أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - لدفء ظهرك ما يُراق...














المزيد.....

لدفء ظهرك ما يُراق...


يعقوب زامل الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5597 - 2017 / 7 / 31 - 18:04
المحور: الادب والفن
    


إن نسمي ما يدفن تحت الطين جذراً
وما ينتجُ في الأعلى من التطابقِ، نور عالمنا،
وحين نضطرب،
نسميه إله التذوقِ !
.......
ليس يغامرٌ فقط،
بل حفلة من كؤوس،
وتجوال تفاحة
تفزز اللثات،
وملعونة،
تُنملُ حشوة المضغ
وتنغرزُ.
لم أسألهُ عما ينغرزُ فيه
حين طقوس اللاذع
يحيلُ مياسمه خفقة للهواء
ويأتلق.
وكيف يُكثفه الحبُ
نوعه المستساغ..
وفي التناول
صديقاً للموسيقى،
ومولده العشقُ الغامقُ.
لم أسأله
عما يتركُ من اقصاه في الصحو
ريب اجنحة
ولجذلِ التشتت من مسٍ،
وعند مدخل الخطوات تكاثره
مَسكُّناً لضجرِ الليلِ
وسريرَ أنتسابٍ، أسمه،
لرقصة الفجوات الجامحة
وحتام اللحظة،
زنبقة من غرام؟
:
عين نسر تأخذ جسدي
كل شاهقة تداعبها يدي
مملكة من لجوء.
لا تتقي،
صغيرك الغزال،
عن عناق،
يقيم عليه جسدي،
أسلاف جميع هذا العميق.
توغل فيه، توغل
حتى تداني
قوتك الراعدة.
:
أيها الفراء الشديد البياض
لا تهرب،
لا تسعى بعيدا
ألتمس لظهركَ دفء ما يراق.
لا تفعلُ ما تحيطان بك
أكثر من أن تَحيّلُكَ
لا منافس لك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,989,951
- رائحة اللوّن..
- وماذا يسمونك أنت؟!..
- انغمار...
- أعطهِ دائماً، كي لا يفسد!
- لمذاق الاصابع والنبيذ!...
- لا حدٌ لعمقِ الماء!..
- حريرُ اللثمِ..
- حوارية طَيفيّن..
- في اللحظة الملائمة...
- لِوَهم الأحتواء...
- إلى أقصى البعثرة !..
- بلِا حدٍ ...
- تَوْغُل!..
- عبث المحاولة!..
- لفن التحليق والولادة...
- غابة من جهات...
- لمذاق الموسيقى..
- المُتْدرجُ إدهاشاً....
- شاشة الالغاز الفظّة!...
- الماء يموت عطشاً!..


المزيد.....




- جائزة مهرجان لندن السينمائي لفيلم عن ضحايا الاستغلال الجنسي ...
- مهرجان فاس للثقافة الصوفية وصدى جلال الدين الرومي
- ترامب: ثمة خداع وأكاذيب في الروايات السعودية حول قضية خاشقجي ...
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- بعدسات الجمهور: أسواق حول العالم
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- فسحة حرية بسجون تونس.. من مجرمين لمبدعين
- القبض على فنانة سودانية لاتهامها بارتداء -زي فاضح- على المسر ...
- ترامب: الرواية السعودية بشأن مقتل خاشقجي مليئة بـ-الخداع وال ...
- تغريدة الممثل السعودي ناصر القصبي عن مقتل خاشقجي تثير ضجة عل ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - لدفء ظهرك ما يُراق...