذهب الى رجل الدين) ظنا منهم انها حجة دامغة لاثبات ضرورة اتباع رجل الدين .. صحيح اني حين امرض اذهب للطبيب لكني لست ملزم ان استمر بمراجعة الطبيب اذا ادى علاجه لنتائج عكسية .. نحن قادرين تماما على تقييم رجل الدين والطبيب والهندس قياسا بالنتائج .. لا نحتاج ان نتخصص بكل شيء والا اصبحت الحياة مستحيلة .

- يقولون لنا دائما (نحن البسطاء) باننا لسنا مختصين في الفقه ولا قدرة لنا على تقييمه.. لكن المفارقة انهم يقولون ايضا اننا لو لم نلتزم بهذا الفقه فمصيرنا جهنم .. المعادلة بكل بساطة كالتالي :

الله ميز الانسان بالعقل .. ينزل له دين بعض تفاصيله تعقل وبعضها لا تعقل .. على الانسان تعطيل عقله والالتزام بالطاعة العمياء سواء عقل ام لم يعقل .. نتيجة ذلك : اما الميزة التي نتميز بها (العقل) لا تعمل جيدا او لا معنى لوجودها ..

- أعلم جيدا لماذا قد تواجهون الفكرة بصراخ او انفعال .. نعم أحيانا لتمسككم بأحقيتكم وصحة أفكاركم في مقابل طرح فكر مناقض ولا أتحدث عن هذا البتة ..ما أتحدث عنه هو انفعال بوجه الآخر يضمر شيئا دفينا ومهما .. إنه انفعال على الذات لأنها وجدت شيء من الاخر يسكن فيها . انه انفعال على الذات لانها وجدت كلامَ الآخر عقلاني ومؤثر... إنه خوف من الخروج عن الرتابة في التفكير. حين يقول احدهم ( من أنت أيها الرويبضة لتتجرأ على كذا وكذا ...) من الممكن أن تترجم في بعض الاحيان ( أرجوك لا تؤثر بي.. أرجوك اسكت فأنا خائف من الخروج عن الرتابة الفكرية فهذا قد يكلفني خسارة شعوري بالأمان والراحة ) إنه صراع داخلي مع الذات شعوري أو لا شعوري يتم إسقاطه على الآخر بطريقة او بأخرى .

يقول الكاتب والروائي هيرمان هيسه على لسان بستوريوس احد شخصيات رواية (دِميان): الشخص الذي تريد ان تتخلص منه ليس فلانا بل هو مجرد مظهر خادع . اذا كنت تكره شخصا ما فانك تكره شيئا فيه هو جزء منك انت , وما ليس جزءا منا لا يزعجنا.(1)

لاادعو لنسف الفقه كما قد يظن البعض .. ادعو بقوة لتوسيع الدائرة المعرفية .. نتاج رجال الدين (احد مصادر المعرفة) وليس المعرفة كلها .. فحتى من يريد اثبات عدم صحة الدين يعتبر نتاج رجال الدين مصدر من مصادره لذلك نتاجهم له اثر لكن من الاجحاف ان يكون المصدر الوحيد للمعرفة..

- لا ترفسوا نعمة الله .. التشكيك هو ما يطور اي مؤسسة وليس اليقين .. كل من يشعر بالانتماء للمؤسسة الدينية ويشعر بالولاء لها يجب عليه من باب اولى ان يكثف اسئلته العقلانية المشككة . طبيعة العقل هي التسائل الدائم لا تقمعه فانت بذلك ترفس نعمة الله ..

- توبوا الى الله فباب التوبة مفتوح .. حين يخطر في ذهنك سؤال تشكيكي وتقول بعدها (استغفر الله) فعليك ان تستغفر ربك من قمعك لعقلك وليس العكس فأستغفروا ربكم وتوبوا عن قمع عقولكم وفعلوا نعمة الله فيكم فالدنيا فانية فلا تقضيها بعقل ميت وطاعة عمياء فكل فعل بدون تعقل عاطل باطل لانه مجرد جهد بلا معنى .

يقول ابو الوليد بن رشد : ان الشرع دعا الى اعتبار الموجودات بالعقل , وتطلب معرفتها به , فذلك بين في غير ما اية من كتاب الله تبارك وتعالى , مثل قوله تعالى (فاعتبروا يا اولي الابصار)...واذا تقرر ان الشرع قد اوجب النظر بالعقل في الموجودات , واعتبارها , وكان الاعتبار ليس شيئا اكثر من: استنباط المجهول من المعلوم , واستخراجه منه (انتهى).(2)

ما سبق كلام نظري لكن تطبيقه الاجرائي العملي (لو اصطدم ظاهر النص بالعقل) هو (التأويل) لكن ما هو التأويل؟؟؟

يقول ابوالوليد : ومعنى التأويل هو اخراج دلالة اللفظ من الدلالة الحقيقية الى الدلالة المجازية , من غير ان يخل ذلك بعادة لسان العرب في التجوز , من تسمية الشيء بشبيهه او سببه او لاحقه او مقارنه او غير ذلك من الاشياء التي عُددت في تعريف اصناف الكلام المجازي...واذا كان الفقيه يفعل هذا في كثير من الاحكام الشرعية فكم بالحرى ان يفعل هذا صاحب علم البرهان ... ونحن نقطع قطعا ان كل ما ادى اليه البرهان , وخالفه ظاهر الشرع , ان ذلك الظاهر يقبل التأويل على قانون التأويل العربي (انتهى) .( 3)

- هناك ثابتين يمكن المعايرة عليهما ..
1- الاخلاق المطلقة (التي اجمع عليها كل البشر - رفض الشر وحب الخير )
2- العلم المثبت

كل ما يخالف هذين الثابتين قابل للتأويل بما يناسب العقل (على طريقة ابن رشد)
كل من يقول لك حين تحاول عقلنة دينك انك تكفر بثوابت الدين (اما مشتبه) او (كذاب دجال) الدين الذي بين ايدينا هو (رؤى متراكمة لاجيال عديدة) الدين ككرة الثلج التي تتضخم تدريجيا .

