أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - لنبحر مع باستر كيتون














المزيد.....

لنبحر مع باستر كيتون


مروة التجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5590 - 2017 / 7 / 24 - 13:39
المحور: الادب والفن
    



مجدداً يمزج باستر كيتون الكوميديا مع التراجيديا حتى ليختلط على المشاهد التمييز بينهما ولولا معرفتنا بكيتون الرائع لقلنا عن أعماله إنها تراجيديا خالصة ، في بداية مشهد فليم عش الحب نرى كيتون يستعد لوداع حبيبته برسالة يغطيها بدموعه ويستعد للإبحار بزورق صغير إلى عالم مجهول .. فهل أنتم على استعداد للإنطلاق معنا في رحلة باستر كيتون المدهشة يا أصدقائي وأحبتي ؟ .



يتحول الزورق بقدرة قادر لمكان للإيواء الطويل ، فالرحلة استغرقت أياماً وكيتون يبحث عن قارب آخر أو سفينة وأصدقكم القول إنه يبحث عن أصدقاء في عرض البحر فهل سيجدهم ؟ ، نعم .. إنها سفينة عش الحب بذاتها وبقبطانها الرهيب فماذا سيحدث يا كيتون ؟ .


يتقدم كيتون ويروى تفاصيل رحلته للقبطان لكن النادل يركتب حدثاً مضحكاً حيث يسكب القهوة الساخنة في يد القبطان ليكن مصيره غير متوقع .. إنه الموت ، وفي مشهد تراجيدي آخر يلقي القبطان باقة أزهار من أصل مجموعة كبيرة من باقات الأزهار الأخرى على النادل بعد موته .. إنه فليم يروى قصص الحياة كلها ويختصرها في المضحك والمبكي ، فحين تبحر بحثاً عن مغامرة أو هدف في الحياة أو تكون مستقراً في مكانك فأنت معرض للخطر والكوميديا التي تقود أحداثها البسيطة إلى نهايات تراجيدية .



يتحول كيتون لواحد من عمال السفينة ويدون أسمه ضمن طاقمها لكن هذا يعني أن باقة من الأزهار ستكون بإنتظاره في المستقبل أن وقع حدث كوميدي صغير .. يا له من فليم مدهش ، وتحدث المفارقة فبعد إستلامه للعمل وبعد ثانية واحدة تحدث الكوميديا الرهيبة وتتوالى أحداثها لكن القدر يتدخل لينقذه ويكون الموت والأزهار من نصيب رفيق آخر في السفينة الملعونة .


يتولى كيتون مهمة أخرى فهل يا ترى يساعده القدر هذه المرة على النجاة ونحن نراه يمسك ببندقية ! .. نعم يساعده ، فهو يمسهكا ليدخل بقدميه إلى البحر ويقتل سمكة كبيرة يقدمها هدية للقبطان الغاضب ، يتملكه الحنين إلى الحبيبة فيوقظه القبطان من حلم جميل ليعود إلى وظيفة جديدة كان يفعلها النادل القديم !! ما ستفعل يا كيتون ؟ .



تحدث الكوميدميا مع التراجيدايا مرة ثالثة ورابعة ونراه بعد أن فشل في مهمة النادل يحاول أن يلحق به في مصيره لكن القدر يتمثل هذه المرة في القبطان الذي يرفض موت كيتون .. أحقاً تحدث الأحداث والوقائع في دماغنا ونحن في مكاننا جالسون كما هو الطباخ ثابت في مكانه طوال أحداث الفليم ، أيمكن لأحدنا أن يسافر ويخوض التجارب والمغامرات وهو ثابت في مكانه هذا ما يحكى عنه هذا الفليم المدهش .


لكن كيف يكون الحديث عن كيتون دون حدوث مغامرات الأكشن إنه ممثل كامل .. وسبق أن وصفناه بأسم أب الممثلين جميعهم ، ففي خضم الكوميديا وفي البحر لابد أن يظهر الحوت الكبير الذي يذكرك بموبي ديك ، ونرى صراع البحارة ومعهم كيتون في محاولة للإمساك به ، وهي إمكانيات عالية رصدت للفيلم في زمن بدايات ظهور السينما الصامتة ، شكراً يا كيتون على هذه المقدرات والمحاولات القتالية .. نعم .. هكذا تكون المغامرة الكاملة وهكذا يكون الإبحار .

رابط الفليم في الأسفل :


https://www.youtube.com/watch?v=dp600sTobiM


____________

شاركوا في الحملة :

http://www.ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=945





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- من الأعماق صرخت
- الكلب المحظوظ
- شكراً هاردي ولوريل .. ما الحرية ؟
- أنا مثلية جنسياً . وأفتخر
- إلى أين تأخذني ؟
- المطالبة بجسد فراشة غريبة
- في مدلول شفقة نيتشة
- أنا الخليفة لا حاشية لي - مجتزأ
- إذهب غرباً
- شمال القلوب أو غربها
- ريح الشمال / أغنية للرقص
- من أعلى القمم
- ادخل يا دوشامب
- مذاق العدم
- كفاح المثلية الجنسية .. نصدقك يا وايلد
- خطاب الورود
- الأنسان - الجمهور
- إلى السجن مرة أخرى
- القراءة والكتابة
- في الواحدة صباحاً


المزيد.....




- هل يلجأ راخوي إلى سلاح المال ضد انفصاليي كاتالونيا؟
- 26 دولة مشاركة في مهرجان الأفرو-صيني بمصر!
- أشهر من لعب ادوار الشر في “الوجه والقناع.. أشرار السينما الم ...
- الشارقة: 25 اكتوبر حفل افتتاح معرض جائزة -نون للفنون-
- ًصدور الطبعة العربية من (موسوعة تاريخ الأدب العربى: الأدب ال ...
- ورشة عمل مخصصة للمكتبات في معرض الشارقة للكتاب
- صدر حديثا لابراهيم الكوني كتاب -موسم تقاسم الأرض: سِيرةٌ في ...
- رحيل الأديبة والفنانة التشكيلية المغربية زهرة زيراوي
- فنانة أردنية تحتفل على الهواء بعيد ميلادها قبل أوانه
- سرقة الشاعر الفلسطيني محمود درويش


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - لنبحر مع باستر كيتون