أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - الاعميان














المزيد.....

الاعميان


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5591 - 2017 / 7 / 25 - 13:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الأعميان
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _www.almohales.org
لو بنى كل خوري برنامجا له قبل خدمة الأحد في شرح موضوع ما ضمن برنامج مدروس لكان الوضع أحسن وأفضل بكثير مما هو عليه اليوم.
إذا كان مبدأ الخوري أن الخورنة مهنة اقله أن يقوم بمهنته ثماني ساعات عمل يوميا،وإذا اتخذها خدمة فحتام عليه الخدمة طول الوقت،ففي الحالتين فشل ذريع ومهين ومخزي للعديد من الحوارنة،فلا مهنة ولا خدمة.
قراءة الكتاب المقدس في المسيحية مبنية على الفهم والإيمان ومن أروع ما قال القديس اوغسطينوس :" أومن لأعرف واعرف لأومن" المسيحية يتوافق فيها العقل والمعرفة.
فحبّذا لو تعطّف كل خوري بنشر برنامج تعليمي للشعب الكادح الذي يهجر الكنيسة بسبب سلوكيات أغلبية الحوارنة،ويقوم في العمل علّ يكسب أجرا عند ربه.
ضمن السلسلة التي ننشرها منذ سنوات خلت ننشر اليوم النص المقدس وطارحين بعض الاسئلة علّ الخوري المغوار أن يتكرم ولو باختصار الشرح والتفسير.
متى 35 _27 :9 واحد الآباء متى 19 _14 :5
شفاء الأعميين والأخرس
+27 في ذلك الزمان فيما يسوع مجتاز تبعه أعميان يصيحان ويقولان ارحمنا يا ابن داود.
{متى 30 :20 مرقس 47 :10 ولوقا 38 :18 }.
لماذا ذكر متى هنا معجزتين صنعهما يسوع بعد إقامة ابنة يايروس لم يذكرها غيره من البشيرين؟.
+أعميان يصيحان ويقولان ارحمنا: كيف عرفا ابن داود؟وكيف الأعميان يمشيان معا؟من يوجه من؟ وكيف؟
+ يا ابن داود: هل قبل ورضي الرب بهذه التسمية؟ولماذا
+ 28 فلمّا دخل البيت دنا إليه الأعميان. فقال لهما يسوع: أتؤمنان أني اقدر أن افعل ذلك.فقالا له نعم يا رب. إذا كان الرب خابر الكلى والقلوب لماذا سألهم؟ ولماذا دخل البيت ولم يشفهما خارجا؟
+29 _ حينئذٍ لمس أعينهما قائلا بحسب إيمانكما ليكن لكما.
هل من علاقة باللمس والشفاء؟لماذا لمس ألا يستطيع أن يشفيهما بكلمة منه؟ ما علاقة المعجزة شفاء الأعميان والفترة التاريخية للشعب اليهودي وقتها؟
يصرخ القديس اوغسطينوس في مناجاة مع الله قائلا:"
+30 " فانفتحت أعينهما فانتهرهما يسوع قائلا انظرا :لا يعلم احد.
+انفتحت: ما المعنى الرمزي للفظة هنا؟مقارنة مع العهد القديم؟.
+فانتهرهما: تعبير يدل على الغضب؟ولماذا إذا أراد أن يشفيهما فلم يغضب؟.
+ لا يعلم احد: وهل لم يعرفوا المسيح فكيف طلبا منه؟
+ 31 ولكنهما لمّا خرجا أشاعاه في تلك الأرض كلها.
لماذا لم يستجيبا لطلب المسيح بعدم الإباحة بالشفاء؟
+ 32 وفيما هما خارجان إذا إنسان اخرس مجنون قدموه إليه.
+ 33 فلمّا اخرج الشيطان تكلّم الأخرس. فتعجّب الجموع قائلين لم يظهر قط مثل هذا في إسرائيل.
+ في إسرائيل: أي في
+34 اما الفريسيون فقالوا.انه لرئيس الشياطين يخرج الشياطين.
+35 وكان يسوع يطوف المدن كلها والقرى ويعلم في مجامعهم ويكرز ببشارة الملكوت ويشفي كل ضعف في الشعب.
أكثروا من عمل الرب كل حين"
"القافلة تسير والكلاب تنبح"
"ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة
www.almohales.org -- http://www.almnbar.co.il -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الخوري بلسان واحد!
- النبي ايليا ام الياس؟!
- ياتونكم بثياب الحملان!
- الحوري والتفسير الجديد
- كورة الجدريين ام الجرجسيين؟
- الاحد الثالث
- شفاء ابن القائد
- الخدمة الكنسية
- كهنتها جبناء
- المحبة عند خوري او مطران؟!
- الاعمى!
- اسئلة في الصعود؟
- اطيعوا مدبريكم
- الاستعداد للمناولة!
- العنصرة ما هي؟
- هل يحلّ الروح القدس؟
- استقرار ليترجي1؟
- المُخلّعّ والخوري
- الاحد الجديد!
- ترجمة المشرق


المزيد.....




- تركيا تدعو الدول الثماني الإسلامية للتعاون قبيل قمتها
- عبد الرزاق الكاديري: الفاشية الدينية محاولة لكشف مضمونها الط ...
- مقتل 43 جنديا أفغانيا في هجوم انتحاري لحركة طالبان
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تعرض أسراها من جيش مالي
- ولد أمبالة: الفتوى المضللة سببت الدمار فى العالم
- رئيس حزب سلفي يمني يدعو للتحقيق مع بن بريك
- قائد المخابرات البريطانية: خطر المتطرفين الإسلاميين غير مسبو ...
- تركيا تستعد لرئاسة مجموعة الدول الإسلامية النامية
- مسلمون ويهود يجوبون واشنطن لنشر رسالة سلام
- قطر تقول الأزمة في الخليج أضرت بالحرب على تنظيم الدولة الإسل ...


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - الاعميان