أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هناء خطاب - على هامان يا فرعون














المزيد.....

على هامان يا فرعون


هناء خطاب
الحوار المتمدن-العدد: 5604 - 2017 / 8 / 9 - 16:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أما آن لك أن تترجل وتحل وثاق من يستنجد بك ايها المتعالي في افكارك المتكلسه تحت جيبك المربوط بحبال بنوك- خارج الحدود -لأنك تفكر بصعوبه سحب السيفون من فوق رأسك لتزيل افكارك في.لحظة (الفلته )التي اعددت لها من اول يوم ترشيحك بإعتلاء اكتاف الفقراء بقيمةٍ بخسه لا تمثل إلا عقلك للوصول الى كرسي البرلمان المنشود لك فتخدم سيدك المطل رقبته من الحدود وجيبك (المخروم )ينضح رائحته من بترول مسروق ونهب علاج فقير عليل سقطت عليه (الطرگاعه) بسبب امثال هذا المرشح عندما فكر كيف يبتلع علاجات المرضى الطبيه ومشاريع بناء البلد ليقضي نحبه (ولا من شاف ولا من دره- وحتى لو الكل يشوف ويدري بس ماباليد حيله )والقضاء يقف على قرن ثور فريزو . وانت تحمل كل الحلول بلسانك دون اية تطبيقات حقيقيه لتكشف الايام مراوغاتك الباهته يوما بعد يوم وفي نهاية الرحله تتبخر عائلتك خارج الحدود بسحر ساحر- قوتي كله موتي - ثم نفتقدك فقدان الام لابنها البار الذي حطم قلب امه وابيه بل دعسهما بكلتا قدميه ايها المهيمن والمتعظّم على الضعفاء والبسطاء فتصبح من خلال وسائل الاعلام الموجه من احقاد النظام البائد وأبناء خالته (السعلوه) مهمشاً ولك حقوق اقترفتها لقتل شعبي المغلووب على امره بالوراثه
ثم ألجأ مضطراً للحل ب (لو السحريه) فتدعوني ان اجد فك عقدة اوستاكي التي اتخذت لضربتك (تحت صرصور الاذن )المفترضه كوني مواطن مغلوب على الأمرّين المرّ الاول تفهمي ووعيي كمواطن ادرك ان من يعتلي على ظهري عندما يصل الى مبتغاه الفردي والحزبي بسلامه فتزغرد له ثلته زغرودة (الحايف ) او الحرامي كما كانت تسميه جدتي (ام عبيّه) احتراماً لحراميته التي يفتخر بها الشعب (فالمهرطان ياكل العتوي من الاذان) وهكذا تؤكل الكتف.
والمر الأمرّ منه هو: لابد لي ان لا اكون كمواطن منغمساً بمرحلة الاستغباء الذاتي التي يفترضها المرشح الحصيف وسأكون قادراً على حمل اثقال واعباء من انتخب لانه لن ولم يحقق لي ما اصبو اليه و يجب ان اطمح الى اكثر من كارت لهاتفي النقال (كارت تعبئه بقيمة خمسة الاف دينار لاغير ) لأن هذا من ذؤابات الكرم الترشيحي او التشريح اللاخلاقي للانتخابات النزيهه السائده فيما مضى من تراث غث مازال معمول به من ايام عرفنا انتخابات( نزيهه يرحمها الله قبل زواجها - بفردة بطانيه -نفر واحد) والتي لم تعد تجدي نفعاً حسب الستراتيجيات اللوجستيه للناخب في فصل الصيف العراقي الذي- حرق ابو الموطن المسكين- وهذا لايجدي نفعاً
قال الشاعر وبتهكم : تسائل احد منّا بعناء
لماذا نحن نعيش الحَيرةَ كل مساء
ومن هنا سوف تكون الوجبه القادمه للمواد الانتخابيه آيس كريم ابو الككو وهكذا اخذ اليأس مأخذه من نزول المواطن الى مستوى الحكومه الخارقه لكل الاعراف في تسهيل عملية ردع وكبح كل الاحتجاجات والمظاهرات المطالبه بالاصلاح والخدمات للمواطن المارق على الحكومه ويجب أن يشوى على رأسه البصل ومعاقبته باقامة علاقات إإتلافيه غير مشبوهه ابداً(وشرف الوالده) لتقاسم ثروات البلاد بالمحاصصه والمماصصه لدم الشعب المارق
