أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سعد محمد مهدي غلام - نقد ثقافي /12















المزيد.....

نقد ثقافي /12


سعد محمد مهدي غلام
الحوار المتمدن-العدد: 5603 - 2017 / 8 / 6 - 17:57
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


(أفق مهجور)
................
كان مُمدّدا يعدّ صمته
يُشير بسبّابته المُتخشّبة
........................نحو أُفق مهجور
فتشربهُ الأسئلة
تطوفه شقشقاتُ التِّيه
كلّما طرقَ بابَ الذّكرى
أتاهُ عَويل الحروف
فتنكسرُ تباريحُ المساء
........................على جدران النهاية
هو يُمعنُ النّظر البليد مشدوهاً..
................................عند نافذة خرساء هرب عنها الوقت
أزاح صدأ التغرّب
رتّل أيقونة الوداع
آه...يالهذا السرّ الذي يتهجّاه الرحيل
ماأطول الدرب؟!!
بل ما أقصر المُدّة؟!!!
حيث لاينتهي السفر الاّ ..
...........................بالاضطجاع على تلك الخشبة اللعينة
....................................................................ترحل بك نحو افق مهجور
........................................................................لتنام سرمدّياً....
.....................................................................وهم نيام يرقصون
.........................................

يتدخل المحيط الثقافي Cultureفي عملية نضج وبناء واتجاه الشخصيةالانسانية. والعوامل الثقافية تشمل العادات والتقاليد والطقوس والاعتبارات والمعايير التاريخيةوالتراثية والشعبية ويصاب بالبارانويا paranoid وقد يمتلك الشاعر الاستبصارInsight.حتى ان كان فيه عوزا في الذكاء العام Intellingence لايمنع الشاعرمن الاستبصارومن التركيز والانتباهAttention and Concentrationو قد يستخدم التورية punning.
ما نتلمسه احيانا من تشظية لفظية Dilapidationومن صناعة الانزياح لعمل لغة مبتكرة Neologisقد يصاحبه التكتونيةCatatonia .
اعتماداتنا النفسوسولوجية مرجعها ما لا حصر له من المصادر المعنية وليكون للمتلقي مدخل فهم اعتمدنا تقسيمات د. فخري الدباغ حيث قسم الدراسات النفسية المعاصرة الى 1/الاولية2/ النفسية التحليلية3/النفسية غير التحليلية .
1/الدراسات الاولية وهي : أ/نظرية كريبلين ب/جانيه خ/بافلوف
2/ الدراسات النفسية التحليلية وهي؛أ/نظرية فرويد والتحليل النفسي ب/نظرية يونك خ/نظرية ادلر د/ الفرويديون المحدثون وابرز من يمثلهم كارين هورني، واريك فروم ، وهاري سوليفان ، وجماعة لندن ، وجماعة شيكاغو
3/الدراساتةالنفسية غير التحليلية وهي: أ/نظرية ادولفالسايكوبيولوجية ب/نظرية التعلم والسلوكية الحديثة ج/النظريات التكوينية د /نظرية كريتشمر ه/الاتجاه المتعدد الابعاد و/النظرية الوجودية .
هناك الذات والانا وهناك الدفع Motives ويحدث الاحباط والصراع ومن انواع الصراع النفسي ذو الاتجاهين المتقاربين وذو الاتجاهين المتنافرين وذو الاتجاهين السئ والسار
والرد المعتاد 18من الاليات الدفاعيةيهمنا منها الانقلابConversionوالازاحة Diplacementواحلام اليقظة FantasyوالتبريرRationalizationوالمحو Undoing والانحلالDecompensation والية القلب Inversion.والكبت Repressionوالتعويض Compensation
تلكم ما نعتمدها في الكشف الدلالي لنص العنوز
ما ينبغي قوله في المدخل العام ان آليات الدفاع ال18 كلها لا تعد مرضية الا ان تحولت الى متلازمات لها عوارض معيقة لمواصلة الحياة الطبيعية بل حتى الشذوذ السلوكي لا يعد مرضا الا ان تجاوز المعايير المجتمعية وتعدى على القوانين العرفية والوضعية واحال صاحبه الى معاق عن التكيف مع المحيط ولذلك قد نجد ما هو عاديا اوطبيعيا في مكان هو شاذا في مكان اخر وقد نفس السلوك والانعكاس في زمن يكون من الشاذ في زمن اخر تلك المداخلة اردنا منها القول ان الشاعر اي شاعر تكون ارتكاساته اشد واعنف واليات دفاعته قد تكون من القوة ان يعد من الشواذ كحال الصوفي انها الانزياحية الازاحية . وذلك الذي جعل افلاطون يرجعها الى ابولو وارسطو الى القوى الميتافيزيقية والعرب الى وادي عبقر وما نود ان نلفت العناية له اننا قد ناخذ من هذا اوذاك دون ان نكون ملزمين بمتابعة كامل وسائل التناول لديه كما فعلنا مع ميشال فيكو عندما اخذنا منه الحفر والاركولوجيا والجينالوجيا دون ان نقتفي نياسمه في المفاهيمية والعقديات
...............

