أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - مِن هُنا وهُناك














المزيد.....

مِن هُنا وهُناك


امين يونس
الحوار المتمدن-العدد: 5592 - 2017 / 7 / 26 - 22:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


- بغداد :
كَمْ من المُعيب ، أن يكون شخصٌ مُتهَمٌ بعشرات الجرائم الكُبرى حائِزاً على مَنصبٍ سيادي بحجم نائِب رئيس الجمهورية ؟ وكَم من السفالةِ ، تحكُم المصالح في سياسات الدول الكُبرى ، بحيث يُستَقَبل المالكي والوفد المُرافِق لهُ ، مِنْ قِبَل وزير خارجية روسيا لافروف ؟ وكَمْ من المُخجِل أن ينتظر المالكي ووفده من الدعوجية ، ساعةً كامِلة في القاعة لحين حضور لافروف ؟ صحيح ان المالكي والرهط المُرافِق لهُ ، لا يستحون ، لكن لافروف بتعمُدهِ التأخُر لساعةٍ كاملة عن الموعِد ، ولم يعتذر حين حضَر .. فأنهُ بذلك يُهين منصب نائب رئيس الجمهورية ومن خلاله يهين العراق والعراقيين .
كَمْ من المُحرِج ان يكون المُتخاذِل الأول والمُتسبب الأول في كارثة سبايكر ومن ثُم تسليم وسقوط الموصل .. لا يزال نائِباً لرئيس الجمهورية ، وفوق ذلك يذهب في زياراتٍ للخارِج ، ويُهان هناك دون أن يهمهُ ذلك !!
..............
قَد يعترض الكثيرون ، لكني اُفّرِقُ بينَ اليهود والصهاينة .. واُوّضِح بِصورةٍ جَلِية بأنني ضِد كُل مُمارسات الحكومات الإسرائيلية العنصرية المُتعاقِبة ، وإضطهادهم للفلسطينيين وإستيلائهم على أراضيهم .
لكن الضّجة المُثارة حول زيارة " ناديا مُراد " سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة وقضايا إستعباد النساء خلال الحروب ، إلى إسرائيل بدعوةٍ من الكنيست الإسرائيلي .. لا أفهمها ولا أستسيغها . ناديا مُراد الناجية الإيزيدية من جحيم ما يُسمى الدولة الإسلامية والتي فقدتْ معظم أفراد اُسرتها .. ذهبتْ إلى الكنيست الإسرائيلي ، لتشرح لهم ماقامتْ به تلك العصابات المُجرمة بِحقها وحق أهلها ، فما الضيرُ في ذلك ؟ علماً أنهُ لم تتُم دعوة ناديا مُراد لحد الآن لمجلس النواب العراقي ولا حتى برلمان أقليم كردستان بصورةٍ رسمية ! .
2- أقليم كُردستان
أتمنى مِن كُل قلبي ، أن تستقيم الأمور في الأقليم ويوضع حَدٌ للفساد والإحتكار وإنتهاك الحقوق . وكان لي أملٌ في أن تنجح حركة التغيير في أن تكون رائِدة وسَباقة في التغيير الجذري وإيلاء الطاقات الشابة النظيفة إهتماماً إستثنائياً لا سيما بعد غياب نوشيروان . لكن بعد إنتهاءهم من " إنتخاب " الهيئات القيادية الجديدة ، ظهرَ أنهم لم يجرؤوا على القيام بالخطوات المطلوبة المُنتَظَرة . صحيح أن حصتهم في الفساد قليلة جداً مُقارنة بالديمقراطي والإتحاد ... لكن كان ينبغي إعادة الممتلكات التي يسيطرون عليها مثل [ التَل ] الذي أقاموا عليه صرحهم ، إذ مالفرق بينهم وبين الحزبَين ، إلا من ناحية " الكَمْ " ، فإذا كان البارتي أو الإيكتي مُستحوذ على آلاف التِلال ، والتغيير على تَلٍ واحِد .. فكان من الأجدى إعادة هذا التل أيضاً إلى الدولة .
وكذلك التخلي عن الإمتيازات والتقاعدات غير القانونية للبعض القليل من منتسبيه .
عشرات الشباب النظيفين الشجعان المنتمين للتغيير ، لم يتُم إختيارهم لمناصب قيادية فعلية مهمة .. وتلك كانتْ نكسة كبيرة لكُل الذين كان عندهم أملٌ في " التغيير " ! .
..............
يُصّوِر البعض ، أن مُجّرَد إجراء الإستفتاء حول الإنفصال في 25/9 والحصول على نعم بنسبةٍ عالية ، هو مَدخلٌ لِحَل جميع المشاكِل القائِمة . ويتحمس البعض من هؤلاء البعض ، فيتهمون الذين يعترضون على إجراء الإستفتاء " بالتوقيت والإسلوب الحالي " بأشنع الصفات وكَيل أبشع الشتائِم بحقهم ! .
أعرف موظفة بسيطة ، لها خِدمة سنوات طويلة وستستحق التقاعُد بعد أشهُر ... بذلتْ جُهداً كبيراً ، في نقل وظيفتها من الأقليم إلى بغداد ، ونجحتْ في ذلك . ولّما سألتُها عن السبب ، قالتْ : سوف أدوام لشهرين في بغداد ، ثُم اُحال على التقاعُد .. وحينها أحصل على راتبٍ غير مُستقطَع وفوق ذلك أستلمه في موعده !! .
أيها السادة .. ببساطة وبدون فذلكة : حّسِنوا الوضع الإقتصادي .. وّفِروا فُرَص عَمَل .. أعيدوا الرواتب إلى سابِق عهدها ... أسِسوا لحياةٍ ديمقراطيةٍ سياسية ولو بحدودها الدُنيا ... حينها ، سيتحمس الجميع للذهاب الى الإستفتاء ويقول نعم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أني أحْتَج
- خواطِر من روبار العمادية
- - شيائِكة -
- عن الموصل ، ثانية
- فوضى اليوم ... فوضى الغَد
- في إنتظار - العيدية -
- - دَولة كردستان -
- ألَنْ ديلون .. وإسماعيل ياس
- بُقَعٌ سوداء
- بعوضة
- رشيد ... سيرةٌ غريبة لشخصٍ إستثنائي
- على هامِش مُؤتَمَرَي أربيل : حقوق الإنسان والدفاع عن أتباع ا ...
- دخول الشوال مع الدُب
- شخصِيةٌ غير نَمَطِية
- يحدثُ أحياناً ...- جُزءٌ من مشروع رِواية -
- قولوا لا .. لأردوغان
- أعِدَكُمْ ... أعِدَكُمْ
- - شاه كَرَمْ -
- شاحِنةُ خرفان
- حِكاية شُرطيٍ ظريف


المزيد.....




- مدرعة "سلمان الحزم" في المنامة وصبري: رؤية 2030 تف ...
- محافظ كركوك لـRT: الأسايش اعتقلوا 7000 مواطن من كركوك
- ولي العهد السعودي يلتقي العبادي
- الملك سلمان يجتمع مع تيلرسون والعبادي والأخير يطرح برنامجا ل ...
- القوات الألمانية تستأنف مهمتها الاستشارية شمال العراق
- قمر اصطناعي سوفيتي يسقط باتجاه الأرض
- ماذا لو أنشأت الروبوتات شبكات تواصل خاصة بها؟
- شركة صينية تنوي اكتساح سوق السيارات الهجينة
- السيسي: مصر ستواصل مواجهة الإرهاب ومن يموله ويقف وراءه بكل ق ...
- مستوطنون يعتدون على فلسطينيين في الخليل


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - مِن هُنا وهُناك