ثم عادت حليمه لعادتها القديمه لتتمحك لاولائك الزمره من اللطامين فقامت بدور النائحه و (ويل للنائحات )حتى غدت حليمه مثل التشريب تستوعب كل الاصابع ( متعتها ومسيارها )ثم تطورت الى فسنجون بخط أحمر متبّل بالطائفيه والفئويه وصارت تباع وتشترى بكلمتين من الروزخونيات المعَسّله بالموائد المدوعشه لجهاد اللقاح المؤمَّن من تحت غطاء الدين الذي سخره تعالى للاحزاب لان أهل الفسنجون هم الغالبون والمغلوبين من قرويين وبسطاء وفقراء وبحماية (الطنطل ) يرثى لحالهم دون ان يعرفوا انهم قد اجرموا بحق الله وخلقه حتى (فاحت) روائح النهب والسلب التي احرقت اغشية انف الشعب وحتى أنف حليمه التي لم يعد في رأسها اي حلم ولا عقل فقد اصبحت مجنونه تحت التخدير العام لتلك المفاهيم الروزخونيه والسلفيه الصارمه وغدت البلاد مرتع للسلاحف والحرشفيات لجعل الوطن بكامله قريه تابعه للجيران يصدّر اليها كل شئ حتى حفاظات الاطفال مع ايقاف التنفيذ وكل المنتجات المحليه ولكن بقدرة قادر تتوقف كل محاولات الانتاج الصناعيه والزراعيه في البلاد
وتتوقف كل النتاجات الثقافيه والعلميه لتحريمها نهائياً ولتحل الخط الاحمر الديمقراططططي محلها الفتوى الساخنه من خلطات -الدهن ودبس- مابين الانفلونزا والحمى العقاليه من دول الخليج والدول المجاوره بمساعدة ابطال الحكومات التي ترشحت بمساعدتها بالعلاقاتها اللادبلماسيه ماشاء الله كلنا اتباعهم فاليد الواحده لا تلملم الخيرات في بلادي ومازالت الطبخه على النار والوقود متوفر والحمد لله جمر والشمس تلهب الذقون لان الشمس اجمل في بلادي من سواها والظلام حتى الظلام ......نعم الظلام فهو اجمل في ظل الديمقراطيه المقتوله على ابوابك وبويبك يا سياب ، ومن القهر ماقتل الان استطيع ان اغرز اصبعي بعين الحبر الانتخابي وانا مطمئن على سلامة المرشحين وهم يعتلون فوق ظَهر الشعب وسلامة المواطن وهو ينام مسترخياً مثل (تنبل ابو رطبه)
او ان انفجر بلا مفخخات مستورده ومحليه ثم استعين بالشباب الواعين لمصلحة بلدهم بالمشمش لان- الشيّاب سياسياً -يجيدون المصارعه على ذقون الناس بقوتهم التي لايضاهيها الا الجبابره في الروزخونيات ويلعبون على الحبل بقدره طائفيه تمتلك كل مفاتيح الهرطقه التي جربناها منذ اول صندوق للانتخابات البر- لما - نيه
لكن لابد من انشودة (هوب هوب طسه ) فالحذر واجب لاننا ادركنا كيف نصرخ بوجه المخادعين لنقول لهم ما عادت تنطلي علينا الاعيبكم العتيقه ولتسمعوا المثل القاتل
(على هامان يافرعون !!؟؟)

هناء خطاب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ثورة التشريب


المزيد.....




- شاهد.. ثوران بركان -مايون- في الفلبين من جديد
- معارك عنيفة في عفرين السورية ومقاتلات تركية تقصف مواقع للأكر ...
- وزير العدل الأمريكي يخضع للتحقيق
- السجن والغرامة لمن يعتدي على -الذوق العام- في السعودية
- مجلس الاتحاد الروسي يسمي دولا مرشحة لشراء -إس 400-
- الشرطة الإيطالية تعتقل 45 عضوا في أخطر مافيات البلاد
- تقدم فصائل مدعومة من أنقرة بريف عفرين
- مراسلنا: الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر تستبعد اسم سامي عن ...
- موسكو: لقاء باريس ضربة لحظر الكيماوي
- دافوس 2018: تفاؤل وحذر


المزيد.....

- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هناء خطاب - على هامان يا فرعون