أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار عرب - ماذا لو كتبت هيومان رايتس واتش التاريخ؟














المزيد.....

ماذا لو كتبت هيومان رايتس واتش التاريخ؟


عمار عرب

الحوار المتمدن-العدد: 5600 - 2017 / 8 / 3 - 14:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا لو كتبت هيومان رايتس ووتش التاريخ ؟:

ما لا يذكره الكثيرون أن الرئيس الأمريكي أبراهام لنكولن قام في الحرب الأهلية التي جرت بين الولايات الشمالية و بين الولايات الجنوبية الأمريكية عام 1861 بمجازر و جرائم حرب كثيرة وذلك من أجل الإبقاء على أميركا موحدة من باب أن الغاية تبرر الوسيلة عند الكثيرين وخصوصا في الحروب..
و قد فكرت كثيرا أنني ربما لو كنت بدلا عنه لسمحت للولايات الجنوبية بالإنفصال لكي أحقن الدماء وأتجنب الدمار والفاتورة البشرية العالية للحرب و عندها ربما لن أكون عظيما بعرف التاريخ ..
هذا واقع ..

طبعا في أميركا يقال عنه العظيم أبراهام لنكولن وصورته تزين الدولار وهو مصدر فخر كبير للأميركيين ..
وإعتقادي الشخصي بأن قصة تحرير العبيد لم تكن وقتها إلا حجة لتشريع الحرب أخلاقيا والدليل أن الولايات الجنوبية عادت بقوانين عنصرية ضد السود ربما كانت تماثل أو أسوأ من العبودية نفسها مباشرة بعد إنتهاء الحرب ولم يحرك في الشمال المنتصر أحد ساكنا ..

التاريخ لم يعد يذكر كثيرا ملايين الضحايا لهذه الحرب بين قتيل وجريح ولكن ذكر أبراهام لنكولن -ولو بعد حين - بأنه عظيم ولا أنكر دون شك أن نتيجة عمله كانت عظيمة وهي وحدة أميركا وتحرير العبيد - ولو نظريا - ولا أنكر أيضا أن تبعات الحرب كانت عظيمة على مستقبل أميركا بأن أصبحت أقوى بلد في العالم بعد مدة منها ..

وكذلك هو الأمر مع الرئيس الأميركي هاري ترومان الذي ألقى قنبلتين ذريتين أزهقت أرواح ملايين المدنيين في هيروشيما وناغازاكي..
التاريخ توجه بطلا و منتصرا في الحرب العالمية الثانية ولم يعد أحد من الأميركيين يذكره بسوء ..

ولو فرضنا جدلا أن هتلر إنتصر في الحرب العالمية الثانية لرأينا رأيا آخر اليوم فيه ولربما ملأت تماثيله ساحات العالم وليس فقط ألمانيا ولكانت ربما اللغة الألمانية هي اللغة الأولى في العالم اليوم بدل الإنكليزية ...

و لن أذهب بعيدا عن تاريخنا فكذلك كانت الأمور للسلطان صلاح الدين الأيوبي فخر المسلمين اليوم وهو الذي قتل مئات الآلاف من الأبرياء في سبيل توسيع مملكته في الشام و مصر و السودان وأفريقيا و هو من أعدم كثيرا من المفكرين المتنورين دون وجه حق فقط لأنهم خرجوا عن الرؤية التقليدية لمؤسسته الفقهية كالسهروردي رحمه الاه وغيره..
ومثله كثير في تاريخنا من مجرمي الحروب لازلنا نقول عنهم إلى اليوم رضي الله عنهم ونسمي أبناءنا تيمنا بهم ..

إذا الحروب تقاس -تاريخيا - بنتائجها وليس بخسائرها ولا بعدد ضحاياها..

