أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - صبوة














المزيد.....

صبوة


طارق الحلفي
الحوار المتمدن-العدد: 5590 - 2017 / 7 / 24 - 04:00
المحور: الادب والفن
    


صَبوَةٌ

طارق الحلفي

اَيُّها العُشقُ تَفَتَقْ

علَّ مَنْ أهْجَسُ فيها ..عَلَّهَا

تَخرِجُ مَنْ بَيْنَ اَصابيعي فراشاتٍ

وَزَهراً سَرمَدِيا

عَلَّها تَنمو كَما قالَتْ خُطُوطُ الرّاحَتَينِ

نَبضَةً في صَدرِ عَذراءٍ

وشَجواً أبَدِيا

.........

.........


هَل أنا ما زِلتُ فِي عَتمَةِ كُثبانِ الْبِدَايَاتِ

غَرِيرًا وَخَجُولًا ... وَغَوِّيا؟

اَيُّها العُشقُ.. إسْتَعِدْ نبَضَ اليَمامِ

ربما هَومَ الغُمامِ

وَاِرْتِعَاشَ الْخَافِقِ الْمَشْحُونِ بالوحشَةِ

صَهْدَ الصَّلوات

واِنبِهارِ اللَّوعَةِ الأُولى عَلى جُرفِ التَّمني

أيُّ سِحَرٍ يَلِجُ الرّوحَ ...ليغدو

قَوسَّ تنورٍ وسَهما سرمديا

فَلتَهَبْني أتَماهى اَيُّها العُشقُ

وَهَبني قُوَةَ الرُّوحِ، التَّجَلّي

عَلَّنِي اُشْفى مِنِ السَّحِرِ الَّذِي بَارَكَهُ الْعرافُ يَوْمًا

وَاِسْتَجِبْ لِيْ مرَّةً ...

إسْتَجِبْ لِيْ...

اِسْتَجِبْ

للَذِّي بَيْنَ يَدِ الأقدارِ محرابَ سُهادٍ

وخيالاتٍ نَدِيَّة

عَلَّني اَخلَقُ مِن لَوعَةِ ذاكَ السِّحرِ جَمرا

عَلَّني ...

او رُبَما يَوْمًا إِلَيهَا

كُلُّ انفاسُ الْمَساءَاتِ

وَجيبُ الآسِ والغارِ ومِسكِ الليلِ

اصوات المسرات تُدَلّيني عليها

وَلَرُبَّ...

عَنْ خَبايا ذَلِكَ الصَّبُ المُعنّى بالصَبايا، للصبايا، سَتَسُرُّ

اَو لَعَلَّي...

قَبْلَ اَن اَحْدُسَ فِي ظِلِّ دياجير اِنْدِهَاشي

سَأَضِلُّ...

.........

.........


ايها اللُّغْزُ المُحْيِّر

وَعِرَا كَانَ الطَّرِيقُ

وَثَقِيلَا كَانَ ما اصبوا اليهِ

صَحوَهُ فِي نُصْفِ كَأْسٍ من دِماءِ الزَعفَرانِ

وهديلٌ مِنْ حَكايا من رُموشِ الاقحوانِ

فالفُؤادُ المُستَعاَنُ

الصَّبايا هَمسَةُ النايِ، اذا باحَت، اغانٍ

هُنَّ حُلمٌ سِعةِ الأفقِ، اماني

.........

.........


مُزهراً كانَ المَساءُ

الصِّبا بحرُ نَدى

وخبايا وحِكاياتُ زَمانِ

درسدن





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عراق عرين النصر
- نحو جرف في العراق
- خشوع
- الكرّادَةُ خَيرُ اُسوَة
- قصيدة بغداد
- أَيُّها الوَطَنُ المُشَّرّدُ .. عُد الينا
- ارفَع ضَمادَتَكَ الأخيرَةِ بَيرَقاً
- الفة
- لَعَنَ اللهُ جَميعَ الَواكِلين
- بسملة عراف يساري
- قبلات
- عودة
- من ساحَةِ التّحريرِ اعبُرُ للسماءِ
- الحاكم وقفطان الدين
- حق المرأة في المساواة هو بكل بساطة


المزيد.....




- هذا ماقرره مؤتمر البام..استقالة العماري معلقة حتى الدورة الا ...
- المسلسلات التلفزيونية الروسية تغزو السوق العالمية
- العماري:اتصلت بزعماء أحزاب لتقديم استقالة جماعية لكنني صدمت ...
- دراسات عن أعلام من الحلة في الفكر والثقافة والأدب – 5
- الشاعر والقاص أمير بولص لـ (الزمان ): مازلت أحبو والشعر يرسّ ...
- بالصور: أفريقيا في أسبوع
- قصر جاسر.. حضور فلسطين وحضارتها
- منع عرض فيلم برام الله لاتهام مخرجه بالتطبيع
- السلك الديبلوماسي الإفريقي بالرباط: بعيدون عن التصريحات -غير ...
- فيلم -الزائرة- يشارك في مهرجان أنطاليا السينمائي


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - صبوة