أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - لا يشبه الوداع!.. إلى صادق البلادي














المزيد.....

لا يشبه الوداع!.. إلى صادق البلادي


مصطفى محمد غريب
الحوار المتمدن-العدد: 5597 - 2017 / 7 / 31 - 13:50
المحور: الادب والفن
    


يا رفيقاً صار نجمة
وتميّزْ في أريجٍ مثل زهرة
وتعالى في نديات الصباحِ
كيف تبقى غائباً طول الزمان
تتوارى عن عيوني
تتقافز في المكان
تختبئْ في منصات الظهور
ثم لا تظهر مثل قامةْ
بجواد الحلم موفور النضارة.
يا أبا ياسرْ أتذكرْ ذلك المقهى القديم
في زوايا الشارع الفرعي للمترو
عندما كنا نناقشْ بُعدنا سوف يطول العاقبة
أم نسيت الرحلة الأولى!
كيف برلين جلسناها سوية
وتعرفنا على زهرة الندية
عندما جاءتْ وقالتْ،
انني زهراء من أصلٍ عراقي
وأنا منكمْ عراقيةْ
فضحكنا حزننا، وتألمنا بلا ندبٍ أو دموع،
واشترينا "الشكولاتةْ"
وسألنا، عن أبيها
بعدها قالت لنا، بعيونٍ عمقها بسمة حزنٍ
ــــ وأنا أعرفْ أبي من صورةٍ كانت قديمةْ
يبتسمْ بالقرب من أمي..
أسمر اللون لهُ شعرٌ طويل
أمي قالت وهي تبكي، افترق عنا ولم اسمع يعود،
أنت زهراء كما كان يريد،
وسمارك هو لونهْ..
ورحل عنا أبي
بسكونٍ وهزيمةْ
هكذا قالت لنا أمي الحزينة.
وتذكرنا نديماً، صار في الوجد صديق
وتذكرنا بأنا غرباء مثل زهرة
.... .... .... ....
.... .... .... ....

يا أبا ياسر أتذكرْ!، ساعةً كانت عظيمة
مضرب الأمثال في العالم اجمع
كم مشينا قربها حلماً يضيع ،
ثم نمشي عند نهرٍ قرب " آيزنٍ *" في الحدود
وتَذكرنا لبغداد الأماني،
نهرها المذكور في كل المراجع
كم حملنا قرة العين الجريحة
وتغنتها الأغاني.
كيف لا تذكرْ أبا ياسر
آخر المشوار في برلين
كم وقفنا عبر أطلال الجسور الرابطة
بين أفخاذ المدينة
وشربنا لذة الذكرى القديمة
بعد حزنٍ وافتراقْ
أي حزنٍ في الأماسي؟
كيف ترحل؟
بينما كنا تواعدنا اللقاء
عند مترو قرب باب البلديةْ
حين كنا نتقابلْ في المساء
* أيزن هيتين شتات ( Eisenhuttenstadt ) مدينة ألمانية على الحدود البولونية
25 / 7 / 2017
---





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,823,730
- مخاطر السلاح النووي مخاطر التسليح الحديث
- وحش إرهابي ناعم يفتك في المجتمع العراقي
- ويلات الحروب الداخلية والخارجية.. المثال الأمثل الموصل
- نص.. في جعبتي يا أنت!
- الخلاص من الطائفية طريق للتخلص من التخندق الطائفي
- أملاك الدولة والأفراد ما بين الفرهود وعلي بابا والحواسم
- الكرد الفيلية والحقوق المغدورة للقوميات الأخرى
- إرهاب داعش يجعل الموصل بلا حدباء
- البحث في الرحلة
- الخلافات حول الاستفتاء في إقليم كردستان العراق
- أنا العراق المرْتقب
- جريمة السكوت عن مسببي سقوط الموصل وضحايا سبايكر والأزيديين
- تجربة الصحوات والانتصار العسكري على داعش
- عودة نوتة الإلحاد النشاز على ألسنة أعداء التقدم والحرية
- العراق مسرح للتدخل والحروب والسياسات القمعية
- حلمتُ.... جيكور
- شظايا أم
- فضائح زوار ما بعد منتصف الليل
- تداعيات الاستفتاء في إقليم كردستان العراق
- مخاطر استمرار داعش بعد الهزيمة


المزيد.....




- نجمة عالمية تمنع طفلتها من مشاهدة أفلام -ديزني-
- نص-جرونيكا - أهداء الى عبير الصفتى احتفاءا بصباحات الحريه ...
- صدر حديثا للقاصة والشاعرة “مريم كعبي” مجموعتها القصصية الأو ...
- كيت بلانشيت تدافع عن حق أداء أدوار مثلية
- أمام الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. ما خيارات ترامب؟
- وزارة الثقافة والحضور المرتبك / حسين ياسين
- واشنطن بوست تكشف عن تسجيل سيدفع البيت الأبيض لرفض الرواية ال ...
- تناقض الاعتراف السعودي.. الرواية التركية لمقتل خاشقجي
- احذر.. مشاهدة هذا الفيلم قد تفقدك الوعي أو تجعلك تتقيأ
- -Ghost the Musical- Zorlu PSM-de sahnelendi


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - لا يشبه الوداع!.. إلى صادق البلادي