أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلمان داود الحافظي - لماذا يتظاهر أعضاء تجمع صانعي الاجيال؟














المزيد.....

لماذا يتظاهر أعضاء تجمع صانعي الاجيال؟


سلمان داود الحافظي

الحوار المتمدن-العدد: 5597 - 2017 / 7 / 31 - 12:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يستعد اعضاء تجمع صانعي الاجيال لتظيم تظاهرة كبرى يوم الاثنين الموافق 7-8-2017 أمام مبنى وزارة التربية في بغداد. للضغط على الحكومة ومجلس النواب لاقرار قانون حماية المعلم ورفع الاستقطاعات وتخفيض الضريبة عن رواتب المعلمين والمدرسين, يذكر ان تجمع صانعي الاجيال منظمة مجتمع مدني مسجلة في دائرة المنظمات غير الحكومية في مجلس الوزراء, ومعظم المنتمون لها من الاسرة التربوية ومن كل محافظات العراق, جاءت ولادة هذة المنظمة واتحادات ومنظمات تربوية اخرى, بعد ان عجزت نقابة المعلمين والتي تعد واحدة من اعرق واقدم النقابات المهنية عن عجزت تحقيق مطالب اعضاؤها,ربما يتسأل العديد من المراقبين والمتابعين عن اسباب التظاهر والاحتجاج وربما الاعتصام ومقاطعة الامتحانات والدوم مستقبلا التي ينوي التربويون تنظيمها تباعا, على مدى 14 عام وحكومات مابعد التغيير لم تولي اهتماما كافيا بالقطاع التربوي واطرافة الثلاث, المعلم وهو اساس العملية التربوية واداة النهوض بها الى مصاف الدول المتقدمة , فما زال يتعرض الى الاعتداء داخل المدرسة من قبل اولياء الامور واحيانا يصل التهديد الى القتل كما حدث في النجف الاشرف ومحافظات عديدة, مازال المعلم لايملك سكنا يليق به كمربي للاجيال وهناك 70%من الاسرة التعليمية في العراق لم تحصل على قطعة سكنية او وحدة سكنية, مازال المعلم وعلى مدى 27 عام يعيش العوز ويضطر للعمل بعد الدوام واحيانا بمهن لا تليق بمهنته حتى وصلت الى بائع خضر وشاي في الاسواق والطرقات, مازال المعلم الاقل اجرا بين معلمي الدول المجاورة وخاصة من خدمتهم دون ال 10 سنوات , استقطاعات التقشف ارهقت ميزانية المعلم العراقي وبات الغالبية يتعرضون الى نكبات مالية اوصلت بعضهم الى الوقوف امام القضاء,من يفتش عن احوال المعلم العراقي يجدها اقرب الى الماساة فالمعلم الذي يسكن بيتا مسقفا من جذوع النخيل او مستاجر بيتا بمبلغ يساوي ثلث راتبة.
الطرف الثاني وهو التليميذ مازال ينحدر في الغالب من اسر متدنية الدخل وتعيش في العشوائيا التي تفتقد الى ابسط الخدمات, بالتاكيد هذا التلميذ تعليمة وتربيته في داخل المدرسة تحتاج الى جهد مضاعف كونه بطيء الاستيعاب وقسم غير قليل كثير المشاكسة, التلميذ العراقي لحد هذة اللحظة ورغم الموازنات الانفجارية لم يحصل على منحة التلميذ او التغذية المدرسية , مئات الالاف من التلاميذ والطلبة يكملون يومهم الدراسي اما بصفوف مكتظة واحيا يجلسون على الارض او في صفوف خالية من وسائل التدفئة والتبريد , لانريد الكتابة المزيد من معاناة التلميذ والطالب داخل المؤسسة التعليمية ( المدرسة)فهي معروفة لاغلب المسؤولين في الدولة,الطرف الابرز في العملية التربوية البنى التحتية والذي هو الاخر لايقل تدهورا عن الاطراف الاخرى, العراق يعاني من عجز بحدود 11 الف بناية مدرسية وهذا يعني ان المعلم في العراق يتحمل عبأ تلاميذ مدرستين اضافة الى مدرسته, فمعظم المدارس لو شطرت حين توفر الابنية المدرسية ستكون 3 مدارس ,الاف الغرف الدراسية وصل عدد التلاميذ والطلبة فيها مابين ال85 وال 55 في غرفة الدرس الواحدة, وهذا احد اسباب تدني المستوى العلمي لتلاميذ وطلبة مدارس العراق, بحيث ان هذا العام ولمرحلة الثالث متوسط رسب واكمل اكثر من 180000 الف طالب وطالبة من 315 الف شاركوا بالامتحانات الوزارية,الابنية المدرسية ان لم تعالج بقرارات عاجلة من الحكومة سيتعرض التعليم الى نكسات يصعب علاجها مستقبلا, وعلى الدكتور العبادي وفريقة الوزاري ايجاد حلول عاجلة من خلال الايعاز الى الوزارات المكلفة بهذا الملف بانجاز الابنية المدرسية التي نسبة الانجاز فيها 80%,والطلب من خطباء الجمعة في عموم العراق ومن المرجعيات الدينية حث المواطنين على التبرع والانفاق على بناء المدارس والتواصل مع المنظمات المحلية والدولية للمساعدة في انجازها.
الاثنين الموافق 7-8-2017 ستصدح الاف الحناجر امام مبنى وزارة التربية مطالبة بحقوقها التي سلبت كثير, سنقول للحكومة ومجلس النواب وقادة الاحزاب لماذا لم توفوا لمن اوصلوكم الى مانتم فيه, نسيتم اول حرف تعلمتموه على يد معلم ردد مئات المرات دار دور داران على اسماعكم, نسيتم انكم 12 عاما انتم جالسون على مقاعد الدراسة وهو واقف يدلي عليكم بمعلمة وتوجيهاته, تذكروا ايها المسؤولين في كل المواقع ان الوفاء صفة المؤمن ومن ينكر لا ايمان له,دعوة الى الدكتور العبادي ان يتخذ قرارات خلال جلسة مجلس الوزراء ليوم غد تصب في صالح الاسرة التعليمية والتي ليس فيها جنبة مالية, اولا الايعاز الى وزارة المالية برفع الاستقطاعات وتخفيض نسبة الضريبة ومنح العلاوات والترفيعات من تاريخ الاستحقاق وتسهيل الحصول على قروض مصرف الاسكان والعقاري واي قرض حكومي, ثانيا الايعاز الى وزارة البلديات شمول شريحة المعلمين بعد اكمال ملف الشهداء والمعاقين والمقاتلين بالقطع السكنية او الاتفاق مع شركات اجنية ببناء مجمعات سكنية افقية وعمودية تباع بالتقسيط, الايعاز الى دوائر وزارة الداخلية بحماية المدارس من الاعتداءات وتطبيق قانون العقوبات على كل شخص يعتدي على المعلم داخل وخارج المؤسسة التعليمية,كلنا ثقة ان الدكتور العبادي سيولي قطاع التربية والتعليم اهمية وسيتولى متابعة تنفيذ القرارات التي يتخذها مجلس الوزراء , هل سنشهد غدا الايعاز الى وزير التربية ياطلاق الدرجات التعويضية لكل المحافظات في موعد اقصاه 10 اب 2017.؟ هل سنشهد غدا قرارا باكمال الابنية المدرسية التي نسبت الانجاز فيها فوق ال 80% هل سنشهد غدا قرارات من مجلس الوزاراء تدخل الطمانينة الى قلوب مئات الالاف من المربين وتجعلهم يتراجعون عن التظاهر وعدم احراج حكومة العبادي؟





