أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داود سلمان الكعبي - اللاأدرية (الفصل الثاني)















المزيد.....

اللاأدرية (الفصل الثاني)


داود سلمان الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 5594 - 2017 / 7 / 28 - 23:37
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


اللاأدرية (الفصل الثاني)
اعداد وتحرير: داود سلمان الكعبي
الفصل الثاني: اشكالية وانواع اللاأدرية

اشكالية:

وهناك من يرى أن اللاأدرية ليست مذهبًا حديثًا، إنما هي مذهب قديم ظهر سنة 340 ق.م. وكان من قادته المشهورين " سيشرون" و"أرسيزيلاس" و"كاردينا " وأصحاب هذا المذهب يقولون أننا لا نستطيع أن نجزم بأمر ما، وليس لنا رأي مُحدد في القضايا الإيمانية، ولا نجيب بالنفي ولا بالإيجاب، لأن حكم البشر يختلف من شخص إلى آخر، فما يراه أحد الأشخاص صوابًا يراه الآخر خطأً، والعكس صحيح، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. بل أن الشخص الواحد قد يختلف حكمه في قضية معينة بحسب أحوال هذا الشخص ومزاجه، بل أن القوانين والشرائع نفسها متباينة، ولذلك يصعب الإجابة على أمر ما بنعم أو بلا، إنما الأفضل أن يقول الإنسان لا أدري. ويقول "سكريفن": "ومن الجائز أن اللاأدري لم يصادف أبدًا في طول حياته وعرضها مُحاجة قوية تدافع عن الإيمان بالله، أو الإلحاد، قادرة على أن تحمله على الاقتناع بها. أما اللاأدرية بمعنى الامتناع عن اتخاذ موقف فهي ببساطة دلائل على غياب النشاط الفكري أو غياب القدرة على ممارسة هذا النشاط، أو الإفتقار إلى الشجاعة الأدبية".
واكتسبت اللاأدريّة شكلها التقليدي مع هيوم وكَانْط وكونت وسبنسر. فقد أكد هيوم أنّ الموضوع الوحيد الصالح للمعرفة هو الرياضيات. أما سائر المواضيع، فتتعلق بوقائع لا يمكن البرهنة عليها منطقياً.
وفي اللاأدريّة، نجد من يقرّ بوجود حقائق يمتنع على الإنسان إدراكها ومعرفتها، ونجد أيضا من ينفي وجود هذه الحقائق مطلقا ومن ثمّ يقول باستحالة المعرفة منطقيّا.
وبحلول نهاية القرن التاسع عشر كان هناك عدد من العوامل التي ساهمت في الاحترام الفكري من اللاأدرية. كانت حدود المعرفة البشرية على نطاق واسع في تعيين حدود التجربة معنى. كذلك ، كان من المقبول عموما أن اللاهوت الطبيعي قد فشلت، مما أدى إلى اتخاذ موقف حاسم تجاه معايير الأدلة والحجج في المسائل الدينية. يمكن أن المعتقدات الدينية لا تلبي معايير صارمة تطبق على المعتقدات العلمية. وعلاوة على ذلك، يبدو أن العلوم الفيزيائية لتكون على خلاف مع التاريخ التوراتي وعلم الكونيات. أخيرا، كانت تثار التساؤلات حول الحكومة الالهية من العالم. جون ستيوارت ميل، على سبيل المثال، جادل بأن قدم العالم، وسوء إدارتها بصورة تعسفية. وشكك في الخير من الله منذ أن كان الخالق الجحيم.

