أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - ألنجومُ ليس جُلّها لوامع (2) يرجى نشر هذه القصيده لخطأ في الاولى وشكرا














المزيد.....

ألنجومُ ليس جُلّها لوامع (2) يرجى نشر هذه القصيده لخطأ في الاولى وشكرا


ابراهيم مصطفى علي
الحوار المتمدن-العدد: 5593 - 2017 / 7 / 27 - 21:23
المحور: الادب والفن
    


ألنجومُ ليس جُلّها لوامع (2)
حسناء كالفلق والسفائر فوق الصدر *
تغزلْ لمطالع الشمس اطيافها *
والوهج من ثنايا وجنتيها يرفرف سحراً
كرونق الضُّحى في الربيع
كانت تطوف ليلاً على طرف كأسي
لتثمل أحداقه كلما استشعر نكهة فمها
ترتدي خماراً تخبىء جبينها لتساجل القمر
كيف عّدّه المبدع مجلُوّاً كالرخام *
قلت ليت وحي الشعر يحسب كيف يغفو
فوق كعاب الشفاه شهد الرياض
والعيون الحور في السَحر إن
كابدها الوسن تبدو غنوةً للشعراء
ليتني لم أُبتلى بامرأةٍ فارهة الطول تختال
في ممشاها بحور اوزان الخليل
تستطيب مَغنى الغزل حينما
ترخي جفونها وتمضغني
بقصائد الجذل تحت المطر
لست هي كَمَّنْ غيرها تدعي الحُسن
فالنجوم ليس جُلّها لوامعٌ
ولا الورد أجمعهُ يُشَمُّ
ما أجمل أن يستبيح بلسمها عطشي
ويقبع مخموراً بفؤادي
حالما يستشف قلبي ريق زهرها العسل
حتى وأ ن كان قلبها نساءٌ وطاش في الحَلَكِ *
عيناها تمنحني نَسَمٌ لِعلَّ في جلال رونقها *
أحيا مع رِضوان جنتها *
.................................................
*الفَلَق : الصُّبْحُ عندما ينشقُّ من ظلمة اللَّيل
*سفائرُ .. جمع سَّفِيرَة قِلادةٌ بِعُرًى من ذهب وفِضَّةٍ والجمع : سَفَائرُ
*مطالعُ الشمس : مشارقهَا
*حلك اللّيل .. اشتدّ سوادُه .
*ساجَلَ صَاحِبَهُ : بَارَاهُ ، نَافَسَهُ ، فَاخَرَهُ في جري
*النَّسَمُ : نَفَس الرُّوح
*رِضوان : اسم خازن الجنّة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,257,701
- قالت هَلّا تُرجىء الرحيل
- ألمسك يُعَطِّر نينوى
- كيف أطيق جمالكِ
- ساعة حر العطش
- ألحب ليس في يدي
- يا دجلة الجبل والسهل
- زغاريد يستيقظ الفجر لها
- في بغداد ودَّعت قرة عين
- العراق في عقل النجوم
- نينوى والهروب من الجحيم
- طلعة البدر في بلادي
- ألجفون الزرق
- كيف كَفَّنتُ دمعي
- ( يردلي سمره قتلتيني )
- في بلادي حكايات
- دِلِلّول يُمَّه دِلِلّول
- ألآن أدركت خاتمتي
- قمرٌ لا يعرف نفسه
- كمانٌ في حياض الجنون
- كنت في غرناطه


المزيد.....




- أوباما لترامب: يتم كشف أكاذيبهم لكنهم يستمرون بمضاعفة الأكاذ ...
- السيسي يستقبل سلطان البهرة الشيعية
- هل لحدود الدول معنى في عالم القوميات المزدهرة؟
- افتتاح مسرح ضخم جديد بالقرب من الكرملين في موسكو
- مغربية وتونسي يتقاسمان جائزة بلند الحيدري للشعراء الشباب الع ...
- أسرار مسلة مصرية في قلب باريس
- سحب الفيلم الصيني الأغلى تكلفة من دور العرض بسبب صعف إيرادات ...
- الممثل الراحل روبن ويليامز يتحدث عن نفسه في فيلم وثائقي جديد ...
- لجنة برلمانية توصي بضرورة تطوير نظام الحكامة بمكتب السياحة
- لماذا أوقف عرض أغلى فيلم صيني في التاريخ؟


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - ألنجومُ ليس جُلّها لوامع (2) يرجى نشر هذه القصيده لخطأ في الاولى وشكرا