)افق مهجور)
كان مُمدّدا يعدّ صمته
يُشير بسبّابته المُتخشّبة
........................نحو أُفق مهجور

ايقن ان لا مهرب فلجأ الى الانقلاب المبطن المضمر من ما يجري والتزم الاطباق المصمت في الوجد وكأنه مضطجعا بسكون ،رغم انه يعمل ويتحرك ويمارس الاعمال والوظائف. الا انه في استسلام للذبول المعلوم لديه الباعث والمسبب وهو في ذلك الوجوم المكتوم يشير باصبع كتاتوني. وهي حالة يمكن ان تتمدد وتسري وتعم كامل اليقين في المحو والحس الوجداني هنا ليست هي واقع مرضي بل تجلي كشفي يمكن ان يتعرشه وياكل جدران صمته في تخشب ويبوس ونشف في ذات انوية مجهدة يلوح للبعيد. ليس لسراب ولا وهم انه يشير الى الافق حيث تنطبق الارض بالسماء هناك ضالته وملاذ اوجاعه . يقول ابن بطلموس في المدخل لصناعة المنطق* هذه الاقاويل الشعرية هي التي تؤلف من اشياء شأنها ان تخيل في الامر الذي فيه المخاطبة حالا ما او شيئا افضل او احسن .و ذلك إما جملا اوقبحا اوجلالة اوهوانا او غير ذلك مما يشاكل هذه* ما لا يقبله الحس لا يقبله الوهم كما يقول ابن سينا.هاتي ما يعانيه انه خط المدى مبتغى البلوغ للجميع هو خط يفترض كان هدف الشروع فامسى خراب لا احد يقطن فيه كمحطة غير مساره القطار عنها فهجرت او مجر ى لنهر بدل انسيابة الماء الى شق جديد .ناشف مؤلم متتشقق مجراه القديم . خشبية سبابته علامة الدليل ووسيلة التوصيل واشارة التوحيد وعند البعض لازمة التشهد ذلك الخط وان كان افتراضيا يسكنه وهج نائم وضجيج على رأسه الطير في حومة الهجران مكان مكين للخواء. فالمهجور لا سبيل الى ان يعود الى اكتظاظ الناس فيه الا بتحول النوايا والغايات وذلك بعيد وليس بالمتناول وليس من المقبول القول فيه يقول ميشيل فيكو: *اننا نعرف في طبعا في مجتمع كمجتمعنا اجراءات الاستبعاد .واكثر هذه الاجراءات بداهة . واكثرها تدولا كذلك هي المنع اننا نعرف جيدا انه ليس لدينا الحق في ان نقول كل شئ واننا لايمكن ان نتحدث عن كل شئ في كل ظرف ونعرف اخيرا الااحد يمكنه ان يتحدث عن اي شئ كان.هناك الموضوع الذي لايجوز الحديث عنه وهناك الطقوس الخاصة بكل طرف وحق الامتياز اوالخصوصية الممنوحة للذات المتحدثة تلك هي لعبة الانواع الثلاثة من اجراءات المنع، ما دام الخطاب وقد اوضح لنا التحليل النغسي ذلك ليسقط ما يظهر او يخفى الرغبة لكنه ايضا هو موضوع الرغبة* تضمين فيكو لا يعني مواكبة فكرة او الايمان بما يقول ولكن حتى من العدو نتعلم ومن المجنون ناخذ حكم التوحيدي يقول: *طريقة المتكلمين مؤسسة على مكايلة اللفظ باللفظ وموازنة الشئ بالشئ اما بالشهادة من العقل مدخولة، واما بغير شهادة منه البته . والاعتماد على ما سبق الى الحس ويحكم به العيان، اوعلى ما يسنح به الخاطر الإلف والعادة والمنشأ والوهم وسائل الاعراض التي يطول احصاؤها ويشق الاتيان بها....*

