أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - عزيز الصغير - جوانب من فشل التجربة الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي















المزيد.....

جوانب من فشل التجربة الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي


عزيز الصغير
الحوار المتمدن-العدد: 5601 - 2017 / 8 / 4 - 23:58
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    



تقديم
لقد أثبت التاريخ وقانون التطور البشري أن كل الإمبراطوريات تهلك. وكل وفِيٍّ للنمط الواحد ينتهي خاضعا أمام أطياف التعددية، إذ ليس ببعيد ما أثبتته الأحداث التاريخية التي ميزت القرن العشرين، والتي أضحى أبرز معالمها انهيار الشيوعية التي كانت شكلا من أشكال التنظيم السياسي لمجتمع بدأ بثورة اشتراكية تحررية وانتهى بخضوع حتمي لجلادي الليبرالية. فبإجماع الرأي العام، و المحللين السياسيين والمؤرخين، أن مقدار الانهيار الذي سحق إمبراطورية الاتحاد السوفياتي زودته جهود الرئيس "ميخائيل غورباتشوف" الذي ألح على التغير والإصلاح استجابة لتفاعل عوامل كثيرة كانت تؤطرها الساحة السياسية للجوار الأوربي ويمسك بزمامها آنذاك الند الأمريكي، مجموعة من الظروف جعلت التغيير حتميا لا مفر منه، على قائمتها الفشل الاقتصادي، والمنافسة مع القوى الغربية، وتنامي القوى المعارضة.
بداية إرساء النظام الجديد
في نهاية الحرب العالمية الأولى تفاقم الوضع على الجبهة الروسية، الملايين من الجنود قتلوا، وخسرت البلاد العديد من المناطق وعانى المواطنون من الجوع بسبب نقص الغذاء وتفاقم الأزمات. هذا الوضع كان كافيا لنشوب ثورة تحررية تغير الوضع القائم وتتجاوزه إلى وضع مغاير وجديد.
ما بين 24 و 25 أكتوبر 1917، فعلا وقعت ثورة في روسيا. تقريبا دون عنف ودون إراقة دماء. ثورة من صنع البلاشفة بزعامة "فلاديمير لينين" الذي سعى إلى تغيير الهيكل الاقتصادي والاجتماعي للبلد من خلال مصادرة الأراضي وتأميم البنوك، وإلغاء الملكية الخاصة، والإشراف على إنتاج وتوزيع الأراضي على المزارعين.
فبمساعدة وحدات من الجيش، استولى البلاشفة على السلطة، وشكلوا حكومة جديدة خططت لتغيير التركيبة السياسية لروسيا وتحويلها إلى الجمهورية السوفياتية. كان "لينين" رئيسا للوزراء، عين وزير الخارجية "تروتسكي"، و"ستالين" وزير للقوميات. وقع البلاشفة معاهدة سلام مع ألمانيا وانسحبوا من الحرب (مارس 1918). بعد ذلك سعت الحكومة الجديدة إلى تحقيق فكر كارل ماركس وتطبيقه على أرض الواقع، بحيث يصل الوضع إلى إلغاء الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج، والقضاء على الفوارق الطبقية في المجتمع وترسيخ أسس المساواة والعدالة الاجتماعية.
فعلا تجربة النظام الشيوعي بدأت مع الثورة البلشفية عام 1917، بزعامة "فلاديمير لينين" (1870-1924)، زعيم الحزب البلشفي الذي فتح حقبة جديدة في التاريخ الحديث وصنع في الواقع "عهدا جديدا" قوامه نظام مناهض للرأسمالية، استقطب العالم إلى معسكرين بعد الحرب العالمية الثانية، وفيما بعد إلى "حرب باردة" نظمت العلاقات الدولية وعلاقات القوة في العالم. و بعد وفاة لينين، تقمص ستالين سياسة الإمبريالية، كهدف رئيسي لتعزيز وتوسيع الإمبراطورية الروسية الجديدة.
أزمة الشيوعية و فشل إصلاحات غورباتشوف
وفي نهاية الثمانينيات ، دخل الاقتصاد الشيوعي في مرحلة تباطؤ شديد في سلسلة الإنتاج. وباستثناء الصين ، كان العالم الشيوعي بعيدا عن الاقتصاد الغربي. وقد اقترنت مشاكله بانخفاض قدرة هذا الاقتصاد على تلبية احتياجات المستهلكين. وقد كان هذه الجانب طرفا سلبيا آنذاك في دواليب الاقتصاد الشيوعي، حيث كسر وتيرة التنمية بعد أن أعطى التخطيط المركزي الأولوية للصناعة الثقيلة والمكلفة على النقيض من الصناعات الاستهلاكية. وكل ذلك كان في كنف أزمة النفط لعام 1973.
فبعد إقدام "غورباتشوف" على "البيريسترويكا" و "الغلاسنوست" لإيقاظ سبات المجتمع السوفياتي، جعل بلده يدخل في حقبة جديدة كانت منعطفا تاريخيا حاسما أثر على السياسة الخارجية و تطور العلاقات بين القوتين العظيمتين، وبالأخص بعد اقترح تدمير جميع الأسلحة النووية (15 كانون الأول/ديسمبر1986) قبل عام 2000، حيث كان هذا الإجراء يتماشى مع الأفكار التي قدمها "رولاند ريغان" 23 مارس 1983.
إن انتصار الفلسفة الرجعية للكرملين قد أثر على الإمبراطورية ليس في الداخل فقط، ولكن أيضا في الخارج، كما أثر أيضا على باقي الدول "الاشتراكية" الذين شكلوا الكتلة السوفياتية خاصة وأنهم لم يتفاعلوا بنفس الطريقة مع الإصلاح الجديد الذي كان بنيوي الشكل بقواعد ليبرالية، وسطحي المظهر بأسس اشتراكية.
ما بعد الشيوعية و تمزق الاتحاد السوفيتي
كان عام 1991 ليس فقط سنة استقالة "غورباتشوف"، ولكن أيضا تفكك الاتحاد السوفياتي. فقد فشل غورباتشوف" في احتواء الوضع القائم. خاصة بعد وقوع زلزال (ديسمبر 1988) وبداية تمرد المؤسسة العسكرية، وفي السياق نفسه ظل مستوى المعيشة في دول البلطيق دائما أعلى من المستوى المتوسط. وبدأ تنامي الشعور القومي على قاعدة المطالب الاقتصادية والسياسية. فقد أعلن البرلمان الليتواني الاستقلال 11 مارس 1990، وعلى الفورإستونيا ولاتفيا وفيما بعد أوكرانيا أوزبكستان وكازاخستان وجمهوريات الاتحاد السوفييتي. في نهاية عام 1991، غادرت 13 دولة من أصل 15 الاتحاد بما في ذلك روسيا وأوكرانيا وروسيا البيضاء وثماني جمهوريات أخرى. بعدها بقليل نجح بوريس يلتسين" في إنشاء رابطة للدول المستقلة (CEI) في 21 كانون الأول/ديسمبر.
خلاصة
عموما كان رحيل "غورباتشوف" يرمز إلى نهاية الاتحاد السوفياتي. نهاية ختمت ما بنته الثورة البلشفية1917 ، والإيديولوجية الاشتراكية، وما أرساه زعماء الاتحاد السابقين، لكن عمق الأزمة يبدو جليا في طريقة النسيج الفلسفي للإيديولوجية التي أقرت بمبدأ الأحادية في الإنتاج والأحادية في التفكير والأحادية في الإبداع والانفرادية في التدبير وصنع القرار، كل هذا غطى تماما؛ إن عن قصد أو عن غير قصد؛ أسس التكيف مع التطورات الظرفية وتماشيا مع تطور الأجيال و تطور نمط العيش و طرق تدبير الأزمات.
الهوامش
Brezinski Zbigniew, « Marele e?ec: Na?terea ?i moartea comunismului in sec. XX », Editura Polirom, Ia?i, 1991
Aborele Lumii, (revist? de cultur? general?), Vol. IV, Editura MC- Enciclopedia Marchall Cavendish, Bucuresti 2006
Georgescu Titu, « România între Yalta ?i Malta », Bucure?ti 1993
Kissinger Henry, « Diploma?ia», Traducere: Mircea ?tefancu, Radu Paraschivescu, Editura: BIC ALL, Bucure?ti, 2003
Thom Françoise, «Sfâr?iturile comunismului», Editura Humanitas, Bucure?ti 1994







