أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ربحان رمضان - أيها الناس : تعالوا















المزيد.....

أيها الناس : تعالوا


ربحان رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 1456 - 2006 / 2 / 9 - 10:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أيها (الناس) السوريون .... تعالوا ننادي معا ً في وبصوت عال يسمعه الجميع : لا للديكتاتورية ، أينما كانت .. ولا للتعصب الشــوفيني ، العرقي والديني والطائفي والعشــائري .. .
ننادي : لا لمؤججي الفتن الدينية والطائفية .. ونقول لمن يريد أن يدافع عن الدين والمقدسات : أية مقدسات يتوجب الدفاع عنها .. هل هي صورة مختلقة للنبي صلى الله عليه وسلم ، أم ضريح النبي في المدينة المنورة الذي أصبح قبل وبعد مجئ طائرات الأواكس والرادارات على أرض جزيرة العرب .. تحت سلطة الأمريكان ؟
أم المســـــجد الأقصى المبارك الذي انتهكت حرماته من قبل الصهاينة والأمريكان منذ عقود ؟؟
إذا كان نشر صورة النبي هي المشكلة فقد نشرتها وبالنكاية وبعد كل تلك التظاهرات والاحتجاجات (العربية) غالبية الصحف المطبوعة في أوربا الغربية ، ففي النمسا وعلي سبيل المثال نشرتها كافة القنوات التلفزيونية ، وكافة الصحف حتى الإعلانية منها .
أين هو موقف المعارضين ، الرافضين ,,؟؟ !
وحياتكم القضية ليست صورة وحسب ، إنما وراء الأكمة ما وراءها ..
تعالوا نقف ضد مظاهر التعصب ، التعصب لأي شئ ، مسألة أو فكر أو طائفة .. فالعصبية فتنة ، فتنة نتنة..
وليكن هذا النداء الذي يتفق معنا به كل وطني سوري شريف وكل ثوري على وجه الأرض شعار المرحلة ..
تعالوا نناضل من أجل التحرر والديمقراطية ، والوطن ..الحر .. السعيد الخالي من المعتقلات السياسية ، ومن كل أشكال العسف ..
نناضل من أجل إطلاق الحريات الديمقراطية ... و المساواة وحرية التعبير ، وتحقيق مطالب كل الفئات والشرائح الاجتماعية ..
من أجل إصدار قانون يكفل الحريات الشخصية ، ويعيد الحقوق لأصحابها ،، ويؤمن بحق تقرير المصير للشعب الكردي في سوريا ..
ولكن أرجو أن يستثنى من ندائي الذين انتفخت أوداجهم صياحا ً ، وكل الذين مارسوا سياسة المؤامرة واللعبة السياسية (ليفتتوا أنفسهم نكاية) ويدعونا نواجه الحقيقة لوحدنا .
أتمنى أن يفسحوا المجال لمن لا صوت لهم ولو لمرة واحدة في زمن الردة والخوف من المجهول ..
أن يفسحوا المجال لأولئك الذين يعيشون تحت وطأة العبودية والاستغلال في دول تتحكم بها الأتوقراطية والأنظمة الشمولية .
فليسمح لي تجار السياسة من معارضة وغير معارضة أن أقول لهم أن اتركونا وشأننا واذهبوا إلى حيث شئتم ، فقد بلغ السيل الزبى ..
تخطتكم السلطة رغم كل جهودكم التي بذلتموها ، ورغم كل الوساطات التي عقدتوها للقاء أجهزة أمنها ..
السلطة تفتح ذراعيها لشيوخ العشائر وممثلي القبيلة في سوريا ، في حين أن السلطات الإيرانية (حليفتها) تحرّض شعوبها لمعارضة العالم أجمع ..!!
دعونا أيها المنافقون ، وهنا لا أستثني أحدا ً حتى أكثركم ثورية ووطنية .. إذهبوا إلى الشيطان ، وصرّحوا كما تشاؤون ولكن ( ولتضعوها حلقة في آذانكم) لستم أهلا ً للسلطة ، ولستم حماة للشعب ..
انظروا إلى شيخكم أيها السياسيون (الوطنيون والتقدميون السوريون) ، شيخ المعارضين الســـوريين ، هل قرأتم تصريحاته الأخيرة التي صرح بها في الثامن من سبتمبر الماضي إلى موقع " سيريا كومنت " الالكترونيSyriacomment والذي يديره الأميركي في الشؤون السورية جوشوا لانديزا ؟
لقد أجرى السيد لانديزا مقابلة مطولة مع الأستاذ الترك لم يعترف خلالها الأستاذ الترك بسلطة البعث شأنه شأن غالبية ما يسمى بالمعارضة ، ولم يعترف بالشعب الكردي .. لأنه وعلى مايظهر لم يحفظ أسس اللينينية عن ظهر قلب ..
هذه التصريحات تعبر وللأسف عن ردة نفى فيها وجود شعب كردي في سوريا ، ورحب بالأمريكان يطيحوا بالنظام .. !!
هل تصور نتائج تصريحاته ؟ وهل شعر إلى مدى فاجئ جماهير الشيوعيين السوريين الذين اقتنعوا به مناضلا ً من أجل الوطن الذي يشكل الأكراد جزء أساسي منه ومن لحمته الوطنية .. ومنهم االعمال والفلاحين وسائر الكادحين الذين ناضل من أجلهم ، ودفع في سبيلهم عمره الذي استهلكه المعتقل الرهيب ؟؟!!
