أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - لا وجود لأولاد الله والمحبة زيف وكذب-- رسالة يوحنا الرسول الأولى إصحاح 3















المزيد.....

لا وجود لأولاد الله والمحبة زيف وكذب-- رسالة يوحنا الرسول الأولى إصحاح 3


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 5600 - 2017 / 8 / 3 - 04:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا وجود لأولاد الله والمحبة زيف وكذب-- رسالة يوحنا الرسول الأولى إصحاح 3




1 انظروا اية محبة اعطانا الاب حتى ندعى اولاد الله من اجل هذا لا يعرفنا العالم لانه لا يعرفه* 2 ايها الاحباء الان نحن اولاد الله و لم يظهر بعد ماذا سنكون و لكن نعلم انه اذا اظهر نكون مثله لاننا سنراه كما هو* 3 و كل من عنده هذا الرجاء به يطهر نفسه كما هو طاهر* 4 كل من يفعل الخطية يفعل التعدي ايضا و الخطية هي التعدي* 5 و تعلمون ان ذاك اظهر لكي يرفع خطايانا و ليس فيه خطية* 6 كل من يثبت فيه لا يخطئ كل من يخطئ لم يبصره و لا عرفه* 7 ايها الاولاد لا يضلكم احد من يفعل البر فهو بار كما ان ذاك بار* 8 من يفعل الخطية فهو من ابليس لان ابليس من البدء يخطئ لاجل هذا اظهر ابن الله لكي ينقض اعمال ابليس* 9 كل من هو مولود من الله لا يفعل خطية لان زرعه يثبت فيه و لا يستطيع ان يخطئ لانه مولود من الله* 10 بهذا اولاد الله ظاهرون و اولاد ابليس كل من لا يفعل البر فليس من الله و كذا من لا يحب اخاه* 11 لان هذا هو الخبر الذي سمعتموه من البدء ان يحب بعضنا بعضا* 12 ليس كما كان قايين من الشرير و ذبح اخاه و لماذا ذبحه لان اعماله كانت شريرة و اعمال اخيه بارة* 13 لا تتعجبوا يا اخوتي ان كان العالم يبغضكم* 14 نحن نعلم اننا قد انتقلنا من الموت الى الحياة لاننا نحب الاخوة من لا يحب اخاه يبق في الموت* 15 كل من يبغض اخاه فهو قاتل نفس و انتم تعلمون ان كل قاتل نفس ليس له حياة ابدية ثابتة فيه* 16 بهذا قد عرفنا المحبة ان ذاك وضع نفسه لاجلنا فنحن ينبغي لنا ان نضع نفوسنا لاجل الاخوة* 17 و اما من كان له معيشة العالم و نظر اخاه محتاجا و اغلق احشاءه عنه فكيف تثبت محبة الله فيه* 18 يا اولادي لا نحب بالكلام و لا باللسان بل بالعمل و الحق* 19 و بهذا نعرف اننا من الحق و نسكن قلوبنا قدامه* 20 لانه ان لامتنا قلوبنا فالله اعظم من قلوبنا و يعلم كل شيء* 21 ايها الاحباء ان لم تلمنا قلوبنا فلنا ثقة من نحو الله* 22 و مهما سالنا ننال منه لاننا نحفظ وصاياه و نعمل الاعمال المرضية امامه* 23 و هذه هي وصيته ان نؤمن باسم ابنه يسوع المسيح و نحب بعضنا بعضا كما اعطانا وصية* 24 و من يحفظ وصاياه يثبت فيه و هو فيه و بهذا نعرف انه يثبت فينا من الروح الذي اعطانا*


