أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - دور المعابد السرية اللاهوتية في صناعة الله -- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 4















المزيد.....

دور المعابد السرية اللاهوتية في صناعة الله -- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 4


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 03:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


دور المعابد السرية اللاهوتية في صناعة الله -- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 4


1 بعد هذا نظرت و اذا باب مفتوح في السماء و الصوت الاول الذي سمعته كبوق يتكلم معي قائلا اصعد الى هنا فاريك ما لا بد ان يصير بعد هذا* 2 و للوقت صرت في الروح و اذا عرش موضوع في السماء و على العرش جالس* 3 و كان الجالس في المنظر شبه حجر اليشب و العقيق و قوس قزح حول العرش في المنظر شبه الزمرد* 4 و حول العرش اربعة و عشرون عرشا و رايت على العروش اربعة و عشرين شيخا جالسين متسربلين بثياب بيض و على رؤوسهم اكاليل من ذهب* 5 و من العرش يخرج بروق و رعود و اصوات و امام العرش سبعة مصابيح نار متقدة هي سبعة ارواح الله* 6 و قدام العرش بحر زجاج شبه البلور و في وسط العرش و حول العرش اربعة حيوانات مملوة عيونا من قدام و من وراء* 7 و الحيوان الاول شبه اسد و الحيوان الثاني شبه عجل و الحيوان الثالث له وجه مثل وجه انسان و الحيوان الرابع شبه نسر طائر* 8 و الاربعة الحيوانات لكل واحد منها ستة اجنحة حولها و من داخل مملوة عيونا و لا تزال نهارا و ليلا قائلة قدوس قدوس قدوس الرب الاله القادر على كل شيء الذي كان و الكائن و الذي ياتي* 9 و حينما تعطي الحيوانات مجدا و كرامة و شكرا للجالس على العرش الحي الى ابد الابدين* 10 يخر الاربعة و العشرون شيخا قدام الجالس على العرش و يسجدون للحي الى ابد الابدين و يطرحون اكاليلهم امام العرش قائلين* 11 انت مستحق ايها الرب ان تاخذ المجد و الكرامة و القدرة لانك انت خلقت كل الاشياء و هي بارادتك كائنة و خلقت*


الكاتب المقدس .الإنجيل --- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 4

https://www.enjeel.com/bible.php?op=read&bk=4




من خبث ودجل الأديان السياسية أنها تضطر الى الخديعة عند الحاجة للإقناع اللاهوتي ---وهذا ما لمسناه عند قراءتنا لهذا الإصحاح ---المحدودية العقائدية للعقل اليسوعي تقف عند معتقد ابن الله أي عند قيامه من الأموات وصعوده الى السماء وجلوسه عن يمين الله الى جانب أبيه---هذا إذا اعتقدنا بان يسوع المسيح ابن الله—ولكن إذا اعتقدنا بان يسوع المسيح هو الله الاعتقاد اختلف تماما فهنا سيكون له عرشا وعظمة ورهبانية ومكانة كونية---انتبه عزيزي القارئ الى أسلوب الخدعة العقائدية التي رتبها يوحنا لرهبنة اليسوعيين لكي يؤمنوا بلاهوته --- إقراء أولا الإصحاح لكي تتكون لديك فكره لاهوتيه قبل التعليق عليه


التصحيح التعبيري


نظرت وإذا باب مفتوح في السماء يخرج منه صوتا يقول لي اصعد الى هنا لاريك ما لم يحدث بعد –فأصبحت كالروح-- وإذا عرش في السماء--- الجالسين حوله في منظر شبه حجر اليشب والعقيق والزمرد وحول العرش قوس قزح ---وأربعة وعشرون عرشا ---وعلى العروش جالسين أربعة وعشرين شيخا متسربلين بثياب بيض وعلى رؤوسهم أكاليل من ذهب--- ومن العرش يخرج برق ورعد وأمامه سبعة مصابيح نار متقدة هي أرواح الله سبعة----من أمام العرش بحر زجاج شبه البلور ---وفي وسط وحول العرش أربعة حيوانات مملوءة عيونا من الأمام ومن الخلف --الحيوان الأول شبه أسد --والحيوان الثاني شبه عجل-- والحيوان الثالث له وجه مثل وجه إنسان والحيوان الرابع شبه نسر طائر--- لكل واحد من الحيوانات الأربعة ستة أجنحة من داخلها مملوءة عيونا تقول ليلا ونهارا قدوس- قدوس- قدوس الرب الإله القادر على كل شيء--- الكائن يأتي حينما تعطي الحيوانات مجدا وكرامة وشكرا للجالس على عرش الحي الى ابد الآبدين --- يسجد الأربعة والعشرون شيخا للحي الى ابد الآبدين--- يطرحون أكاليلهم أمام العرش قائلين أنت تستحق أيها الرب ان تأخذ المجد والكرامة والقدرة لأنك أنت خلقت كل الأشياء بإرادتك


