أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة مرتضى - عند الأبتسام كان اللقاء وعند الدموع كان الفراق














المزيد.....

عند الأبتسام كان اللقاء وعند الدموع كان الفراق


فضيلة مرتضى

الحوار المتمدن-العدد: 5606 - 2017 / 8 / 11 - 14:36
المحور: الادب والفن
    


عند الأبتسام كان اللقاء وعند الدموع كان الفراق
فضيلة مرتضى
كانت الشمس تودع النهار
والقمر يبدأ بالأشتعال
الأرض في دوران
ونسمات الربيع تداعب
جنة الرحمن
حينها حطت فوق عيني
بريق النظرات
ستائر وردية أحاطت كل شئ
المسافات تلاشت وراء الحدود
أمام العواطف السامية
صوت القلب وإيقاع النبضات
أيقضت الحب من النوم
فلم يخرج من مرمى نظري
ذلك الواقف بين المغيب
وطلوع البدر
ماتمنيت لحظتها أن يرزقني الله
بشخص آخر غيره
هو هذا ماتمنيته
أطعمني حلاوة التمر بعينيه
رأيت القمر يلمع فوق جبينه
فكأن جبلآ رفعني
×
حين ظهر في قلب الحياة
الأمسيات الحزينة
الليالي بأنفاقه
أنهارت أمام مبسمه
سکب في حاضري
همس وصلاة
عبادة وتمتمات
وكثرت رسائل القلب
كتب أغاريده على الشفاه
حب وغيرة
وئام وحيرة
حجب وأنفتاح
شك ويقين
جنون وإيثار
لم أكن أعلم
بأن الحب أيضآ
دمار ونار
×
قبل أن تكتمل قصة الحب
وقبل أن تتفتح برعمه
توقفت قوافل الأحلام في_
منتصف الطريق
أجهش القلب بالبكاء
فجأة ذهبت في طريقي
وذهب في طريقه
لاأدري لماذا؟
هل كان واجب , أم التزام
لاأدري لم القدر كتب الخطأ
ومسح الصواب وكان الفراق
قبل أن يكتمل النصاب
ولادة بعد ولادة التقيته
وقبل نضوج الثمار فارقته
أحترق كل شئ في لعبة القدر
ذهب كل الى طريقه وفي
قلوبنا شئ يحتضر
وقفنا في منتصف الطريق
أنسدت أمامنا جميع الأبواب
فلم يرق قلوب الآخرين للنداء
مات الحلم في أباريق السراب
والدموع كانت عنده الفراق
فرش أجنحة الألم والأكتئاب
وصدا ذلك الحب طواه الزمان
وبقى في القلب عامرآ
06/07/2017





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,609,667
- لكي نمسح مطر العيون
- على سرائر الوطن أرجع معافى
- جني الثمار بحلو الخصال
- عزف بين الحقيقة والخيال
- تسألني ماذا يسعدني؟
- أغنية للربيع
- حين يجهش الجسد
- ليس كل من تصافحه بقلبك يصافحك بالوفاء
- وجع الكرامة في طريق الآلام
- المرأة مرضعة الوجود
- حفيدي
- {كلاسيكيات} قبل إناء الخريف
- العنف ضد المرأة في ظل الحرب
- أبناء الشمس
- رسالة الى فرهاد
- اللآلئ والكرستالات على كتف الأحزان
- جذور متآكلة وأوراق فقيرة
- مرايا النفس
- صرخة ثائر
- أغنية على إيقاع المطر


المزيد.....




- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟
- العدوى تصل للبيجيدي.. قيادي بالمصباح -ينطح- كاتبا محليا لحزب ...
- سور قصيدة للشاعر ابراهيم منصور بدر
- فيلم? ?اللعنة? ?يتصدّر? ?الأفلام? ?الرائجة? ?في? ?أمريكا
- أشهر الأدوار السينمائية والتلفزيونية للرئيس الأوكراني الجديد ...
- من التمثيل إلى الواقع.. زيلينسكي يتربع على سدة الحكم بأوكران ...
- أحمد يوسف الجمل ينتهي من -التوأم-
- شنآن في البرلمان بسبب -هداك-!
- كوميدي ومهرج ولاعب كريكت ولاعب كرة قدم بين من يحكمون العالم ...
- بشير السباعي.. الترجمة فوق الأرصفة المنسية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة مرتضى - عند الأبتسام كان اللقاء وعند الدموع كان الفراق