اين الدين الحقيقي اذن؟؟ الدين الحقيقي لا تجده في حروف مجتمعة على شكل كلمات ولا تجده في الكتب بل هو محفوظ في القلب .. مخلوق مع الانسان .. انصت الى قلبك جيدا ستعرف الدين الحقيقي وسترى نور الله .. الله لا يعرف بنصوص جامدة بل بالتجربة الشخصية .

- لا تسمح لاحد ان يدخلك بعقدة الذنب بلا سبب وجيه .. كفوا عن جلد الذات الدائم (نحن مهما فعلنا لن يرضى عنا الله لسوء افعالنا ) ولا اعلم لماذا فقط الطيبين يرددون هذه الجملة؟؟ الله يرضى عنكم وبسهولة بل يمسح على رؤوسكم دائما وابدا طالما انكم تنصتون لصوت الضمير .

- الاحرى بهؤلاء المؤدلجين ان يتعلموا من تلك السيدة المسنة التي تعتب على الله بسبب معاناتها .. يتعلموا منها المصداقية مع الله .. يتعلموا منها اجراء حوار حقيقي مع الله خالي من الخنوع .

- والعباس ابو فاضل ماكو احد مسوي عليكم مؤامرة وماكو احد حاسدكم على دينكم وعايف كلشي ويفكر بس شلون ياذيكم .. والعباس هاي سنة الحياة وطبيعة الاشياء (القوي ياكل الضعيف) .. والعباس ابو فاضل من تصيحون الموت لامريكا وتحركون اعلام جوني ابن ام جوني نايم بتكساس وشابع نوم واصلا ميدري بيكم حركتوا علم بلده واذا كعدوا وكلوله راح يرجع يكمل نومته .. انتوا وحدكم عايشين اللحظة ومحد بحالكم .. كلما احرقنا علم كلما اكتشفت ناسا كوكب جديد

- حالنا سيء لاننا ضعفاء وليس لاننا محسودين والكل يريد بنا السوء .. لا تسمح لاحد ان يجعلك تفني عمرك بأوهام .. استيقظ ..

المصادر
1- رواية دِميان – هيرمان هيسه – صفحة 10 – ترجمة ممدوح عدوان
2- فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من اتصال – ابو الوليد بن رشد – 22 و24
3- المصدر السابق – صفحة 33 وصفحة 34





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,619,623
- الدجل اللاديني
- نظرية التطور ونظرية التصميم الذكي واثرهما على الواقع
- انا كافر .. احرقني ايها الاله
- الرب الاقطاعي .. رب عدنان ابراهيم نموذجا
- احذر المؤمنين من قراءة هذا المقال
- ابناء الزنا لا يدخلون الجنة لانهم رسبوا في امتحان الله
- لماذا خلق الله طعام الانسان يعاني ويتألم ؟
- التبشيريون والنظر بعين واحدة . بقلم مسلم كيوت
- عنفوان الكلمة .. يقتل الموت
- كتاب فلاسفة الاغريق واثرهم على الفلسفة والفكر الديني
- كتاب صولجان الالحاد وسيف الايمان
- المثلية الجنسية .. الجنس الثالث .. الايمو
- من يعذب الحيوانات في صغره قد يقتل الانسان في كبره
- بعد ان تفحم سبعة من اقاربي لم يعد للكتابة معنى
- يهود العراق بين الفرهود العراقي ومبيد الحشرات الاسرائيلي
- لماذا لا ينام الملحدين مع محارمهم؟؟؟
- النسخة الورقية من كتاب جرائم ارتكبتها ... حين كنت حارسا لدين ...
- كلاكيت ثاني مرة . سنخترع عيد الكراهية يا اعداء الله لنشوش عل ...
- سنخترع عيد الكراهية يا اعداء الله لنشوش على عيد الحب
- الحمد لله خالق المشوهين


المزيد.....




- مرصد الإفتاء: العدوان التركي على الأراضي السورية تسبب في هرو ...
- السلطان والشريعة.. هل انقطعت الصلة بينهما في العالم العربي؟ ...
- هل انتقل مسلحو القاعدة والدولة الإسلامية إلى بوركينا فاسو؟
- قراءة معمارية للأفكار الصوفية.. ما علاقة الإسلام بفكر التنوي ...
- يستهدف أكثر من 6000 مشاركة..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تنظ ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- من هو حسن البنا -الساعاتي- مؤسس جماعة الإخوان المسلمين؟
- فوز إمام المسجد الناجي من -مذبحة كرايستشيرش- بمنصب رسمي بنيو ...
- بعد فصل معلمي الإخوان.. هل يمهد النظام المصري لتصفية موظفي ا ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسنين السراج - رجال الدين خط احمر .. لا تتجاوزوا عليهم