تعليق—



من خلال قراءتنا للإصحاح انطبعت لدى مخيلتنا ألاعتقاديه شكل العرش وما حوله حسب وصف يوحنا —فالذين يؤمنون بهذه المخيلة العقائدية هم الذين يؤمنون بان يسوع المسيح هو الله – يتذكرونه عند تأدية طقوسهم وشعائرهم وعباداتهم اليومية--- طبعا يوحنا لم يصعد الى السماء والدليل على ذلك ان جميع الأشياء التي رائها عند العرش هي أشياء أرضيه فمن المستحيل ان تكون موجودة في السماء – نقرا لنرى كيف سيستخدم يوحنا المخيلة العقائدية لأهداف سياسيه—أو كضغوط ورهبنة على أصحاب القرار السياسي الديني ---المخيلة ألاعتقاديه مقتنعة بان المشهد أعلاه موجود في السماء---ولكن بالحقيقة هو على الأرض يمكننا تحليله واقعيا-- تقف سيارة مظللة الزجاج الى جانب صاحب القرار السياسي الديني ثم ينزل منها شخص يستدعه للتحقيق بشكل رسمي—فعندما يصعد السيارة يغمى بماده مخدره لأدخل عقله في حالة غيبوبة وقتية الى حين وصولهم الى المكان المحدد-- وعند استعادة الوعي سيتم إرشاده للدخول الى المعبد السري عن طريق الصوت حيث تختفي في ذلك المكان كافة المظاهر الدنيوية فلا يرى الشخص غير المخيلة ألاعتقاديه التي قراناها أعلاه ثم يفتح له بابا أمامه فيخرج منه صوتا يطلب منه الصعود فيعتقد ذلك الشخص هو في السماء



الرؤيا-- نظرت وإذا باب مفتوح في السماء يخرج منه صوتا يقول لي اصعد الى هنا لاريك ما لم يحدث بعد –فأصبحت كالروح

عند وصول الشخص الى مكان العرش سيرى هذا المشهد

الرؤيا--وإذا عرش في السماء--- الجالسين حوله في منظر شبه حجر اليشب والعقيق والزمرد وحول العرش قوس قزح ---وأربعة وعشرون عرشا ---وعلى العروش جالسين أربعة وعشرين شيخا متسربلين بثياب بيض وعلى رؤوسهم أكاليل من ذهب

ثم فجأة وإذا بالإضاءة والأصوات تتوجه عليه من كل مكان

الرؤيا--- ومن العرش يخرج برق ورعد وأمامه سبعة مصابيح نار متقدة هي أرواح الله سبعة----من أمام العرش بحر زجاج شبه البلور ---

ثم يواجه الشخص مشاهد مرعبه لحيوانات مختلفة مليئة بالعيون ولها أجنحة تقول قدوس- قدوس- قدوس الرب الإله القادر على كل شيء


الرؤيا--وفي وسط وحول العرش أربعة حيوانات مملوءة عيونا من الأمام ومن الخلف --الحيوان الأول شبه أسد --والحيوان الثاني شبه عجل-- والحيوان الثالث له وجه مثل وجه إنسان والحيوان الرابع شبه نسر طائر--- لكل واحد من الحيوانات الأربعة ستة أجنحة من داخلها مملوءة عيونا تقول ليلا ونهارا قدوس- قدوس- قدوس الرب الإله القادر على كل شيء