أسقطوا الآن ما قلت على الموضوع السوري !
نعم لا تستغربوا فهذا واقع وأي ردح بعد نصر المنتصر النهائي لن يفيد ولن يغير من المعادلات شيئا ..
ودماء أبرياء ذهبوا على مذبح شعارات كبرى ك " الحرية " أو " الكرامة " أو " الوطن " كدماء المبرمج الفلسطيني السوري العالمي باسل الصفدي سيتم نسيانها إذا إنتصر من عذبه في معتقله حتى الموت بل وربما يخلد التاريخ قاتله كبطل و ومثله الكثيرون كما نعرف ..
ووجود مؤامرة على بلد مهم جيوسياسيا ك سوريا نقر بها جميعا .. ولكن ذلك لايبيح مطلقا تعذيب الناس في المعتقلات حتى الموت بينما يخرج الإرهابيون من معتقلاتهم بعفو رئاسي عن سبق إصرار وتخطيط ..
هذا واقع ..

التاريخ يكتبه إما منتصر أو متملق لهذا المنتصر وليس "هيومان رايتس ووتش" مع تقديرنا لجهودها الجبارة ولو فعلت لتهاوت كثير من مسلماتنا اليوم ..أردنا أم لم نرد ومن لا يقبل الواقع فليترك السياسة وليذهب للعمل في الإغاثة وهذا ليس تقليلا من شأن الإغاثة طبعا فكلا الحقلين على اختلاف توجههما مهم للآخر ...
هذا أيضا واقع وواقع مر فالموضوع لا يعدو عن كونه رهان على أحصنة تتسابق من أجل النصر وويله من يراهن على الحصان الخاطيء فهو لن يخسر نفسه فقط بل سيصمه التاريخ بالعار حتى ولو كان قمة في الوطنية والأخلاق ..

عموما لم تكن نهاية أبراهام لنكولن عظيمة كما يعرف معظمنا وهو الذي مات إغتيالا فهل هذا مجرد صدفة؟
أنا شخصيا لا أعرف ولكن ما أعرفه أن مقاييس الدنيا ليست كمقاييس الآخرة و هذه التدوينة أتركها للتاريخ عله ينضم يوما ل " هيومان رايتس ووتش ".

د. عمارعرب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,297,857
- مسجد ليبرالي!
- جمعة مباركة!
- بين علمائنا وعلماء إسرائيل
- مغالطة منطقية حول عملية لندن الإرهابية
- هل راية داعش مقدسة ؟
- الحج بين الإسلام و الدين الموازي
- هذا تطاول على الإسلام!
- سائق التكسي الهندي المسلم الذي يكره باكستان!
- حلف الشيطان
- معارض!
- من هو الداعشي؟
- يريد إسقاط بشار!
- آليات الكبت الجنسي في الدين الموازي
- أبو هريرة الدوسي (غوبلز الماكينة الإعلامية الأموية1)
- كاسترو
- عشر أسباب تجعل من دونالد ترامب رئيسا ناجحا
- تقاطعات فكرية ثورية غير مسلحة
- كيف إستولت الأديان الموازية على إسم الإسلام؟
- بديهيات حنيفية
- داعش بين الشيشان وكرة القدم


المزيد.....




- ترامب يتوعد بتدمير إيران في حال أرادت -خوض حرب-
- مدمرة أمريكية تنفذ عملية في بحر الصين الجنوبي وسط توترات تجا ...
- شاهد: القمر الأزرق يضيء الأرض
- شاهد: سفن حربية أميركية تنفذ تدريبات عسكرية في بحر العرب
- مدمرة أمريكية تنفذ عملية في بحر الصين الجنوبي وسط توترات تجا ...
- شاهد: سفن حربية أميركية تنفذ تدريبات عسكرية في بحر العرب
- روسيا تختبر أحدث قذائف -ذكية-
- أسطول المحيط الهادئ يحصل على ثلاث حاملات لصواريخ -كاليبر-
- ترامب يحدد نوع -الغزو- الذي يريده لإيران!
- مقتل 11 شخصا في حانة بشمال البرازيل


المزيد.....

- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- معجم الشعراء الشعبيي في الحلة ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج2 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج3 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج5 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج6 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج7 / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار عرب - ماذا لو كتبت هيومان رايتس واتش التاريخ؟