أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نوري جاسم المياحي - المحتال














المزيد.....

المحتال


نوري جاسم المياحي
الحوار المتمدن-العدد: 5597 - 2017 / 7 / 31 - 17:58
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


المحتال هو الانسان الذي يصل الى اهدافه بالنصب والحيلة ... والحيلة هي اتباع اسلوب غير سوي وغير شرعي للوصول الى الغاية وهي الاستيلاء على اموال الاخرين ..
وتعتبر الحيلة من الصفات الذميمة عند الانسان ..ولا سيما في حالة استخدام الحيلة لجمع المال الحرام ..ومن الامثلة الشعبية التي تنصح بعدم استخدام الحيلة لجمع الثروة علمونا اهلنا ( اللي يعيش بالحيلة يموت بالفقر ) ...
ويمكن تشبيه عملية النصب والاحتيال بالميكافيلية والتي تنص على ان الغاية تبرر الوسيلة للوصول لتحقيق الغاية ...فالنصب والاحتيال يتم عبر اقناع شخص ما باستثمار مبلغ صغير من المال مقابل ارباح خيالية له فيما بعد ...وما شابه ذلك ..
وهذه الظاهرة برزت في زمن صدام كسامكو وسعدكو وغيرها من عصابات احتيال ..فقد خدع الاف المواطنين فباعوا مخشلاتهم الذهبية وحتى دور سكناهم وكل مدخراتهم ..وبالمحصلة فقدو كل اموالهم مقابل وعود كاذبة وضياع تحويشة العمر كما يصفها المصريين بسبب الطمع والجشع والاغراءات الكاذبة .. وبما ان النظام الحاكم آنذاك كان صارما وقاسيا فعندما اكتشفت هذه العملية قامت الجهات الامنية بضربهم بيد من حديد وقطعت دابرهم ..وجعلتهم عبرة لمن اعتبر..
اما بعد سقوط النظام وانهيار الاقتصاد في العراق وانتشار الفوضى وغياب القانون والقصاص وانتشار البطالة والفساد .. عادت ظاهرة النصب والاحتيال من جديد والكثير من القصص التي تروى عن الضحايا ولكن لا وجود لرقابة او قانون يردع هؤلاء النصابين والمحتالين ولاسيما في اوساط الوسطاء بين موظفي الحكومة والمواطن المغلوب على امره ..
واليوم سأقص عليكم قصة باختصار شديد وبأسماء مستعارة ولكن لمحتالين حقيقين نصبوا على احدهم وسرقوا معمله ولكن الله كان لهم بالمرصاد فسلط عليهم من لا يرحمهم ومنعهم من التمتع بالمعمل وضيع عليهم كل ما جمعوه من الاخرين عن طريق النصب والحيلة وشردهم من دورهم ومساكنهم في مدن اللجوء وتحولوا بين ليلة وضحاها من اصحاب اموال وجاه الى شحاذين وليستجدوا من معارفهم لقمة العيش ....وصدق من قال (ان الله يمهل ولا يهمل )...
بعد السقوط مباشر خدع الكثير من العراقيين باكاذيب امريكا ووعودها الجميلة بمستقبل ديمقراطي حضاري زاهر ..فصوروا العراق سيصبح كألمانيا واليابان ..اي يتحول الى جنة عدن بناء واعمار وكما يقال باللهجة العراقية ( كمرة وربيع ) ...
هذا الانطباع والامل الجميل عن مستقبل العراق واعماره دفع بأحد المهندسين وبحكم اختصاصه لاستيراد معدات تسخدم في البناء والاعمار فاستورد معمل حديث جدا لعمل البلوك من المانيا ..
ولكن وكما يتذكر الجميع تدهورت الحالة الامنية في بغداد وعجز المهندس عن تشغيل واستثمار المعمل وبسبب ظروف قاسية مر بها وبسبب الفتنة الطائفية الملعونة .. وكان عنده صديق عمره وهو ايضا مهندس ويعرف بقصة المعمل فسولت له نفسه الاستيلاء على المعمل (وبلا ثمن) ورسم لزميله صورة سرمدية لمستقبل المعمل وارباحه بشرط ان ينقل لمدينة امنة خارج بغداد ..على ان يمتلك نصف المعمل ..وبما ان صاحبنا المهندس عاجز عن تشغيله فقد وافق ..على التنازل والنقل ..