التصحيح التعبيري




انظروا الى المحبة التي أعطنا إياها الأب لكي ندعى اولاد الله-- أيها الأحباء نحن اولاد الله قبل ظهوره فإذا ظهر سنكون مثله لأننا سنراه كما هو --- هذا الرجاء يظهر في كل ما هو طاهر --فكل من فعل الخطية قد تعدى --لذا سيظهر لكي يرفع خطايانا--- ليس فيه خطية فكل من ثبت فيه لا يخطئ ---كل من اخطأ لا يعرفه ولا يراه -- أيها الأولاد اتبعوا من يفعل البر-- ومن يفعل الخطية فهو إبليس لأنه من البدء أخطا ---لهذا ظهر ابن الله لكي ينقض إعمال إبليس--- كل من هو مولود من الله لا يفعل خطية لان زرعه يثبت فيه--- لهذا اولاد الله طاهرين -- أما اولاد إبليس لا يفعلون البر فهم ليس من الله--- --الخبر الذي سمعتموه من البدء ان يحب بعضنا بعضا -- ليس كقايين الذي ذبح أخاه بسبب أعماله الشريرة وإعمال أخيه بارة-- لا تتعجبوا يا إخوتي ان كان العالم يبغضكم فإننا قد انتقلنا من الموت الى الحياة لأننا نحب الإخوة--- ومن لا يحب أخاه سيبقى في الموت -- كل من يبغض أخاه فهو قاتل نفس-- فانتم تعلمون كل قاتل نفس ليس له حياة أبدية ثابتة –لهذا عرفنا المحبة فوضع نفسه لأجلنا فنحن ينبغي ان نضع نفوسنا لأجل الإخوة-- وإما من كانت له معيشة العالم ونظر الى أخاه المحتاج فأغلق أحشاءه عنه فلا محبة له ---يا أولادي لا نحب بالكلام واللسان فقط بل بالعمل لتسكن قلوبنا قدامه-- فالله أعظم من قلوبنا يعلم كل شيء -- أيها الأحباء ان لم تلمنا قلوبنا فلنا ثقة من الله -- ومهما سألنا سننال منه ---لأننا نحفظ وصاياه ونعمل بإعماله المرضية أمامه -- هذه هي وصيته ان نؤمن باسم ابنه يسوع المسيح ونحب بعضنا بعضا --ومن حفظ وصاياه ثبت فيه لهذا سيثبت فينا من الروح الذي أعطانا إياها



الكاتب المقدس .الإنجيل . رسالة يوحنا الرسول الأولى إصحاح 3

https://www.enjeel.com/bible.php?op=read&bk=3


تعليق


المحبة ليس عقيدة دينه حتى نعطيها كل هذا الاهتمام--- بل عقيدة سياسية ريائية يتظاهر بها اليسوعيين لكسب الشعوب الى دين غلوُّي رفع النبي الى مرتبة الإله—يسوع-- ليحط عن اليسوعيين الخطيئة--- ومن ثم رفع شعوبهم الى مرتبة اولاد الله

الرسالة-- انظروا الى المحبة التي أعطنا إياها الأب لكي ندعى اولاد الله-- أيها الأحباء نحن اولاد الله قبل ظهوره فإذا ظهر سنكون مثله لأننا سنراه كما هو --- هذا الرجاء يظهر في كل ما هو طاهر --فكل من فعل الخطية قد تعدى --لذا سيظهر لكي يرفع خطايانا--- ليس فيه خطية فكل من ثبت فيه لا يخطئ ---كل من اخطأ لا يعرفه ولا يراه

التصحيح العقائدي – زيف وكذب اولاد الله

{وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ }المائدة18


لا يوجد في الرسالة أي عمل صريح للبر نستدل به --غير المحبة التي أوصى بها بطرس—فالبر تعني المحبة – وضع بطرس مقارنه سياسيه بين اولاد الله وأولاد إبليس معتبرا كل من لم يتظاهر بالمحبة ارتكب خطيئة فهو من اولاد إبليس---وكل من تعامل بها بين الناس فهو من اولاد الله لا خطيئة عليه

الرسالة --أيها الأولاد اتبعوا من يفعل البر-- ومن يفعل الخطية فهو إبليس لأنه من البدء أخطا ---لهذا ظهر ابن الله لكي ينقض إعمال إبليس--- كل من هو مولود من الله لا يفعل خطية لان زرعه يثبت فيه--- لهذا اولاد الله طاهرين -- أما اولاد إبليس لا يفعلون البر فهم ليس من الله

نقل بطرس التشديد العقائدي للمحبة من العمل الدنيوي الى الحياة الاخروية الأبدية حيث جعل القضية مصيريه فلا حياة أبدية لمن لا يؤمن بالمحبة بل سيبقى في الموت—ولم يكتفي بهذا بل جعل تارك المحبة كقاتل النفس—مستعيناً بقصة هابيل وقابيل

