أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر كتاب - في استراتيجية الوعي الوطني.















المزيد.....

في استراتيجية الوعي الوطني.


شاكر كتاب
الحوار المتمدن-العدد: 5596 - 2017 / 7 / 30 - 18:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الوعي في العرف السياسي درجات. وساحاته متشابكة ومتماسكة رغم ما تبدو على عوالمها من أتساع أو تباعد ظاهري. لكنها في مجموعها تشكل منظومة من الوعي السياسي الذي يشكل بدوره أرضية لنشاط سياسي وفاعلية وطنية مثمرة. ونحن إذ نعيد هنا نشر بعض أفكارنا عن الوعي الوطني إنما تدفعنا إلى ذلك رغبة صادقة في مواجهة الثقافة القرو- أوسطية التي راح يبشر بها البعض من أصحاب المنابر والفضائيات ووسائل الإعلام المتنوعة ومساهمة في التصدي للعقل الخرافي الذي يريد فرضه على شعبنا المتسلطون علينا وعلى مصائرنا.
• الوعي بالواقع.
إن أولى شروط العمل السياسي الوطني هو الوعي التام بالواقع المعاش : طبيعة المنكر السائد في الحياة السياسية , وطبيعة الوجود الأجنبي في بلادنا وآثاره وأسباب عدوانه وأغراضه , وإخطبوط الفساد المالي البشع ونتائجه التدميرية فيما يتعلق بالإنسان والمجتمع والاقتصاد والشعب والدولة العراقية بكاملها. من ذلك أيضا علينا الكشف وبشكل يومي وبكل السبل الممكنة عن كل ما هو منكر في السياسة مثل جرائم الخصم وهمجية أذنابه وما يرتكبونه من كبائر بحق العراقيين وكرامتهم ومن سرقة ونهب ثروات البلاد وإطلاع أوسع عدد ممكن من أبناء الشعب العراقي على أفعالهم المشينة وعلى جرائم سراق المال العام والمروجين للطائفية والمرتزقين عليها وغيرهم.
• الوعي بالتاريخ.
ولكي يستوعب المواطن قيمة وأهمية بلاد كبلاده العراق , عليه الاطلاع ولو على الخطوط العريضة لتأريخه الغني بالحضارات والثقافة والبطولات ودور العراق القديم والحديث في تأريخ البشرية وأثره الفعال في الحضارة والتقدم الإنساني . وهذا لا يعني بأي حال من الأحوال أن من لا تأريخ لبلاده أو أن من يجهل التاريخ ليس مدعواً للعمل من أجل التحرير أو التغيير لكننا نفترض إن معرفة التاريخ تزيد من التصاق المرء بوطنه وتعزز انتماءه لشعبه وهو فخور. ولربما ستكون هذه المعرفة دافعا لرغبة في المساهمة في خلق التاريخ الجديد للبلاد والتأثير في مجريات الأحداث.
• الوعي بالحقوق
إن المشكل الأكبر المتسبب في إعاقة الجود الوطني هو استسلام فئات غير قليلة من المجتمع لما يسمونه بالقسمة والنصيب أو ما كتب عليهم كما يقال أو الاقتناع بما موجود أو الخوف من النضال وتجنب المكروه. إلا أن الوطنيين سيتمكنون من تقليل حجم هذه الظواهر السلبية والحد بدرجة كبيرة من آثارها عندما يتمكنون من تبصير المواطن بحقوقه الوطنية والإنسانية وأنه هو المالك الشرعي الأول والأخير للوطن وثرواته وغناه وأن له ولأهله وناسه كافة الحقوق الإنسانية التي يتمتع بها كل الناس في كل أنحاء العالم ومنذ أن قامت الخليقة وإلى الأبد. إن وعي الناس بحقوقهم سيدفعهم إلى المطالبة بها والعمل من أجل استردادها وعلى الوطنيين تبصيرهم بكيفية الوصول إليها.
• الوعي بالبديل.
إن معرفة الواقع المر المليء بالمنكر والمتمثل بالاحتلال وكل أنواع الفساد ومعرفة مكانة البلاد التاريخية وغزارة غناها الثقافي وثرواتها الهائلة ومطامع عملاء الاحتلال وسراق المال العام يجعل من السهل جدا التوصل إلى تصور البديل من قبل المواطن ولا يبقى أمام الوطنيين إلا التبصير بطبيعة هذا البديل وسماته وسبل التوصل إليه. إن البديل بكل تأكيد هو وطن حر يتمتع شعبه بكامل سيادته عليه , وموحد غير مجزأ تحت أية مسميات , ودولة مواطنة ورعاية اجتماعية ومساواة تامة بين المواطنين , يتمتع في ظلها العراقي بكامل حقوقه الإنسانية في الحياة والحرية والعمل والانتماء والعقيدة والتنقل يضمنها دستور كامل وشامل يضعه العراقيون أنفسهم ويقر بعد تصويت عام. دولة تحقق لمواطنيها حاجاتهم الأساسية في السكن لكل عائلة والعمل لكل مواطن والضمان الاجتماعي والرعاية الصحية المجانية للجميع والتعليم المجاني الإلزامي لكل أبناء الشعب العراقي.
• الوعي بالقدرات .