أخر مرحلة يمر بها الشخص هي رؤية قوام إنسان جالس على العرش يسجد له أربعة وعشرين شيخا ويقولون له أنت تستحق أيها الرب ان تأخذ المجد والكرامة والقدرة لأنك أنت خلقت كل الأشياء بإرادتك---

الرؤيا --- يسجد الأربعة والعشرون شيخا للحي الى ابد الآبدين يطرحون أكاليلهم أمام العرش قائلين أنت تستحق أيها الرب ان تأخذ المجد والكرامة والقدرة لأنك أنت خلقت كل الأشياء بإرادتك

عندئذ يعتقد الشخص بحسب المخيلة ألاعتقاديه أعلاه انه واقف أما الله –ولكن بالحقيقة هو واقف إمام يوحنا المتنكر في معبده السري –فيفرض عليه كافة شروطه ورادته السياسية مما يضطر صاحب القرار السياسي الديني الموافقة عليها على اعتقاد أنها شروط إلهية واجبة التنفيذ--- لأنها صادره من الله يسوع المسيح

هكذا استغفل يوحنا عقول اليسوعيين بلاهوته المزيف





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,104,980
- التجسس السياسي --يوحنا جاسوس عبراني على كنائس اليسوعيين -- ر ...
- الإبعاد السياسية من رؤيا يوحنا اللاهوتي -- رؤيا يوحنا اللاهو ...
- خرافات لاهوتية يؤمن بها اليسوعيين--رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصح ...
- دور المخبر السري في تحريك السلطة والقضاء للاعتقال السياسي-- ...
- المسيحية تحرم السلام على الديانات الأخرى --رسالة يوحنا الرسو ...
- الاستيلاء اليسوعي على الله -- رسالة يوحنا الرسول الأولى إصحا ...
- احترزوا من أنبياء يسوع الكذبة--رسالة يوحنا الرسول الأولى إصح ...
- لا وجود لأولاد الله والمحبة زيف وكذب-- رسالة يوحنا الرسول ال ...
- لا محبة للمسيحيين عند الله ولا غفران لخطاياهم --رسالة يوحنا ...
- الجريمة العقائدية في شريعة يسوع -- رسالة يوحنا الرسول الأولى ...
- عبارات أخروية مسروقة من القران-- رسالة بطرس الرسول الثانية إ ...
- شتائم يسوعية مقدسة --- رسالة بطرس الرسول الثانية إصحاح 2
- مبدأ الشراكة الإلهية في المعتقدين الإنجيلي والتوراتي --رسالة ...
- شيخ عشيرة نصَّب إلها رئيساَ للرعاة -- رسالة بطرس الرسول الأو ...
- خلاف سياسي وعقائدي بين المسيحيين على الخطيئة --رسالة بطرس ال ...
- استغلال المرأة التوراتية في التبشير اليسوعي-- رسالة بطرس الر ...
- اللطم تشريع مسيحي لغفران خطايا الصهاينة-- رسالة بطرس الرسول ...
- رد على مقالة ضياء الشكرجي لا تنهى عن خلق
- التحريف السياسي اليسوعي لعقيدة الآباء --رسالة بطرس الرسول ال ...
- فشل المشروع الإلهي اليسوعي رد على ضياء الشكرجي


المزيد.....




- قطر: الإخوان المسلمين قصة تم اختلاقها
- طهران: الروح السائدة بين النخب السعودية قائمة علي إزالة التو ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- وزير الخارجية القطري: لا ندعم الإخوان المسلمين ولا جبهة النص ...
- كاميرا للتعرف على الوجوه عند مداخل المساجد في الصين
- أحكام بالسجن بين 20 و30 عاما بحق المتهمات في قضية السيارة ال ...
- -لا أعلم أين هو-... حفتر يكشف موقفه من ترشح سيف الإسلام القذ ...
- فرنسا.. أحكام مطوّلة ومؤبد لأربع مدانات ومدان بالشروع في تفج ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحجة الأعياد اليهودية


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - دور المعابد السرية اللاهوتية في صناعة الله -- رؤيا يوحنا اللاهوتي-- إصحاح 4