أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - قشة من مطر !..














المزيد.....

قشة من مطر !..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 03:42
المحور: الادب والفن
    


بالآلهةِ، ذواتِ الوجوه المتعددة،
باللواتي يَحْرثنَ الاثلام
بأقدام عارية،
بالممالك ذوات العنف والوعيد،
بكل ما يتغلغل بالكوامنِ العميقة،
إنهُ اللطف الوديع..
اللجوءُ المتوسل،
لم يعد غيره الآن.
ما الذي لا يؤخر النصل القاني
وما الذي يدفع مجذافك ليحتطب وجه السراب
لفقدٍ تسمينه " بابا تعال "؟.
لكن الصمت سيبقى ساريا
وسيد هذا السوار الضيق
تماما لا شيء غيره
مع أن جوانبه بلا معنى.
مرعوبة سماء عينيك
وغشاء القلب يضمحل رويدا رويدا،
تتعقب سعادتها الهاربة..
رغباتها القلقة.
المدينةُ العروس الصافنة
ستغيبُ رويداً وسط المخمل الجبان
نحو ذلك الطائرُ المنهك
الذي يبحث عن كرسي هزاز
وسماء تسندُ جناحيه.
أما عيناك اللتان تتبعان الخطى
بالكادِ تَلحقُ الطريق.
لا تحفظُ من غرفتها
إلا جملةٍ واحدةٍ
" كُرسي هزاز ودمية بضفيرتين
وثمة نور يسقط على تنورتها المخملية ".
قبل قليل،
كل شيء كان على ما يرام..
كل شيء كان كما يراعة ضوئية
تستدل العتمة بالملامسات الريشية .
حتى جديلتها الصغيرة الأزلية،
كانت تذوب تحت أناملها بلطف زائد،
فجأة، أمام ما كان يُسْلَب منها،
وبحشد من الاسباب المتطايرة
والعيدان الهزيلة،
بكل ما في ريقها من لبنٍ خيّر،
رمت جسمها الصغير..
نحولها البض الصغير..
اسمها الصغير،
على قشة من مطر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,448,946
- لفراشٍ من العشبِ المتدفق..
- جسدٌ كلهُ خيول !...
- ما يؤكد نفسه...
- لحظة يسقط القلق!..
- الوحشة، وما يمنح الغامض!
- كلمات لصديقي بابلو نيرودا...
- هناك الملامح!..
- ولادة أشياء أخرى...
- كن جاداً بالمحاولة..
- لوحدهما، كانا...
- لدفء ظهرك ما يُراق...
- رائحة اللوّن..
- وماذا يسمونك أنت؟!..
- انغمار...
- أعطهِ دائماً، كي لا يفسد!
- لمذاق الاصابع والنبيذ!...
- لا حدٌ لعمقِ الماء!..
- حريرُ اللثمِ..
- حوارية طَيفيّن..
- في اللحظة الملائمة...


المزيد.....




- حين تداعب الموسيقى مشاعر الراقصين.. مصري يرصد حركاتهم الاستع ...
- -الجوكر- يعتلي صدارة إيرادات السينما الأمريكية للأسبوع الثان ...
- بالفيديو... أول تعليق للسيسي على فيلم -الممر-
- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - قشة من مطر !..