أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - أعراسنا أضحت همًّا














المزيد.....

أعراسنا أضحت همًّا


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5601 - 2017 / 8 / 4 - 16:23
المحور: المجتمع المدني
    


تباهى وتبجّح أحدهم قبل سنوات قائلًا : إنّ عدد الذين حضروا حفلة زواجه في المُتنزّه قارب الألف ، حتّى ضاقت بهم اركان المتنزّه وتأففت زواياه وأصحابه.
ومرّت الأيام والاشهر لأصادف هذا المتباهي في احدى الحفلات ، وجاءت جلسته مقابلنا ، فسرعان ما فتح باب الحديث مُتذمّرًا ، شاكيًا ولائمًا المجتمع والعادات ، فقد " استوى" على حدّ تعبيره من الحفلات ، وفرغت جيوبه وجزدانه من النقود ، وعافت نفسه ونفس زوجته السلطات والمقبلّات والشّواء ؛ وكيف لا يعافها وهي تُكلّفه في الحدّ الأدنى 500 شاقلًا هذا للبعيدين امّا للقريبين فالامر يختلف ، والقريبون كُثر ..
فضحكت وطيّبت خاطره وقلت : اتذكر يوم تباهيت قبل سنوات حين رقص في حلبه زواجك المئات ؟
فضحك ضحكة لا تخلو من المرارة وقال :
" كنتُ غِرًّا يا استاذ ، كنتُ لا أزال في بداية الطريق ، فرجاء لا تتعلّموا منّا.
واستطرد قائلًا : ألا يكفي أن يكون في الحفلة 300 وكلّها عمّك ، خالك، صاحبك وجارك ؟!!! وعندها توفّر على نفسك جهدًا ومالًا وتُوفّر أيضًا على غيرك.
فليس كلّ من القى عليك السلام والتحيّة ملزم أنت بدعوته ، وليس كلّ من تعرفه مجبر أنت بدعوته لحفلتك...أليس كذلك ؟!
ضحكتُ ليلتها وأكلت وجبتي في المُتنزّه بشهية لم اعتدها من قبل أنا الذي "أعمل" ريجيمًا.
" أكلها " المسكين وعدّ عليها ، فكلّ يوم من أيام الاسبوع من أشهر الربيع وحتى اشهر الخريف المتأخّرة يُعبّيء الظرف ب 500 شاقل ويجوب البلاد من متنزّه الى آخَرفلا يعود الّا في منتصف الليل متعبًا من المجاملات والبسمات التي يرسمها عفوية مرّة ومُغتصبة مرّات.
حدّثني أحد العاملين في احد المتنزّهات : كدتّ أبكي يا صديقي وأنا أحد العرسان يتوسّل هو وأبوه الى صاحب المُتنزّه أن يرحمهم ويُخفّف من المبلغ المرقوم بعض مئات الشّواقل ، فالصَّفقة جاءت وكانت خاسرة.
من يُجبرنا على هذا يا ترى ؟
أتراها المظاهر وحبّ الظهور و" شوفونا" يا ناس والتقليد الأعمى .
أظنّها كذلك فهناك من هو على استعداد أن يبيع قطعة الأرض الوحيدة والتي حافظ عليها الآباء والجدود رغم الجوع و" القلّة" ، يبيعها حضرته ليضحيَ بها ثمنًا لليلة رقص وشواء وسلطات تبتلع سوادها الأعظم حاويات القمامة في الهزيع الثالث من الليل.، ناهيك عن " التعاليل" التي تعلّ الجيوب والعيون والأبدان، والتي أضحت عبئًا ثقيلًا يقتعد أكتاف الناس .
أمّا ما يحزّ في نفسي ويقضّها هو ان ترى الكنيسة اثناء مراسيم الاكليل المُقدّس فارغة الا من بعض الحضور ، فالناس إمّا في الخارج يُدخّنون ويتجاذبون أطراف الحديث أو عند الكوافيرة يُهندمون الشَّعر والملابس تحضيرًا لحفلة المُتنزّه المُقدّسة !!!!! نا سين انّ الأكليل في الكنيسة هو بيت القصيد وهو العهد المُقدّس وهو الخيط المثلوث الذي يربط الربّ بالزّوجين الطازجين.
بمقدورنا ان نُغيّر ونُبدّل ونتوخّى الأفضل والأحسن والأرحم ، فما كانت الحفلة ذات الألف من الحضور بأجمل من الحفلة الحميميّة التي يحضرها الأهل والأقارب والجيران والكلّ يعرف الكلّ، والكلّ يفرح من قلبه، حيث لا نُضطر لانتزاع التصفيق فيها انتزاعًا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الصّحن المُغطّى ما زال في حارتنا..
- الشَّعب الرّوسيّ سيمفونية متكاملة
- حِلّوا عنّا وخلّوا الضّبع يوكلنا
- عبلّين كانت وما زالت منبت الأصالة
- د. تيسير الياس : وسامك فخرٌ لنا
- هناك تُضحي شاعرًا
- وردُنا آخَر
- نُريدُ ناديًا للشّباب لا للمُسنّين
- أحبّكم لو تعلمون
- المتسوّلون ومفارق الطُّرُق
- صَفقات وسيف
- مجتمعنا العربيّ المحليّ يعيشُ الأكشن
- أدباؤنا المحلّيون في المدارسِ لحنٌ جميل
- رسالة مفتوحة الى قداسة بابا روما وبابا الاسكندريّة
- السّوق السوداء ظالمة
- طنطا تُغازلُ المسيح
- سُلطاتنا المحليّة تلتحفُ الجُمود
- امسكني بيمينَك
- - ثقافةُ الزِّبالة -
- نحنُ والزّامور


المزيد.....




- الأمم المتحدة: لا أدلة تثبت أن الصاروخين المطلقين على السعود ...
- تنفيذ حكم الاعدام بحق 38 مدانا بالإرهاب في العراق
- العفو الدولية: حصار قطر يضرّ بالأسر منذ ستة أشهر
- مندوبة أمريكا بالأمم المتحدة: الصاروخ الذي ضرب العاصمة السعو ...
- العراق.. تنفيذ حكم الإعدام بحق 38 مدانا بالإرهاب
- ازدياد بلاغات الشرطة المتعلقة بجرائم الكراهية ضد مساكن اللاج ...
- العراق ينفذ أحكاما بإعدام 38 شخصا -أدينوا بالإرهاب-
- أمير سعوي رئيسا لـ-أم.بي.سي- واستمرار اعتقال مالكها
- لا لتكرار وعد بلفور مرة أخرى … مؤسسات المجتمع المدني العربية ...
- العدل تعلن تنفيذ حكم الاعدام بحق 38 مدانا بقضايا -الارهاب-


المزيد.....

- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - أعراسنا أضحت همًّا