الرسالة---ليس كقايين الذي ذبح أخاه بسبب أعماله الشريرة وإعمال أخيه بارة -- لا تتعجبوا يا إخوتي ان كان العالم يبغضكم فإننا قد انتقلنا من الموت الى الحياة لأننا نحب الإخوة--- ومن لا يحب أخاه سيبقى في الموت -- كل من يبغض أخاه فهو قاتل نفس-- فانتم تعلمون كل قاتل نفس ليس له حياة أبدية ثابتة –لهذا عرفنا المحبة فوضع نفسه لأجلنا فنحن ينبغي ان نضع نفوسنا لأجل الإخوة

المحبة زيف سياسي ديني ريائي لا واقعية له--- كشفته المعطيات على ارض الواقع-- منها حروب الثلاثين عاما في أوربا وحربي العالمية الأولى والثانية والحروب الأهلية والحروب الطائفية بين الكاثوليك والارثذوكس


التصحيح العقائدي – زيف وكذب الله محبة—العداوة والبغضاء بين اليسوعيين


{وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ }المائدة14





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,071,839
- لا محبة للمسيحيين عند الله ولا غفران لخطاياهم --رسالة يوحنا ...
- الجريمة العقائدية في شريعة يسوع -- رسالة يوحنا الرسول الأولى ...
- عبارات أخروية مسروقة من القران-- رسالة بطرس الرسول الثانية إ ...
- شتائم يسوعية مقدسة --- رسالة بطرس الرسول الثانية إصحاح 2
- مبدأ الشراكة الإلهية في المعتقدين الإنجيلي والتوراتي --رسالة ...
- شيخ عشيرة نصَّب إلها رئيساَ للرعاة -- رسالة بطرس الرسول الأو ...
- خلاف سياسي وعقائدي بين المسيحيين على الخطيئة --رسالة بطرس ال ...
- استغلال المرأة التوراتية في التبشير اليسوعي-- رسالة بطرس الر ...
- اللطم تشريع مسيحي لغفران خطايا الصهاينة-- رسالة بطرس الرسول ...
- رد على مقالة ضياء الشكرجي لا تنهى عن خلق
- التحريف السياسي اليسوعي لعقيدة الآباء --رسالة بطرس الرسول ال ...
- فشل المشروع الإلهي اليسوعي رد على ضياء الشكرجي
- الكادحون بين شيوخ الكنيسة والرسماليين-- رسالة يعقوب إصحاح 5
- تحريم الإدانة السياسية للخطيئة --رسالة يعقوب إصحاح 4
- مقارنه بين معلمي الناموس الأرضي ومعلمي الناموس السماوي-- رسا ...
- الصراع السياسي بين ناموس الملوك وناموس الحرية-- رسالة يعقوب ...
- التحريف اليسوعي للتاريخ التوراتي ناموس الحرية -- رسالة يعقوب ...
- المرشدون اليسوعيون الإرادة السياسية للمجتمع العبراني المتيسع ...
- التحريف اليسوعي لأحداث زلزال جبل موسى--- رسالة بولس الرسول ا ...
- التدريب على تحمل التعذيب في شعب الأمن السياسي-رسالة بولس الر ...


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يعلن الانتهاء من تطهير حقل ألغام قرب موقع ت ...
- الخارجية الفلسطينية تدين استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على ...
- قائد عسكري زنتاني: حفتر طلب اغتيال سيف الإسلام القذافي
- شفيق الزمان.. خطاط المسجد النبوي الذي فاجأ السعوديين بجنسيته ...
- قلق إسرائيلي حيال أمن اليهود في ألمانيا
- وزير خارجية ألمانيا: ليس على اليهود إخفاء هويتهم لا في بلدنا ...
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى
- نجمة داود ولماذا قدمها اليهود؟ – عباس مالية
- السديس يطالب المسلمين بتخفيف الزحام على المسجد الحرام لإنجاح ...
- قائد -مداهمة بن لادن- يكشف لـCNN ما قاله للجنود قبل العملية ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - لا وجود لأولاد الله والمحبة زيف وكذب-- رسالة يوحنا الرسول الأولى إصحاح 3