أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - فلسطين بين وحشية الدواعش وغطرسة اليهود.














المزيد.....

فلسطين بين وحشية الدواعش وغطرسة اليهود.


احمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 5594 - 2017 / 7 / 28 - 03:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فلسطين يا مسرى النبي الصادق الأمين، يا قرة العين، وضياء الجبين، يا مجدا تآمر عليه جشع الأبعدين وخنوع الأقربين، يا أما لا تنضب، فما زالت تنجب قوافل المضحين، يا دمعا مدرارً طول السنين، يا بسمة الطفولة اغتالها عدو مبين، يا حروفا لا يجيد قراءتها لسان العرب والمسلمين....
ما زال صوتك يتردد في الآفاق، وفي كل حين: هل من معين؟!، هل من معين؟!، أسمعتِ لو ناديت حيا يا فلسطين!!!، تبكين...وتبكين ... وستبكين... يا مهجة قلوب الصادقين، لأنك أصبحت في نظر القوم ماضٍ من السنين، شغلتهم مصالحهم صراعاتهم والتزلف للغزاة المحتلين....
ماذا يهيج القوم إذ صمتوا عن استغاثة الأقصى، أولى قبلتي المسلمين، وقد دنسها الرجس اللعين، وأضرم النار فيها مثلما أضرم النار خليفةُ التيمية "يزيد" في ثاني القبلتين، وبيت الله رب العالمين...، القوم لا يبالون ولا يكترثون لضياع فلسطين، وحرق المسجد الأقصى، ما دام هم في بيوتهم آمنين، وعلى عروشهم جالسين، وعلى مملكتهم متسلطين، أسوة سيئة لهم بالسابقين السابقين، من سلاطين وأئمة تيميين تكفيرين، تركوا القدس للفرنج، كما جاء في كتاب الكامل لأبن الأثير: فَلَمَّا عَادَ عَنْهُمْ قُطْبُ الدِّينِ أَسْرَعُوا السَّيْرَ فِي أَثَرِهِ فَنَازَلُوا قُونِيَّةَ، وَأَرْسَلُوا إِلَى قَلْج أَرَسَلَانَ هَدِيَّةً وَقَالُوا لَهُ: مَا قَصَدْنَا بِلَادَكَ وَلَا أَرَدْنَاهَا، وَإِنَّمَا قَصَدْنَا الْبَيْتَ الْمُقَدَّسَ، وَطَلَبُوا مِنْهُ أَنْ يَأْذَنَ لِرَعِيَّتِهِ فِي إِخْرَاجِ مَا يَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ مِنْ قُوتٍ وَغَيْرِهِ،
وهنا يعلق احد المحققين: ((فهل يأذن؟ ماذا تقولون؟ ماذا يقول ابن تيمية؟ ماذا يقول النهج التيمي؟ ماذا يقول المارقة عن أئمتهم؟ ما هو الجواب؟ يقولون: نحن لا نقصد بلاد قلج، بلاد السلاجقة ومملكة السلاجقة؛ المسلمين، حماة الدين أنصار الدين، قوة الإسلام، يقولون: لا نقصد هذه المملكة، بل نقصد بيت المقدس، ولا علاقة لنا بكم، وما هو الجواب؟ بيت المقدس، المسجد الحرام، المسجد النبوي، المسجد الأقصى، تشد إليه الرحال جعلها أئمة المارقة وأئمة التيمية من المروانيين جعلوها قبلة وكعبة ومكانًا للحج والعمرة، هل يقبل السلاجقة بهذا؟ بالتأكيد كل مسلم لا يرضى بهذا، ما هو بلدي؟ وما هو بيتي؟ وما هي نفسي وما هي أسرتي مقابل البيت المقدس ؟!! هل يوجد ابن العلقمي سني سلجوقي أيوبي أموي عباسي أو فقط ابن العلقمي شيعي !!! )).
أي جرح يندمل فيك يا فلسطين؟!!!، جرح الأبعدين، أم جرح الأقربين؟!!!، جرح السابقين، أم جرح الحاضرين؟!!!،جرح إسرائيل ؟!!!،أم جرح المتاسلمين؟!!!،، أم جرح العرب الصامتين المتفرجين عليك يا فلسطين؟!!!،وقد التهمتك نيران المحتلين،، والأقصى أسير تحت قبضة مُحتل عدو مبين....




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,757,369,433
- الآثار في ضمير الاحرار.
- الإضطراب النفسي عند ابن تيمية يجعله يرى ربه في المنام !!!
- الصوم بين العبادة والعادة.
- أين أهل الدين؟، أين أهل الإنصاف؟، أين العقلاء؟.
- شيخكم يستحق جائزة نوبل في التأسيس للدكتاتورية!!!.
- تحرروا من هؤلاء الكهنة والأحبار...
- اقرءوا وتعلّموا... كي لا تأخذكم رياح الفساد الفكري وفتن التك ...
- أزمة العراق لا يحلها إلا مشروع الخلاص بمنهجه الموضوعي.
- إيران..فراعنة الدين والكهنوت.. الخطر الأكبر على العراق والعر ...
- العراق بين ضجيج المشاريع الفارغة.. وحكمة مشروع الخلاص.
- فالح الفياض.. ذراع إيران الطائفي..وتفجيرات الشعلة ومريدي.
- التحالف الشيعي من كربلاء... دينية طالحة... لا مدنية صالحة.
- تحفظ الغبان لصالح -حزب الله-،، وتهديد الخليج... إرادة إيراني ...
- الإنتهازية والإنتهازيون... عندما تحين النهاية !!.
- لجنة التحقيق في الأموال المسروقة...لماذا استثنيتم المالكي؟!.
- المرجع الكهنوت .. وفريق منهج الفراعنة والمستكبرين.
- التكنوقراط المزيفة خدعة المرحلة.
- فتاوى دعم الاحتلال... وإباحة الدم العراقي.
- تحالف الفاسدين والدوران حول عقرب الفساد.
- العراق بين مشروع خلاص...ومشاريع الفاسدين.


المزيد.....




- كورونا.. أميركا أعلى حصيلة يومية بالعالم وترامب يتوقع -وقتا ...
- خبير فرنسي: -على الاتحاد الأوروبي أن يصبح أمة أوروبية-
- -ثمن باهظ للعزل المنزلي-.. كيف يمكننا تخطي فكرة عدم مخالطة ا ...
-  الملكة اليزابيث في كلمة استثنائية: آمل أن تتفاخروا بالطريقة ...
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- مباشر


المزيد.....

- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - فلسطين بين وحشية الدواعش وغطرسة اليهود.