أنواع اللاأدرية

1- اللاأدري هو شخص ليس لديه رأي محدد فيما يخص قضية وجود إله من عدمه، حيث أنه لا يُوجد دليل قاطع على تلك المسألة. ومع ذلك، فقد تم تصنيف اللاأدريين مؤخرًا إلى فئات مختلفة تشتمل على:
2-لا أدري مُلحد هو الذي لا يؤمن بوجود معبود، ولكنه لا يدعي معرفته من عدمها.
لا أدري مؤمن هو الذي لا يدعي معرفة إله، ولكن في ذات الوقت يؤمن به.
3- لا أدري غير مكترث أو براجماتي: يؤمن بأنه لا يوجد دليل على وجود أو عدم وجود إله، حيث أنه يُمكن لأي إله أن يتصرف بلا مبالاة تجاه الكون أو رفاهية سكانه، وبالتالي، يكاد يكون وجوده منعدمًا في القضايا الإنسانية، والتي يجب أن يكون بنفس درجة أهمية إلوهيته.
4-لا أدرية قوية وتُسمى أيضًا اللاأدرية الصارمة أو المنغلقة أو الدائمة، وهي التي تعتقد بأن التساؤلات المتعلقة بوجود أو عدم وجود إله أو ألهة والطبيعة النهائية للواقع هي أمور مجهولة، نتيجة إلى عدم قدرتنا الفطرية على التحقق من تجربة ما، إلا من خلال تجربة ذاتية. ونقلًا مقولة عن لاأدري قوي: «لا أستطيع أن أعرف هل هناك إله أم لا؟ وكذلك أنت».
5- لا أدرية ضعيفة وتُسمى أيضًا اللاأدرية التجريبية أو المنفتحة أو المؤقتة، وهي التي تعتقد بأن وجود الإله من عدمه هي مسألة في الواقع خارج حدود المعرفة، ولكنها ليست بالضرورة أن تكون مجهولة. وبالتالي تدعو إلى تعليق الحكم فيها لحين وجود الأدلة، فإن وُجدت أصبح الحكم متاحًا. ونقلًا مقولة عن لا أدري ضعيف: «لا أعلم هل هناك إله أم لا؟ ولكن ربما في يوم من الأيام، إن وجدت أدلة، سيكون باستطاعتنا أن نكتشف شيئًا».
6- اللاأدرية المشروطة
وهناك لاأدرية اسماها هيوم مشروطة اذ أن ديفيد هيوم، فيلسوف الحركة التنويرية الإسكتلندية جادل، في أن الإثباتات ذات المغزى بالعالم دائمًا ما تكون مقرونة بدرجة من الشك، مؤكدًا على أن عصمة الجنس البشري تعني أنهم لا يستطيعون الحصول على الثوابت المطلقة إلا بالحالات التافهة؛ حيث الإثبات صحيح من حيث التعريف مثل الطوطولوجيا وهي قول الشيء ذاته، أي أنه «ليس هناك عازب متزوج أو أن كل المثلثات بها ثلاثة رؤوس».
وهناك انواع من اللاأدية تسمى الفرق والمذاهب اللاأدرية المعاصرة:
1- اللاأدرية القوية المغلقة.
2- اللاأدرية الضعيفة.
3- اللاأدرية البرجماتية.
4- اللاأدرية الملحدة.
5- اللاأدرية المؤمنة.