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,075,567
- وزارة التربية وال 100 يوم لعلاج كبواتها.
- أستفزاز الشعب الى متى يستمر؟
- أطفال العراق عطلة صيفية طويلة وبرامج غائبة.
- أنطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن وغرب الموصل.
- حرمان العراقي من شهادته ظلم كبير.
- الأستعدادات لانتخابات التغيير والاصلاح.
- تحرير الساحل الأيمن للموصل لن يطول .
- قادمون يانينوى 90 يوما من المعارك الشرسة.
- 7كانون الثاني 2017 يوم الأنتصارات.
- أنتصارات اليوم الاول للصفحة الثانية لقادمون يانينوى.
- موقع العقيرالاثري يحتضر.
- قادمون يانينوى ومرحلة الحسم.
- ردا على أعلام داعش .
- اليوم الستون لعمليات قادمون يانينوى.
- كفاءات علمية متى تنصفها وزارة التربية؟
- قادمون يا نينوى في يومها ال 45
- الكفاءات التربوية متى ننصفها؟
- معلمو العراق يتظاهرون غدا
- دور وسائل الاتصال في قادمون يانينوى.
- عملية قادمون يانينوى في يومها السادس.


المزيد.....




- اختراق خطير... القوات الخاصة الروسية تقتحم مواقع معادية (فيد ...
- رئيس المجلس العسكري في السودان يشدد على أهمية تماسك القوات ا ...
- ترامب يهنئ زيلينسكي هاتفيا على فوزه بالانتخابات الرئاسية لأو ...
- روسيا تجري رحلة مراقبة فوق الولايات المتحدة من 22 إلى 27 أبر ...
- فيديو مروع.. رجل يباغت شرطيا أستراليا ويطعنه أمام الناس!
- سفارة السعودية في إندونيسيا تحذر مواطنيها بعدم الاقتراب من ج ...
- لندن وباريس تهنئان زيلينسكي بفوزه في انتخابات رئاسة أوكرانيا ...
- الوطنية للانتخابات المصرية: لا شكاوى حول رشاوى في استفتاء ال ...
- الاتحاد الأوروبي مهنئا زيلينسكي بالفوز في الانتخابات: سنواصل ...
- رئيس أركان الجيش العراقي: خلايا -داعش- النائمة تحت السيطرة


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلمان داود الحافظي - لماذا يتظاهر أعضاء تجمع صانعي الاجيال؟