فتشربهُ الأسئلة
تطوفه شقشقاتُ التِّيه
كلّما طرقَ بابَ الذّكرى
أتاهُ عَويل الحروف
فتنكسرُ تباريحُ المساء
........................على جدران النهاية

تحزنه الاجابات لكنه لا يجازف و يطرقها او يعرضها في كبته وعناه فيتحول الى سقاء للاسئلة التي ردها. انه الانقلاب الكبتي وكيما لا تلوح الخيبة عليه يترك نفسه ترتوي تخشباته بالاستفهامات قد يعلم او لا ان ذلك ليس تحصين ولا ذلك الدواء واللقاح. انه سيطفو ما هو خشبي وستظهر علامات الاستغراب والدهشات والذهول جلية سافرة .فيطوف نواحيه عطش مستكين لحملة التيه بكل ما فيه من ظمأ وتمزق ما عاد على الاهاب بل توغل الى الاعماق حيث المكامن الطوية حيث الصمت كدائرة مصمته. حيث وجده المستهلك من النصب والنشف في غربة روحه وعزلته وسط العالم الحي المحيط انه التوحد دافعه للولوج عبر الزمان لا يستشرف الغد بافقه المهجور يهجر الهيولى الان ويؤوب الى الامس القريب والبعيد انه الاسترجاع والفلاش باك. مجبر اخاك لا بطل فيحير من العويل الحروف مجروحة تنزف دم والقروح لا شفاء لها فالامس مات وخلف وراءه الدمامل والقروح والاوجاع انه سنة الزمن وسولة الدهر وفعل الاجل لا يعود النوم .له اوان تتحطم الشبابيك ليدخل النور في ذروة الليل لا يعود المساء صموت ولا سكوت بل انين وتقلب وتلظي وشريط من حوادث واحداث هناك من رحل وهناك من اختفت اثاره وهناك الضبابي وكما قال عبد الوهاب البياتي :
هناك *من خان *
اه ثم اه كيف يحل المساء اذا؟
ليس زمن المدام ولا زمن المنادمة ولا زمن الامل انه الانتظار لمن لا ياتي قط ..انه خط الانتهاء ان قبل اولا يقبل هذا المساء المقيم له موعد معنا لن يترك جيوبنا واعناقنا وهوانا والنسيم العليل .كل هجير كل اغتراب وألم وذكريات عساها مع الامس تموت. ولكن انى لما في العقل والوجد ان ينسى ليس الحنين ولا الشوق ولا حتى هوى مكتوم .انه لا بديل له فالغد المهجور واليوم المهدور .اين نفر سوى للامس وان كنا نعلم يقينا انه الختام .جداراليقين من الباطون نضرب به جماجمنا،يقول الغزالي: في المنقذ من الضلال*فقد علمت يقينا انهم ارباب الاصول لا اصحاب الاقوال ، وان ما يمكن تحصيله بطريق العلم فقد حصلته ...ولم يبقى الا ما لا سبيل اليه بالتعليم ، بل بالذوق والسلوك . وكان قد حصل معي من العلوم التي مارستها والمسالك التي سلكتها ،في التفتيش عن صنفي العلوم الشرعية والعقلية ، ايمان يقيني بالله تعالى والنبوة ، واليوم الاخر* اتره اجابك الغزالي ياعنوز ...لا نرى انك لا تعرف ذلك فقد بلغته ولكن ما يجري اشد وطئة واشق على الجواب فرحت تسيح لتشربك الاسئلة كيلا تشربها خنوع مقنع. ليس النكوص ولاالاذعان ولكنه احد ادوات الدفاع له توصيف واليات ومدى ان تجاوزته حتى وان كنت شاعر تخرج من دائرة الطبيعي فتحرى الانضباط وستمد كفيك وان تخشبت وستخدش دواخلك اولجها في احشاء الروح والنفس لنخرجها بالعتمة المسائية ارجمها جمرات على شيطان الجدار الذي ليس لك سواه

هو يُمعنُ النّظر البليد مشدوهاً..
................................عند نافذة خرساء هرب عنها الوقت
أزاح صدأ التغرّب
رتّل أيقونة الوداع
آه...يالهذا السرّ الذي يتهجّاه الرحيل
ماأطول الدرب؟!!
بل ما أقصر المُدّة؟!!!