اللاأدرية والسفسطائية

ذكرنا أن اللاأدرية هي فرع من السفسطائية، وهنا وجب علينا أن نعرف السفسطائية.
وجاء في "الموسوعة العربية" أن السفسطائية حركة فلسفية غير متكاملة ضمن نظام، ظهرت في القرن الخامس قبل الميلادي، ومركزها أثينا، وهي فلسفة عملية تقوم على الإقناع لا على البرهان العلمي أو المنطقي، وعلى الإدراك الحسي والظن، وعلى استعمال قوة الخطابة والبيان والبلاغة والحوار الخطابي، والقوانين الجدلية الكلامية بهدف الوصول إلى الإقناع بما يعتقد أنه الحقيقة، وبهذا المعنى أصبحت السفسطائية عنواناً على المغالطة والجدل العقيم واللعب بالألفاظ وإخفاء الحقيقة.
وتعد السفسطائية دعوة نسبية شكية وتمرداً على العلوم الطبيعية، فقد كانت في صميمها دعوة إلى الاقتصار في تفسير الكون على الظواهر وحدها، من دون الاستعانة بأي مبادئ خارجية أو عوالم أخرى، وكانت أيضاً دعوة ضد المدرسة الإيلية التي كانت تبحث عن الحقيقة خارج عالم الظواهر بوصفه عالماً وهمياً، فقد حولت السفسطائية الفكر من الاهتمام بالطبيعة إلى الاهتمام بالإنسان، وقلبت أسسه، وغيّرت معاييره؛ إذ تركت الظواهر الخارجية جانباً وجعلت من الإنسان موضوعاً أساسياً للتفلسف والتفكير قبل الموضوعات الأخرى، فالإنسان الفرد هو معيار الحقيقة، لهذا اهتمت السفسطائية بالمعرفة والذات والأخلاق.
والسفسطائيون بالمعنى الجديد هم معلمون بالأجر، فهم أول من حدّد أجرا لدروسهم، وقد كان عظماء السفسطائيين لا يدرسون في العادة إلا للأثرياء القادرين على دفع الأجور، لكن الجيل التالي عليهم بدأ يوسع من جمهوره أكثر وأكثر راضيا بمبالغ أقل وأقل. وقد أثار ذلك نوعا من الحسد عند العامة وعند كثيرين من غير العامة، وصاحب ذلك نفور عام من ربط العلم بطلب الرزق. وخير من يمثّل هذا النفور هو سقراط، حيث كان يفاخر بأنه لم يتلق أجرا في حياته عن مصاحبته للشباب. وعلة هذا النفور أن العلاقة المالية بين المعلم والتلميذ تجعل الأول في حالة من العبودية بإزاء الثاني، أما سقراط فكان يوفر لنفسه حريته بإزاء تابعيه بعدم ارتباطه بمالهم. لذلك أصبح لإسم "السفسطائي" هذه الرائحة المنفردة التي مصدرها أفلاطون - الذي شهر بالسفسطائيين- ثم أرسطو، والتي لم تكن هي السائدة في عصرهم، حتى أن أحد المؤرخين يشير إلى أنه لو أن زائرا لأثينا في الثلاثين عاما الأخيرة من القرن الخامس قبل الميلاد سأل أثينيا : من السفسطائي الأول عندكم؟ لكانت الإجابة من غير شك :" سقراط". إذن فأفلاطون أخذ الاسم العام وأطلقه على مجموعة خاصة، بالإضافة إلى أنه ألصق به قصدا صفات غير مقبولة من عامة اليونانيين، ولم يكن يحتويها مدلوله الأصلي.

بين الالحاد واللاأدرية

واللاأدرية تفرق عن الالحاد جملة وتفصيلاً، وأن كانت تجمعهما رابطة وصل قريبة، فالاول أنه لا يدري هل الله موجودا أم غير موجود، واما الثاني، فهو يقر بأنه الله وهم لا وجود له في الخارج فقط انه موجود في عقول المؤمنين.
فالإلحاد في الأصل هو: الميل والعدول عن الشيء، والظلم والجور، والجدال والمراء، يقال: لحد في الدين لحداً، وألحد إلحاداً، لمن مال وعدل ومارى وجادل وظلم، هو الميل عن الحق، والانحراف عنه بشتى الاعتقادات، والتأويل الفاسد، والمنحرف عن صراط اللَّه والمعاكس لحكمه يسمى ملحداً، والملاحدة هم: من أنكروا وجود رب خالق لهذا الكون، متصرف فيه، يدبر أمره بعلمه وحكمته، ويجري أحداثه بإرادته وقدرته، واعتبار الكون أو مادته الأولى أزلية، واعتبار تغيراته قد تمت بالمصادفة، أو بمقتضى طبيعة المادة وقوانينها، واعتبار الحياة - وما تستتبع من شعور وفكر حتى قمتها الإنسان - من أثر التطور الذاتي للمادة.

ايليا ابو ماضي واللاأدرية

ايليا ابو ماضي هو إيليا ضاهر أبي ماضي من كبار شعراء المهجر في أمريكا الشمالية، ولد في المحيدثة – المتن الشمالي -لبنان عام 1889م وهاجر إلى مصر سنة 1900م وسكن الإسكندرية وأولع بالأدب والشعر حفظاً ومطالعة ونظماً ، وفي عام 1911م أصدر ديوانه الأول ( تذكار الماضي ) وهاجر في نفس العام إلى أمريكا وأقام بمدينة سنسناتي واحترف التجارة وفي عام 1916م انتقل إلى نيويورك، حيث انظم إلى نخبة الأدباء المهجرين الذين أسسوا الرابطة القلمية. وفيها طبع ديوانه الثاني الذي قدم له الشاعر جبران خليل جبران، وانصرف منذ ذلك الحين إلى الصحافة فعمل في جريدة مرآة الغرب ثم أصدر جريدة السمير أسبوعية ثم يومية عام 1929م في بروكلن إلى أن توفى في نيويورك سنة 1957م.
وكان ابو ماضي لاأدرياً، وما يدل على هذا قصيدته الملحمية التي اطلق عليها تسمية (الطلاسم)، وفيها يشرح حيرته في الوجود، لا يدري من اين اتى وكيف اتى والى ماذا سيصير، فهو يجهل ولا يدري، وهذا جزء من المقطع الاول من الملحمة:


جئت، لا أعلم من أين، ولكنّي أتيت
ولقد أبصرت قدّامي طريقا فمشيت
وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيت
كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟
لست أدري!

