أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد هيهات - رسالة مجنون














المزيد.....

رسالة مجنون


أحمد هيهات

الحوار المتمدن-العدد: 5600 - 2017 / 8 / 3 - 21:02
المحور: الادب والفن
    


رسالة مجنون
زوجتي العزيزة التي لم تعد تنتمي إلى هذا العالم البارد
قبل عشر سنوات خلت كان لي أصدقاء أعزاء وكنت لي أنت، كنا سعداء نحن العشرة، أقصدني وأنت وأصدقاءنا الثمانية الأعزاء، كنت تعدين لنا ما لذ وطاب من المأكولات وخصوصا قصعة الكسكس اللذيذة، وقد كنت في غاية السعادة إلى أن قررت عدم إعداد وجبة الكسكس وعدم استقبال الأصدقاء الأعزاء.
وبما يشبه المعجزة رحلت عنا وتركت هذا العالم البارد، فرأت أمي التي لم تكن عادلة في حقي أنني أستحق كل هذا، أما أنا فلا أظن ذلك، لأن القصة ما كان ينبغي لها أن تنتهي على هذا النحو، فكل شيء كان بسبب أخطائك زوجتي العزيزة، ومع ذلك فإني أحبك وأتمنى أن تكوني سعيدة في جهنم، فتمتعي في إقامتك الحالية التي ستخلدين فيها إلى أبد الدهر.
عزيزتي زوجتي المعذبة، لقد عقدت قراني على امرأة أخرى لا تشبهك، شعرها أسود وليس بنيا كشعرك، وأما بخصوص باقي جوانب العشرة فإنها مثلك جيدة عندما تريد ذلك، وبالتالي فإنني لا أشتكي من ذلك، فهي تحب القطط وقصعة الكسكس مثلك عندما كنت من سكان هذا العالم البارد، مع أنني لا أذكر جيدا إن كنت تحبين القطط أم لا، لكن لا يهم لأن الأهم هو أن زوجتي الجديدة تحب الكسكس مثلك، غير أنها لا تجيد تحضيره كما كنت تفعلين أنت.
أردت من خلال هذه الرسالة القصيرة أن أسألك إن لم تكوني منشغلة، وإن كان لديك بعض الوقت، وإذا لم يكن في ذلك أي إزعاج ، وإذا كنت ترغبين في الرد على رسالتي، وإذا كانت أصابعك لم تحترق بعد بنار جهنم، وإذا كان خازن النار لا يمانع، وإذا كان لديك أو لدى بعض جيرانك ورق من أي نوع تستطيعين الكتابة عليه.
أردت أن أسألك إن كنت تستطيعين أن ترسلي إلي المقادير وكيفية إعداد قصعة الكسكس لأن حليلتي الجديدة لا تعرف كيفية إعداد الكسكس، وأنا مضطر كل ما اشتهيت تناول الكسكس أن ابتاعه من أحد المطاعم أو أن أتطفل على أحد المعارف.
هذا كل شيء وأرجو أن لا أكون قد أثقلت في الطلب وأمللت في الحديث، كما أنني لا أدري إن كنت قد اشتقت إليك، ولكنني على دراية أكيدة بأنك كنت تجيدين إعداد الكسكس اللذيذ.
هذا كل ما أردت أن أطلبه منك هذه اللحظة، استمتعي بوقتك ولا تزعجي جيرانك في جهنم، واعلمي أنك جميلة، وأنني أحبك كما أنت، وأرجو أن تبقي دائما سعيدة حيث أنت، كما أرجو أن تكوني الآن بصدد قراءة هذه الرسالة الخفيفة وأن تنال إعجابك، وأن لا يتم فتحها من قبل رجال أمن جهنم، استمتعي عزيزتي بوقتك.
مع تحيات زوجك السابق الذي مازال في هذا العالم البارد.

أحمد هيهات
02-08-2017





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,365,072,655
- هل يوجد شيء اسمه السعادة؟
- السيد العبد
- الفرحة الحزينة
- جذور التوتاليتارية في العهد الراشدي
- علاقات خاصة
- الحزب الحقيقي الذي يستحق أصوات المغاربة
- وضع الكحل في عيني الأسد
- الخوف الذي يأبى الموت
- الخبز الاسفنجي المُحَلَّى
- الانتخابات المغربية والطريق الضائعة إلى الديمقراطية
- الموقعة الخاسرة
- في معايير اختيار المؤلفات في التعليم الثانوي
- الشمس تستسلم مرة أخرى
- المسيد أو العصا بدون جزرة
- أقساط غير مريحة
- الطائرة الحقيقية
- من البيت الأحمر إلى البيت الابيض - البوصلة التائهة -
- القلوب الباردة (قصة قصيرة)
- مثلث البيتزا
- كواليس الذاكرة


المزيد.....




- -علاء الدين- يتفوق على -جون ويك- و-أفنجرز- ويتصدر إيرادات ال ...
- غادة عبد الرازق تكشف أمورا عن خلافها مع إلهام شاهين!
- حوّل بيته إلى متحف وأسس مرصداً.. سوريا تخسر الباحث الأزكي
- بنشماس يجرد خصمه اخشيشن من عضوية المكتب السياسي
- الصراع السياسي داخل البام يسقط الأمين العام الجهوي بفاس
- بيومي فؤاد: من الجميل ألا أضحك مفيد فوزي... وفيلم -ورد مسموم ...
- جزيرة -حرب النجوم - تعود لاستقبال السياح من جديد
- بالصور: 65 عاما على اكتشاف -مركب خوفو-
- قصة رسام الكاريكاتير الإيراني الذي أنقذته لوحاته
- -علاء الدين- يتصدر إيرادات السينما في أميركا


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد هيهات - رسالة مجنون