وفعلا تم النقل والنصب بعد ان تبنى الاشراف على النقل والنصب والتشغيل شخص من اهل تلك المدينة اسمه ابو زيدون واخوانه وثبت فيما بعد لصاحبنا المهندس وبعد السؤال ممن يعرفهم ان هذه العائلة خبيرة بالنصب والاحتيال ..ووقع بفخ نصبه له زميله ..وشعر بحزن شديد لوقوعه بفخ نصب له اقرب الاقربين من اصدقاءه ..ونسي الحكمة التي تقول ( من حفر حفرة لآخية وقع فيها )
وتدور الايام وتسقط المدينة بيد داعش ..ويهرب ابو زيدون واخوانه بجلودهم الى اقليم كردستان ..ويتركون الجمل بما حمل وراءهم بعد ان امنوه بيد من يعتقدون انه وفي لهم وسيحافظ على الممتلكات ..ولكن لم تسر السفن كما تهوى رياحهم ..فقد صرفوا اموالهم التي جمعوها بالسحت الحرام وبدأوا يستجدون ممن يعرفوهم من الاصدقاء والمعارف الاغنياء .. واما المعامل والعجلات فيقال لا احد يعرف مصيرها لان الله سلط عليها الحواسم وبعد ان تمكنت القوات المسلحة من تحرير المدينة وطرد داعش منها .. فعادوا ووجدوا ( ايدهم والكع ) بلهجة البغادة ..
وهكذا نستخلص من هذه القصة ان المال الحرام الذي يجمع بالنصب والاحتيال يذهب كما اتي بلا تعب ويذهب ايضا بلا تعب ..ومثل ما يقول المثل العراقي ...اللي ياكله العنز يطلعه الدباغ ..ومال اللبن للبن ..ومال الحرام ما يكبر بخت .. وتبقى الحكمة الالهية ( ان الله يمهل ولا يهمل )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,097,555
- طريفة وقصة واقعية
- اليتيمة و المنتقم
- عركة حبايب
- مصيبة العراقي كشرة وما تنحجي
- ويبقى الاحتلال والاعيبه في الذاكرة
- فقدان الاعصاب من طبع العراقيين
- سائق التاكسي والحجية العجوز
- اليوم المشؤوم
- قصة أشأم وأتعس يوم في حياتي ( الجزء الاول)
- لعنة الطائفية في ذاكرتي
- من الآرحم انت ام ربك ؟؟
- يا محلى طيبة العراقيين
- خواطر شيخ مريض
- ذكرياتي عن احتفالات عيد العمال في بغداد
- البطر افة اجتماعية
- لا صايرة ولا دايرة يا حرامية العراق
- امانة ايام زمان وخيانة هذه الايام
- بيوتات المربعة القديمة كما اتذكرها
- عيني عينك اسرقك
- ترامب والامل في هزيمة الارهاب


المزيد.....




- احتجاجات شعبية جديدة بالأردن ضد زيادة ضريبة الدخل
- رسالة دعم وتأييد من السيسي إلى عباس
- قائد قوات -سوريا الديمقراطية-: سنرد بقوة على أي هجوم تركي في ...
- مصادر لـ-فايننشال تايمز-: الملك سلمان غاضب ويعتزم إجراء تعدي ...
- مجلس الشيوخ الأمريكي يحذر السعودية من شراء أسلحة من روسيا وا ...
- التغير المناخي يقلص فصل الشتاء لحساب الصيف
- الدفاع الروسية: طائري القوات الفضائية الجوية الروسية يستعدون ...
- السلطات الصومالية تعتقل متشددا سابقا رشح نفسه لرئاسة إقليم
- مصر.. إيقاف شخصين في واقعة -تسلق الهرم-
- مقتل شريف شيخات المشتبه به الرئيسي في هجوم ستراسبورغ وداعش ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نوري جاسم المياحي - المحتال