ما الذي تنتظر ممن تخشب واخرج ذاته وضربها بجدار المس وليس له الافق انه في ذهول. اوهكذا تزعم ليبرر ما يعرف عجيب هو الكائن البشري ؟يكفر ما يرى ويعتم على ما يعرف ويدعي الذهول والدهشة .بل الانكى ان يقول انه كليل البصر بليد لايرى البعيد مابين يديه هو العشو اذن؟ واين ؟ عن ما يطل منه على الامس ذلكم التي بلا زجاج وتتعمشق بالهلل وخيوط العناكب بل بالخفافيش. فقد فرالزمان ولا في ساعاتها منزع لتعود لها الحياة .الوقت فات بل طرد نفسه وهجر الشبابيك تعاني بنفسها مصيرها وهو الهلاك والوحدة وعواسج الابتلاء الحرماني . يجلو خضرة النحاس وحمرة الحديد ويدعك .أليس به خشونة الخشب؟ اذا يمكن له ان يرفع الصدأ الذي خلفته الغربة في الروح .وراح في تطويح يرقص درويش مجذوب او يمامة مذبوحة .يردد ايقونته الاثيرة منقوش فجوة خلفها في جوفه وهو يمد يديه يستخرج روحه وهو ما يضمر وهو سره اليقين بوجه اخر ياله من حرباء ذلك اليقين ؟كلما عرفناه ضاع بين اشجار غابة الوجود قول الفاربي :في فصوص الحكم* واجب الوجود بذاته لا جنس له ولا فصل ولا نوع له ولا ند له . واجب الوجود لامقوم له ولاموضوع له ولاعوارض ولا ليس له فهو صراح فهو ظاهر . واجب الوجود مبدأ كل فيض وهو ظاهر عن ذاته فله الكل من حيث لا كثر فية فهو من حيث هو ظاهر فهو بعد ذاته ويتحد الكل بالنسبة الى ذاته فهو الكل في وحده . فهو الحق ..*. ويقول السراج الطوسي: في اللمع * اليقين اصل جميع الاحوال ، واليه تنتهي الاصول ، وهو آخر الاحوال وباطن جميع الاصول . وجميع الاحوال ظاهر اليقين ، ونهاية اليقين : تحقيق التصديق بازالة كل شك ، الاستبشار.....*وهو ما عرفه بحدسه وشاهده بالبصيرة انه الملحمة الذي تلخص مسيرة عمر وعمر مسيرة معلم على امتداد المدى على الجانبين من الطريق ان كان الذي يطرقه ضريرا سيلمسه نتوءات وتعاريج وتغضنات وتجاعيد واشجار يابسة ونخلات متحدبة واثرللانهار المندرسة وتشققات تحشر الاقدام فيها .من بلا حس تراه لا يحسها ويراها ويعرف معالم الطريق عش كانك ابدا ستعيش ولا تنسى انك قد تذهب الى الافق الذي تخاف على حين غرة تغيب قالها الرجل الحكيم الذي ما ان نزلت على يافوخة جارحة الخارجي حتى صاح فزت ورب الكعبة . تروه وعث وشاق وطويل دربكم ولكنه مجرد رمشة عين اواقل من عمر المصير الكوني الذي انت فيه . ولا احد منك يعلم كم سيقطع من الطريق وحتى لو استغرق مديد من السنين هي ذاتها النهاية وكأن لا شئ من مات اليوم اوحين الولادة في حساب المصير واحد يقول الفارابي * اذا عرفت اولا الحق وعرفت ما ليس بحق . واذا عرفت الباطل اولا عرفت الباطل ولم تعرف الحق على ما هو حقه .فانظر الى الحق فانك لا تحب الافلين ، بل وتوجه بوجهك الى وجه من لا وجه ومن لا يبقى الا وجهه ...* تروه بعيدا ممتدا وتشاهدون المدى نائي ولكن الزمن تهويمة تلك من اسراره وقد عرفها بالعرفان شاعرناالعنوز

........................................................................لتنام سرمدّياً....
.....................................................................وهم نيام يرقصون