إن مواجهة المنكر بالحق عمل وطني بطولي صعب جدا في يومنا هذا نظرا لفاشية المفسدين واستكلابهم. لكنها أسهل ألف مرة من عملية ارتكاب المنكر نفسه وترك المجرمين والمفسدين يعبثون بنا وبمقدراتنا ومقدرات بلادنا وحرمة عوائلنا ومستقبل أطفالنا. وإدراك هذه الحقيقة يعتبر من الإمكانيات الهائلة لأنه سيعجل بتوفير بقية الإمكانيات اللازمة لمنازلة المنكر ولكافة أشكال العمل الوطني البطولي. إن الإمكانية المادية الكبرى والأولية الأساسية التي لا ولن تتوفر للمحتل الغاشم مثلا وللمفسدين هي الإسناد الشعبي من قبل أبناء الشعب والذين ستعنيهم عملية التصدي للمنكر والباطل هم قبل غيرهم لأنهم هم قبل غيرهم أيضا المتضرر الأكبر وربما الوحيد من وجود المنكر الخبيث. تلك هي قاعدة كافة الثورات وحركات التحرر الوطني التي ناضلت من أجل تحرير أوطانها. وقدر تعلق الأمر بمنازلة الاحتلال فإن الفرق بين حرب التحرير وحرب إسقاط نظام دكتاتوري معين هو أن في الحالة الأولى يكون الشعب كله المعني الأول بالثورة لذلك سيلتف حول الثورة والثوار وسيقدم لهم الدعم غير المحدود ولا المشروط أما في الحالة الثانية فقد تكون فئة اجتماعية ما من بين صفوف المجتمع مستفيدة من طبيعة النظام وقد تقف إلى جانبه مما يوسع صفوف الخصم ويقرب احتمال أن تكون الثورة أيضا من قبيل الحرب الأهلية المدمرة لأجزاء كبيرة من طاقات الدولة والمجتمع. لا يعني هذا أن ليس هناك من هم مصطفون إلى جانب المحتل ومستفيدون منه لكنهم من القلة بمكان بحيث يكون تأثيرهم أشبه بالمعدوم ولذلك أيضا فأن في العرف الوطني الغيور يحكم على كل متعاون مع المحتل ضد بلاده وبشكل مباشر بالإدانة التامة دون أن يترك ذلك أي أثر على المجتمع أو على مؤسسات الدولة. من القدرات الكبيرة أيضا – وهي كثيرة جدا والوطنيون يعرفونها أحسن من غيرهم – هو إن الأرض والمدن والشوارع والدوائر الحكومية ومؤسسات الدولة برمتها هي معروفة جيدا من قبل أهل البلاد والوطنيين أكثر بما لا يقاس مما يعرفه جنود الاحتلال والغرباء أو المفسدين سراق المال العام والمزورين والمخادعين مما يسهل حركة التصدي للمنكر كله في حالتي المد والجزر. إن المدد الذي يقدمه الشعب للمناضلين هو كثير الأوجه , ولعل من وجوهه الأساسية المواد اللوجستية وأماكن المواجهة والرجال والبريد وعناصر ديمومة النضال التي ستضمن استمرار العمل الوطني وصولا إلى الانتصار النهائي والمتمثل بتحرير الوطن بالكامل سواء من الاحتلال أو من المفسدين وسراق المال العام وكل أصحاب المنكر.
• الوعي بضرورة العمل الوطني للتغيير.
إن أشكال الوعي المذكورة أعلاه كلها ليست إلا تمهيدا إلى الوعي الجوهري والأكثر فاعلية وتأثيرا , ألا وهو إدراك وبشكل لا يقبل الشك ضرورة مباشرة العمل الشجاع حالا من اجل تحريرالوطن وإنقاذ شعبنا من المنكر وأصحاب المنكر. إن على الوطنيين أن يركزوا الجهود الكبيرة من أجل نشر الوعي بأن العمل من أجل تحرير الوطن من كل أنواع المنكر هو واجب وطني وقومي وإنساني وشرعي ويتعلق مباشرة بكرامة وشرف الإنسان العراقي وحقوقه كافة وبمعنى وجوده وبقيمة شعبنا وبلادنا بأسرها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,931,445,045
- عراق ما بعد داعش..!!
- في نظرية العمل
- بيان شخصي.
- بيان حول اتهامات وزيرالدفاع لعدد من المسؤولين.
- خلافات سرمدية – من يقف وراءها !؟؟
- أسئلة إلى دولة رئيس الوزراء
- ثلاثية التخلف وعبادة الشخصية
- أنتم في واد ونحن في واد
- صوت الشعب هو الحقيقة
- حل الكتل السياسية المتسلطة
- حول أكذوبة التكنوقراط ..!!
- أصحاب السور وموقف العبادي ..!!
- العراق ... يجب تغيير فلسفة الدولة
- مرة أخرى - العراق أنموذجا
- العراق أنموذجا ....!!!
- من وحي المظاهرات: خطأ إستراتيجي يجب تجنبه
- الفوارق بين المدنية والعلمانية كثيرة وكبيرة..
- كيف نفهم المدنية ؟؟
- من وحي التظاهرات: بين المتأسلمين وبعض العلمانيين
- من وحي المظاهرات: المراوغة بإسم الشرعية..!!


المزيد.....




- التليغراف: بريطانيا تمنح اللجوء لعناصر من الخوذ البيضاء وأقا ...
- إسرائيل تسعى لإحباط مؤتمر فلسطيني بنيويورك
- بعد أسبوع من اتفاق سلام... اشتباك بين قوات الحكومة وجماعة مع ...
- تحطم قطار عند عبوره جسرا فوق نهر في الولايات المتحدة
- في ظاهرة فريدة.. موجة ضخمة لا تخيفهم بل تجذبهم
- وزراء خارجية -الخماسية- يؤكدون على ضرورة حماية الشركات التي ...
- الأجهزة الأمنية الليبية تكشف تفاصيل جريمة قتل مواطن ليبي
- السلطات الموريتانية تغلق مركز تكوين العلماء التابع لجماعة ال ...
- السراج يطالب المجتمع الدولي بالتدخل لتوحيد الجهود وإنهاء أعم ...
- تركي ال شيخ وعلاقة المصريين بالعرب


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر كتاب - في استراتيجية الوعي الوطني.