أجديد أم قديم أنا في هذا الوجود
هل أنا حرّ طليق أم أسير في قيود
هل أنا قائد نفسي في حياتي أم مقود

أتمنّى أنّني أدري ولكن...
لست أدري!

وطريقي، ما طريقي؟ أطويل أم قصير؟
هل أنا أصعد أم أهبط فيه وأغور
أأنا السّائر في الدّرب أم الدّرب يسير
أم كلاّنا واقف والدّهر يجري؟
لست أدري!

ليت شعري وأنا في عالم الغيب الأمين
أتراني كنت أدري أنّني فيه دفين
وبأنّي سوف أبدو وبأنّي سأكون
أم تراني كنت لا أدرك شيئا؟
لست أدري!

أتراني قبلما أصبحت إنسانا سويّا
أتراني كنت محوا أم تراني كنت شيّا
ألهذا اللّغز حلّ أم سيبقى أبديّا
لست أدري... ولماذا لست أدري؟
لست أدري!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نيتشة يفتي بجهاد النكاح!
- الاوائل في الفلسفة والعلوم(2)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم(1)
- هل لل -عقل- وجود حقيقي؟!
- فلسفة الشك لدى المعري (1)
- الله في فكر عمر الخيام 23/ 25
- الله في فكرعمر الخيام: المقدمة
- الله في فكر عمر الخيام21/ 25
- -الجبن والخور- في مفهوم مسكويه الحكيم
- محمد عبد الوهاب... واللاأدرية
- اللاأدرية وايليا ابو ماضي وعبد الوهاب
- ارسطو: الرق نظام طبيعي
- سقراط يُقتل بفتوى التكفير
- ابن تيمية شخصية نكوصية(5)
- علم نفس الفتوى: ابن تيمية خريج سجون(4)
- تعريف -علم نفس الفتوى-
- علم نفس الفتوى: فتاوى ابن تيمية انموذجا (3)
- علم نفس الفتوى: فتاوى ابن تيمية انموذجاً(2)
- علم نفس الفتوى فتاوى ابن تيمية انموذجاً(1)
- الله في فكر عمر الخيام20/ 25


المزيد.....




- الشرطة الألمانية لـCNN: جرح 4 أشخاص بهجوم طعن في ميونخ
- الخرطوم تأسف لتحذير واشنطن رعاياها من السفر إلى السودان
- فضيحة عنصرية في أمريكا بوضع رسن في عنق فتاة سوداء
- تحطم مروحية على متنها صحفيون وسط كينيا
- طهران تواصل التفاوض مع موسكو لاقتناء مقاتلات -سوخوي 30-
- سانا: الجيش السوري يستعيد مدينة القريتين بريف حمص الشرقي من ...
- العمليات العراقية المشتركة -تكذب- بيان البيشمركة بخصوص كركوك ...
- "داعية" ومدون سعودي: "النساء سبب التحرش والزن ...
- اصابة عدد من الاشخاص في هجوم بسكين بمدينة ميونخ الالمانية
- هدية أمريكية لكوبا


المزيد.....

- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل
- الفن والاخلاق -نظرة عامة / رمضان الصباغ
- الديموقراطية والموسيقى / رمضان الصباغ
- سارتر :العلاقة بين الروايات .. المسرحيات .. والدراسات النقدي ... / رمضان الصباغ
- المقاومة الثقافية عند محمد أركون / فاطمة الحصى
- الموسيقى أكثر رومانتيكية من كل الفنون / رمضان الصباغ
- العدمية وموت الإله عند نيتشه / جميلة الزيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داود سلمان الكعبي - اللاأدرية (الفصل الثاني)