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تاريخ التقويم العربي بين أصالة التراث ورهانات الحاضر


المزيد.....




- النداء الصامت.. ساعة آذان تضيء قبب مساجد العالم في مكان واحد ...
- الحريري لأنصاره: أنا باق معكم للدفاع عن لبنان وعروبة لبنان ...
- السلطات الفرنسية توقف برلمانيا روسيا وموسكو تحتج
- دي ميستورا يزور موسكو الجمعة للقاء لافروف وشويغو
- راغب علامة يستقبل الحريري بأغنية
- زلزال بقوة 4.6 درجات يضرب جنوبي اليمن
- قمة سوتشي.. بوتين يدعو أردوغان وروحاني إلى وضع برنامج لإعادة ...
- الحمام المصري.. على الأسطح وفي الأطباق
- ردود فعل متباينة على الحكم بحق راتكو ملاديتش
- بنك الإمارات المركزي يدقق حسابات سعوديين


المزيد.....

- ثورة إكتوبر والأممية - جون فوست / قحطان المعموري
- الاشتراكية والذكرى المئوية للثورة الروسية: 1917-2017 / دافيد نورث
- الاتحاد السوفييتي في عهد -خروتشوف- الذكرى المئوية لثورة أكتو ... / ماهر الشريف
- ثلاث رسائل لمئوية ثورة أكتوبر / حارث رسمي الهيتي
- في الذكرى المئوية لثورة أكتوبر 1917م الخالدة أهم أسباب إنهيا ... / الهادي هبَّاني
- هل كانت ثورة أكتوبر مفارقة واستثناء !؟ الجزء الأول / حميد خنجي
- الأسباب الموضوعية لفشل الثورات الإشتراكية الأولى / سمير أمين
- جمود مفهوم لينين للتنظيم الحزبي وتحديات الواقع المتغير / صديق الزيلعي
- مائة عام على الثورة البلشفية: صدى من المستقبل / أشرف عمر
- عرض كتاب: -الثورة غير المنتهية- / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - عزيز الصغير - جوانب من فشل التجربة الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي