أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود فنون - التنسيق الأمني عبادة














المزيد.....

التنسيق الأمني عبادة


محمود فنون
الحوار المتمدن-العدد: 5591 - 2017 / 7 / 25 - 19:09
المحور: القضية الفلسطينية
    


التنسيق الأمني عبادة
محمود فنون
25/7/2017م
التنسيق الأمني بين الأمن الفلسطيني ومشتغليه والأمن الإسرائيلي لم يتوقف رغم إعلان عباس عن وقفه فالتنسيق باالنسبة له كما طقوس العبادة بالنسبة للمتدين ، علما أن التنسيق الأمني هو تقديم كل المعلومات الأمنية والمعلومات التي يمكن ان تخدم الأمن لإسرائيلي والممولين والمانحين.
وقد قال عباس سابقا : " إن التنسيق الأمني مقدس" ولا يجوز التخلي عنه.
وقال عباس لخالدة جرار " سيبقى التنسيق الأمني جكر فيكي " وسجنها بعد ذلك
والحقيقة ان التنسيق الأمني هو أساس وجود السلطة بل هو مهمتها الأساسية وهي بكل مكوناتها تخدمه ولا تستحي منه .
والأجهزة الأمنية هي أداة التنسيق الأمني .
ويرتبط بها فيض واسع من المندوبين والمشتغلين الذين يرفعون التقارير الأمنية من داخل فلسطين ومن كل أنحاء العالم ، من كل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني .
كل هذا حصلت عليه إسرائيل وتستفيد منه وتوزع معلوماته على العديد من دول العالم التي تنسق امنيا مع إسرائيل .
أي ان التنسيق الأمني لم يعد في خدمة الأمن الإسرائيلي فحسب بل يخدم كل الممولين والمانحين وكل من يحتاج خدمات الأمن الإسرائيلي .
إن كتاب التقارير هم كثرة كبيرة جدا تفوق 200 ألف مندوب وأقل من نصفهم منتظم في الأجهزة الأمنية في الداخل .
إذن هل يستطيع عباس وقف التنسيق الأمني ؟
الجواب : لا أبدا . بل لا كبيرة جدا .إنه بوقف التنسيق الأمني والمدني يفشل نفسه .."كما قال منسق أعمال حكومة الإحتلال السابق إيتان دنغوت لصحيفة هآرتس .
وأضاف دنغوت، أن عباس لا يستطيع وقف التنسيق الأمني لأنه بذلك يفشل نفسه ويضع أمامه علامة تعجب، مبيناً أن رئيس السلطة "استغل ذلك ليركب ظاهرياً في مقدمة القطار الذي يقود الشارع الفلسطيني عندما رأي جميع الأجواء المحيطة ".
"ونقلت هآرتس عن مصادر في جيش الاحتلال والسلطة أكدت أن التنسيق الأمني متواصل بين الطرفين".
ويمكن القول أن رئيس السلطة هو رئيس التنسيق الأمني





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- القاتل الإسرائيلي وفنجان القهوة
- نحو التحرر من عباءة هذه القيادة
- يوم الغضب وبوابات الأقصى
- الجنود من اصل فلسطيني هم من جنود العدو
- كلهم يكذبون على الأقصى
- هل كان الإنقسام عفويا
- السياسة فقط وليس الدين هي التي تدافع عن الأقصى
- الحل التاريخي هو حل صهيوني
- هل دحلان خشبة انقاذ لحماس ام طريق لسيناريو محدد
- الغزية السياسية الفلسطينية
- ديننا في خدمة عدونا
- مصالحات فتح وحماس تكريسا للقسمة
- قطر ليست صديقة لحماس بل عدوة
- المراجعات دائما ضرورية لخمسة حزيران
- هل حماس مخدوعة
- قطر وتركيا عرابتان لإسرائيل
- تحية لروحك يا يوسف
- عن اضراب المعتقلين
- جولة من النضال ضد العدو الغاشم
- المسلمين والطائفية


المزيد.....




- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- تركيا تقصف عفرين ببداية -غصن الزيتون-
- فتاة سعودية تتحدى شقيقها وتتزوج بمساعدة المحكمة
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- تيلرسون ولافروف يبحثان التطورات في عفرين
- بنس يصل الأردن ضمن جولته في الشرق الأوسط
- تركيا تشن غارات جوية على مواقع كردية في عفرين شمال سوريا
- موظف بنك يقضي 6 أشهر لعد 1.2 مليون عملة معدنية
- ترامب يحمل الديمقراطيين مسؤولية وقف عمل الحكومة
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...


المزيد.....

- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني
- ملامح التحول والتغير في البنية الاجتماعية في الضفة الغربية و ... / غازي الصوراني
- كتاب التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلس ... / غازي الصوراني
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلسطيني / غازي الصوراني
- مخيم شاتيلا : الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- الصديقان العزيزان أ.د ناجي صادق شراب و أ.د أسامة محمد أبو نح ... / غازي الصوراني
- نقد الصهيونية / عبد الرحمان النوضة
- هزيمة حزيران 1967 وتطوّر حركة المقاومة الفلسطينية / ماهر الشريف
- لا… إسرائيل ليست ديمقراطية / إيلان بابيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود فنون - التنسيق الأمني عبادة