أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - دمقرطة القدس














المزيد.....

دمقرطة القدس


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 5592 - 2017 / 7 / 26 - 11:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


26-7-2017
لم تكن القدس قبل احتلالها في حرب حزيران 1967، مدينة مميّزة ومفضّلة، ومنتعشة سياسيّاً واقتصاديّا وثقافيًّا، عن باقي المدن الأردنيّة، إلّا في الناحية الدينيّة. لم يلتفت للقدس الحكّأم العرب ولا حكوماتهم قبل وبعد الاحتلال إلى أنّها ذات أهميّة اقتصاديّة وسياسيّة، وعاصمة دولة فلسطين العتيدة. لم يبذل المستثمرون العرب جهدا في القدس، ولم يشجّعوا غيرهم على الاستثمار الاقتصاديّ فيها. لذا؛ أصبحت القدس مدينة مهملة بعد الاحتلال، ولقمة سائغة بين فكّي الاستيطان، وأصبح تطوّرها ووجودها و...ومعالمها وكلّ محتوياتها خاضعة لمتطلّبات الاستيطان والاحتلال؛ فعمل مبضع الاحتلال في البشر والشجر والحجر، في السكّان والأراضي والمعالم الدينيّة والتاريخيّة ... هجّر الاحتلال العديد من العائلات والقيادات المقدسيّة إلى خارج القدس، ومنع الآلاف من سكّان القدس الفلسطينيّين العرب العودة إليها، وحرم الأحياء العربيّة، المكتظّة بالبناء والسكّان، والبائسة و... من البناء التحتيّ العصريّ، وجعل سقف بنائها الفوقيّ الحكم العسكريّ والأمنيّ فقط، ونقَل آلاف المستوطنين والمتديّنين إلى داخلها وفي أحشائها للتوسّع، و... ولنشر الجهل والفقر والجريمة والمخدّرات والسموم.
بعد أن احتلّت إسرائيل القدس، وبعد أن اتّخذ البرلمان الإسرائيليّ (الكنيست) قرارا بضمّها دستوريّا في 31 تمّوز/يوليو 1980، واعتبرتها حكومات إسرائيل جزءا لا يتجزّأ من أورشليم الكبرى، مخالِفة بذلك القرارات الدوليّة واتّفاقيّة جنيف الرابعة لسنة 1949، لم نر تحرّكا عربيّا لاستردادها، ولإطلاق سراحها، ولتحريرها؛ إلّا مِن خلال تأييد أغلبيّة المجتمع الدوليّ الذي لم يعترف بضمّ إسرائيل للقدس وبأنّها جزء من العاصمة. لذا؛ فإنّ غالبيّة السفارات والقنصليّات تقع في مدينة تل- أبيب وضواحيها، وبالتالي بعد أن أغلقت إسرائيل "بيت الشرق" الفلسطينيّ في القدس سنة 2001، نظر العرب إلى القدس مِن خلال مبادرة السلام العربيّة، سنة 2002، على أنّها منطقة مُتنازَع عليها، ودعوا لحلّ قضيّتها من خلال حلّ قضيّة فلسطين العامّة، عن طريق المفاوضات السلميّة بين إسرائيل والفلسطينيّين.
أتساءل إذا كانت البوّابات الإلكترونيّة والكاميرات التي وضعها الاحتلال على أحد مداخل الحرم القدسيّ الشريف حرّكت هذا الكمّ من الشارع العربيّ؛ فلماذا لم يتحرّك جزء بسيط من هذا الكمّ لوجود الجنود الإسرائيليّىن على كافّة مداخل القدس والحرم؟ هل البوّابة الإلكترونيّة رمز للاحتلال، والجنديّ من المعالم الأثريّة؟ لماذا لم يتحرّك جزء بسيط من هذا الكمّ للمطالبة بنقل الإدارات الحكوميّة الإسرائيليّة من القدس إلى اورشليم، أم إنّ بنايات المحكمة المركزيّة، والجامعة العبريّة، ومستشفى هداسا، ومركز الشرطة العام، وحرس الحدود، ومكاتب الوزارات المختلفة، و... هي على درجة احتلال أقلّ من البوّابة الإلكترونيّة؟ لماذا لم يتحرّك جزء بسيط من هذا الكمّ الكبير ضدّ آفات العنف والجريمة وانتشار فوضى السلاح والمخدّرات والسموم في أحياء القدس وضواحيها الباقية ، أم إنّ هذه الآفات لا تصيب المقدسيّين والمقدسيّات في صميمهم، ولا تفسد حيواتهم؟
في القدس، تمّ ويجري تدمير أحياء فلسطينيّة كاملة عن بكرة أبيها، وتمّت وتجري مصادرة ونهب معظم أراضيها وما عليها وما في أحشائها، وتمّ ويجري بناء أحياء يهوديّة على الأراضي العربيّة والوقفيّة، وممنوع على العرب المقدسيّين السكن فيها والاقتراب منها!
لماذا تُرك المقدسيّون بدون حياة دمقراطيّة؟ إذا لم يمارسوا الحياة الدمقراطيّة، لا يَنتخبوا ولا يُنتخبوا، ونسوا التنظيم الثوريّ؛ فأيّ حياة يعيشون؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,897,282
- صرعة السياسة الشخصيّة، وأفول الأيديولوجيا
- قلّة ذوقكم خشّنت طعامكم
- ثمّة بديل
- مفاجأتهم متوقّعة
- تفكيك السلطة، وتنصيب دحلان
- عنف دولة استعماريّة
- حياتنا ليست لعبة حظّ
- قبضَ مالهم وقبض على زمام أمرهم
- أنا أنتظر شعبي، والحمار ينتظر ترامب
- جلعاد أردان فاشيّ صغير
- -بروتس- الفلسطينيّ
- كان جيّدا لأكون جيّدا
- ترامب واحد من السرب
- انتظرَ، لينتظر
- الجعجعة التركيّة والطحن الفلسطينيّ
- الفاشيّ الصغير
- فوكوياما يشعر بنهاية الرأسماليّة
- لا يزول الاستيطان إلّا بزوال المقوّمات
- رفض الواقع المعيش مهمّ، والأهمّ ...
- صدقتَ يا شيخ حسن، ولكن...


المزيد.....




- ما الذي يحتاج الأطفال الصغار لمعرفته عن الجنس؟
- النجم جون فويت والد أنجلينا جولي: ترامب أعظم رئيس منذ لنكولن ...
- 10 وجهات سياحية أوروبية يجب عدم تفويتها في فصل الصيف
- قابلوا الرجل الذي تسلق جبل إفرست 24 مرة
- نظرة داخل أول فندق في العالم مصمم على شكل آلة غيتار
- نصيحة -قبل الإفطار-.. هذه هي أهمية اللبن في رمضان
- إسماعيل معراف: الجزائر ستتوجه نحو مرحلة انتقالية -رغما عن إر ...
- الحوثيون يقولون إنهم هاجموا مطار جازان بالسعودية بطائرة مسير ...
- انتخابات البرلمان الأوروبي: الناخبون يتوجهون الأحد إلى مراكز ...
- ترامب: واثق بأن كيم سيفي بوعده لي


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - دمقرطة القدس