ما المصير ؟ والنهاية ؟هل هو ذلك الافق المهجور اذا هو الثبور حيث كم من سبقك واليوم تدوسهم اديم تنام في خشبتك يقول ابن سينا في اشاراته *اذا كان العارف لا يخشى الموت ، فهو شجاع ، واذا كان لا يجب الباطل ، فهو جواد ، واذا كانت نفسه اكبر من ان تجرحها ذات بشر ، فهو صفاح للذنوب . واذا كان بذكر الحق دوما ، فهو اذن ينسى الاحقاد ، وغافل عنها...*.ما اخذت ؟ ما خلفت؟ ذكر حسن وجراية كتاب اوقصيدة او احتفرت نهرا انت انت ما اخذت؟ متر من الارض وكوم من التراب اهيل عليك والظلام سرمدي الخلوص حتى تغوص وترهص في الغوص وتعود تراب ولكن هناك من يرقص في افيونه وفي جذب كاذب كالخلب لا يمطر ولا يغيث سوى رعد يصم الاذان وبرقا يعمي العيون . يقول ابن رشد في تلخيص البرهان * اننا نعلم الشئ علماحقيقيا متى علمناه لا لامر عارض على نحو ما يفعل السوفسطائيون بل متى علمناه بالعلة الموجبة لوجوده وعلمناانه علته وانه لايمكن ان يوجد دون تلك العلة ....*ويعود ليقول في تهافت التهافت *ليس العقل شيئا اكثرمن ادراك الموجودات لاسبابها ، وبه يفترق عن سائر القوى المدركة . فمن رفع الاسباب فقد رفع العقل وصناعة المنطق تضع وضعا ان ها هنا اسبابا ومسببات ، لا تكون على التمام الابمعرفة اسبابها....* . انهم نيام يرقصون انهم اموات ان كان تحت التراب او فوق الاديم يسدرون في الوهم ما مات من خلف ما يذكر به بعد موته. ليس بالهباء ليس الله الذي عنده لاتضيع الودائع هو هو المصير نفس المصير خلف المدى ذاك الكئيب الخرب الركام وكل من فيه مضطجع نائم الى حين ان يمسى الاديم وذاك من عرفان الشاعرالذي يلخصه ابن سينا في اشاراته بالقول* العرفان مبتدئ: تفريق ونفض وترك ورفض . ممعن في جمع، هو جمع صفات الحق ، للذات المريدة بالصدق ، منته الى الواحد . ثم الوقوف....*يقول المتلمس:
ان العراق واهله كانوا الهوى فإذا نآنا ودهم فليبعد
ويقول في بردته كعب :
فقلت خلوا سبيلي لا ابا لكم فكل ما قدر الرحمن مفعول
كل ابن انثى وان طالت سلامته يوما على الة الحدباء محمول

ابوالشيص محمد نختم به
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

.ومن يكن الغراب له دليلا فناووس المجوس له مصير





.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شبح الأقنان
- رمية نرد
- نقد ثقافي /11
- واسني بالسهى
- نقد ثقافي /10
- الأصيل المشتهى
- هيا ... نتعانق بصمت
- نقد أنثوي/نص الشاعرة اللبنانية فاطمة منصور
- ادفئوا الشيخ انه يهجر !!!
- نقد ثقافي /9
- سفر التكوين ونبذة من نشيد الانشاد (نص للراشدين ومن راسخ بالع ...
- فناء شجرة إسمها الخلود
- اللوان غواش
- نقدثقافي /8
- بينونة صغرى فصالنا
- نقود ثقافية /7
- نقود ثقافية /6
- وكر الوقواق
- حلي أزارك...المخدع أمين
- مطالعات نقدية ثقافية في ومض أنثوي /8 الخاتمة


المزيد.....




- في أكثر من 100 حلقة.. هل صنع مسلسل -مسامير- السعودي رأيا عام ...
- هاتف مميز من سوني بسعر منافس
- عون: تجب معاقبة أي دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل
- ميخائيل نعيمة
- تجميع أغرب خريطة للعالم رسمت قبل أكثر من 400 عام
- تواصل عودة القوات الروسية من سوريا
- قمة حاسمة لمستقبل الاتحاد الأوربي
- عشرات القتلى والجرحى في غارة جوية للتحالف على سجن بصنعاء
- "المستعربون" يعودون للظهور لقمع الاحتجاجات الفلسطي ...
- واشنطن تقدم مساعدات عسكرية للبنان


المزيد.....

- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة
- ما هي العولمة؟ / ميك بروكس
- التخطيط الاستراتيجي للتكامل الغذائي العربي / عمر يحي احمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سعد محمد مهدي غلام - نقد ثقافي /12