أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - لذة الإختناق














المزيد.....

لذة الإختناق


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 5597 - 2017 / 7 / 31 - 00:15
المحور: الادب والفن
    


لذة الإختناق
ــــــــــــــــ
سامي العامري
ـــــــــــ

لديَّ صديق رسام موهوب.
قال لي قبل أكثر من ثلاثين عاماً :
أتدري أن الصور بالأبيض والأسود أجمل من الصور الملونة ؟
قلتُ له :
ربما ولكن كيف تفهم الأمر ؟
فقال :
فيها عمق لا توفره الألوان.
واليوم أقول :
! ما أجمل العفوية هكذا بلا تزويق، بلا تحميض
*****
سَفَري وحيداً في الجمال أليمُ
لا بد من مَهوى هوىً فأقيمُ

فرجعتُ أبغي الصفحَ عن هذيٍ بدا
فرضاك لا العَليا هو التكريمُ

مَهما أرادوا البعدَ فيما بيننا
لن ينفعَ المتحاملَ التصميمُ

نحن البسيطةُ في محبتنا معاً
!دُوَلٌ لها وزعيمةٌ وزعيمُ

*****

اضطجعتُ البارحة على سريري منتصف الليل وحاولت
الإسترخاء ونسيان كل شيء وأغمضت عيني فإذا بخفاش يقفز على أنفي وجناحاه على فمي ليسدَّ جهازي التنفسي ويصوّتَ فصحتُ من خلال أذنيّ ماذا تريد مني ؟ ولم أكن مرتعباً لأن صوته كان مثل جسمه رقيقاً ومقلوباً ،
أعدتُ صياغة السؤال وأنا أستمتع بلذة الإختناق :
هل أنت جائع؟ هل تحتاج إلى فأر مثلاً؟ خنفساء؟ بعوضة؟
فنهرني وصاح بي :
أجلسْ بطريقة صحيحة لكي تكون أفكارك صحيحة فقلبتُ نفسي متدلياً من السقف والعجيب أني فهمته !
*****
غبتِ حتى شحنتِ سراج اغترابي
فحدَّث عنك وعني وعنْ ...
كعودٍ وكم يرمشُ العود باللحنْ
وقد يتغدّى الحنينُ بصبري
وقد يتعشّى بعمري
ومِن غيرِ صحنْ !
*****
هل تعلمْ
أنَّ الأفكار هي الأخرى تتألمْ ؟
وخُطاكَ لغاتٌ،
ولكي تفهمَها
تحتاجُ إلى الغوص بأكثر من مُعجَمْ !
ـــــــــــــــــ
برلين
2017صيف ـ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,847,224
- رؤية تصير إلى رؤيا
- منفرِطُ النبض من شِدَّة الرمان !
- موشَّحات برلينية موشَّح الربيع
- في رحيل الشاعر حميد العقابي
- إنقلاب السحر على الساحر !
- من ذاكرتي الثانية
- من تضاريس الروح
- قصيدة نينوى
- ضحكة عالية من قلبٍ مجروح
- من وحي التفجيرات الأخيرة المؤلمة
- سامي العامري ، في بعضِ شذراته الساحرة الممتعة(4) ..... هاتف ...
- جزيرة ابن آوى
- حوار مع الشاعر سامي العامري أجراه الباحث طارق الكناني
- قراءة في قصيدة سامي العامري : ماذا عندي لأضيف ؟ حامد فاضل
- ماذا عندي لأضيف ؟
- عن الخريف قبل رحيله !
- الوطن بين الأمل والمرارة
- على رصيف الطريق السلطاني
- -أنطولوجيا الشعر العربي الحديث-
- سيزيف وسيزيفة


المزيد.....




- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
- 3 قراءات لاستفسار جلالة الملك للعثماني
- باولو كويلو يستذكر ألم الاختفاء.. حكاية تحذيرية من الدكتاتور ...
- وفاة الممثل والمسرحي احمد الصعري
- حظر فيلم للنجمة جينيفر لوبيز في ماليزيا بسبب -مشاهد إباحية- ...
- خيال وكوميديا.. كيف تناولت أفلام هوليود مرض ألزهايمر؟
- مع الوعد تنطفئ شمعتي
- نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا
- أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي -تاي ...
- شاهد.. وليد توفيق يوجه رسالة للشعب المصري


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - لذة الإختناق