أمّا المعارضين الأكراد فدعوهم يســتعيدون وعيهم ، إنهم (وقعوا في لبكة) ولم يعرفوا كيف يمكن لهم الإعتذار للسلطة عن مظاهرات الإحتجاج في القامشلي وبقية المناطق الكردية التي قامت بها الجماهير بشكل عفوي احتجاجا ً على إغتيال الشيخ الخزنوي !!!
لن أطيل الحديث عن البعض الذي تفالح وحاول انتهاز الظرف السياسي المرحلي لإغتيال الحريري ، أو اغتيال الشيخ الخزنوي وحاول ركب ثورة الغضب الشعبي ضد الإغتيال .. ثم مالبثوا ورضخوا فيه لشروط شيوخ العشائر ، وطأطأوا الروؤس أمامهم وهم يهددونهم ويتوعدونهم بقيام القيامة على رؤوس الأكراد وعلى ممتلكات وعرض الأكراد .. فأسرعوا يوسطوا شخصيات ( جاهات من ماهب ّ ودبّ) من أجل الجلوس مع ضباط المخابرات وأجهزة القمع تحت يافطات مخادعة للجماهير التي اعتقدت واهمة بأن الخلاص قريب ، وأن حكومة كردستان الغربية ستعلن في الأيام القريبة القادمة وكما أسلفت في مقال سابق (الصورة تتوضح أكثر ، الصورة تتكرر ) أجدد القول أن تلك المعارضة ماهي إلا من صنع النظام .. وهذه (الطربكة) ليست إلا زيف وخدعة .
النظام باق بجهود الأمريكان أنفسهم لأنهم (الأمريكان) وبالتأكيد بغنى عن تجارب حكومات جديدة ، وكما يقول المثل فإن الذي تعرفه أحسن ممن تتعرف عليه .
وسياسة النظام هي هي كالمستنقع الراكد ، نظام قمع وظلم والحجة هي كالعادة الوطن في خطر ، وأحلام المأخوذين بالشعارات الزائفة تتبدد .
إن مصلحة الشعب الكردي الحقيقية تكمن في استيعاب الشعب العربي الشقيق لقضيتنا القومية ، نحن الكرد قدمنا ماعلينا من واجبات (وليس في الواجب منة) ، ولكن على المثقفين العرب أن يأخذوا دورهم ويتحملوا مسرولياتهم الوطنية بأمانة وإخلاص وإلا ستبقى المشكلة الكردية معلقة إلى ماشاء الله ..
تعالوا أيها الناس نتفاهم ، فالوقت يداهمنا ، ليس لنا إلا أن نناضل ضد كل تلك المظاهر المعيقة للتقدم والتحرر وأقول لكم لن يفيدنا لا أمريكان ولا طليان ..
تعالوا معا ً ولنناضل من أجل نزع فتيل الصراعات الدينية والمذهبية ولنناضل من أجل حل مشاكلنا الداخلية ‘ واعتراف كل منّا بالآخر ..
تعالوا أيها الناس لنعمل معا ً من أجل تطور وتقدم بلادنا وشعوبنا في طل أنظمة ديمقراطية تنتفي فيها كل أشكال العنف والتسلط والديكتاتورية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,157,890,536
- الجمعية الصلاحية
- عبد النور وحاتم المهووس
- اللهم أعوذ بك من الخدّام ، والحكام الظلا ّم
- الأستاذ جورج حداد لم يقل عين الصواب
- فلنقف ضد الحكم الجائر بحق الدكتور سيد قادر
- كل عام وشعوبنا ووطننا بخير
- مسيرة القمع الفكري واجاهل الآخر - أنا مثالا ً -
- - مشهد في غرفة -
- الحوار المتمدن نافذة ، ومساحة للحوار استطاعت أن تؤلف قلوب قر ...
- الصورة تتوضح اكثر الصورة تتكرر
- الصورة تتوضح أكثر الصورة تتكرر
- قلبي عليك ياوطن
- مدارات الكلمة - قراءة في كتاب
- من تبقى منا للدفاع عن الوطن ؟؟
- دعوني أشرح مالم ُيشرح
- الوحدة .. الوحدة فلتكن خطوتنا ثابتة
- المَدة
- لماذا ارأت الحركة الكردية
- حالة السيد علي المصري وحالات كذب أخرى ..
- كذبة علي المصري وحالات كذب أخرى


المزيد.....




- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...
- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...
- الأردن يدين نصب سلطات الاحتلال الإسرائيلية أعمدة وهياكل قرب ...
- الإفتاء: الأب والأم باب يصل به الإبن إلى الجنة
- البرازيل: قرار نقل السفارة إلى القدس قد يؤثر على صادرات اللح ...
- البرازيل: قرار نقل السفارة إلى القدس قد يؤثر على صادرات اللح ...
- بوتين يكمل لوحة فسيفساء للسيد المسيح في بلغراد
- قوات سوريا الديمقراطية تتعهد بتصعيد العمليات ضد الدولة الإسل ...
- متحف إسرائيلي يقرر إزالة تمثال مسيء للسيد المسيح
- قوات سوريا الديمقراطية تتعهد بتصعيد العمليات ضد الدولة الإسل ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ربحان رمضان - أيها الناس : تعالوا