أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - حسن طويل - المغرب :هواية تحويل الضفادع الى امراء














المزيد.....

المغرب :هواية تحويل الضفادع الى امراء


حسن طويل
الحوار المتمدن-العدد: 5592 - 2017 / 7 / 26 - 03:05
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


هواية تحويل الضفادع الى امراء

الكاتب : حسن طويل



» ليس من شيء عميق ، ليس من شيء حقيقي الا ما نخفيه . لهذا المشاعر الدنيئة قوية »

اميل سيوران

المغرب بلد استثنائي حقا ، لأنه تتحقق فيه الاساطير رغم انف الواقع . فالزيف و مسخ الاشياء لعبة يتقنها المتخلف عندما يواجه واقعا تجاوز لاعقلانيته و اصبح يسخر من كاريكاتورية وجوده .وبما أن لكل مجال فرسانه ، فان حرفيو التشويه والوعي المزيف هم بلا منازع ، اشباه النخب من منظري التزييف و صحافيين واعلاميين مختصون في تهريب الحقيقة ، و سياسيين مروجي الزور و الخرافة . عندما نتامل المشهد الثقافي السياسي المغربي نصطدم بكمية التزوير المهيمن ، مفاهيم مزيفة لوصف الواقع المغربي مثل : الديمقراطية ، حقوق الانسان ، الحداثة ، القرارات العبقرية للحاكمين ….وانتشار مؤسسات مشوهة هنا وهناك لا تقوم بشيء ماعدا التهريج المبكي لمسخ القيم التي تدعي تمثيلها .هذا الاسهال المفاهيمي والمؤسساتي هو نتيجة لتسمم الواقع نتيجة بؤسه وتخلفه و هذيان وهلوسة كعوارض لهيمنة ثقافة سكيزوفرينية حادة.

يصبح الزيف في هذا المشهد ميكانيزم دفاعي ثقافي وجودي للقدرة على التعايش مع بؤس الواقع بالاستعانة بالاوهام .حيث تنتج الثقافة المهيمنة اليات واداوت غير عقلانية و مشتتة وغير منسجمة و بعيدة عن الواقع لمحاولة تملكه المعرفي . وهذا ما نلاحظه عند متابعتنا للمشهد السياسي المغربي الذي تحول الى مشهد مسرحي رديء يناقش فيه كل شيء ماعدا الاشكاليات الحقيقية للبلاد و اين يسود خطاب التزييف بامتياز. ففي ظل غياب نماذج لفاعلين سياسيين جديين حاملون لمشروع مجتمعي واضح للتغيير و يعتمدون لغة الصدق، يلجأ بعض اشباه المثقفين و الاعلاميين الى اعتماد خطاب سحري غير عقلاني يرتكز على تحاليل غير عقلانية و مزيفة لخلق شخصيات وهمية من هذه النماذج مثل ما يخلق الطفل الصديق الوهمي الذي يلتجأ له عندما يحس بالوحدة واليتم . الفرق هو ان الصديق الوهمي للطفل يخلق من لاشيء، اما الشخصيات الوهمية لا صدقائنا اشباه النخب فتنطلق من واقع متعفن لجلب اقذر مافيه لتحوله الى بطل . العملية اشبه بتحقيق الاسطورة التي بفضلها يتحول الضفدع الى امير . لقد كترث في الاونة الاخير هواية تحويل الضفادع الى امراء الى درجة اصبحت مدرسة فكرية في تزييف الواقع . والمؤسف في هذا انه اصبحت هذه النخب » ضفدعية اكثر من الضفادع « . ومن ضمن النماذج التي تعكس هذه الحالة وبشكل متكرر هو حالة بنكيران الرئيس السابق للحكومة المغربية . فبنكيران المهرج المبكي و المخزني المتطرف نفسيا وثقافيا ووجوديا تحول من طرف مزوري الواقع الى مناضل ضد المخزن ، رغم انه بنفسه يقر خطابا وسلوكا وسياسيا وعبر تجربته في الحكم انه مخزني اكثر من المخزن: مؤتمرات حزبه كانت ترفع شعار الملك يحكم ويسود ، عداوته لكل النضالات التي خاضها الشعب المغربي من اجل الديمقراطية وحقوق الانسان ، دفاعه المستميت على الملكية المطلقة و على الجزء الاكثر تخلفا منها وهو امارة المؤمنين ، المشاريع المجرمة التي انزلها خلال فترة رئاسته للحكومة في حق الشعب المغربي، مختلف تصريحاته البدوية والتي كانت تدافع ليل نهار على نظام الحكم في المغرب …وهناك حالات اخرى ومتعددة للضفادع السياسية والتي تحولت بسحر اشباه النخب والاعلاميين الى امراء : شباط ، نبيل بن عبد الله ،زيان …

الزيف تؤسس له النخب ليتحول الى ثقافة جماهيرية تمسخ الافراد لتحولهم الى » رجال صغيرين « ، فتصبح لديهم حساسية الرفض لكل صدق واعداء شرسين للحقيقة، » فالرجل الصغير لا يريد سماع حقيقته » ( وليام رايش) . فيتحول الوهم بالنسبة للافراد طريقة ذكية لتسهيل الحياة والذي يستغله المتاجرين به لتحقيق مصالحهم فيتحولون حقا من ضفادع مستنقعات متعفنة الى امراء قصور واقامات فخمة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بؤس التواصل عند المسؤولين المغاربة
- غزوات بنكيران النيولبرالية
- دواعش مع وقف التنفيذ
- المدرسة المغربية : عندما تغيب الثقافة العلمية
- قراءة في نتائج الانتخابات المغربية المحلية
- بؤس التلفزة المغربية
- طيور الظلام تحلق في سماء المملكة
- محمد الماغوط : انشودة التسكع
- توحش امتحانات البكالوريا في المغرب
- اعترافات نصف مجنون
- ازمة اصلاح نظام التربية والتكوين بالمغرب
- شطحات مايسة الناجي الشعبوية
- بن كيران : البهلوان المبكي
- العلمانية روح الديمقراطية
- -فقسات - مغربية
- حركة 20 فبراير : نقذ ذاتي
- تسويق الوهم : حزب بنكيران و الإصلاح
- المغربي الصغير
- قوى اليسار والانتفاضات العربية : الادوار والمهام
- العدالة والتنمية في المغرب :محاولة المخزن لادارة الازمة


المزيد.....




- مقتل 8 من -الشباب- بغارة أمريكية في الصومال
- 43 فيتو أمريكيا في خدمة إسرائيل
- أمير سعودي ينفي شراء محمد بن سلمان قصرا في فرنسا بمبلغ 300 م ...
- دبلوماسية مصر تدفع باتجاه حل أزمة ليبيا
- داء الدفتيريا ينتشر في 15 محافظة يمنية
- قتلى في حادث انحراف قطار عن مساره بولاية واشنطن
- الأسد يصف المقاتلين المدعومين من أمريكا بالخونة
- المغرب يطبق غرامات مالية ضد الراجلين المخالفين لقانون المرور ...
- شاهد: تمثال عين الفوارة الشهير يتعرض للتخريب
- الدعجة: علموا أبناءكم أن فلسطين من البحر إلى النهر


المزيد.....

- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - حسن طويل - المغرب :هواية تحويل الضفادع الى امراء