أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - الكراسي المُقدّسة














المزيد.....

الكراسي المُقدّسة


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5606 - 2017 / 8 / 11 - 13:34
المحور: المجتمع المدني
    


لا تغترّوا يا بشر ، لا تنخدعوا بمعسول الكلام ، وبريق الوطنيّة الزائف ولمعان المصلحة العامّة الباهت والغيْرة على المجتمع والطبقات المسحوقة ، فكلّها " هِباب " كما يقول اهلنا في مصر..
فالقضيّة المُقدّسة الحقيقيّة ؛ القضيّة العظمى : هي الكراسي والرواتب والجاهات والوجاهات والأنا الاعظم ، ونحن على الخارطة وفي الصفوف الاولى ...
تكاد تفلقني هذه " القائمة المُشتركة" وتجّارها يتقاتلون ويتعاركون على المناصب والكراسي كما الديكة ، وهي لا تعرف لا الشراكة ولا الشركة ولا يحزنون ، فالسواد الاعظم فيها متلوّن، مُهلهل ، أنانيّ ، مُبعثَر ، كما البيت المبنيّ على الرّمل.
فمنذ " الهبّة" للاولى للريح انفرط العقد أو كاد ، وحياة أبيك لولا نسبة الحسم العالية نوعًا ما لانفرط العقد قبل ان يُعقَد !!
نعم الكراسي هي هي المُقدّسة وهي بيت القصيد والأيام القادمة ستكون جميلة ومُسليّة كيف لا ؟!! وهي ستكون حلبة مصارعة ، وقد يكون للاسبان فيها دور، وقد يكون للمصارعة الأمريكيّة أدوار وآثار ، وقد تكون للديكة جولات .
المهمّ الأيام القادمة ستكون مسليّة يتناطح فيها زعماؤنا!!! ورؤساء القوائم العربية ولجنة الوِفاق، ولجنة الخلاف والاختلاف، وسنصبح " فُرجة " ...أطال الله بعمرك أخي غوّار فنحن " فُرجة: من زمان.
الحكماء يقولون : انّ النار والشدائد تكشف معادن الرجال ،ومعادن الزعماء.
. اترانا ونحن في شِدّة سنعرف معادن مندوبينا هل هي من قشٍّ وتبنٍ أم من ذهبٍ وفضّة؟
ذهب ؟!! أجننتم ؟!!
قد يقول قائل فالكرسي يا هذا إله ينبغي ان نسجد له وبجانبه وعليه !، فالحاكم في أوطاننا ودولنا لا يتنازل عن سدّة الحكم الّا باثنتين : انقلاب عسكريّ أو الموت الطبيعيّ وعندها يكون قد رتّب الأمر والسدّة لابنة المحروس .
وكذا الامر في سلطاتنا المحليّة العربيّة في البلاد ويقولون لكم : اننا نخدم المصلحة العامّة ..انّنا شموع تذوب لتضيء حياتكم ..
وما دام الامر " ذوبان" فدعوا غيركم يذوب ايضًا ودعوا لغيركم بعض هذه الخِصال الحميدة.

القائمة المشتركة على المحكّ، ورجال القائمة المشتركة المصطفّون بالدّور وبالطول والعرض يريدون ان يدخلوا رحاب الكنيست ويتمتّعوا و" يلحسوا" المجد والعزّوالسؤدد والراتب الطائركُثُر !
الكلّ يريد أن يُشار اليه بالبنان .ها هو عضو الكنيست ؛ عضو البرلمان ، العضو الذي أتقن ويتقن كما غيره التمثيليّة الجميلة بالخروج أمام الكاميرات " مسحوبًا" من قبل القائمين على أمن الكنيست وهو يصرخ : عنصرية..تفرقة..
و شرّ البليّة ما يُضحك.
ما عادت مثل هذه التمثيليّات تمرّ علينا هكذا وببساطة ومرّ الكرام ، فقد انكشف الغطاء وبان المستور ووضحت الرؤيا، وثبت لنا أن المواطن ليس " بالوارد" وليس بحسابكم فالمشاكل في مجتمعنا العربيّ تطمو فوق رؤوسنا وتزداد ، وما من حلّ ..فالعنف والقتل والمخدرات وهدم البيوت والفقر والمستوى التعليميّ الذي يركض لاهثًا خلف التعليم العبري..كلها تنتظركم ولكن لا حياة لمن ينادي.. نعم هيهات ..عدا عن امور كثيرة اخرى ليست في بال مندوبينا..انهم في واد آخَر؛ وادي الكراسي المُنجّدة والمخمليّة والمُطرّزة ..
ارحمونا بالله عليكم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أعراسنا أضحت همًّا
- الصّحن المُغطّى ما زال في حارتنا..
- الشَّعب الرّوسيّ سيمفونية متكاملة
- حِلّوا عنّا وخلّوا الضّبع يوكلنا
- عبلّين كانت وما زالت منبت الأصالة
- د. تيسير الياس : وسامك فخرٌ لنا
- هناك تُضحي شاعرًا
- وردُنا آخَر
- نُريدُ ناديًا للشّباب لا للمُسنّين
- أحبّكم لو تعلمون
- المتسوّلون ومفارق الطُّرُق
- صَفقات وسيف
- مجتمعنا العربيّ المحليّ يعيشُ الأكشن
- أدباؤنا المحلّيون في المدارسِ لحنٌ جميل
- رسالة مفتوحة الى قداسة بابا روما وبابا الاسكندريّة
- السّوق السوداء ظالمة
- طنطا تُغازلُ المسيح
- سُلطاتنا المحليّة تلتحفُ الجُمود
- امسكني بيمينَك
- - ثقافةُ الزِّبالة -


المزيد.....




- ترامب يشيد بجهود الرؤساء السابقين في إغاثة ضحايا الأعاصير
- اختيار موغابي سفير للنوايا الحسنة يتناقض مع قيم الأمم المتحد ...
- الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء تقارير عن -حالات عنف- وتدعو ...
- عصام زهر الدين.. رجل الأسد الذي توعد اللاجئين
- مرصد مكافحة الإرهاب يدين حادث الواحات البحرية الإرهابي
- غسان سلامة: الأمم المتحدة تحضر لمؤتمر ليبي شامل
- على روسيا ألا تستخدم الفيتو ضد تمديد التحقيق في سوريا
- سخرية وانتقادات للأمم المتحدة عقب تعيين موغابي سفيرا للنوايا ...
- سخرية وانتقادات للأمم المتحدة عقب تعيين موغابي سفيرا للنوايا ...
- اعتقال المشتبه به في هجوم الطعن بميونخ


المزيد.....

- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- نظريات الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - الكراسي المُقدّسة